الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

بفضل تطوير رقائق ومعالجات مطورة

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة
TT

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

تستطيع أدوات وتطبيقات وخدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي التي تستخدم قوّة المعالجة في الأجهزة المتطوّرة، الوصول إلى البيانات محلياً، والعودة بنتائج أسرع، كما أنّها أكثر أمناً... لذا فإن المطورين يسعون لتوظيفها في الأجهزة الإلكترونية الشائعة الانتشار.

منصات توليدية سحابية

تتمركز نظم الذكاء الاصطناعي التوليدي، مثل تلك المستخدمة في روبوت المحادثة «تشات جي بي تي»، في مراكز البيانات الكبرى التابعة لمزوّدي الخدمات والشركات. وعندما ترغب الشركات في الاستفادة من خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي، تعمد إلى دفع أجور الوصول إلى منصّة ذكاء اصطناعي كـ«مايكروسوفت 365 كوبايلوت».

ولكنّ المشكلة الوحيدة في هذا النظام القائم على السحابة هي أنّ النموذج اللغوي الكبير الذي يشغّله ويشغّل مراكز البيانات، يستهلك دورات كبيرة من وحدات معالجة الرسوميات وإلى طاقة كهربائية هائلة، ليس فقط لتشغيل التطبيقات، بل أيضاً لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي على البيانات الكبيرة والبيانات المؤسساتية، فضلاً عن أنّه قد يصطدم أيضاً بمشاكل في الاتصال بالشبكة.

لذا تواجه صناعة الذكاء الاصطناعي التوليدي أيضاً شحاً في المعالجات المتخصصة المطلوبة لتدريب وتشغيل النماذج اللغوية الكبيرة.

لذا يرى جاك غولد، محلّل بارز في شركة «جي غولد أسوشتيس» الاستشارية وغيره من الخبراء في هذا المجال أنّه يجب تركيز معالجة الذكاء الاصطناعي التوليدي في الأجهزة المتطورة. أي التركيز في السنوات المقبلة على أجهزة الكومبيوتر، والأجهزة اللوحية، والهواتف الذكية، وحتّى السيارات التي ستتيح لصانعي تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي نقل مهمّة المعالجة من مراكز البيانات، والحصول على مكاسب مجانية، على اعتبار أنّ المستخدم هو الذي يدفع تكلفة الجهاز والاتصال بالشبكة.

يغذّي التحوّل الرقمي للذكاء الصناعي التوليدي نموّ قطاع الأجهزة المتطوّرة حتّى تفوّق على قطاع السحابة. وتتوقع شركة «غارتنر» البحثية أنّ 50 في المائة من البيانات التي تديرها الشركات ستُعالج وتُصنع خارج مركز البيانات أو السحابة بحلول عام 2025.

من جهتها، حوّلت شركات صناعة المعالجات الصغيرة كـ«إنتل، ونفيديا، وAMD» اهتمامها إلى إنتاج رقائق صغيرة (نظام على رقاقة) ووحدات المعالجة العصبية التي تساعد وحدات معالجة الرسوميات ووحدات المعالجة المركزية في الأجهزة المتطورة في تنفيذ مهام الذكاء الاصطناعي التوليدي.ذكاء توليدي للهواتف والكومبيوترات

يقول ريك فيارز، نائب رئيس مجموعة IDC للبحوث الدولية، في حديث نقلته مجلة «كومبيوتر وورلد»: سيظهر «في الآيفون 16، لا بالآيفون 15» ، الذكاء الاصطناعي التوليدي، ربما على شكل «أبل جي بي تي»، وهو نسخة من «تشات جي بي تي» للآيفون بدل الخدمة السحابية.

> الهواتف الذكية. تتوقّع تقارير عدّة أن يُعلن عن «أبل جي بي تي» في مؤتمر أبل العالمي للمطورين في يونيو (حزيران) المقبل، أي الحدث الذي ستكشف خلاله الشركة الإصدار الجديد من برنامجها التشغيلي iOS 18، ونسخة جديدة كلياً من «سيري» مدعومة بطاقات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

ومن المتوقع أن يشهد الآيفون (وهواتف ذكية أخرى) دخول وحدات المعالجة العصبية إلى رقائق «النظام على رقاقة» التي ستتولّى أداء وظائف الذكاء الاصطناعي التوليدي كميزة «أفضل لقطة» المخصصة للصور في هاتف «غوغل بيكسل 8». تتيح هذه الميزة للمستخدم استبدال وجه أحدهم في إحدى الصور بآخر ظاهر في صورة سابقة.

اعتبر فيارز أن «هذه المعالجات الموجودة في هواتف بيكسل، أو أمازون، أو أبل، تضمن لكم ألّا تلتقطوا صورة لأحدٍ غير ضاحك لأنّكم تستطيعون تعديلها باستخدام خمس صورٍ أخرى وابتكار الصورة المثالية... هذا الأمر رائع بالنسبة للمستهلك».

وستتيح الخطوة في هذا الاتجاه لشركات الذكاء الاصطناعي التوليدي تحويل تفكيرها من اقتصاد الشحّ، حيث يتوجب على المزوّد دفع تكلفة العمل بالكامل، إلى اقتصاد الوفرة، حيث يستطيع المروّج الافتراض أنّ بعض المهام الأساسية سيؤديها الجهاز المتطوّر مجاناً.

* «ويندوز - 12». وتشير التوقعات إلى أنّ النسخة التالية من برنامج ويندوز - «ويندوز 12» على الأرجح – التي ستُطلق في نهاية هذا العام، ستكون بمثابة محفّز لتبنّي الذكاء الاصطناعي التوليدي في الأجهزة المتطورة؛ ومن المتوقع أيضاً أن يضمّ نظام OS الجديد مزايا ذكاء اصطناعي مدمجة.

رقائق ومعالجات للذكاء التوليدي

> معالجات أجهزة تجارية وطبية. يذهب استخدام الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المتطورة إلى أبعد من سطح المكتب والتلاعب بالصور، حيث تستهدف شركات تصنيع الرقائق كـ«إنتل» المجالات العمودية، كالصناعة، والتجزئة، والعناية الصحية لتسريع تبنّي الذكاء الاصطناعي التوليدي المدمج في الأجهزة.

على سبيل المثال، سيحظى تجار التجزئة برقائق وبرمجيات محفّزة في أنظمة نقاط المبيع والإشارات الرقمية، بينما قد يستخدم الصناعيون المعالجات المدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي في مجال الأنظمة الروبوتية واللوجيستية لمتابعة عمليات التشغيل ورصد العيوب. وأيضاً، قد يستخدم الأطباء الذكاء الاصطناعي التوليدي المساعد في أوقات الضغط – على شكل قياسات قائمة على الذكاء الاصطناعي مثلاً – للتشخيص.

تدّعي شركة إنتل أنّ معالجاتها «كور ألترا» التي أعلنت عنها في ديسمبر (كانون الأول) الفائت ترفع أداء الذكاء الاصطناعي بنسبة 22 إلى 25 في المائة في تطبيقات التصوير بالموجات الصوتية في الوقت الحقيقي مقارنة بمعالجاتها السابقة.

من جهته، يقول براين مادن، رئيس قسم تسويق الذكاء الاصطناعي في شركة «إيه إم دي»، إنّ «التطبيقات العاملة بالذكاء الاصطناعي توظّف بشكلٍ متزايد في الكثير من الأجهزة المتطوّرة، كالكومبيوتر، واللابتوب، وجهاز الاستشعار الصناعي، وخادم صغير في مطعم، وحتّى خادم متطور يعمل باتصال الجيل الخامس».

* نظم أبحاث علمية وطبية. ويؤكّد مادن أنّ الذكاء الاصطناعي التوليدي هو «التقنية الأكثر تحوّلية في السنوات الخمسين الفائتة».

في الواقع، بدأ استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في صناعات عدّة كالعلوم، والبحوث، والصناعة، والأمن، والعناية الصحية؛ حيث تدفع الاختراقات في اكتشاف الأدوية الجديدة والفحوصات، والبحث الطبي، والتقدّم في مجال التشخيص والعلاج الطبيين.

على سبيل المثال، تستخدم شركة «كلاريوس»، أحد زبائن شركة «إيه إم دي»، الذكاء الاصطناعي التوليدي لمساعدة الأطباء في تشخيص الإصابات الجسدية، بينما تستخدم جامعة هيروشيما اليابانية الذكاء الاصطناعي المدعوم برقائق «إيه إم دي» لمساعدة الأطباء في تشخيص بعض أنواع السرطان.


