الديمقراطيون يجتمعون لبحث ترشيح بايدن للانتخابات الرئاسية الأميركية

شعار الحزب الديمقراطي يرفرف فوق مكتبه في مقاطعة راسين بولاية ويسكونسن 27 أبريل 2019 (رويترز)
شعار الحزب الديمقراطي يرفرف فوق مكتبه في مقاطعة راسين بولاية ويسكونسن 27 أبريل 2019 (رويترز)
TT

الديمقراطيون يجتمعون لبحث ترشيح بايدن للانتخابات الرئاسية الأميركية

شعار الحزب الديمقراطي يرفرف فوق مكتبه في مقاطعة راسين بولاية ويسكونسن 27 أبريل 2019 (رويترز)
شعار الحزب الديمقراطي يرفرف فوق مكتبه في مقاطعة راسين بولاية ويسكونسن 27 أبريل 2019 (رويترز)

يعقد البرلمانيون الديمقراطيون اجتماعات عدة، الثلاثاء، بشأن مرشّحهم للبيت الأبيض، الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن، لبحث احتمال التخلّي عنه؛ لاكتساب زخم جديد في مواجهة مرشح الحزب الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب، أو دعم بايدن؛ لتجنّب الفوضى قبل أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وفي مؤشر إلى التوتر الكبير القائم، منع زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب الهواتف خلال الاجتماع الأول لكتلته، صباح الثلاثاء؛ لتجنّب أي تسريبات إلى الإعلام، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي مجلس الشيوخ يقيم الأعضاء الديمقراطيون غداء عمل، يبحثون فيه مستقبل الرئيس السياسي، بينما بايدن عازم على البقاء في السباق، رغم أدائه السيئ خلال المناظرة مع منافسه الجمهوري دونالد ترمب، في 27 يونيو (حزيران).

ولا يزال الانقسام على أشُدّه حول الموقف الذي ينبغي اتخاذه.

وقال النائب الديمقراطي جيري نادلر للصحافيين، الثلاثاء: «هو مرشحنا الوحيد، وآمل أن ندعمه جميعاً»، بينما أشارت الصحف الأميركية سابقاً إلى أنه كان يميل حتى الآن لدعم انسحاب الرئيس.

أما مايك كيغلي، أحد أول النواب الديمقراطيين الذين سحبوا دعمهم لبايدن، فلم يغيّر موقفه، مؤكّداً: «يجب أن ينسحب؛ لأنه عاجز عن الفوز، ويجب أن يدرك زملائي ذلك».

حلف شمال الأطلسي

وبينما النقاش حول مستقبله السياسي يدور في أروقة الكونغرس، يلعب بايدن، الثلاثاء، على ورقة البُعد الدولي؛ حيث سيُلقي خطاباً في افتتاح القمة السنوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في العاصمة الأميركية، وسيعقد اجتماعات ثنائية عدة، وهي مناسبات سيتم خلالها تقييم قدرته وطاقته على التحمّل.

ويؤكد الرئيس الأميركي جو بايدن، بلهجة تزداد حدة، أنه باقٍ في السباق، مقلّلاً من أهمية المخاوف التي يثيرها وضعه الجسدي وقدراته الذهنية، ونتائج استطلاعات الرأي التي تُظهر تخلّفه أمام منافسه الجمهوري.

بايدن يستمع بينما يتحدث ترمب خلال مناظرتهما في أتلانتا 27 يونيو 2024 (رويترز)

وبايدن على ثقة أن «الناخب العادي» يسانده، والمناقشات حول وضعه ليست إلا تخيّلات «النخب السياسية» والمانحين الرئيسيين وكاتبي الافتتاحيات.

هل ينم ذلك عن تصميم أو نكران للواقع؟ تميل هيئة التحرير في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، التي سبق ودعت الديمقراطي البالغ 81 عاماً إلى الانسحاب، إلى القراءة الثانية.

وكتبت الصحيفة الشهيرة، الثلاثاء، أن على الديمقراطيين «أن يقولوا له إنه يجعل من نفسه أضحوكة، ويجازف بكل إرثه السياسي، ويجب أن يسمع ببساطة ووضوح أنه لم يَعُد مدافعاً فعّالاً عن أفكاره».

انقسام

ويبدو حزب الرئيس الأميركي منقسماً مع تواصُل الدعوات العلنية للانسحاب، التي يتلقّفها نواب نافذون، مثل آدم سميث عن ولاية واشنطن في غرب البلاد. إلا أن أياً من الشخصيات الديمقراطية البارزة لم تنضم بعد إلى هذه المطالبات.

