ارتفاع منسوب المياه في أفريقيا يهدد طيور الفلامينغو

الارتفاع المستمر في منسوب المياه يتسبب بانخفاض متزايد في كمية الطحالب الضرورية لاستمرار طيور النحام (رويترز)
الارتفاع المستمر في منسوب المياه يتسبب بانخفاض متزايد في كمية الطحالب الضرورية لاستمرار طيور النحام (رويترز)
TT

ارتفاع منسوب المياه في أفريقيا يهدد طيور الفلامينغو

الارتفاع المستمر في منسوب المياه يتسبب بانخفاض متزايد في كمية الطحالب الضرورية لاستمرار طيور النحام (رويترز)
الارتفاع المستمر في منسوب المياه يتسبب بانخفاض متزايد في كمية الطحالب الضرورية لاستمرار طيور النحام (رويترز)

في كل عام يتجمع أكثر من مليون طائر نحام (فلامينعو) على بحيرات أفريقيا في مشهد مذهل. لكن الارتفاع المستمر في منسوب المياه يتسبب بانخفاض متزايد في كمية الطحالب الضرورية لاستمرار هذه الطيور، بحسب دراسة أوردتها «وكالة الصحافة الفرنسية» اليوم (السبت).

ووصلت هذه البحيرات، التي تتركز في كينيا وتنزانيا وإثيوبيا، إلى مستويات قياسية منذ عقود، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتفاع كميات الأمطار الناجمة عن التغير المناخي.

وتسبب ارتفاع منسوب المياه بتخفيف قلوية المياه وملوحتها بشكل كبير في هذه البحيرات، وبـ«تراجع كبير» في كميات الطحالب التي تتغذى عليها طيور النحام، مما يعرض هذا النوع من الحيوانات، الذي يشهد أصلاً انخفاضاً في أعداده، لخطر الانقراض.

وهذه الدراسة التي نشرت في مجلة «كرّنت بايولودجي»، هي الأولى التي تستخدم صور الأقمار الاصطناعية لمراقبة البحيرات البالغ عددها 22، والتي تعيش فيها طيور النحام في شرق أفريقيا.

ودُمجت هذه البيانات مع سجلات مناخية وبيانات لمراقبة الطيور على مدى أكثر من 20 عاماً.

الأمطار الغزيرة المتوقعة في شرق أفريقيا بسبب التغير المناخي ستفاقم المشكلة وتعزز التهديد للأنواع في المنطقة (أ.ف.ب)

وأشار المعدّ الرئيسي للدراسة ايدن بيرن إلى أنّ انخفاض أعداد الطحالب يدفع الطيور ذات الريش الوردي إلى ترك موائلها واللجوء إلى مناطق غير محمية بحثاً عن الغذاء.

وموائل طيور النحام في شرق أفريقيا محمية، بينما في الخارج، تكون المراقبة صعوبة، وتتعرض هذه الحيوانات لتهديدات أخرى، خصوصاً من البشر.

وقال بيرن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «مع أنّ دراسات سابقة أخرى توصّلت إلى النتيجة نفسها، إلا أننا فوجئنا بحجم التغيرات، والتهديد الذي تواجهه موائل طيور النحام».

ولفت إلى أن الأمطار الغزيرة المتوقعة في شرق أفريقيا بسبب التغير المناخي ستفاقم المشكلة و«تعزز التهديد للأنواع في المنطقة».

ولوحظ الانخفاض الأكبر في الطحالب في كينيا وتحديداً في ناكورو، إحدى أهم البحيرات التي تتغذى فيها طيور النحام في أفريقيا.

وبينما اتّسعت رقعة هذه البحيرة بنسبة 90 في المائة تقريباً بين العامين 2009 و2022، انخفض تركز الطحالب فيها إلى النصف.


