بايدن: بفضل القوات المسلحة الأميركية نفعل ما لا يستطيع أحد فعله سوانا

لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن لحفل تخرج الأكاديمية العسكرية الأميركية (أ.ف.ب)
لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن لحفل تخرج الأكاديمية العسكرية الأميركية (أ.ف.ب)
TT

بايدن: بفضل القوات المسلحة الأميركية نفعل ما لا يستطيع أحد فعله سوانا

لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن لحفل تخرج الأكاديمية العسكرية الأميركية (أ.ف.ب)
لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن لحفل تخرج الأكاديمية العسكرية الأميركية (أ.ف.ب)

سلّط الرئيس الأميركي جو بايدن الضوء على أهمية الدور الحاسم للدعم الأميركي للحلفاء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إسرائيل وأوكرانيا ومنطقة المحيطين الهندي والهادي، وذلك في خطاب ألقاه، اليوم (السبت)، في حفل تخرج بالأكاديمية العسكرية الأميركية في ويست بوينت بنيويورك.

وجاء الخطاب الذي ألقاه أمام 1036 من خريجي الأكاديمية في إطار حملة بايدن لتسليط الضوء على جهود الحكومة لدعم العسكريين العاملين والمتقاعدين. وتتضمن تلك الجهود قانوناً يحظى بتأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي وقّع عليه بايدن قبل عامين لمساعدة المصابين من قدامى المحاربين في الحصول على رعاية صحية بشكل أسهل.

الرئيس جو بايدن يقدّم شهادة لأحد طلاب الدراسات العليا خلال حفل تخرج الأكاديمية العسكرية الأميركية (رويترز)

ووصف بايدن الجنود الأميركيين بأنهم «يعملون على مدار الساعة» لدعم أوكرانيا في جهودها لصد الغزو الروسي المستمر منذ عامين، لكنه أكد التزامه بإبقائهم بعيداً عن الخطوط الأمامية، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال بايدن أمام الخريجين وسط موجة من التصفيق: «نقف بقوة مع أوكرانيا وسنواصل ذلك».

وسلط الضوء أيضاً على دور الولايات المتحدة في صد الهجمات الصاروخية الإيرانية على إسرائيل ودعم الحلفاء في منطقة المحيطين الهندي والهادي في مواجهة النفوذ العسكري الصيني المتزايد هناك.

وقال بايدن: «بفضل القوات المسلحة الأميركية، نفعل ما لا يستطيع أحد فعله سوى أميركا بعدّها الدولة التي لا غنى عنها، والقوة العظمى الوحيدة في العالم».

واندلعت احتجاجات شابت بعضها أعمال عنف في جامعات بأنحاء البلاد بسبب دعم بايدن لحرب إسرائيل على حركة «حماس» في أعقاب هجوم للحركة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل. واستغل بعض الطلاب إلقاء كلمات في حفلات تخرج بجامعات مثل هارفارد وديوك للاحتجاج على تصرفات بايدن.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، ألقى بايدن الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي كلمة في حفل التخرج بكلية مورهاوس، التي اعتادت أن يكون الدارسون فيها من ذوي البشرة الداكنة وشهدت احتجاجات متفرقة.


مقالات ذات صلة

ألمانيا تعرقل حزمة عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على روسيا

أوروبا  المستشار الألماني أولاف شولتس (ا.ف.ب)

ألمانيا تعرقل حزمة عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على روسيا

قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي إن دول التكتل لم تتفق على الحزمة الـ14 من العقوبات على روسيا، لأن ألمانيا ما زالت تشكل عائقا رغم حذف بند وجدته برلين إشكاليا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الولايات المتحدة​ الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي خلال زيارة الأخير لروسيا في سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

بلينكن: زيارة بوتين لكوريا الشمالية «محاولة يائسة» للحصول على أسلحة

هبة القدسي (واشنطن) «الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا بوتين وكيم يعززان التحالف في مواجهة «الإمبريالية الأميركية»

بوتين وكيم يعززان التحالف في مواجهة «الإمبريالية الأميركية»

موسكو وضعت أسساً قانونية لأول مرة لتحالف عسكري مباشر مع بلد من خارج المنظومة السوفياتية السابقة

