«رمسيس - باريس»... مغامرة ضاحكة في «عاصمة النور»

الفيلم بطولة هيفاء وهبي ومحمد سلام ومصطفى خاطر

هيفاء وهبي في لقطة من العمل
هيفاء وهبي في لقطة من العمل
TT

«رمسيس - باريس»... مغامرة ضاحكة في «عاصمة النور»

هيفاء وهبي في لقطة من العمل
هيفاء وهبي في لقطة من العمل

ترتبط العاصمة الفرنسية باريس بصورة ذهنية حالمة لدى كثيرين حول العالم، فهي مدينة الحب والرومانسية، ومقصد العشاق، وعاصمة النور، والثقافة والمتاحف والمسارح، كما يلقبها كثيرون، كما أنها موطن الموضة ووجهة مفضلة للباحثين عن ذكرى خالدة على ضفاف نهر السين أو بجوار برج إيفل، لكنها تتحول في الفيلم المصري «رمسيس - باريس» إلى خلفية لعملية سطو تتسم بالطابع الكوميدي، حيث يخوض مجموعة من «اللصوص الظرفاء» مغامرة مجنونة لسرقة أحد أشهر كنوز العالم الثقافية.

وتلعب المفارقة دوراً حاسماً في الفيلم، الذي يعرض حالياً ضمن الموسم السينمائي بمصر على كل المستويات، بداية من العنوان نفسه الذي يلعب على المرجعية الذهنية لمحطة رمسيس باعتبارها محطة رئيسية للركاب في القاهرة تتفرع منها خطوط مواصلات مثل «رمسيس - العتبة»، و«رمسيس - فيصل». وتبرز السخرية هنا حين يتم استبدال اسم الأحياء الشعبية باسم المدينة الأشهر عالمياً التي أطلق عليها عميد الأدب العربي د. طه حسين اسم «مدينة الجن والملائكة».

تقوم الحبكة الأساسية في الفيلم على ثلاثة أنماط إنسانية متباينة تجمع بينها غرابة الأطوار وثقافة الحي الشعبي بقاموسه ومفرداته الخاصة، حيث يلتقي «الششتاوي باشا»، لعب دوره الفنان حمدي الميرغني، مع كل من «سلخة» وهو تاجر مخدرات صغير أو «ديلر» مبتدئ، جسد شخصيته الفنان محمد ثروت، و«هدهد» وهو ملاكم يمارس رياضته المفضلة في المناطق الشعبية باعتبارها مصدره الوحيد للحصول على الدخل، وهي الشخصية التي قدمها الفنان محمود حافظ. يصبح «الباشا» هو المرآة الحقيقية التي يرى فيها الاثنان فشلهما في تحقيق حلم الثراء أو على الأقل الحد الأدنى من الحياة الكريمة. على هذه الخلفية، تولد فكرة مجنونة تتمثل في السطو على لوحة «الموناليزا» التي تحظى بشهرة عالمية وتخضع لحراسة مشددة في متحف «اللوفر» بباريس.

كي يكتمل التشكيل العصابي، لا بد من وجه نسائي جميل لسيدة تملك مهارات خاصة في التلاعب بالآخرين بحيث تتمكن في النهاية من فتح الأبواب المغلقة. تتوفر تلك المعطيات في «حنين» وهي الشخصية التي لعبتها الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.

تدور الأحداث في أجواء فانتازية خيالية لا سيما في طريقة انتقال الشخصيات من مصر إلى فرنسا، حيث يراهن صناع الفيلم الذي كتبه كريم حسن بشير وأخرجه أحمد خالد موسى وفكرة الفنان محمود حجازي، على «خلطة سينمائية» تتمثل في فكرة الجميلة وثلاثي الضحك الذين ينضم إليهم لاحقاً كضيفي شرف كل من الفنانين مصطفى خاطر ومحمد أسامة، ويظل الفنان محمد سلام مفاجأة العمل، حيث ظهر في دور جاد على عكس توقعات الجمهور الذي يعرفه كممثل كوميدي.

وظهر الفنان محمود حافظ معتمداً على ضخامة جسده ونبرة صوته الخشنة المميزة في تقديم شخصية الملاكم الفاشل، أما محمد ثروت فيمارس هوايته القديمة في تقليد الكوميديان الراحل سمير غانم في ارتداء الملابس المبهرجة والإكسسوارات العجيبة لا سيما النظارات الشمسية والسلاسل الضخمة المتدلية من الرقبة على نحو يبعث على الابتسامة.

وقال الناقد الفني أحمد سعد الدين لـ«الشرق الأوسط»: «تكرر ظهور الفنانة هيفاء وهبي فنياً، بشكل نمطي لا يتجاوز فكرة أنها سيدة جميلة، بينما لم يحاول أحد من المخرجين إعادة اكتشاف قدراتها كممثلة، باستثناء المخرج خالد يوسف في فيلم (دكان شحاتة)، إنتاج 2009 حيث ظهرت النجمة اللبنانية في إطار تمثيلي مقنع» على حد تعبيره.

