قاليباف يحافظ علی رئاسة البرلمان الإيراني للعام الرابع

اشتباك بالأيدي بين نواب البرلمان بعد إعادة فرز الأصوات

قاليباف يحاول تهدئة النواب الغاضبين في أعقاب تلاسن بسبب عملية انتخاب هيئة رئاسة البرلمان (تسنيم)
قاليباف يحاول تهدئة النواب الغاضبين في أعقاب تلاسن بسبب عملية انتخاب هيئة رئاسة البرلمان (تسنيم)
TT

قاليباف يحافظ علی رئاسة البرلمان الإيراني للعام الرابع

قاليباف يحاول تهدئة النواب الغاضبين في أعقاب تلاسن بسبب عملية انتخاب هيئة رئاسة البرلمان (تسنيم)
قاليباف يحاول تهدئة النواب الغاضبين في أعقاب تلاسن بسبب عملية انتخاب هيئة رئاسة البرلمان (تسنيم)

حافظ محمد باقر قاليباف على كرسي رئاسة البرلمان الإيراني للعام الرابع على التوالي خلال تصويت داخلي بين المشرعين الذين اشتبكوا بالأيدي، حسب فيديوهات نشرتها وسائل إعلام إيرانية.

وحصل قاليباف على تأييد 210 من أصل 290 نائباً في البرلمان الإيراني ذي الأغلبية المحافظة، قبل أشهر من انتخابات البرلمان الإيراني المقررة في فبراير المقبل.

وكان قاليباف من بين المرشحين المحافظين للانتخابات الرئاسية الأخيرة، لكنه انسحب لصالح إبراهيم رئيسي، وتولى منصب عمدة طهران، قبل أن يتولى رئاسة البرلمان. ويحمل القيادي السابق في «الحرس الثوري» في سجله قيادة الشرطة الإيرانية، خلال فترة الرئيس الإيراني الإصلاحي محمد خاتمي.

ويُجري البرلمان الإيراني تصويتاً داخلياً كل سنة لانتخاب هيئة رئاسة البرلمان. ولم يسبق حتى الآن تغيير رئيس البرلمان بسبب عملية التصويت الداخلية. وجاءت رئاسة قاليباف قبل 3 سنوات، بعدما حافظ علي لاريجاني على رئاسة البرلمان لمدة 12 عاماً، في رقم قياسي.

وتمكن النائب عبد الرضا مصري، وهو دبلوماسي وقيادي سابق في «الحرس الثوري»، من الفوز بكرسي نائب الرئيس الأول للبرلمان. وتمكن النائب مجتبى ذو النور من حجز مقعد نائب الرئيس الثاني، وشغل في السابق منصب رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان.

وجاء فوز ذو النور بعد إعادة فرز الأصوات 7 مرات، قبل إجراء قرعة بسبب تعادله مع النائب علي نيكزاد.

ونشرت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» تسجيل فيديو، يظهر جانباً من اشتباك بالأيدي بين النواب بسبب الخلاف حول عملية فرز الأصوات.

نواب في البرلمان الإيراني يحاولون تهدئة زميلهم بعد اشتباك بالأيدي حول عملية فرز الأصوات (تسنيم)

وتحدث وسائل إعلام إيرانية عن بقاء ثلثي هيئة الرئاسة التي تضم 12 نائباً. ولا يتوقع أن تؤدي نتائج التصويت الحالية إلى تغيير في توجهات البرلمان نظراً للسيطرة شبه المطلقة للمحافظين على مقاعد البرلمان، بعدما استبعد مجلس صيانة الدستور قبل 3 سنوات معظم طلبات مرشحي التيار المعتدل والإصلاحي.

ولا تسمح القوانين الإيرانية بترشح معارضي الهيئة السياسية الحاكمة، التي يترأسها المرشد الإيراني علي خامنئي، ويعد الولاء للهيكل السياسي من بين أبرز شروط الترشح.

وسجلت إيران، وخصوصاً العاصمة طهران، أدنى إقبال على الانتخابات السابقة. وبحسب «رويترز»، يتوقع المحللون أن يكون الإقبال على المشاركة فيها ضعيفاً مع تصاعد المعارضة السياسية وتزايد المصاعب الاقتصادية.



مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب، وأخفقت في التمييز بين المدنيين والمقاتلين في حملتها العسكرية على قطاع غزة، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وفي تقرير يقيّم ست هجمات إسرائيلية أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين، وتدمير بنية تحتية مدنية، ذكرت المفوضية أن القوات الإسرائيلية «ربما انتهكت على نحو ممنهج مبادئ التمييز والتناسب والتدابير الاحترازية في الهجوم».

وقال فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان: «يبدو أن متطلبات اختيار الوسائل والأساليب الحربية التي تتجنب، أو على الأقل تُقلص إلحاق الضرر بالمدنيين إلى أدنى حد، انتهكت باستمرار في حملة القصف الإسرائيلية».

وأسفر الهجومان الجوي والبري الإسرائيليان على غزة عن مقتل ما يربو على 37400 فلسطيني في القطاع الذي تديره حركة «حماس»، وفقاً لسلطات الصحة هناك.

وشنّت إسرائيل حملتها، بعد أن نفّذ مقاتلون من «حماس» هجوماً عبر الحدود على جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، والذي تقول إحصاءات إسرائيلية إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد ذكرت، في وقت سابق من هذا الشهر، أن قتل المدنيين، خلال عملية إسرائيلية لتحرير أربع رهائن، قد يصل إلى حد جريمة حرب، لكنها قالت أيضاً إن هذا ينطبق كذلك على احتجاز المسلَّحين الفلسطينيين للرهائن في مناطق مكتظة بالسكان.