مقالات ذات صلة

هل سيظهر تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي على جهاز «آيباد» قريباً؟

تكنولوجيا أثار حذف تطبيق الآلة الحاسبة من جهاز «آيباد» الكثير من الجدل ومن المرجح أن يتم استقبال توفره بشكل جيد في حال حدوث ذلك (شاترستوك)

هل سيظهر تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي على جهاز «آيباد» قريباً؟

ظل «آيباد» دون تطبيق الآلة الحاسبة منذ 10 سنوات بينما يظهر في أجهزة «آيفون» وحواسيب «ماك»، فهل نرى تطبيق «الآلة الحاسبة» الأصلي في إعلانات مؤتمر «أبل» المقبل؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا «واتساب» تطرح ميزة استكشاف الطريقة الجديدة لمشاركة الملفات من دون إنترنت (أ.ف.ب)

«واتساب» يبتكر ميزة لنقل الملفات دون اتصال بالإنترنت

تواصل «واتساب» المنصة الرائدة في مجال التراسل الفوري تطوير ميزاتها بإضافة خصائص تعزز من تجربة المستخدمين. مؤخراً، بدأت الشركة في اختبار ميزة جديدة قد تغير من…

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يتكامل «Firefly 3» مع «Photoshop» لتحويل الفن الرقمي بقدرات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (أدوبي)

كيف تعيد «أدوبي» تعريف العمل الإبداعي في «فوتوشوب»؟

تطلق «أدوبي» برنامج «Firefly 3» بهدف تحسين عمل «فوتوشوب» عبر ميزات الذكاء الاصطناعي لتحرير صور أكثر واقعية وكفاءة، وتحويل سير العمل الإبداعي.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا الدعوة التي أرسلت لوسائل الإعلام من شركة «أبل» حول الحدث الخاص

«أبل» تعلن عن حدث في بداية مايو لأجهزة الآيباد الجديدة

بعد أن أطلقت جهازها الثوري نظارات «فيجن برو» في بداية العام الحالي، فإن عملاق صناعة التكنولوجيا الأميركية يستعد لإطلاق منتجه الثاني في حدث سيعقد في 7 مايو.

مساعد الزياني (دبي)
تكنولوجيا تم تصميم حسابات «أوبر» الخاصة بالشباب لتوفير مزيد من المرونة للعائلات عند تنقلهم مع المحافظة على الأمان (شاترستوك)

«أوبر للشباب» خدمة جديدة حصرية للمراهقين في السعودية

مبادرة جديدة من «أوبر» للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً تسمح بطلب توصيلات خاصة بهم بإشراف أولياء الأمور إلى جانب مجموعة من ميزات الأمان.

نسيم رمضان (لندن)

عندما يتلاقى الذكاء الاصطناعي التوليدي مع الاحتيال والبريد المتطفل

عندما يتلاقى الذكاء الاصطناعي التوليدي مع الاحتيال والبريد المتطفل
TT

عندما يتلاقى الذكاء الاصطناعي التوليدي مع الاحتيال والبريد المتطفل

عندما يتلاقى الذكاء الاصطناعي التوليدي مع الاحتيال والبريد المتطفل

يصبح تحديد ما هو حقيقي أكثر صعوبة عند التحادث على وسائل التواصل الاجتماعي. وإذا كنت قضيت وقتاً على «فيسبوك» خلال الأشهر الستة الماضية، فربما لاحظت صوراً واقعية رائعة جداً لدرجة يصعب تصديقها: أطفالاً يحملون لوحات تبدو وكأنها أعمال فنانين محترفين، أو تصاميم داخلية رائعة لكبائن خشبية من وحي الخيال. كما وربما شاهدت بعض الأعمال الغريبة الأخرى، مثل صورة الذكاء الاصطناعي القديمة للبابا وهو يرتدي سترة منتفخة والتي انتشرت بسرعة كبيرة في مايو (أيار) 2023.

صور مولّدة اصطناعياً

أصبحت هذه الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي منتشرة بشكل متزايد، وشائعة، على منصات وسائل التواصل الاجتماعي. وعلى الرغم من أن الكثير منها يقترب من السريالية، فإنها غالباً ما يتم استخدامها لإغراء المستخدمين العاديين بالتفاعل.

في هذا التقرير يقول رينيه ديريستا، مدير الأبحاث في مرصد ستانفورد للإنترنت بجامعة ستانفورد، وأبهيرام ريدي، مساعد الباحث في مركز الأمن والتكنولوجيا الناشئة في جامعة جورج تاون، وجوش أ. غولدستين الزميل الباحث في مركز الأمن والتكنولوجيا الناشئة في جامعة جورج تاون: «قام فريقنا من الباحثين من مرصد ستانفورد للإنترنت ومركز الأمن والتكنولوجيا الناشئة بجامعة جورج تاون بالتحقيق في أكثر من 100 صفحة (فيسبوك) نشرت كميات كبيرة من المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي. وقد نشرنا النتائج في مارس (آذار) 2024 كورقة أولية، مما يعني أن النتائج لم تخضع بعد لمراجعة النظراء من الباحثين».

تحليل أنماط الصور

واستكشف الباحثون أنماط الصور، واكتشفوا أدلة على التنسيق بين بعض الصفحات، وحاولوا تمييز الأهداف المحتملة للملصقات. ويبدو أن القائمين على الصفحة ينشرون صوراً لأطفال أو مطابخ أو كعكات عيد ميلاد تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي لعدة أسباب.

وفي معرض حديثهم عن أسباب ذلك، أشار الباحثون إلى أن هناك منشئي محتوى يتطلعون بشكل ضار إلى زيادة عدد متابعيهم باستخدام محتوى اصطناعي؛ وهناك المحتالون الذين يستخدمون الصفحات المسروقة من الشركات الصغيرة للإعلان عن منتجات لا يبدو أنها موجودة؛ ومرسلو البريد العشوائي الذين يشاركون صوراً للحيوانات تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي أثناء إحالة المستخدمين إلى مواقع الويب المليئة بالإعلانات، والتي تسمح للمالكين بتحصيل إيرادات الإعلانات دون إنشاء محتوى عالي الجودة.

تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن هذه الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي تجتذب المستخدمين. وربما تكون خوارزمية التوصية الخاصة بـ«فيسبوك» تروج لهذه المنشورات بشكل عضوي.

توظيف الذكاء الاصطناعي التوليدي للاحتيال

كيف يتلاقى الذكاء الاصطناعي التوليدي مع عمليات الاحتيال وإنشاء البريد المتطفل؟ أن مرسلي البريد العشوائي والمحتالين عبر الإنترنت ليسوا بالأمر الجديد. فلأكثر من عقدين من الزمن، ظلوا يستخدمون أكوام البريد الإلكتروني المتطفل غير المرغوب فيه للترويج لمخططات ومشاريع مالية وهمية، كما استهدفوا كبار السن بتظاهرهم أنهم ممثلون للرعاية الطبية، أو فنيو كمبيوتر. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، استخدم المنتفعون مقالات لجذب المستخدمين إلى مواقع الويب المليئة بالإعلانات لجني المال.

في أوائل عام 2010، استحوذ مرسلو البريد العشوائي على انتباه الأشخاص من خلال إعلانات تعد بأن أي شخص يمكن أن يفقد دهون البطن أو يتعلم لغة جديدة باستخدام «خدعة واحدة غريبة». والآن أصبح المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي «خدعة غريبة» أخرى. إنها جذابة بصرياً ورخيصة الإنتاج، مما يسمح للمحتالين ومرسلي البريد المتطفل بإنشاء أعداد كبيرة من المشاركات الجذابة.

قامت بعض الصفحات التي لاحظناها بتحميل عشرات الصور الفريدة يومياً. ومن خلال القيام بذلك، اتبعوا نصائح «ميتا» الخاصة لمنشئي الصفحات. تقترح الشركة أن النشر المتكرر يساعد منشئي المحتوى في الحصول على نوع من الالتقاط الخوارزمي، الذي يؤدي إلى ظهور المحتوى الخاص بهم في «الخلاصة»، المعروفة سابقاً باسم «موجز الأخبار».

لا يزال جزء كبير من المحتوى، إلى حد ما، عبارة عن اصطياد نقرات: إذ تجعل الصورة الغريبة الناس يتوقفون للتحديق ويزداد عدد المشاركات فقط لأنها غريبة جداً. يتفاعل العديد من المستخدمين من خلال الإعجاب بالمنشور أو ترك تعليق.

أما بعض مرسلي البريد العشوائي الأكثر شهرة الذين لاحظناهم، فربما أدركوا ذلك، وقاموا بتحسين تفاعلهم من خلال التحول إلى نشر الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

لكن المزيد من المبدعين العاديين استفادوا أيضاً من التفاعل مع الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، دون انتهاك سياسات النظام الأساسي بشكل واضح.

