بعد فرنسا... بلجيكا ستراجع المخاطر الصحية المحتملة بـ«آيفون 12»

وهولندا وإيطاليا بالمرصاد...

فرنسا تأمر «أبل» بالتوقف عن بيع هاتفها «آيفون 12» داخل البلاد بسبب انبعاث «كثير من الإشعاع الكهرومغناطيسي» (رويترز)
فرنسا تأمر «أبل» بالتوقف عن بيع هاتفها «آيفون 12» داخل البلاد بسبب انبعاث «كثير من الإشعاع الكهرومغناطيسي» (رويترز)
TT

بعد فرنسا... بلجيكا ستراجع المخاطر الصحية المحتملة بـ«آيفون 12»

فرنسا تأمر «أبل» بالتوقف عن بيع هاتفها «آيفون 12» داخل البلاد بسبب انبعاث «كثير من الإشعاع الكهرومغناطيسي» (رويترز)
فرنسا تأمر «أبل» بالتوقف عن بيع هاتفها «آيفون 12» داخل البلاد بسبب انبعاث «كثير من الإشعاع الكهرومغناطيسي» (رويترز)

بعد فرنسا، أعلنت بلجيكا اليوم (الخميس) أنها ستراجع المخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بجهاز «آيفون 12» من شركة «أبل»، لتصبح الدولة الأوروبية الثانية التي تأمر بوقف المبيعات بسبب انتهاكات حدود التعرض للإشعاع.

وصرح ماثيو ميشيل، وزير الدولة البلجيكي للتحول الرقمي، لوكالة «رويترز»، أنه «من واجبه التأكد من سلامة جميع المواطنين». وأضاف أنه طلب أيضاً من الهيئة التنظيمية مراجعة جميع هواتف «أبل» الذكية، وكذلك الأجهزة التي تصنعها الشركة الأميركية في مرحلة لاحقة. وتقول فرنسا إن تحركها لوقف مبيعات «iPhone 12» سارٍ حتى تقوم «أبل» بإصلاح مشكلات الإشعاع التي تم اكتشافها في اختبارين، ما أثار احتمال فرض مزيد من الحظر في أوروبا. وقد أجرى الباحثون عدداً كبيراً من الدراسات على مدى العقدين الماضيين لتقييم المخاطر الصحية الناجمة عن الهواتف المحمولة. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، لم يتم إثبات أي آثار صحية ضارة ناجمة عن استخدام الهاتف المحمول.

الهيئة الرقابية الفرنسية تطلب من «أبل» إصلاح الهواتف الموجودة في السوق (أبل)

مخاوف أوروبية أخرى

من جهتها، ذكرت هيئة الرقابة الرقمية الهولندية أيضاً أنها تبحث في الأمر، وستطلب من الشركة الأميركية توضيحاً، مع التأكيد على عدم وجود «خطر كبير على السلامة».

وقالت وزارة الصناعة الإيطالية إنها تراقب الوضع، لكنها لم تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي.

وأكدت هيئة تنظيم الشبكات الألمانية «BNetzA» من جديد أن العمل في فرنسا يمكن أن يكون بمثابة دليل لأوروبا كلها، وأنها ستدرس هذه القضية للسوق الألمانية، إذا تقدمت العملية في فرنسا بشكل كافٍ.

تم إصدار «آيفون 12» لأول مرة في سبتمبر، ولا يزال يُباع في جميع أنحاء العالم (أ.ف.ب)

«أبل» تتحدى النتائج

تؤكد «أبل» أن هاتف «iPhone 12» الذي تم إطلاقه عام 2020 تم اعتماده من قبل كثير من الهيئات الدولية باعتباره متوافقاً مع معايير الإشعاع، وأنها تتحدى النتائج التي توصلت إليها فرنسا. ولا تقوم شركة «أبل» بتقسيم مبيعاتها حسب البلد أو الطراز. وقد بلغت إيراداتها نحو 95 مليار دولار في أوروبا العام الماضي، ما يجعل المنطقة ثاني أكبر منطقة بعد الأميركتين. وتشير بعض التقديرات إلى أنها باعت أكثر من 50 مليون جهاز «iPhone» العام الماضي في أوروبا.



الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
TT

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

العضلات هي المحركات الطبيعية المثالية، تحول الطاقة إلى حركة بقوة ودقة لا مثيل لهما. على عكس المحركات الاصطناعية، يمكن للألياف العضلية أن تشفى من التلف، وتنمو بشكل أقوى مع ممارسة الرياضة. هذه الخصائص الفريدة تجعل العضلات الطبيعية خياراً جذاباً لتشغيل الروبوتات، ما يدفع المهندسين لاستكشاف تصميمات بشكل حيوي. ومع ذلك، لم يكن هناك نهج موحد لتسخير قوة العضلات بشكل فعّال في الأنظمة الروبوتية، حتى الآن.

