«الشِباك الخفية»... أشباح قاتلة للحيوانات البحرية

غطاسون يزيلون شباك صيد متروكة في منطقة محمية في خليج تايلاند (رويترز - أرشيفية)
غطاسون يزيلون شباك صيد متروكة في منطقة محمية في خليج تايلاند (رويترز - أرشيفية)
TT

«الشِباك الخفية»... أشباح قاتلة للحيوانات البحرية

غطاسون يزيلون شباك صيد متروكة في منطقة محمية في خليج تايلاند (رويترز - أرشيفية)
غطاسون يزيلون شباك صيد متروكة في منطقة محمية في خليج تايلاند (رويترز - أرشيفية)

تشكّل «الشِباك الخفية» التي تُشبّه بالأشباح، وسواها من معدات صيد الأسماك التي يفقدها أصحابها أو يتركونها، «أدوات قاتلة» تنتشر في البحار والمحيطات، إذ تُضحي بمثابة أفخاخ للحيوانات البحرية، وتُلوِّث الشواطئ في مختلف أنحاء العالم، إلا أن بعضها قد يصبح أحياناً مادة للعرض في المتاحف بعد إعادة تدويرها.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، هذه المشكلة قائمة منذ ستينات القرن العشرين عندما بدأت أساطيل الصيد تستبدل الشباك التي كانت تُصنَّع من الألياف الطبيعية بتلك البلاستيكية، فضلاً عن زيادة اعتماد معدات للصيد أكثر فاعلية ويمكن التحكم بها بصورة أكبر (كصناديق صيد السمك، والصيد بشباك الجر، والصيد بشباك الترولة...).

وسواء فُقدت أو تم رميها، تستمر شبكات الصيد المصنوعة من النايلون في اصطياد الحيوانات البحرية لأشهر وحتى لسنوات، إذ تقع فيها سلاحف وفقميات وحيتان ودلافين وطيور بحرية.

وتقول رئيسة «سي شيبرد فرانس» لمياء السملالي التي تقود جمعيتها حملات لسحب «الشِباك الخفية» من المياه: «إنها أدوات موت ذات فترة صلاحية طويلة جداً، وهي أهم نوع من النفايات الكبيرة في المحيطات».

وكان عاملون في متنزه إيرواز البحري عثروا في سبتمبر (أيلول) 2021 قبالة سواحل دوارنونيه في فينيستير الفرنسية على شبكة صيد طولها 200 متر حوصرت في داخلها كمية كبيرة من القشريات.

وتتسبب هذه الأدوات المتروكة في المياه بأضرار كبيرة للتنوع الحيوي... وللصيادين. ويشير العامل التقني البيئي في المتنزه البحري ليفيير شفاير إلى أنّ «الصيادين يدركون جيداً أنّ الشبكة عندما تكون في قاع البحر تستمر في اصطياد الحيوانات، وهو ما يشكل خسائر كبيرة كان يُحتمل أن يصطادوها»، لافتاً إلى أنّ «الصيادين شركاء المتنزه يعلموننا بالشباك الضائعة ويحددون موقعها».

ويتّسم تحديد كميات «الشِباك الخفية» بصعوبة كبيرة. ويقول شفاير: «إنّ المشكلة في المجال البحري هي أنّ بيانات كثيرة لا تكون مُتاحة لنا»، مؤكداً أنّ «الشبكات الخفية هي اسم على مُسمّى».

وتشير إحدى الدراسات إلى أن الكمية التقديرية لمعدات الصيد المفقودة أو المرمية سنوياً والبالغة 640 ألف طن، مُبالغ بها، لكن هذا لا يلغي أنّ المشكلة موجودة في كل محيطات العالم.

وأتاحت دراسة علمية تشاركية رصْدَ 27 ألفاً من معدات الصيد أو الحطام على الساحل الفرنسي بين برييتاني وأو - دو - فرانس في عامين فقط.

«تعامل مختلف مع النفايات»

وبهدف الحدّ من أضرار «الشِباك الخفية» ومختلف أدوات الصيد الموجودة في البحار، يعمل الباحثون على مشاريع تصنيع شباك قابلة للتحلل. ففي لوريان، أتاح مشروع «إنديغو» تطوير شبكة نموذجية لتربية الأحياء المائية، قابلة للتحلل في البحار، إلا أنّ الشباك المشابهة لها والمخصصة للصيد الساحلي لم تر النور بعد.

ويوضح المهندس في البحث والتطوير لدى المعهد الإقليمي للمواد المتطورة (إيرما) مورغان ديرواني أنّ «المواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي ليس لها خصائص النايلون نفسها الذي يُعتبر مقاوماً للتحلل بصورة كبيرة».

وفي منطقة بريست المجاورة، تحاول شركة «فيل أند فاب» اعتماد نظام لإعادة تدوير الشبكات مع الموانئ الفرنسية. ويقول تيو ديبريه: «نعيد تدوير المواد على شكل حبيبات وبيعها لشركات إنتاج البلاستيك».

وفي مناطق أخرى من العالم، ظهرت حركة فنية جراء رصد «شِباك خفية» حملتها تيارات بحرية إلى سواحل شمال أستراليا. وذُكرت هذه الحركة التي أُطلق عليها تسمية «فن الشباك الخفية» في منشور علمي حديث (عبر موقع المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي) لجيرالدين لو رو، عالمة الأنثروبولوجيا في جامعة بريتاني الغربية.