خطط رصد منتجات الذكاء الصناعي

ويبدو أن «ميتا» على دراية بالمشكلات المحتملة إذا اندمج المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي في بيئة المعلومات دون سابق إنذار. أصدرت الشركة عدة إعلانات حول خططها للتعامل مع المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي. في مايو 2024، ستبدأ «فيسبوك» في تطبيق علامة «Made with AI» على المحتوى الذي يمكنه اكتشافه بشكل موثوق على أنه اصطناعي.

لكن الأمور الدقيقة تكمن في التفاصيل. ما مدى دقة نماذج الكشف؟ ما المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي الذي سيتسلل عبره؟ ما المحتوى الذي سيتم وضع علامة عليه بشكل غير لائق؟ وماذا سيفعل الجمهور بمثل هذه التسميات؟

وبينما ركز عملنا على الرسائل غير المرغوب فيها وعمليات الاحتيال على «فيسبوك»، إلا أن هناك آثاراً أوسع نطاقاً ومن بينها إرسال مقاطع الفيديو تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي تستهدف الأطفال على «يوتيوب»، والمؤثرين على «تيك توك» الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي التوليدي لتحقيق الربح/ كما أشارت إلى ذلك تقارير صحفية سابقة.

سيتعين على منصات وسائل التواصل الاجتماعي أن تأخذ في الاعتبار كيفية التعامل مع المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي؛ إذ من المؤكد أنه من الممكن أن يتضاءل تفاعل المستخدم إذا امتلأت عوالم الإنترنت بالمشاركات والصور ومقاطع الفيديو التي تم إنشاؤها بشكل مصطنع. لذا فان التحدي المتمثل في تقييم ما هو حقيقي... يزداد سخونة.

* خدمات «تريبيون ميديا».


هل سيظهر تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي على جهاز «آيباد» قريباً؟

أثار حذف تطبيق الآلة الحاسبة من جهاز «آيباد» الكثير من الجدل ومن المرجح أن يتم استقبال توفره بشكل جيد في حال حدوث ذلك (شاترستوك)
أثار حذف تطبيق الآلة الحاسبة من جهاز «آيباد» الكثير من الجدل ومن المرجح أن يتم استقبال توفره بشكل جيد في حال حدوث ذلك (شاترستوك)
TT

هل سيظهر تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي على جهاز «آيباد» قريباً؟

أثار حذف تطبيق الآلة الحاسبة من جهاز «آيباد» الكثير من الجدل ومن المرجح أن يتم استقبال توفره بشكل جيد في حال حدوث ذلك (شاترستوك)
أثار حذف تطبيق الآلة الحاسبة من جهاز «آيباد» الكثير من الجدل ومن المرجح أن يتم استقبال توفره بشكل جيد في حال حدوث ذلك (شاترستوك)

لطالما ولّد غياب تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي على جهاز «آيباد» لأكثر من 10 سنوات حيرة لدى العديد من المستخدمين وأثار مزيجاً من التكهنات والشائعات بين عشاق «أبل».

وفي حين أن أجهزة «آيفون» و«ماك» تتضمن هذه الأداة منذ فترة طويلة، ظل «آيباد» من دونها، إلا أن التكهنات تتوقع أن ذلك لن يدوم طويلاً.

يشاع أن عملاق التكنولوجيا «أبل» تستعد لتقديم تطبيق الآلة الحاسبة المدمج لجهاز «آيباد» مع الإصدار المقبل من (iPadOS 18). ومن المتوقع أن يحدث هذا الإعلان في مؤتمر «أبل» للمطورين العالمي (WWDC) المقرر عقده في 10 يونيو (حزيران) المقبل؛ حيث ستكشف الشركة عن جديد التحديثات عبر منصات برمجياتها، بما في ذلك(iOS) و(iPadOS)، و(visionOS)، و(macOS). كما تعد خطوة تضمين تطبيق الآلة الحاسبة الأصلي جزءاً من جهد أوسع لتحسين تجربة مستخدمي «آيباد»، بالتزامن مع إطلاق نماذج «آيباد» الجديدة في شهر مايو (أيار) المقبل.

يمثل الوصول المتوقع لتطبيق الآلة الحاسبة مع «iPadOS 18» علامة فارقة مهمة في تطور «آيباد» (شاترستوك)

لماذا حُذف التطبيق في الأصل؟

كان نهج شركة «أبل» تجاه نظام (iPadOS) الذي يشترك في أساسه مع نظام التشغيل (iOS) يتضمن في البداية تكييف تطبيقات «آيفون» للعمل على شاشة «آيباد» الأكبر حجماً. عملت هذه الطريقة بسلاسة مع معظم التطبيقات. ولكن ماذا بالنسبة لتطبيق الآلة الحاسبة؟

لقد كان السبب وراء حذف تطبيق الآلة الحاسبة على المدى الطويل من جهاز «آيباد» موضوعاً مثيراً للجدل. وفي قصة شاركها كريج فيديريغي، نائب الرئيس الأول لهندسة البرمجيات في «أبل» مع «اليوتيوبر» ماركيز براونلي، في مقابلة على «يوتيوب» عام 2020، قال فيديريغي إن «هناك أشياء لم تقم (أبل) بها، لأنه للقيام بها يجب أن نفعل شيئاً رائعاً حقاً، وأعني تطبيق الآلة الحاسبة». وأضاف: «نحن بصراحة لم نفعل ذلك، ربما يأتي ذلك اليوم».

تزعم الشائعات أن نسخة «آيباد برو» المتوقع الإعلان عنها الشهر المقبل ستحصل على بعض التحسينات منها شاشة «OLED» (شاترستوك)

يعد تضمين تطبيق الآلة الحاسبة في (iPadOS 18) أكثر من مجرد تحديث بسيط، فهو يمثل تحولاً كبيراً في معالجة تعليقات المستخدمين وتحسين وظائف «آيباد». نظراً لأن الأجهزة اللوحية تعمل بشكل متزايد بوصفها أجهزة شخصية ومهنية، فإن توفر الأدوات الأساسية مثل تطبيق الآلة الحاسبة يصبح أمراً بالغ الأهمية.

من المرجح أن يتم استقبال هذا التحديث بشكل جيد، لأنه يعزز فائدة «آيباد» لمجموعة واسعة من الاستخدامات، بدءاً من الإعدادات الأكاديمية وحتى بيئات العمل.

ويرى خبراء أن ذلك يعكس التزام «أبل» بتحسين منتجاتها استجابة لاحتياجات المستخدم مع الحفاظ على معاييرها العالية في التصميم والوظائف واهتمام الشركة الدقيق بالتفاصيل ونهجها الاستراتيجي في تطوير البرمجيات.


«واتساب» يبتكر ميزة لنقل الملفات دون اتصال بالإنترنت

«واتساب» تطرح ميزة استكشاف الطريقة الجديدة لمشاركة الملفات من دون إنترنت (أ.ف.ب)
«واتساب» تطرح ميزة استكشاف الطريقة الجديدة لمشاركة الملفات من دون إنترنت (أ.ف.ب)
TT

«واتساب» يبتكر ميزة لنقل الملفات دون اتصال بالإنترنت

«واتساب» تطرح ميزة استكشاف الطريقة الجديدة لمشاركة الملفات من دون إنترنت (أ.ف.ب)
«واتساب» تطرح ميزة استكشاف الطريقة الجديدة لمشاركة الملفات من دون إنترنت (أ.ف.ب)

تواصل «واتساب» المنصة الرائدة في مجال التراسل الفوري تطوير ميزاتها بإضافة خصائص تعزز من تجربة المستخدمين. مؤخراً، بدأت الشركة في اختبار ميزة جديدة قد تغير من طريقة تبادل الملفات تماماً، حيث تتيح نقل الملفات بين المستخدمين دون الحاجة إلى اتصال بالإنترنت.

وفي أحدث نسخ تجريبية لتطبيق «واتساب» على نظام «أندرويد»، تم رصد ميزة جديدة تحت اسم «الأشخاص القريبون» (People Nearby)، والتي تمكّن المستخدمين من مشاركة المستندات، والصور، والملفات الأخرى مع الأشخاص القريبين جغرافياً دون الحاجة لاتصال بالإنترنت. تستعين هذه الميزة بتقنية «البلوتوث» لإتمام عملية النقل، ما يجعلها فعالة ومستقلة عن توفر الشبكة.

مع ميزة «الأشخاص القريبون» تبادل الملفات أصبح أسهل وأسرع (WABetalnfo)

لضمان الفاعلية والأمان، تتطلب الميزة من المستخدمين منح التطبيق الأذونات اللازمة للوصول إلى الملفات و«البلوتوث» والموقع الجغرافي. ويشمل الأمان التشفير من طرف إلى طرف لحماية البيانات المنقولة، بالإضافة إلى إخفاء رقم الهاتف خلال العملية للحفاظ على الخصوصية.