مقالات ذات صلة

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

بيئة حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

سُجّل 45 حريق غابات في اليونان لليوم الثالث على التوالي الذي يشهد رياحاً شديدة أدّت إلى عمليات إجلاء وقائية في عدد من القرى.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
المشرق العربي طفل سوري يبيع الثلج في دمشق لمكافحة موجة الحر (رويترز)

موجة حر تقض مضاجع أهالي دمشق والشوارع والسطوح ملاذهم

تشهد دمشق ومحيطها موجة حر شديدة هي الأولى من نوعها هذا العام، لم تخفف منها زيادة ساعات وصل التيار الكهربائي.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
بيئة أشخاص على مسار للسكك الحديدية بينما يتصاعد الدخان من مصانع الصلب بالقرب من أحد الأحياء الفقيرة في دكا ببنغلاديش في 29 أغسطس 2023 (رويترز)

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

قال تقرير الأربعاء إن نحو ألفي طفل يموتون يومياً بسبب مشكلات صحية مرتبطة بتلوث الهواء، الذي يعد الآن ثاني أكبر عامل خطر للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الرياضة الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

حذَّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين (الثلاثاء) من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام

«الشرق الأوسط» (باريس)
علوم الشرق الأوسط... البقاء في مستقبل أكثر حرارة وجفافاً

الشرق الأوسط... البقاء في مستقبل أكثر حرارة وجفافاً

يدمج المطورون مبادئ التصميم المستدام التي تنسق الممارسات القديمة والهندسة المعمارية الحديثة لتقليل الحرارة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
TT

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)

لقي رجل، الجمعة، حتفه في حريق غابات باليونان، حيث جرى تسجيل 45 حريقاً جديداً أجّجتها الرياح القوية، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

وقال مسؤول في المكتب الإعلامي لجهاز الإطفاء: «لا نعرف حتى الآن سبب وفاته بالضبط، ووفق شهادات فقد انهار أثناء توجّهه للمساعدة في مكافحة النيران».

ونُقل الضحية؛ وهو رجل يبلغ 55 عاماً ويسكن في قرية ميرتيا غرب بيلوبونيز، فاقداً الوعي إلى مستشفى بيرغوس حيث تُوفي بُعَيد ذلك، وفق وكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

وسُجّل 45 حريق غابات في اليونان، الجمعة، لليوم الثالث على التوالي؛ والذي يشهد رياحاً شديدة أدّت إلى عمليات إجلاء وقائية في عدد من القرى، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

واندلعت 4 حرائق كبيرة على الأقل، في شبه جزيرة بيلوبونيز، خصوصاً قرب مدينة ميغالوبولي في أركاديا، وفي مقاطعات أرغوليدا وميسينيا وأخايا، الواقعة على مسافة بين 150 و250 كيلومتراً جنوب غربي أثينا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المتحدث باسم جهاز الإطفاء، فاسيليس فاثراكوجيانيس، خلال مؤتمر صحافي، إنّ «الظروف (المناخية) صعبة جداً، فقد تخطّت سرعة الرياح في بعض المناطق، الجمعة، 95 كيلومتراً في الساعة، ما يجعل من الصعب على طياري قاذفات المياه التعامل معها».

وأضاف المسؤول أنه في المجموع «سُجّل اندلاع 45 حريقاً في مختلف أنحاء البلاد»، أحدها قرب منتجع مافرو ليثاري قرب أثينا، وجرى احتواؤه بسرعة. ودعا المواطنين إلى توخّي اليقظة.

وفي ميغالوبولي؛ حيث اندلع حريق قرب محطّة كهرباء تابعة لشركة الكهرباء اليونانية، يسعى 44 من عناصر الإطفاء إلى احتواء النيران، تدعمهم 12 مركبة، و6 قاذفات مياه، ومروحيّتان، وفقاً لوكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

ومنذ الأربعاء، تُحذّر السلطات من «خطر كبير جداً» لاندلاع حرائق الغابات بسبب رياح قوية ودرجات حرارة مرتفعة وصلت إلى 40 درجة مئوية في بعض المناطق.

وسُجّل حريق، الأربعاء، في كوروبي على مسافة 30 كيلومتراً جنوب شرقي أثينا، حيث نُفّذ إجلاء وقائي لسكّان قريتين مجاورتين، و3 مدارس خاصّة.

وتستعدّ اليونان، المعتادة على موجات الحر منذ أسابيع، لصيف صعب، ولاندلاع حرائق الغابات بشكل خاص، بعدما شهدت شتاءً هو الأقل برودة في تاريخها.

وشهدت الدولة المتوسطية أول موجة حر، الأسبوع الماضي، مع وصول درجة الحرارة إلى أكثر من 44 درجة مئوية. وفي عام 2023، شهدت البلاد حرائق مدمّرة وموجة قيظ استمرّت أسبوعين، تخطّت خلالها الحرارة 40 درجة مئوية.