معظم الناخبين الأميركيين يشككون في قدرة بايدن وترمب العقلية على تولي الرئاسة

الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق ومنافسه المحتمل دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق ومنافسه المحتمل دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

معظم الناخبين الأميركيين يشككون في قدرة بايدن وترمب العقلية على تولي الرئاسة

الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق ومنافسه المحتمل دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق ومنافسه المحتمل دونالد ترمب (أ.ف.ب)

أظهر استطلاع رأي أجرته جامعة كوينيبياك، ونشرته أمس (الأربعاء)، أن الناخبين الأميركيين يشككون على نطاق واسع في أن الرئيس الأميركي جو بايدن لائق عقلياً لتولي فترة ولاية ثانية، وأن معظمهم لا يعتقدون أن منافسه المحتمل في الانتخابات العامة دونالد ترمب هو أيضاً لائق عقلياً، حسب ما ذكرت صحيفة «نيويورك ديلي نيوز»، اليوم (الخميس).

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، قال 64 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إن بايدن غير لائق عقلياً لتولي فترة ولاية ثانية.

وقال 51 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يعتقدون أن ترمب لائق عقلياً لتولي فترة ولاية ثانية.

وأظهر الاستطلاع تقدم بايدن على ترمب بفارق أربع نقاط، على الرغم من أن ثلثي الناخبين قالوا إنهم يرون أن بايدن كبير فى السن بصورة لا يمكن معها أن يمضي فترة ولاية كاملة أخرى في البيت الأبيض.

ولم يبدِ بايدن البالغ من العمر 81 عاماً، والذي خضعت قواه العقلية لتدقيق شديد بعد أن وصفه تقرير المستشار الخاص روبرت هور خلال الشهر الحالي بأنه «رجل مسن ذو ذاكرة ضعيفة»، أي بوادر علنية على تراجعه عن خوض حملة إعادة انتخابه.


مقالات ذات صلة

الحكم على ترمب خلال ساعات... أو أسابيع

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث مع وسائل الإعلام وبجانبه وكيل الدفاع عنه المحامي تود بلانش (أ.ف.ب)

الحكم على ترمب خلال ساعات... أو أسابيع

دخلت محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مرحلتها الحاسمة بمطالعات ختامية للدفاع والادعاء، على أن تبدأ هيئة محلفين مداولاتها لإصدار الحكم في ساعات أو أسابي

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دونالد ترمب أثناء محاكمته في قضية ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز (أ.ف.ب)

ترمب في اختتام المرافعات بمحاكمته: «إنه يوم قاتم في أميركا»

هاجم دونالد ترمب اليوم المنظومة القضائية الأميركية لدى دخوله المحكمة لحضور المرافعات الختامية في محاكمته بقضية ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ترمب يصف خصومه بـ«الحثالة البشرية»

شن دونالد ترمب هجوما شرسا، الاثنين، على خصومه السياسيين، حيث استغل مناسبة «يوم الذكرى» الذي تحيي فيه أميركا ذكرى جنودها القتلى ليصف مناوئيه بأنهم «حثالة بشرية».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب يؤدي التحية لدى حضوره سباقاً للسيارات في كونكورد بنيوهامبشر الأحد الماضي (أ.ب)

وقعٌ استثنائي متوقع للحكم على ترمب سواء بالإدانة أو التبرئة

تباشر هيئة المحلفين بقضية «أموال الصمت» ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مداولاتها هذا الأسبوع على الأرجح أملاً في التوصل لحكم بالإدانة أو البراءة

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مرشح الحزب الليبرتاري للانتخابات الأميركية تشايس أوليفر (أ.ب)

الحزب الليبرتاري الأميركي يختار مرشحه الرئاسي

اختار الحزب الليبرتاري تشايس أوليفر مرشحا للانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، مستبعداً الرئيس دونالد ترمب والمرشح المستقل روبرت كيندي جونيور.