طوّر مهندسو «MIT» جهازاً يشبه الزنبرك يُعرف باسم الثني مصمماً لتحسين أداء الأنسجة العضلية في الروبوتات (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

ابتكار جديد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

قام مهندسو معهد «MIT» بتطوير جهاز يشبه الزنبرك، يُعرف باسم الثني، مصمم ليكون بمثابة وحدة هيكلية أساسية للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية. يهدف هذا الانثناء المبتكر إلى تحسين أداء الأنسجة العضلية المرتبطة بها، وتعظيم قدراتها الحركية. تعمل الثنية مثل ضغط الساق المضبوط بدقة، ما يضمن قدرة العضلات على ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها، ويمكن التنبؤ بها. يمكن أن يمهد هذا التقدم الطريق أمام روبوتات هجينة حيوية أكثر كفاءة وتنوعاً.

التحدي المتمثل في تنشيط العضلات

عندما تُترك الأنسجة العضلية لتتقلص من تلقاء نفسها، خاصة في طبق زجاجي مخبري، فإنها تميل إلى التحرك بشكل متقطع وغير متوقع. هذه العشوائية في الحركة تجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية. تقليدياً، قام المهندسون بربط أربطة عضلية بين وظيفتين مرنتين لتوليد الحركة. ومع ذلك، غالباً ما تؤدي هذه الإعدادات إلى حركة محدودة وغير متناسقة بسبب التباين في كيفية تفاعل العضلات مع القوائم.

كان الفريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بقيادة ريتو رامان، أستاذ التطوير الوظيفي في التصميم الهندسي، يهدف إلى تصميم هيكل عظمي يمكنه تسخير قوة تقلص العضلات بشكل أكثر كفاءة، ويمكن التنبؤ بها. وكان السؤال الرئيسي الذي سعوا للإجابة عليه يتعلق بكيفية تصميم هيكل عظمي يزيد من القوة التي تولدها الأنسجة العضلية.

غالباً ما تتحرك أنسجة العضلات بشكل غير منتظم عندما تنقبض من تلقاء نفسها ما يجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية (شاترستوك)

تصميم الانثناء في العضلات

لمواجهة هذا التحدي، أخذ الباحثون في الاعتبار الاتجاهات الطبيعية التي تتحرك فيها العضلات. وجدوا أن العضلة يجب أن تكون قادرة على السحب في اتجاه محدد. قادهم هذا إلى مفهوم الثني الذي يكون ناعماً ومرناً في اتجاه واحد، ولكنه جامد في جميع الاتجاهات الأخرى. رأى الباحثون أن الثنيات عبارة عن أجهزة تشبه الزنبرك مصنوعة من حزم متوازية يمكنها التمدد بدقة نانومترية. ومن خلال ضبط سُمك ونابض الزنبرك، يمكن ضبط صلابة الانثناء بدقة.

إنشاء المرونة المثالية

صَمم الفريق ثنية تبلغ صلابة الأنسجة العضلية فيها 1/100. يرتكز هذا الهيكل المصغر الذي يشبه آلة الأكورديون على أعمدة صغيرة في زواياه، التي يتم وضعها بالقرب من أعمدة إضافية مثبتة على القاعدة. يتم لفّ العصابات العضلية، التي تنمو من خلايا الفئران، حول هذه الأعمدة. عندما تنقبض العضلة، فإنها تسحب الأعمدة معاً بطريقة يمكن التحكم فيها، وذلك بفضل تصميم الانثناء.

لقد كانت النتائج مبهرة حيث سمحت الثنية للأشرطة العضلية بالتقلص في المقام الأول على طول الاتجاه المطلوب، ما أدى إلى تقريب الأعمدة بعضها من بعض 5 مرات، مقارنة بالتصميمات السابقة. يضمن هذا الانكماش المركّز تحويل قوة العضلات بكفاءة إلى حركة.

تضمن الثنية أن تتمكن العضلات من ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها ويمكن التنبؤ بها (شاترستوك)

قياس أداء العضلات

تتيح الثنية أيضاً قياساً دقيقاً لأداء العضلات وقدرتها على التحمل. ومن خلال تغيير وتيرة تقلصات العضلات، لاحظ الباحثون أن العضلات تتعب بسرعة أكبر عند الترددات الأعلى، ما يقلل من قوة السحب. وتعدّ هذه الرؤية حاسمة لفهم ديناميكيات العضلات، ويمكن أن تساعد في تطوير الروبوتات الحيوية الهجينة عالية التحمل.

التطبيقات المستقبلية

يعمل الباحثون الآن على الجمع بين الثنيات لإنشاء روبوتات معقدة ومفصلية مدعومة بعضلات طبيعية. أحد التطبيقات المثيرة للاهتمام هو مجال الروبوتات الجراحية، حيث يمكن للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية إجراء عمليات جراحية طفيفة التوغل داخل الجسم. إن القدرة على التكيف والقوة والكفاءة للمشغلات البيولوجية تجعلها مناسبة بشكل خاص للتطبيقات الروبوتية صغيرة الحجم.

يفتح هذا الابتكار إمكانات جديدة لإنشاء روبوتات ليست قوية ودقيقة فحسب، بل قادرة أيضاً على الشفاء والتقوية بمرور الوقت.