لتفعيل ميزة «الأشخاص القريبون»، ينبغي للمستخدم الذهاب إلى إعدادات «واتساب» واختيار الأشخاص القريبين. ستبحث الميزة تلقائياً عن أجهزة قريبة يمكن الاتصال بها. يجب تشغيل الميزة في كلا الجهازين المراد الاتصال بينهما لإكمال عملية النقل.

تواصل «واتساب» تحسين خدماتها وإضافة ميزات تعكس اهتمامها بتلبية احتياجات المستخدمين المتزايدة. وتعد ميزة «الأشخاص القريبون» خطوة مهمة نحو توفير تجربة مستخدم أكثر استقلالية وأماناً. الميزة لا تزال قيد التطوير في إصدارات «أندرويد» التجريبية، ولا يوجد تأكيد بعد عن إمكانية توفرها لمستخدمي نظام «iOS».


كيف تعيد «أدوبي» تعريف العمل الإبداعي في «فوتوشوب»؟

يتكامل «Firefly 3» مع «Photoshop» لتحويل الفن الرقمي بقدرات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (أدوبي)
يتكامل «Firefly 3» مع «Photoshop» لتحويل الفن الرقمي بقدرات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (أدوبي)
TT

كيف تعيد «أدوبي» تعريف العمل الإبداعي في «فوتوشوب»؟

يتكامل «Firefly 3» مع «Photoshop» لتحويل الفن الرقمي بقدرات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (أدوبي)
يتكامل «Firefly 3» مع «Photoshop» لتحويل الفن الرقمي بقدرات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (أدوبي)

بعد انتقادات البعض لتأخرها في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، تحقق «أدوبي» عودة قوية من خلال تقديم «Firefly 3»، وهو جزء من الإصدار التجريبي الجديد «BETA» من «فوتوشوب» الذي تم إصداره اليوم. لا يؤدي هذا التحديث الأخير إلى رفع مكانة «أدوبي» في الساحة التنافسية فحسب، بل يقدم أيضاً أدوات مبتكرة تعِد بتعزيز سير عمل الفنانين والمصممين الرقميين من المبتدئين الهواة إلى المحترفين المتمرسين.

قفزة إلى الأمام

يتكامل الإصدار الأخير من «فوتوشوب» المتوقع صدوره بشكله الكامل في وقت لاحق من هذا العام، بسلاسة مع «Firefly 3»، أحدث محرك الذكاء الاصطناعي التوليدي من «أدوبي» مظهراً تحولاً كبيراً في استراتيجية الشركة. يبدأ البرنامج بنهج الذكاء الاصطناعي مما يدفع المستخدمين مباشرةً إلى التفاعل مع أدوات الذكاء الاصطناعي في اللحظة التي يفتحون فيها لوحة جديدة. كما يعد هذا خروجاً عن الإصدارات السابقة؛ إذ بدت قدرات الذكاء الاصطناعي وكأنها ميزات تكميلية. تم تحسين تجربة المستخدم للتركيز على شريط المهام السياقي الذي يظهر مع كل تحديد داخل البرنامج، مما يدفع المستخدمين إلى إدخال أوامر تعتمد على الذكاء الاصطناعي. لا تعمل هذه الميزة على تبسيط العملية الإبداعية فحسب، بل تهدف أيضاً إلى إضفاء الطابع الديمقراطي على تقنيات التحرير المتقدمة، مما يجعلها في متناول جمهور أوسع.

«Adobe's Firefly 3» يرفع مستوى العمليات الإبداعية من خلال تبسيط مهمة التحرير المعقدة (شاترستوك)

تحويل سير العمل الإبداعي

تكمن القوة الأساسية لـ«Firefly 3» في قدرته المحسنة على تفسير مطالبات المستخدم، والتي تدعم خمس ميزات جديدة مدعومة بالذكاء الاصطناعي في «فوتوشوب». تعمل هذه الميزات على توسيع قدرات البرنامج بشكل كبير، مما يجعله أداة قوية لمعالجة الصور وإنشائها. وإحدى الميزات البارزة هي أداة التعبئة العامة بالصورة المرجعية (Generative Fill with Reference Image tool)، والتي تتيح للمستخدمين دمج عناصر جديدة في الصور بسلاسة، مثل تبديل الكائنات أو تغيير الخلفيات بدقة مذهلة ونتائج واقعية. على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين استبدال كائن ما في صورة ما - مثل تبديل آلة غيتار صوتي بآخر كهربائي - بمجرد تحميل صورة للكائن الجديد. ويقوم الذكاء الاصطناعي بعد ذلك بضبط الإضاءة والمنظور وحتى الانعكاسات لمطابقة العنصر الجديد مع المشهد، وهي عملية أثبتت أنها سريعة وفعالة.

عصر جديد من الإبداع الرقمي

يتجاوز «فوتوشوب» الجديد التعديلات البسيطة؛ إذ تشمل الميزات الأخرى المقدمة القدرة على إنشاء صور من الأوصاف النصية، وإنشاء خلفيات متناغمة تلقائياً، وإنتاج أشكال مختلفة من الصور الموجودة. لا تعمل هذه الأدوات على تعزيز الإمكانات الإبداعية فحسب، بل تعمل أيضاً على تبسيط سير العمل عن طريق تقليل الوقت والجهد اللازمين لمهام التحرير المعقدة.

وبينما تقوم «أدوبي» بدمج إمكانات الذكاء الاصطناعي المتقدمة هذه في «فوتوشوب»، فإنها تتنقل بين الخط الرفيع بين تحسين الإنتاجية والتعدي على المجال الإبداعي المخصص تقليدياً للفنانين من البشر. في حين أن هذه الأدوات يمكن أن تقلل بشكل كبير من الوقت اللازم للمهام الروتينية، فإنها تثير أيضاً تساؤلات حول الدور المستقبلي للمهارة البشرية والإبداع في المشهد المهني.

تتيح أدوات «فوتوشوب» الجديدة إجراء تعديلات سريعة وواقعية على الصور مثل تغيير الكائنات بسلاسة (شاترستوك)

رؤية «أدوبي» للمستقبل

وبالنظر إلى المستقبل، تهدف «أدوبي» إلى مواصلة تحسين «Firefly 3» مع التركيز على تحسين فهم النموذج للمهام المرئية المعقدة وأغراض المستخدم. لا يؤدي هذا المسعى إلى تعزيز وظائف البرنامج فحسب، بل يضمن أيضاً توافق المخرجات بشكل أوثق مع الرؤى الإبداعية للمستخدمين.

يعد هذا الإصدار التجريبي الجديد بمثابة تغيير جذري في عالم التصوير الرقمي والتصميم الغرافيكي. ومن خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي التوليدي، لا تلحق «أدوبي» بالركب فحسب، بل تستعد لقيادة الطريق في الابتكار في هذا المجال على ما يبدو.


«أبل» تعلن عن حدث في بداية مايو لأجهزة الآيباد الجديدة

الدعوة التي أرسلت لوسائل الإعلام من شركة «أبل» حول الحدث الخاص
الدعوة التي أرسلت لوسائل الإعلام من شركة «أبل» حول الحدث الخاص
TT

«أبل» تعلن عن حدث في بداية مايو لأجهزة الآيباد الجديدة

الدعوة التي أرسلت لوسائل الإعلام من شركة «أبل» حول الحدث الخاص
الدعوة التي أرسلت لوسائل الإعلام من شركة «أبل» حول الحدث الخاص

بعد أن أطلقت جهازها الثوري نظارات «فيجن برو» في بداية العام الحالي، فإن عملاق صناعة التكنولوجيا الأميركية يستعد لإطلاق منتجه الثاني في حدث سيعقد في 7 مايو (أيار) المقبل، إذ بدأت «أبل» دعوة أعضاء وسائل الإعلام إلى حدث «أبل» الخاص، تتضمن صورة الدعوة «قلم أبل» (Apple Pencil)، ما يوضح تماماً أن أجهزة الآيباد ستكون محور هذا الحدث الافتراضي.

وبحسب الشائعات، فإن نسخة «آيباد برو» ستحصل على بعض التحسينات، بما في ذلك شاشة «OLED» مع زيادة طفيفة في الحجم إلى 13 بوصة للطراز الأكبر، ومجموعة شرائح M3 محدثة، وإعادة الوضع الأفقي الذي طال انتظاره للكاميرا الأمامية الخاصة بها.