أما بايدن فيواصل جذب الدعم بعيداً عن الأضواء، فقد أعلنت النائبة التقدمية ألكسندريا أوكاسيو - كورتيس مساندتها له، الثلاثاء، على غرار ممثّلي السود، وهم ناخبون لعبوا دوراً حاسماً في فوزه عام 2020.

وقبل 4 أشهر على موعد الانتخابات الرئاسية، قد يُدخل إرغام جو بايدن على الانسحاب حزبه في مرحلة من عدم اليقين محفوفة بمخاطر جمّة.

لكن إذا تم الانسحاب، فإن على الديمقراطيين أن يتّفقوا من دون نزاعات مدمرة، على إيجاد مرشح آخر في موعد أقصاه المؤتمر العام للحزب الديمقراطي في أغسطس (آب)، ولن يتبقى عندها سوى شهرين في الحملة الانتخابية قبل موعد الانتخابات في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).


مقالات ذات صلة

حلفاء هاريس يدعون المندوبين الديمقراطيين إلى دعمها قبل مؤتمر الحزب

الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)

حلفاء هاريس يدعون المندوبين الديمقراطيين إلى دعمها قبل مؤتمر الحزب

قالت مصادر متعددة إن مسؤولي حملة نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحلفاءها وأنصارها بدأوا في إجراء اتصالات لضمان دعم مندوبي الحزب الديمقراطي لترشيحها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس كامالا هاريس خلال مشاركتها في حدث انتخابي في ميشيغان الأربعاء 17 يوليو (أ.ب)

ماذا بعد انسحاب بايدن؟

أثار انسحاب الرئيس الأميركي جو بايدن من سباق الرئاسة قبل أربعة أشهر فقط من انتخابات 5 نوفمبر مخاوف من تعميق الانقسامات في صفوف الحزب الديمقراطي.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس (أ.ف.ب)

بايدن ينسحب... ويدعم هاريس في السباق الرئاسي الأميركي

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه سينسحب من السباق الرئاسي لولاية ثانية في البيت الأبيض، معلناً دعمه لنائبة الرئيس كامالا هاريس لتصبح مرشحة الحزب الديمقراطي.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

العنصرية والتمييز الجنسي عائقان أمام كامالا هاريس للترشح للرئاسة الأميركية

سيكون الحزب الديمقراطي أمام مقامرة تاريخية إذا لجأ إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس لخوض سباق الرئاسة بدلاً من جو بايدن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية نتنياهو وبايدن خلال لقاء في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)

بايدن سيلتقي نتنياهو قبل خطابه أمام الكونغرس

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أن لقاءً سيجمعه بالرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، بعد غد (الثلاثاء).

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

حلفاء هاريس يدعون المندوبين الديمقراطيين إلى دعمها قبل مؤتمر الحزب

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
TT

حلفاء هاريس يدعون المندوبين الديمقراطيين إلى دعمها قبل مؤتمر الحزب

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)

قالت مصادر متعددة إن مسؤولي حملة نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحلفاءها وأنصارها بدأوا في إجراء اتصالات لضمان دعم المندوبين لترشيحها، قبل المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي في أغسطس (آب) المقبل.

وسيكون التواصل، الذي بدأ بعد وقت قصير من انسحاب الرئيس جو بايدن من حملة إعادة انتخابه، يوم الأحد، ضرورياً لضمان أن تحل هاريس محل بايدن في انتخابات الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) كمنافس لمرشح الحزب الجمهوري والرئيس السابق دونالد ترمب.

وقال مصدر مطلع «يعمل الكثير من الأشخاص على هذا الأمر الآن»، مضيفاً «لقد أوضحت أنها ستعمل على كسب دعمهم».

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، فقد امتنع مكتب هاريس عن التعليق.

وسيجتمع حوالي أربعة آلاف مندوب ديمقراطي في شيكاغو في الفترة من 19 إلى 22 أغسطس (آب) لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي، وكان معظمهم ملتزمين بدعم بايدن، وبعد إعلانه المفاجئ، أصبحوا غير مُلزمين بأي قانون أو قواعد حزبية لمساندة أي شخص.

وكان بايدن المرشح المفترض للحزب، لكنه لا يملك سلطة مباشرة على اختيار المرشح الرسمي للمندوبين.

وتحتاج هاريس إلى دعم 1969 من المندوبين الديمقراطيين البالغ عددهم 3936 مندوباً لتأمين ترشيحها في مؤتمر أغسطس (آب).