شرطة سان فرانسيسكو تحتجز 70 محتجاً أمام القنصلية الإسرائيلية

كانوا يعبّرون عن معارضتهم للحرب على غزة

الشرطة تحرس مدخل المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)
الشرطة تحرس مدخل المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)
TT

شرطة سان فرانسيسكو تحتجز 70 محتجاً أمام القنصلية الإسرائيلية

الشرطة تحرس مدخل المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)
الشرطة تحرس مدخل المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)

قالت شرطة سان فرانسيسكو إنها احتجزت 70 من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين بتهمة التعدي على ممتلكات الغير بعد أن دخلوا بهو مبنى يضم القنصلية الإسرائيلية ورفضوا المغادرة.

وأضافت الشرطة في بيان نقلته وكالة «رويترز» للأنباء «توصّل الضباط إلى سبب محتمل للقبض على 70 مشتبهاً بهم رفضوا إخلاء المبنى». ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

الشرطة تعتقل متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين أمام المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)

وقال شاهد من وكالة «رويترز» إن الشرطة أخرجت المتظاهرين من المبنى واحداً تلو الآخر واقتادتهم إلى سياراتها مقيدي الأيدي.

وذكرت صحيفة «سان فرانسيسكو كرونيكل» من مكان الواقعة أن المتظاهرين، الذين كانوا يعبّرون عن معارضتهم لاجتياح إسرائيل لغزة، قالوا إنهم يعتزمون البقاء قبل إبعادهم بالقوة.

وقالت مجموعة تُسمى «الشبكة اليهودية الدولية المناهضة للصهيونية» على «إنستغرام» إن 100 شخص شاركوا في الاحتجاج.

الشرطة تعتقل متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين أمام المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في سان فرانسيسكو (رويترز)

ونشرت الشبكة، التي تقول إن أعضاءها يهود، صوراً للافتات مثل «ارتكاب إبادة جماعية يجعل اليهود أقل أماناً».

وقالت القنصلية الإسرائيلية إنها «شعرت بالفزع، لكنها لم تُفاجأ» من المتظاهرين الذين دخلوا بهو المبنى الذي تقع فيه القنصلية. ووصف البيان الإسرائيلي المتظاهرين بأنهم «مثيرو شغب مؤيدون لـ(حركة) حماس». وأضافت القنصلية أن الشرطة استجابت بسرعة.


مقالات ذات صلة

احتجاجات بنغلاديش تحدٍ كبير لنظام الشيخة حسينة

آسيا متظاهرون يقطعون الطرق ويشتبكون مع الشرطة في دكا (أ.ف.ب)

احتجاجات بنغلاديش تحدٍ كبير لنظام الشيخة حسينة

إطلاق الذخيرة الحية على المحتجين في العاصمة البنغلاديشية دكا دفع آلاف المتظاهرين إلى المطالبة برحيل رئيسة الوزراء الشيخة حسينة.

«الشرق الأوسط» (دكا)
آسيا متظاهرون يواجهون حرس الحدود في بنغلاديش خارج مبنى التلفزيون (رويترز)

حصيلة الاحتجاجات في بنغلاديش 105 قتلى... والحكومة تفرض حظر التجوّل

ارتفعت حصيلة الاحتجاجات الطلابية في بنغلاديش إلى 105 قتلى، مساء الجمعة، بحسب تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً إلى بيانات المستشفيات.

«الشرق الأوسط» (دكا)
آسيا متظاهرون يحتمون بلوح حديدي من شرطة الحدود في بنغلاديش (رويترز)

متظاهرون يجتاحون سجناً في بنغلاديش ويطلقون مئات المعتقلين

اجتاح متظاهرون سجناً في منطقة نارسينغدي بوسط بنغلاديش، وأطلقوا سراح «مئات» المعتقلين قبل أن يضرموا النار في المبنى.

«الشرق الأوسط» (دكا)
آسيا اشتباكات بين الطلاب وشرطة مكافحة الشغب خلال احتجاج على نظام الحصص في الوظائف الحكومية في دكا (أ.ب)

ارتفاع حصيلة الاحتجاجات الطلابية في بنغلاديش الى 32 قتيلا

أضرم متظاهرون النار في مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون العام في بنغلاديش، في حين هناك «كثير من الأشخاص» عالقون داخل المكاتب.

«الشرق الأوسط» (دكا)
أفريقيا شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)

الكينيون يواصلون الضغط على الرئيس رغم إقالته الحكومة

يريد الشبان الكينيون مواصلة الضغط على الرئيس وليام روتو غداة إعلانه إقالة القسم الأكبر من الحكومة في محاولة لاحتواء الاستياء المتنامي في الشارع.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)
TT

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)

قال الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، إنه يودّ اصطحاب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول؛ إذ تفاخر بصداقتهما في أول تجمع انتخابي له منذ نجاته من محاولة الاغتيال.

ووفق صحيفة «الإندبندنت»، فقد قال الرئيس السابق إنه كان على علاقة جيدة مع كيم عندما كان في منصبه. وأضاف: «إنه لأمر جيد أن نكون أنا وهو على توافق، وليس شيئًا سيئًا. لقد كنت أقول له: لماذا لا تفعل شيئاً آخر؟ كل ما يريد فعله هو شراء أسلحة نووية وتصنيعها، ومن ثم فقد أخبرته بأن يسترخي ويهدأ. لقد حصل على ما يكفي. لقد حصل على كثير من الأسلحة النووية بالفعل».

وتابع ترمب: «قلت له: استرخِ فقط، فلنذهب إلى مباراة بيسبول، وسأعلمك كيفية لعب البيسبول. وسنذهب لمشاهدة فريق يانكيز». ويوم الخميس الماضي، قال ترمب خلال خطاب في مؤتمر الحزب الجمهوري، إنه يعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي «يفتقده»، وذلك في هجوم على السياسة الخارجية للقيادة الحالية للبيت الأبيض. وقال ترمب: «أتفق معه، وقد يرغب في رؤيتي مجدداً. أعتقد أنه يفتقدني».

وعقد ترمب اجتماعات شخصية مع الزعيم الكوري الشمالي خلال فترة وجوده في البيت الأبيض. وفي عام 2019، أصبح أول رئيس أميركي يزور كوريا الشمالية.