ولفتت الشائعات إلى أنه قد يكون هناك أيضاً «قلم أبل» (Apple Pencil) جديداً ولوحة مفاتيح «ماجيك كيبورد» (Magic Keyboard) مُعاد تصميمها بهيكل من الألمنيوم ولوحة تتبع أكبر.

ويعدّ الحدث حداً لأطول فترة انتظار لطرز «آيباد» الجديدة منذ أن دخلت «أبل» فئة المنتج لأول مرة.

وبحسب «بلومبرغ»، فإنه من المحتمل أيضاً أن يتم الكشف عن أجهزة «آيباد» (iPad Air) محدثة، بما في ذلك حجم أكبر، يبلغ 12.9 بوصة، في الوقت الذي ذكر تقرير «بلومبرغ» أن مخزون جهاز «آيباد أير» (iPad Air) الحالي يتضاءل في متاجر البيع بالتجزئة، التابعة لشركة «أبل»، وهو ما عدّ مؤشراً جيداً على أن النموذج الذي تمت ترقيته أصبح قاب قوسين أو أدنى.


«أوبر للشباب» خدمة جديدة حصرية للمراهقين في السعودية

تم تصميم حسابات «أوبر» الخاصة بالشباب لتوفير مزيد من المرونة للعائلات عند تنقلهم مع المحافظة على الأمان (شاترستوك)
تم تصميم حسابات «أوبر» الخاصة بالشباب لتوفير مزيد من المرونة للعائلات عند تنقلهم مع المحافظة على الأمان (شاترستوك)
TT

«أوبر للشباب» خدمة جديدة حصرية للمراهقين في السعودية

تم تصميم حسابات «أوبر» الخاصة بالشباب لتوفير مزيد من المرونة للعائلات عند تنقلهم مع المحافظة على الأمان (شاترستوك)
تم تصميم حسابات «أوبر» الخاصة بالشباب لتوفير مزيد من المرونة للعائلات عند تنقلهم مع المحافظة على الأمان (شاترستوك)

تتكامل التكنولوجيا بسلاسة مع الحياة اليومية وتظل وسائل النقل عنصراً حاسماً في كيفية تنقلنا في هذا العالم الحديث. إدراكاً للاحتياجات الفريدة للمستخدمين الأصغر سناً (13 - 17 عاماً)، كشفت «أوبر» عن خدمة جديدة مصممة خصيصاً للمراهقين تحت اسم «أوبر للشباب»، متوفرة الآن في السعودية والإمارات وقطر والأردن، ومصممة لتعزيز قدرة العائلات على الحركة وتوفير راحة البال للآباء والأوصياء.

من خلال هذه المبادرة يبقى أولياء الأهل والأوصياء على اطلاع مستمر على مسار الرحلة (أوبر)

سد الفجوة في نقل الشباب

تعالج مبادرة «أوبر» الجديدة فجوة كبيرة في السوق، مقدمة وسائل نقل آمنة وموثوقة للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً. وإدراكاً لمخاوف الآباء بشأن خيارات النقل لأطفالهم، قامت «أوبر» بتطوير نظام يسمح للشباب بامتلاك حسابات «أوبر» خاصة بهم مرتبطة بالملف التعريفي لعائلاتهم. لا تعمل هذه الميزة على تعزيز الاستقلال بين المراهقين فحسب، بل تبقي الآباء أيضاً على اطلاع كامل وتحت سيطرتهم.

ويؤكد يوسف أبو سيف، المدير العام لشركة «أوبر» السعودية، على شفافية «أوبر للشباب» قائلاً إنه تم تصميم الخدمة لتكون شفافة تماماً لتجنب أي مفاجآت للآباء والشباب والسائقين على حد سواء.

كيف تعمل خدمة «أوبر للشباب»؟

يمكن للوالدين والأوصياء دعوة أفراد الأسرة لإنشاء حساباتهم الخاصة في «أوبر» من خلال ملف تعريف العائلة على تطبيق «أوبر». عند قبول الدعوة، يتلقى المراهقون رابطاً لتنزيل التطبيق وإعداد حساباتهم الخاصة واستكمال إعدادات الأمان اللازمة أثناء التسجيل. بمجرد تنشيط حساباتهم، يمكن لهؤلاء المستخدمين الصغار طلب المشاوير بشكل مستقل، تحت مراقبة أولياء أمورهم.

يضمن التتبع في الوقت الفعلي أن يتمكن الأوصياء من مراقبة تفاصيل الرحلة من البداية إلى النهاية. ويمكن متابعة الرحلة مباشرة على التطبيق، مما يوفر تحديثات مستمرة حول هوية السائق وتفاصيل السيارة والطريق التي سلكها.

سيتمكن أولياء الأمور والأوصياء من التواصل مع السائق الذي يوصل الشاب تحت وصايتهم في أي وقت خلال الرحلة (أوبر)

ميزات السلامة المحسنة

تم تجهيز خدمة «أوبر للشباب» بالعديد من ميزات الأمان المتقدمة منها مثل التتبع المباشر للرحلة، حيث يمكن للأوصياء تتبع الرحلات في الوقت الفعلي، وتلقي التحديثات حول اسم السائق، ومعلومات السيارة، والوجهة.

كذلك التحقق من رقم التعريف الشخصي، قبل دخول السيارة، إذ يجب على الراكب الشاب تقديم رقم تعريف شخصي فريد للسائق، الذي لا يمكنه بدء الرحلة حتى يتم إدخال رقم التعريف الشخصي الصحيح في التطبيق الخاص به.

باستخدام أجهزة الاستشعار وبيانات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، يمكن لـ«أوبر» اكتشاف ما إذا كانت الرحلة تنحرف عن مسارها المقصود أو تتوقف بشكل غير متوقع. وسيقوم التطبيق بالتحقق من كل من الراكب والسائق للتأكد من سلامتهما.

أيضاً هناك ميزة التسجيل الصوتي، حيث يمكن تسجيل الرحلات لمزيد من الأمان. ويتم تشفير هذه التسجيلات وتخزينها بشكل آمن، ولا يمكن الوصول إليها إلا في ظل ظروف صارمة لضمان الخصوصية.

إضافة إلى ذلك، تقدم «أوبر» ميزة الاتصال المباشر التي تمكّن الأوصياء من التواصل مباشرة مع السائق طوال الرحلة.

وتشدد «أوبر» على أن السائقين ذوي التصنيف العالي الذين يخضعون لفحوصات خلفية شاملة هم وحدهم المؤهلون لقبول طلبات الركوب من المستخدمين الشباب. ويمكن للسائقين أيضاً إلغاء الاشتراك في تلقي هذه الطلبات في أي وقت.

مبادرة «أوبر» هي أكثر من مجرد حل للنقل؛ إنها خطوة نحو إعادة تعريف راحة البال للأهل في العصر الرقمي. ومع توسع هذه الخدمة، من المحتمل أن تضع معايير جديدة لوسائل النقل الشبابية على مستوى العالم.


«آبل» تطور نماذج لغوية كبيرة تعمل محلياً دون إنترنت

النماذج المحلية تعالج البيانات على الجهاز لتعزيز الخصوصية فيما تعتمد النماذج التي تستخدم الإنترنت على السحابة للمعالجة وتحتاج إلى اتصال دائم (أ.ف.ب)
النماذج المحلية تعالج البيانات على الجهاز لتعزيز الخصوصية فيما تعتمد النماذج التي تستخدم الإنترنت على السحابة للمعالجة وتحتاج إلى اتصال دائم (أ.ف.ب)
TT

«آبل» تطور نماذج لغوية كبيرة تعمل محلياً دون إنترنت

النماذج المحلية تعالج البيانات على الجهاز لتعزيز الخصوصية فيما تعتمد النماذج التي تستخدم الإنترنت على السحابة للمعالجة وتحتاج إلى اتصال دائم (أ.ف.ب)
النماذج المحلية تعالج البيانات على الجهاز لتعزيز الخصوصية فيما تعتمد النماذج التي تستخدم الإنترنت على السحابة للمعالجة وتحتاج إلى اتصال دائم (أ.ف.ب)

تستمر شركة «آبل» في ريادتها التكنولوجية من خلال تطوير نماذج لغوية كبيرة تعمل محلياً على أجهزتها، مما يُعطي أولوية للخصوصية، وسرعة الاستجابة. «مارك جورمان» من وكالة «بلومبرغ» أفاد بأن الشركة تعمل على نموذج لغوي كبير يمكنه تشغيل مزايا الذكاء الاصطناعي التوليدي دون الحاجة إلى الاتصال بالسحابة.

يكمن الفرق الرئيسي بين النماذج المعالجة محلياً وتلك التي تعتمد على السحابة في توفير تجربة أكثر خصوصية، واستجابة. ويشير جورمان إلى أن «آبل» قد تستخدم التكنولوجيا المرخصة من «غوغل» ومقدمي خدمات الذكاء الاصطناعي الآخرين لتعزيز قدراتها.