رائد جبر (موسكو)
أوروبا مارين لوبان زعيمة حزب «التجمع الوطني» اليميني وجوردان بارديلا المرشح الرئيسي للحزب في الانتخابات الأوروبية يحضران اجتماعاً سياسياً يوم الأحد 2 يونيو 2024 في العاصمة الفرنسية باريس (أ.ب)

هل يغيّر وصول اليمين المتطرف لرئاسة حكومة فرنسا في العلاقات مع روسيا؟

تثير هزيمة حزب الرئيس الفرنسي في الانتخابات الأوروبية ردود فعل المسؤولين الروس، في حين يخضع صعود اليمين المتطرف في فرنسا للتدقيق من قِبل الصحافة الروسية.

شادي عبد الساتر (بيروت)
آسيا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيارة بوتين قد تعني أن روسيا ستدعم جيش كوريا الشمالية ليصبح أكثر فتكاً

زيارة بوتين هدفها تعزيز العلاقات الثنائية التي أعيد تنشيطها مؤخراً، وفي الوقت نفسه تزيد المخاوف من حجم المساعدات العسكرية الروسية لبيونغ يانغ.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
TT

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون إن الخلاف الجديد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وإدارة الرئيس جو بايدن؛ بسبب فيديو نشره نتنياهو، يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يعيق الجهود الدبلوماسية الأميركية - الإسرائيلية لتهدئة التوترات على الحدود اللبنانية، وتجنب الحرب مع «حزب الله».

وأعلن نتنياهو، في الفيديو الذي نُشر أول من أمس (الثلاثاء)، أنه «من غير المعقول أن تقوم الإدارة الأميركية، في الأشهر القليلة الماضية، بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل». وأعرب مسؤولون أميركيون علناً عن استغرابهم مما جاء بالفيديو.

وقال 3 مسؤولين في إدارة بايدن لموقع «أكسيوس» إنهم يشعرون بالقلق من أن تصرفات نتنياهو تخلق حواجز وخلافات بين الحليفتين، ونتيجة لذلك «تؤدي إلى مزيد من تآكل قوة الردع الإسرائيلية في المنطقة»، خصوصاً في نظر زعيم «حزب الله» حسن نصر الله، وإيران، الداعم الرئيسي لجماعته.

وقال مسؤول أميركي كبير: «إن الفيديو الذي نشره نتنياهو يوم الثلاثاء يؤثر سلباً في الردع بالمنطقة. لا يوجد شيء أفضل من إخبار (حزب الله) بأن الولايات المتحدة تحجب الأسلحة عن إسرائيل، وهو أمر كاذب، لجعلهم يشعرون بالجرأة».

وأشار المسؤولون إلى أن «نتنياهو ومستشاريه كانوا يشكون من أن الانتقادات العلنية الأميركية لإسرائيل تجعل (حزب الله) وإيران يشعران بمزيد من الثقة، إلا أنهم يجب عليهم أولاً النظر إذا كانت تصرفات إسرائيل نفسها لا تخلق هذه المشكلات التي تثير قلقهم».

وقال مسؤول أميركي إن بايدن «لا يحاول بناء حواجز مع إسرائيل، بل يفعل العكس. لكن نتنياهو ماهر في بناء هذه الحواجز».

ويتبادل «حزب الله» إطلاق النار مع إسرائيل منذ أكثر من 8 أشهر بالتوازي مع الحرب على غزة.

وقال نصر الله أمس (الأربعاء) إنه لن يكون هناك مكان في إسرائيل آمن من هجمات جماعته في حالة اندلاع حرب أوسع مع تل أبيب.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي، خلال زيارة لشمال إسرائيل، إن الدولة العبرية لديها «قدرات أكبر بكثير» من قدرات «حزب الله» مضيفاً: «العدو لا يعرف إلا قليلاً عنها، وسيواجهها في الوقت المناسب».

وأثار فيديو نتنياهو غضب مسؤولي إدارة بايدن، ولهذا السبب ألغى البيت الأبيض اجتماعاً أميركياً - إسرائيلياً رفيع المستوى بشأن إيران كان من المقرر عقده اليوم (الخميس)، وفق ما قال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون لموقع «أكسيوس».