علي بردى (واشنطن)

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
TT

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)

كشف البيت الأبيض أمس (الثلاثاء) عن التعريف الأكثر اكتمالاً حتى الآن لما يعده «عملية برية كبيرة» في رفح، يمكن أن تؤدي إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل. وقال إن تصرفات إسرائيل هناك لم تصل بعد إلى ذلك المستوى، ولم تشكل خرقًا للخطوط الحمراء التي وضعها الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، للصحافيين في مؤتمر صحافي: «لم نرهم يقتحمون رفح، ولم نرهم يدخلون بوحدات كبيرة وأعداد كبيرة من القوات في أرتال وتشكيلات في شكل مناورة منسقة ضد أهداف متعددة على الأرض. هذه هي العملية البرية الكبيرة. لم نرَ ذلك» وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأثار الهجوم الإسرائيلي على رفح المستمر منذ 3 أسابيع غضباً وتنديداً من زعماء العالم، بعد غارة جوية يوم الأحد قال مسؤولون في غزة إنها أسفرت عن مقتل 45 شخصاً على الأقل، عندما اندلع حريق في مخيم غربي المدينة.

وحذرت إدارة بايدن إسرائيل مراراً من شن هجوم عسكري واسع النطاق في رفح، وهي مدينة في جنوب غزة مكتظة بالنازحين الذين اتبعوا أوامر إسرائيل السابقة بالإخلاء إلى هناك. وقد حذَّر الرئيس جو بايدن نفسه إسرائيل علناً هذا الشهر، من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا قامت القوات الإسرائيلية باجتياح بري كبير هناك، دون خطة ذات مصداقية لحماية المدنيين.

وطلبت إسرائيل من نحو مليون مدني فلسطيني نزحوا بسبب الحرب المستمرة منذ 8 أشهر تقريباً، الإخلاء إلى منطقة المواصي، عندما بدأت هجومها البري في رفح أوائل مايو (أيار). وذكرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الثلاثاء، أن كثيرين نزحوا من رفح منذ ذلك الحين.

ورداً على سؤال حول تقارير ذكرت أن القوات الإسرائيلية تقدمت إلى وسط رفح، قال كيربي: «ما أفهمه، وأعتقد أن الإسرائيليين تحدثوا عن ذلك، أنهم يتحركون على طول ما يسمى ممر فيلادلفيا الذي يقع على مشارف المدينة، وليس داخل حدود المدينة».

وأضاف كيربي: «لم نرَ عملية برية كبيرة، وهذه الدبابات تتحرك على طول ممر أبلغونا من قبل أنهم سيستخدمونه على مشارف البلدة، لمحاولة الضغط على (حماس)».

وأمرت محكمة العدل الدولية الأسبوع الماضي إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح فوراً، في حكم طارئ تاريخي في قضية رفعتها جنوب أفريقيا واتهمت فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

وقالت إسرائيل إنها استهدفت اثنين من كبار عناصر «حماس» خلال غارة يوم الأحد، ولم تكن تنوي التسبب في خسائر بين المدنيين.

وقال كيربي: «لا أعرف كيف يمكن لأي شخص أن يشكك في أنهم كانوا يحاولون ملاحقة (حماس) بطريقة دقيقة ومحددة»، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستنتظر نتائج التحقيق الإسرائيلي في الواقعة.

والولايات المتحدة -إلى حد بعيد- أكبر مورِّد أسلحة إلى إسرائيل، وقد قامت بتسريع عمليات نقل الأسلحة بعد الهجمات التي قادتها حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وكان معبر رفح نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية، قبل أن تكثف إسرائيل هجومها العسكري على الجزء الحدودي لقطاع غزة في وقت سابق من هذا الشهر، وتسيطر على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قُتلوا في الهجوم الإسرائيلي حتى الآن. وشنَّت إسرائيل حربها الجوية والبرية على القطاع، بعد أن هاجم مسلحون بقيادة «حماس» تجمعات سكنية في جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر، ما أسفر وفقاً لما تقوله إسرائيل عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.