مع نظام التشغيل «آي أو إس 8»، من المتوقع أن يتم دمج نموذج اللغة الكبير «جيميناي»، مما يوفر مزايا أكبر في الاستخدام اليومي للمستخدمين بدلاً من التركيز فقط على القوة الحوسبية. هذه الاستراتيجية تؤكد على التزام «آبل» بتوفير تقنيات مفيدة تتفاعل بشكل مباشر مع حياة المستخدمين اليومية.

«آبل» التي تعتبر الرائدة في استثمارات تقنية الذكاء الاصطناعي قد تكشف المزيد حول استراتيجيتها في مؤتمر المطورين العالميين «WWDC» القادم في شهر يونيو (حزيران). هذا التوجه يشير إلى عزم الشركة على تعزيز خدماتها من خلال الذكاء الاصطناعي، مع الحفاظ على التكامل الرأسي لمنصاتها، والذي يشمل البرامج، ومعالجات السيليكون المصممة خصيصاً لأجهزتها.


قفزات تقنية ثورية مقبلة في عالم الحوسبة الشخصية

سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
TT

قفزات تقنية ثورية مقبلة في عالم الحوسبة الشخصية

سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة

يستمر التطور التقني بإبهارنا بشكل مستمر، ولكن الفترة المقبلة ستقدم قفزة تقنية ثورية في عالم الحوسبة الشخصية؛ إذ يتم العمل على تطوير معايير ووحدات تقدم سرعات غير مسبوقة في نقل البيانات ومعالجتها وتخزينها وحملها. ونذكر في هذا الموضوع مجموعة من التقنيات التي سنشهدها ونستخدمها في أجهزتنا الشخصية والتي من شأنها فتح آفاق تقنيات الذكاء الاصطناعي على تلك الأجهزة بشكل لم يكن ممكناً في السابق.

يقدم معيار PCIe 7 سرعات نقل بيانات غير مسبوقة بين الملحقات والدارات في الكومبيوترات الشخصية

نقل بيانات فائق السرعة

يعد معيار تقنية «توصيل المكونات الطرفية السريع» Peripheral Component Interconnect Express PCIe، التي هي عبارة عن مجموعة من خطوط نقل البيانات بين الملحقات المختلفة والدارات الرئيسية في الكومبيوتر بشكل يشابه الطرق السريعة للمركبات؛ من المسائل التقنية المهمة في رفع مستويات أداء الكومبيوتر الشخصي؛ إذ إن زيادة سرعة نقل البيانات بين بطاقات الذاكرة فائقة الأداء ووحدات التخزين هي عملية أساسية في تسريع معالجة البيانات. ويتم حالياً انتشار وحدات التخزين التي تدعم الإصدار الخامس من هذا المعيار بسرعات تصل إلى 128 غيغابايت في الثانية. ولكن الإصدار السابع من هذا المعيار في طور التجهيز ويعد بتقديم سرعات تصل إلى 4 أضعاف الإصدار الخامس؛ أي 512 غيغابايت في الثانية، وضعف سرعات الإصدار السادس (تبلغ أقصى سرعة لهذا المعيار 256 غيغابايت في الثانية). ويدعم هذا المعيار استخدام الملحقات التي تعمل بجميع المعايير السابقة؛ أي إن المستخدم لن يخسر ملحقاته التي تدعم المعايير السابقة وستعمل بشكل طبيعي لدى استخدامها في لوحة رئيسية تدعم المعيار PCIe 7.

وتجدر الإشارة إلى أن سرعة نقل البيانات البالغة 512 غيغابايت في الثانية هي لجميع الملحقات المتصلة، ولا داعي لأن يستخدمها ملحق واحد فقط، بل يمكن دعم تشغيل عدة ملحقات عالية السرعة في آن واحد من خلال هذه الممرات الرقمية عوضاً عن تنافسها بين بعضها. وللاستفادة من هذا المعيار الجديد، يجب استخدام لوحة رئيسية ومعالج يدعمانها، ولذلك فإن تطوير جهازك المكتبي لها سيكون مكلفاً، في حين ستكون مدمجة داخل الكومبيوترات المحمولة الجديدة، وخصوصاً أنها ذات كفاءة طاقة أفضل من المعايير السابقة. ويعود السبب في ذلك إلى أن بعض مسارات المعيار تتصل مباشرة بالمعالج من دون الحاجة لوجود شريحة وسيطة Controller تحدد كيفية نقل البيانات، وهو ما يرفع من سرعة النقل بشكل كبير، ولكنه يتطلب تصميم اللوحة الرئيسية للكومبيوتر لتدعم وصل تلك المسارات مباشرة بالمعالج.

ولا توجد حالياً أي ملحقات تدعم هذه السرعات الفائقة، ولكن من المتوقع أن تبدأ شركات صناعة بطاقات الرسومات ووحدات التخزين تطوير ملحقات تدعم هذه السرعات لفتح آفاق غير مسبوقة من الحوسبة، إلى جانب طرح ملحقات للشبكات السلكية فائقة السرعة وتقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والحوسبة الكمية، وغيرها، تدعم هذا المعيار. ومن المتوقع إطلاق هذا المعيار في شهر يناير (كانون الثاني) 2025.

ترفع ذاكرة DDR6 سرعة معالجة ونقل البيانات لفتح آفاق الذكاء الاصطناعي المطور

ذاكرة خارقة

ويتم العمل حالياً على تطوير معيار «معدل البيانات المزدوج 6» Double Data Rate DDR6 الذي يدعم سرعات نقل بيانات فائقة للذاكرة RAM تصل إلى أكثر من 12800 مليون عملية نقل للبيانات في الثانية (أو 12.8 مليار عملية نقل للبيانات في الثانية)، مع القدرة على زيادة هذه السرعات لدى تسريعها بتقديم فولتية أعلى قليلاً Overclocking تسمح لها بالوصول إلى 16800 مليون عملية نقل للبيانات في الثانية (أو 16.8 مليار عملية نقل للبيانات في الثانية). ومن المتوقع أن تستطيع وحدات الذاكرة الجديدة التي تدعم هذا المعيار نقل 134.4 غيغابايت من البيانات في الثانية على الأقل.

وسيحتاج المستخدم إلى ترقية اللوحة الرئيسية لجهازه والمعالج لدعم هذا المعيار بسرعته القصوى، وخصوصاً أن تصميم وحدة الذاكرة قد لا يقبل التركيب في اللوحة الرئيسية بسبب استخدام تصميم مغاير عن تصميم معيار DDR5. وعلى الرغم من أن سرعات النقل العالية هذه ستكون غير مسبوقة، فإنها تتطلب فولتية أقل للعمل مما يخفض من درجات الحرارة المنبعثة منها، إلى جانب دعمها تصحيح البيانات المخزنة فيها بشكل آلي في حال تغير أي معلومة لأي سبب كان. ومن المتوقع إطلاق هذا المعيار قبل نهاية عام 2024 أو خلال عام 2025.

وحدات تخزين ضخمة جداً

وكشفت «سامسونغ» أنها تعمل على تطوير وسائط تخزين بتقنية الحالة الصلبة Solid State Drive SSD تقوم بتخزين البيانات في 290 طبقة فوق بعضها، و430 طبقة خلال عام 2025، مقارنة بـ236 طبقة في وحدات التخزين الحالية. ومن شأن هذا الأمر زيادة كثافة تخزين البيانات وزيادة سرعة وكفاءة قراءة وكتابة البيانات. ومن جهتها، تعمل شركة «إس كيه هانيكس» SK Hynix على تطوير وحدات ذاكرة بـ321 طبقة خلال عام 2025، في حين تعمل شركة «واي إم تي سي» YMTC على تصنيع وحدات تخزين بـ300 طبقة خلال النصف الثاني من العام الحالي. وتجدر الإشارة إلى العديد من الشركات، من بينها الشركات المذكورة، إلى جانب شركات «مايكرون تكنولوجي» Micron Technology و«كيوكسيا» Kioxia (قسم وحدات التخزين في «توشيبا» سابقاً) تتسابق للوصول إلى 1.000 طبقة بحلول عام 2030.

