قمة لمجموعة 77+الصين في كوبا سعياً لـ«نظام اقتصادي عالمي جديد»

لي شي (يسار) سكرتير اللجنة المركزية لفحص الانضباط للحزب الشيوعي الصيني يستقبله إميليو لوسادا (يمين)، رئيس إدارة العلاقات الدولية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، بعد وصوله إلى مطار خوسيه مارتي الدولي مطار هافانا بكوبا في 14 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)
لي شي (يسار) سكرتير اللجنة المركزية لفحص الانضباط للحزب الشيوعي الصيني يستقبله إميليو لوسادا (يمين)، رئيس إدارة العلاقات الدولية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، بعد وصوله إلى مطار خوسيه مارتي الدولي مطار هافانا بكوبا في 14 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)
TT

قمة لمجموعة 77+الصين في كوبا سعياً لـ«نظام اقتصادي عالمي جديد»

لي شي (يسار) سكرتير اللجنة المركزية لفحص الانضباط للحزب الشيوعي الصيني يستقبله إميليو لوسادا (يمين)، رئيس إدارة العلاقات الدولية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، بعد وصوله إلى مطار خوسيه مارتي الدولي مطار هافانا بكوبا في 14 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)
لي شي (يسار) سكرتير اللجنة المركزية لفحص الانضباط للحزب الشيوعي الصيني يستقبله إميليو لوسادا (يمين)، رئيس إدارة العلاقات الدولية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، بعد وصوله إلى مطار خوسيه مارتي الدولي مطار هافانا بكوبا في 14 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

تجتمع مجموعة 77+الصين التي تضم دولا نامية وناشئة تمثّل 80 في المائة من سكان العالم في كوبا الجمعة للترويج لـ«نظام اقتصادي عالمي جديد»، في ظل التحذيرات من ازدياد حدة الاستقطاب، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

سينضم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي وصل إلى الجزيرة الخميس إلى 30 رئيس دولة وحكومة من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية في إطار القمة التي تستمر يومين في هافانا.

ويفترض أن يُختتم الاجتماع السبت ببيان يؤكد على «حق التنمية في إطار نظام دولي حصري وغير منصف وغير عادل وقائم على النهب بشكل متزايد»، وفق ما أفاد وزير الخارجية الكوبية برونو رودريغيز الصحافيين الأربعاء.

وتؤكّد مسودة للبيان الختامي على العقبات الكثيرة التي تواجه البلدان النامية وتتضمن «دعوة لتأسيس نظام اقتصادي عالمي جديد».

أسست 77 دولة من الجنوب العالمي التكتل عام 1964 «للتعبير عن، ودعم، مصالحها الاقتصادية الجماعية وتعزيز قدرتها المشتركة على التفاوض»، بحسب موقع المجموعة على الإنترنت.

واليوم، بات التكتل يضم 134 عضوا، بينها الصين بحسب الموقع، رغم إعلان الدولة الآسيوية العملاقة أنها ليست عضوا كاملا.

وتولت كوبا الرئاسة الدورية للمجموعة في يناير (كانون الثاني).

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (يسار) يستمع إلى المهندسين والخبراء خلال زيارة لأعمال إعادة تأهيل دير سانتا كلارا في 14 سبتمبر 2023 في هافانا على هامش مجموعة الـ 77+الصين (أ.ف.ب)

وحضر غوتيريش الذي سيلقي خطاب الافتتاح بالاشتراك مع الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل سلسلة قمم متعددة الأطراف مؤخرا، بما فيها اجتماع لمجموعة العشرين التي تضم كبرى الاقتصادات في الهند ومجموعة بريكس التي تضم روسيا.

وقبيل اجتماع هافانا، أكد غوتيريش أن «تعدد القمم هذا يعكس ازدياد تعدد الأقطاب في عالمنا».

وحذّر من أن «تعددية الأقطاب يمكن أن تكون عاملا باتّجاه تصعيد التوتر الجيواستراتيجي مع عواقب مأساوية».

بدوره، لفت دياز-كانيل عبر منصة «إكس» إلى أن المشاركين في قمة كوبا «سيعيدون التأكيد على التزامنا بتعددية الأطراف والتعاون والتنمية».

«محاور شرعي»

ويشمل القادة الذين يتوقع أن يحضروا البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا والكولومبي غوستافو بيترو والأرجنتيني ألبرتو فرنانديز.

وسيمثّل المسؤول الرفيع في الحزب الشيوعي الصيني لي شي بكين.

وقال الخبير في العلاقات الدولية الكوبية أرتورو لوبيز ليفي، وهو أستاذ زائر من جامعة مدريد المستقلة، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن حضور قادة العالم على ترابها يرقى إلى «اعتراف بالنسبة للحكومة الكوبية» في وقت تشهد البلاد أسوأ أزمة اقتصادية منذ 30 عاما.

أعضاء حرس الشرف يحملون العلم الكوبي وعلم الأمم المتحدة وهم يقفون بجوار نصب المناضل خوسيه مارتي (لا يظهر في الصورة) بعد حفل يسبق قمة مجموعة الـ77+الصين في هافانا بكوبا في 14 سبتمبر 2023 (رويترز)

وأضاف: «رغم صعوبات المرحلة، تم الاعتراف بكوبا كمحاور شرعي».

ما زالت الجزيرة الخاضعة للحكم الشيوعي ترزح تحت وطأة العقوبات الأميركية التي فرضت أول مرة عام 1962.

ومثّل دياز-كانيل في السنوات الأخيرة مجموعة 77+الصين في عدة اجتماعات دولية بما فيها قمة مالية عالمية استضافتها باريس في يونيو (حزيران) واجتماع للاتحاد الأوروبي عقد في يوليو (تموز) مع بلدان من أميركا اللاتينية وتلك المطلة على الكاريبي.

وتركّز قمة هافانا على دور «العلم والتكنولوجيا والإبداع» في التنمية.

وقال غوتيريش: «سأركّز على إعادة أجندة 2030 إلى مسارها»، وذلك في إشارة إلى قائمة أهداف وضعتها الأمم المتحدة للقضاء على الفقر والجوع ووضع حد لتغيّر المناخ إلى جانب أمور أخرى.


مقالات ذات صلة

بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

العالم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يحضران مؤتمراً صحافياً عقب محادثاتهما في بيونغ يانغ 19 يونيو 2024 (رويترز) play-circle 01:17

بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأربعاء) أن موسكو وبوينغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بين عدد من المسؤولين الأوروبيين في بروكسل (إ.ب.أ)

قادة الاتحاد الأوروبي يناقشون توزيع «المناصب العليا»

ناقش قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الاثنين، في بروكسل، توزيع «المناصب العليا» في الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)

قمة أوكرانيا تدعو إلى «إشراك جميع أطراف النزاع» لتحقيق السلام

دعت أول قمة دولية حول السلام في أوكرانيا والتي عقدت في غياب روسيا، الى "إشراك جميع أطراف" النزاع بهدف وقف العمليات الحربية.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
العالم المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)

مجموعة السبع تعد بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»

تعهد قادة مجموعة السبع بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»، حسبما جاء في مشروع البيان الختامي لقمة اتفقوا خلالها على قرض جديد لكييف بقيمة 50 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (روما)
العالم الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي - بعد توقيع الاتفاق الأمني الأميركي-الأوكراني - على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها إيطاليا في منطقة أبوليا، 13 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

زيلينسكي: الاتفاق الأمني الأميركي - الأوكراني يمهد الطريق أمام انضمامنا لـ«الناتو»

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة يمهد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

«الشرق الأوسط» (كييف)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.