وأضاف قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «الفيلم يمكن تصنيفه لايت كوميدي وجاء سريع الإيقاع، ولم يقع في فخ الرتابة والتكرار، وفي الجزء الأول من العمل تميل صناعة الضحك إلى الإفيهات والتباري في إطلاق النكات، أما في الجزء الثاني حيث تجري الأحداث في فرنسا، يعتمد الضحك أكثر على كوميديا الموقف الناجمة عن مفارقة رؤية باريس بعين شعبية مصرية، وكذلك تنكر الشخصيات وهي تسعى لسرقة اللوحة لا سيما حمدي الميرغني الذي كان مضحكاً وهو متنكر في زي امرأة تفتقد للأنوثة ومع ذلك تعاير الأخريات بسبب جمالها».


مقالات ذات صلة

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يوميات الشرق صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق صبري (حساب غرفة صناعة السينما على «فيسبوك»)

مصر تودع فاروق صبري مؤلف «الزعيم» و«احنا بتوع الأتوبيس»

ودّع الوسط الفني المصري (الأربعاء) المؤلف والمنتج السينمائي المصري فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاماً.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق «فيلم تجاري» تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية من 13 من الشهر الحالي (بوستر العمل)

«فيلم تجاري» في بيروت... محاولة سينمائية تقرُن القول بالفعل  

الفيلم يقرُن القول بالفعل، فيقدّم شريطاً يحتوي على قصة تتناول في غالبية سياقها المستوى الفني الهابط، ومعاناة أهل الفنّ الذين لا تتوافر أمامهم الفرص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المبادرة تهدف إلى تطوير المهارات الإخراجية للشباب (مهرجان البحر الأحمر)

«البحر الأحمر السينمائي» يطلق تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة»

يستهدف تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة» المواهب الشابة الراغبة في دخول عالم الإخراج من المواطنين والمقيمين بالسعودية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)

الجزء الرابع من «باد بويز» يتصدر إيرادات شباك التذاكر في الصالات الأميركية

ويل سميث ومارتن لورانس في لقطة من فيلم «باد يويز: رايد أور داي» (أ.ب)
ويل سميث ومارتن لورانس في لقطة من فيلم «باد يويز: رايد أور داي» (أ.ب)
TT

الجزء الرابع من «باد بويز» يتصدر إيرادات شباك التذاكر في الصالات الأميركية

ويل سميث ومارتن لورانس في لقطة من فيلم «باد يويز: رايد أور داي» (أ.ب)
ويل سميث ومارتن لورانس في لقطة من فيلم «باد يويز: رايد أور داي» (أ.ب)

تصدّر الجزء الرابع من فيلم «باد بويز»، من بطولة ويل سميث ومارتن لورانس، شُباك التذاكر في أميركا الشمالية، خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى لعرضه، وفق تقديرات أعلنتها، الأحد، شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وحقق «باد بويز: رايد أور داي» (Bad Boys: Ride or Die) إيرادات بلغت 56 مليون دولار، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وقال المحلل المتخصص في القطاع، ديفيد غروس، من شركة «فرنشايز إنترتينمنت ريسرتش»: «إنّها انطلاقة ممتازة للجزء الرابع من سلسلة أفلام الكوميديا والحركة».

وبعد نحو 30 عاماً على عرض الجزء الأوّل من «باد بويز»، يتولى ويل سميث ومارتن لورانس من جديد دوريْ عنصرين في شرطة ميامي، مع سعيهما، هذه المرة، لإثبات براءة رئيسهما السابق. وسيجد الصديقان نفسيهما مطارَدين من الشرطة.

ويل سميث ومارتن لورانس في لقطة من فيلم «باد يويز: رايد أور داي» (أ.ب)

وتراجع إلى المرتبة الثانية فيلم «ذي غارفيلد موفي» (The Garfield Movie) محققاً عائدات قدرها عشرة ملايين دولار. وهذا العمل مقتبس عن المغامرات الفكاهية للقط الشهير غارفيلد المُحب لللازانيا، وهو من بطولة كريس برات، وإنتاج شركة «سوني».

وحلّ ثالثاً في الترتيب فيلم «إف» (If) الخيالي الذي يتناول قصة فتاة تبلغ 12 عاماً تتمتع بقدرة على رؤية مخلوقات خيالية، مع ثمانية ملايين دولار.

وكانت المرتبة الرابعة من نصيب فيلم «ذي ووتشرز» (The Watchers) الذي حقق سبعة ملايين دولار، خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى لعرضه. وتولّت إخراج هذا العمل إيشانا شيامالان.

ويتناول الفيلم قصة امرأة تؤدي دورها داكوتا فانينغ، تضيع في الغابة لتجد نفسها في منزل منعزل، ثم تصبح تحت أنظار «مراقبين».

وجاء فيلم الخيال العلمي «كينغدوم أوف ذي بلانيت أوف ذي إيبس» (Kingdom of the Planet of the Apes) في المرتبة الخامسة محققاً 5.4 مليون دولار، وإجمالي إيرادات بلغ 150 مليون دولار، في خامس أسبوع له.

وفيما يأتي الأفلام المتبقية بترتيب الأعمال العشرة الأولى على شُباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية:

6. «فوريوسا» (4.2 مليون دولار)

7. «ذي فال غاي» (2.7 مليون دولار)

8. «ذي سترينجر: تشابتر 1» (1.8 مليون دولار)

9. «هايكيو: ذي دامبستر باتل» (820 ألف دولار)

10. «إن إيه فايلنت نيتشر» (640 ألف دولار)