وفي ظل الكمية الكبيرة من الشباك التي تم جمعها، تعيّن على المجتمعات المحلية إيجاد طرق لإعادة تدويرها في مناطق جُزُرية، بعيداً عن المدن الكبيرة.

ومن خلال «تحويل الشباك بصورة جذرية» أو حتى «تحويل المادة نفسها»، ابتكر فنانون بعضهم من السكان الأصليين، أعمالاً فنية كثيرة عُرضت في مهرجان سيدني للفن المعاصر وفي متحف علوم المحيطات في موناكو.

وتقول لو رو: «كان لدى قلة من علماء البيئة انطباع بأن الفن سيكون بمثابة ضمانة للنفايات ولاستمرار رميها. إلا أنّ الحقيقة هي في أنّ الأعمال الفنية تدفعنا لتغيير طريقة تفكيرنا واعتماد طرق أخرى للتصنيع والتعامل بصورة مختلفة مع النفايات».


مقالات ذات صلة

اعتقال نشطاء بيئيين بسبب رش صخور ستونهنج الأثرية بالطلاء (فيديو)

بيئة محتجون مدافعون عن البيئة يرشون صخور ستونهنج الأثرية بطلاء برتقالي في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اعتقال نشطاء بيئيين بسبب رش صخور ستونهنج الأثرية بالطلاء (فيديو)

قام  محتجون مدافعون عن البيئة برش طلاء على صخور ستونهنج في بريطانيا، وأظهرت لقطات نشرت على الشبكة العنكبوتية طلاء برتقالياً يغطي بعض صخور البناء الصخري الشهير.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

طور باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية بهدف تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)

خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

كشفت دراسة بريطانية أن «إضافة النيتروجين إلى الخرسانة يمكن أن تقلل بشكل كبير من المستويات العالمية للانبعاثات الضارة التي تنتجها صناعة البناء والتشييد».

محمد السيد علي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مشروع تبطين الترع تسبب في قطع كثير من الأشجار (تصوير: عبد الفتاح فرج)

«قطع الأشجار» يفجر جدلاً واسعاً في مصر

فجرت أزمة قطع الأشجار في عدة مدن مصرية جدلاً واسع النطاق.

أحمد عدلي (القاهرة)

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
TT

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)

لقي رجل، الجمعة، حتفه في حريق غابات باليونان، حيث جرى تسجيل 45 حريقاً جديداً أجّجتها الرياح القوية، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

وقال مسؤول في المكتب الإعلامي لجهاز الإطفاء: «لا نعرف حتى الآن سبب وفاته بالضبط، ووفق شهادات فقد انهار أثناء توجّهه للمساعدة في مكافحة النيران».

ونُقل الضحية؛ وهو رجل يبلغ 55 عاماً ويسكن في قرية ميرتيا غرب بيلوبونيز، فاقداً الوعي إلى مستشفى بيرغوس حيث تُوفي بُعَيد ذلك، وفق وكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

وسُجّل 45 حريق غابات في اليونان، الجمعة، لليوم الثالث على التوالي؛ والذي يشهد رياحاً شديدة أدّت إلى عمليات إجلاء وقائية في عدد من القرى، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

واندلعت 4 حرائق كبيرة على الأقل، في شبه جزيرة بيلوبونيز، خصوصاً قرب مدينة ميغالوبولي في أركاديا، وفي مقاطعات أرغوليدا وميسينيا وأخايا، الواقعة على مسافة بين 150 و250 كيلومتراً جنوب غربي أثينا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المتحدث باسم جهاز الإطفاء، فاسيليس فاثراكوجيانيس، خلال مؤتمر صحافي، إنّ «الظروف (المناخية) صعبة جداً، فقد تخطّت سرعة الرياح في بعض المناطق، الجمعة، 95 كيلومتراً في الساعة، ما يجعل من الصعب على طياري قاذفات المياه التعامل معها».

وأضاف المسؤول أنه في المجموع «سُجّل اندلاع 45 حريقاً في مختلف أنحاء البلاد»، أحدها قرب منتجع مافرو ليثاري قرب أثينا، وجرى احتواؤه بسرعة. ودعا المواطنين إلى توخّي اليقظة.

وفي ميغالوبولي؛ حيث اندلع حريق قرب محطّة كهرباء تابعة لشركة الكهرباء اليونانية، يسعى 44 من عناصر الإطفاء إلى احتواء النيران، تدعمهم 12 مركبة، و6 قاذفات مياه، ومروحيّتان، وفقاً لوكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

ومنذ الأربعاء، تُحذّر السلطات من «خطر كبير جداً» لاندلاع حرائق الغابات بسبب رياح قوية ودرجات حرارة مرتفعة وصلت إلى 40 درجة مئوية في بعض المناطق.

وسُجّل حريق، الأربعاء، في كوروبي على مسافة 30 كيلومتراً جنوب شرقي أثينا، حيث نُفّذ إجلاء وقائي لسكّان قريتين مجاورتين، و3 مدارس خاصّة.

وتستعدّ اليونان، المعتادة على موجات الحر منذ أسابيع، لصيف صعب، ولاندلاع حرائق الغابات بشكل خاص، بعدما شهدت شتاءً هو الأقل برودة في تاريخها.

وشهدت الدولة المتوسطية أول موجة حر، الأسبوع الماضي، مع وصول درجة الحرارة إلى أكثر من 44 درجة مئوية. وفي عام 2023، شهدت البلاد حرائق مدمّرة وموجة قيظ استمرّت أسبوعين، تخطّت خلالها الحرارة 40 درجة مئوية.