ومن شأن وحدات التخزين هذه تقديم سعات تخزين أضخم مما يوجد في الأسواق اليوم وبسرعات فائقة لنقل البيانات، وهي عوامل مهمة لتسريع استخدام الكومبيوترات الشخصية ووحدات التخزين بشكل كبير يفتح آفاق تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل غير مسبوق؛ إذ تحتاج تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى معالجة كميات كبيرة من البيانات بأسرع وقت ممكن لتقديم نتائج فورية. كما يمكن استخدامها في الكومبيوترات لتسريع تحرير الفيديوهات فائقة الدقة بشكل أكبر مما نجده اليوم في أحدث الأجهزة المتخصصة. ويمكن استخدام هذه الذاكرة كذلك في الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية لرفع مستويات أدائها وزيادة سعاتها وتسريع تشغيل والتنقل بين التطبيقات الكبيرة للحصول على تجربة استخدام أكثر سلاسة مما تقدمه تلك الأجهزة اليوم، إلى جانب تقديم وحدات تخزين محمولة ذات سعات ضخمة جداً يمكن وضعها في جيب المستخدم لنقل البيانات بين الأجهزة المختلفة أو للمصورين المحترفين الذين يريدون نقل بيانات الصور والفيديو الضخمة بسهولة. وستطلق «سامسونغ» أولى وحداتها التي تستخدم هذه الطبقات خلال شهر مايو (أيار) المقبل.

تقنية ثورية لتخزين 200 تيرابايت من البيانات على قرص ليزري واحد

أقراص ليزرية ثورية

ومع زيادة سرعات الإنترنت وسعات التخزين في وحدات «يو إس بي» المحمولة، زالت الحاجة لاستخدام الأقراص الليزرية لتخزين البيانات ونقلها؛ إذ إنها تتسع لـ8.5 غيغابايت في أقراص «دي في دي» DVD كحد أقصى (تدعم أقراص DVD-10 تخزين 9.4 غيغابايت ولكنها لم تنتشر تجارياً)، و100 غيغابايت في أقراص «بلوراي» كحد أقصى (تدعم أقراص BDXL 128 غيغابايت ولكنها لم تنتشر تجارياً أيضاً).

واستطاع باحثون في الصين تطوير أقراص ليزرية جديدة بحجم أقراص «دي في دي» ولكنها تتسع لنحو 200 تيرابايت (204.800 غيغابايت)؛ أي 24.094 ضعف سعة أقراص «دي في دي»، أو 2.048 ضعف سعة أقراص «بلوراي». وتستطيع هذه الأقراص الثورية تخزين السعات المهولة من البيانات بسبب استخدام آلية تسجيل مجسمة ثلاثية الأبعاد عوضاً عن تخزينها في بُعدين كما هو الحال في أقراص «دي في دي» و«بلوراي»، وعبر 100 طبقة في القرص الواحد.

ويتم استخدام ليزر بعرض يبلغ 54 نانومتر، وهي تقنية لم تكن ممكنة في السابق بسبب الحجم الكبير لوحدات الليزر اللازمة لتخزين البيانات بهذه الدقة، ولكن التقدم العلمي سمح بتصغير حجم تلك الوحدات وخفض تكلفتها لتكون معقولة. واستخدم المطورون وحدتَي ليزر للقراءة والكتابة بهدف رفع مستويات الأداء، إلى جانب استخدام طبقة خاصة حساسة للضوء على القرص اسمها Aggregation Induced Emission Dye-Doped Photoresist AIE-DDPR، وذلك بعد العمل على تطويرها لنحو 10 سنوات. ويستطيع المطورون حالياً إنتاج قرص في كل 6 دقائق؛ أي 240 قرصاً يومياً، أو 7.200 قرص شهرياً، أو 86.400 قرص في العام عبر كل خط واحد للإنتاج. هذا، ويعمل المطورون حالياً على رفع سرعة الكتابة والقراءة من خلال هذه التقنية لتقديم إصدارات جديدة أعلى أداء.

ومن شأن هذه التقنية رفع جودة عروض الفيديو التي يتم تقديمها سواء للأفلام والمسلسلات أو في الألعاب الإلكترونية المتقدمة بشكل مهول، وخفض المساحة اللازمة في مراكز البيانات لتخزين 122 ألف تيرابايت من مساحة تعادل ملعب كرة قدم إلى مساحة غرفة واحدة. ولم يذكر المطورون التاريخ المتوقع لإطلاق هذه الأقراص ومشغلاتها في الكومبيوترات، ولكن من المتوقع أن يكون خلال عام 2025.

وحدات ذاكرة محمولة صغيرة الحجم بسعة 4 تيرابايت

بطاقات تخزين محمولة فائقة السعة

وبالحديث عن وحدات التخزين، استعرضت «سانديسك» SanDisk التابعة لشركة «ويسترن ديجيتال» Western Digital أول بطاقة ذاكرة Secure Digital SD صغيرة محمولة تستطيع تخزين 4 تيرابايت (4.096 غيغابايت) من البيانات. ويمكن لهذه البطاقة تسجيل البيانات بسرعة 30 ميغابايت في الثانية، وهي سرعة مناسبة لتسجيل الفيديوهات بالدقة الفائقة في الكاميرات المتقدمة. وستطلق الشركة هذه البطاقة خلال عام 2025.


نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة
TT

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

تقود نظارات الواقع الافتراضي، بهدوءٍ، ثورة على صعيدي الأعمال والرعاية الصحية.

تدريب افتراضي

على سبيل المثال، جرت الاستعانة بها في تدريب فريق العاملين بمطاعم «كنتاكي» على كيفية قلي الدجاج، وتدريب سائقي شركة «يونايتد بارسيل سيرفيس» (يو بي إس) على مواجهة مخاطر الطريق، علاوة على تدريب رواد الفضاء على رحلات الفضاء الخارجي.

وفي مجال الرعاية الصحية، جرت الاستعانةُ بنظارات الواقع الافتراضي في «إدارة الألم»، أي تخفيفه لدى الجنود والأطفال الذين يعانون من مرض السرطان. ويبقى كل ما سبق مجرد غيض من فيض من استخدامات نظارات الواقع الافتراضي. ومع إصدار «آبل فيجن برو»، زادت نظارات الواقع الافتراضي من ترسيخ مكانتها في الثقافة الشعبية. في الواقع، لطالما كانت نظارات الواقع الافتراضي موجودةً حولنا منذ فترة طويلة، لكن اللافت أنها تحولت فجأة من «وسيلة سحرية للهروب من الواقع إلى أماكن جديدة غريبة» إلى «أداة عملية لإنجاز المهام».

لمحة تاريخية

> 1838: اخترع تشارلز ويتستون المنظار المجسم القادر على إنتاج صور ثنائية الأبعاد تبدو شبيهة بأجسام ثلاثية الأبعاد. وأطلقت مجلة «سميثسونيان» على هذا الاختراع «الواقع الافتراضي الأصلي».

> 1968: جرى ابتكار أول نظارة واقع افتراضي فعلياً على يد إيفان ساذرلاند، البروفسور بجامعة هارفارد. وأطلق أحد تلاميذه على الاختراع الجديد «سيف ديموقليس»، في إشارة إلى قصة قديمة تعبر عن السلطة و«الخطر المحدق» من تأليف الفيلسوف الروماني شيشرون. وعرضت النظارة رسومات أنشأها كومبيوتر فوق البيئة المحيطة بالمستخدم، وتمثل نسخة أقدم من إعدادات الواقع المعزز التي تتيحها نظارات «آبل فيجن برو».

> الثمانينات من القرن الماضي: تأسيس أول شركة لبيع نظارات وقفازات الواقع الافتراضي: «في بي إل ريسيرتش إنك».

> 2021: أعاد مارك زوكربرغ تسمية موقع «فيسبوك» ليصبح «ميتا»، وشروعه في توجيه طاقة الشركة باتجاه بناء «ميتافيرس» من جانب «ريالتي لابس ديفيجن» التابعة للشركة.

> 2023: كشفت «آبل» النقاب عن نظارات للواقع المختلط، «فيجن برو».

> مطلع عام 2024، تبيع الشركات كامل الوحدات عبر طلبات الشراء المسبق.

حقيقة الواقع الافتراضي

تمحور اهتمام نظارات الواقع الافتراضي على مدار الثمانينات حتى العقد الأول من القرن الـ21 حول الألعاب. من ناحيته، راهن مارك زوكربرغ بقوة على التكنولوجيا و«الميتافيرس»، أو الفضاء الرقمي الذي يقطنه أولئك الذين يرتدون نظارات الواقع الافتراضي. إلا أن نظارات «ميتا»، التي جرى تسويقها في الجزء الأكبر منها في أوساط المستهلكين، كبدت الشركة خسائر فادحة. ومع أن حملة الواقع الافتراضي الترويجية الكبرى التي نظمتها «ميتا» لم تلق نجاحاً، نمت السوق الأكبر لشركات نظارات الواقع الافتراضي بهدوء. وكشف استبيان أجرته مؤسسة «برايسووترهاوس كوبرز» أن ما يعادل نصف جميع الشركات الأميركية استخدمت بالفعل أو كانت تنوي استخدام نظارات الواقع الافتراضي عام 2022. وتعتمد شركات مثل «وولمارت» و«فريزون» و«إنتل» على هذه التكنولوجيا في تدريب موظفيها.

بجانب ذلك، تحولت قوات الشرطة والجيوش باتجاه الاعتماد على نظارات الواقع الافتراضي في التدريب على تكتيكات نزع التصعيد. كما تعتمد عليها الجامعات والمستشفيات باعتبارها بديلاً أكثر أماناً لتدريب الجراحين.

ومع ذلك، تبقى هناك جوانب سلبية لهذه النظارات، منها ارتباطها بالدوخة أو ما أطلق عليه «الدوار السيبراني»، وهو مصطلح يشير لأعراض مثل الغثيان والصداع تصيب المرء لدى وجوده داخل بيئة واقع افتراضي. وكشف بحث أجرته جامعة ولاية أيوا أن أعراض الدوار السيبراني تزداد حدة بنسبة 40 في المائة لدى النساء. بجانب ذلك، ينطوي الأمر على مخاوف تتعلق بالخصوصية. على سبيل المثال، تتولى «آبل فيجن برو»، «جمع بيانات أكثر عن أي جهاز استهلاكي آخر جربته على الإطلاق... لمتابعة جميع الأشياء المتعلقة بجسدك والأشخاص من حولك وكذلك الفضاءات»، طبقاً لتقارير صحافية رصينة. ومن الممكن أن يثير ذلك قضايا خطيرة على صعيد الخصوصية للجمهور العام بمجرد أن تصبح هذه التكنولوجيا أكثر انتشاراً، حسبما أضاف.

بالأرقام

> 67.7 مليار دولار: حجم السوق العالمية للواقع الافتراضي عام 2024، ومن المتوقع أن تنمو السوق إلى 204 مليارات دولار بحلول عام 2029.

> 4.65 مليار دولار: فاقت الخسارة التشغيلية التي تكبدتها «ريالتي لابس ديفيجن» التابعة لـ«ميتا» خلال الربع الرابع، عما توقعه المحللون.

> 3.499 دولار: سعر نظارة «آبل فيجن برو».

> 75 %: نسبة الشركات الأعلى قيمة عالمياً التي خلقت بالفعل تجربتها الخاصة بمجال الواقع الافتراضي أو المعزز بحلول عام 2015.

> 51 %: نسبة الشركات الأميركية التي استخدمت بالفعل أو تنوي استخدام الواقع الافتراضي أو المعزز بمجال عمل واحد على الأقل منذ عام 2022.

يحاول زوكربرغ إقناع الناس بأن «ميتا كويست» أفضل عن «آبل فيجن برو»، ويركز انتقاداته على السعر المرتفع للأخيرة. من جهتها، حرصت «آبل» على تجنب التداخل مع «ميتا» في فضاء الواقع الافتراضي، ولم تذكر كلمة «ميتافيرس» ولا مرة واحدة في أثناء ترويجها لنظارتها، «فيجن برو». وفضلت بدلاً عن ذلك استخدام مصطلح «الحوسبة المكانية». * مجلة «كوارتز»، خدمات «تريبيون ميديا».


أفضل الكاميرات الأمنية الداخلية لعام 2024

كاميرا "وايز كام بان في 2"
كاميرا "وايز كام بان في 2"
TT

أفضل الكاميرات الأمنية الداخلية لعام 2024

كاميرا "وايز كام بان في 2"
كاميرا "وايز كام بان في 2"

الحفاظ على سلامة العائلة أولوية طبعاً، إلّا أنّ أحداً لا يمكنه توقّع غير المتوقّع. ولكن ما يمكنكم فعله هو إضافة طبقة إضافية من السلامة بمساعدة كاميرا أمنية في المنزل.

قطعت هذه الأنظمة الأمنية الفاخرة شوطاً كبيراً حتّى باتت متوفرة لكلّ من يريد تركيبها. وأصبح العثور على كاميرات عالية الجودة أسهل من أيّ وقتٍ مضى. وتوجد أيضاً أنظمة الكاميرات التي يمكنكم تركيبها بأنفسكم، وبأسعارٍ مدروسة.

كاميرا "تي.بي. لينك كازا كي سي 410 اس"

أفضل مراقبة داخلية

عندما يتعلّق الأمر بالمراقبة الخارجية، توجد خيارات كثيرة، ولكنّ الحماية الكاملة تتطلّب مراقبة الداخل أيضاً. ولهذا السبب، جمعنا لكم في اللائحة التالية بعضاً من أفضل نماذج الكاميرات الداخلية التي اختبرناها.

ما هي الكاميرا الأمنية الداخلية المناسبة لمنزلكم؟ يعتمد هذا الأمر على عناصر عدّة، أبرزها السعر، والتوافق مع أجهزة المنزل الذكي، والبيئات التقنية التي نركّز عليها خلال الاختبار، ووضوح لوائح المنتجات.

> «وايز كام بان في 2» Wyze Cam Pan v2 - أفضل كاميرا أمنية داخلية على الإطلاق.

قليلةٌ هي الكاميرات الداخلية التي ستعطيكم هذا القدر من الفوائد بهذا السعر. تأتي «وايز كام بان في 2» مع المزايا التي تتوقعونها: دقّة عرض 1080 p، ورؤية ليلية، وخاصيتا الإمالة والتكبير، ومصدر صوتي بالاتجاهين، وسعر مناسب للميزانية (50 دولاراً).

تستطيع هذه الكاميرا أيضاً تعريف الشخص، وتتبّعه أثناء سيره في الغرفة، وإرسال إشعار بالوقت الحقيقي لصاحب المنزل لإعلامه بأيّ حدث، وتخزين تسجيل للحدث لمدّة 14 يوماً.

ولكن ما يميّز هذه الكاميرا الأمنية عن غيرها حقاً هو التخزين السحابي المجّاني لمدّة أسبوعين، ومنفذ بطاقة ميكروSD المدمج للتخزين المحلّي. وفي حال رغبتم في الاستمرار بالتخزين السحابي بعد فترة التجريب المجانية، يمكنكم الاشتراك في الخدمة الشهرية مقابل رسم لا يُذكر (1.5 دولار).

كاميرا "غوغل نست كام"

خيارات متميزة

> «غوغل نست كام» Google Nest Cam (كاميرا داخلية سلكية) - أفضل كاميرا أمنية داخلية لناحية المزايا.

قد لا تكون «غوغل نست» الأقلّ كلفةً على لائحتنا، ولكن سعر 100 دولار مستحقّ، نظراً للمزايا المتينة، والتصميم العصري الذي تتميّز به. تضمّ الكاميرا مصدراً صوتياً بالاتجاهين، ودقة عرض 1080 p، مع نطاقٍ ديناميكي عالٍ، ورؤية ليلية، بالإضافة إلى إنذارات ذكية للتمييز بين الأشخاص، والحيوانات، والمركبات، وثلاث ساعات من تسجيل تاريخ الأحداث، ورصد مناطق النشاط، وتوافق مع تطبيق «غوغل هوم» للمشاهدة، والدعم.

تأتي الكاميرا مع خدمة اشتراك شهرية (تبدأ من 6 دولارات في الشهر، أو 60 دولاراً في السنة) لمزايا إضافية، كالتعرّف على الوجوه، وإنذارات صوتية للدخان، وأسابيع من تخزين الأحداث. وأخيراً، تعمل «نست كام» مع مساعد «غوغل» وشاشات «نست» الذكية.

> «تي بي لينك كازا كي سي 410 إس» TP - Link Kasa KC410S - أفضل كاميرا أمنية داخلية لمراقبة بانورامية.

تشتهر شركة «تي بي لينك» بأجهزتها عالية الجودة، ومنها كاميرا «كازا KC410S» الأمنية الداخلية التي تتميّز بتصميم أنيق أشبه بكرة الثلج، وفيديوهات بدقّة عرض عالية الجودة، وتوافق مع مساعد «غوغل» و«أليكسا»، وتخزين محلّي استثنائي (بسعة 256 غيغابايت من دون بطاقة ميكروSD).

تأتي الكاميرا مع قوس للتثبيت، وخاصيتي الإمالة والدوران التي تتفوّق فيهما على أيّ كاميرا أخرى في فئتها، حيث إنّها تضمن لمستخدمها دوراناً بانورامياً (360 درجة) مقارنة بـ130 و160 درجة في منافساتها. والأفضل بعد هو أداة التحكّم التي تشبه عصا اللعب، والمزوّدة بأزرار لتحريك الكاميرا بسهولة وسرعة إلى الأعلى، والأسفل، واليسار، واليمين، لمراقبة كامل الغرفة.

* موقع «سي نت»

خدمات «تريبيون ميديا»