الشرطة الأميركية تحقق في حادث طعن مواطن من أصل فلسطيني

اعتبرته جريمة بدافع التحيز والكراهية

المشتبَه به بيرت جيمس بيكر (شرطة مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية)
المشتبَه به بيرت جيمس بيكر (شرطة مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية)
TT

الشرطة الأميركية تحقق في حادث طعن مواطن من أصل فلسطيني

المشتبَه به بيرت جيمس بيكر (شرطة مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية)
المشتبَه به بيرت جيمس بيكر (شرطة مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية)

قالت شرطة مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية، أمس الثلاثاء، إنها تُحقق فيما أُثير عن تعرض مواطن أميركي من أصل فلسطيني للطعن، مطلع هذا الأسبوع، باعتباره حادثاً ارتُكب «بدافع التحيز».

وأضافت الشرطة أن لجنة معنية بجرائم الكراهية ستنظر في هذه القضية. وقال مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية إن مجموعة من الأميركيين المسلمين كانوا في طريق عودتهم من مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين، يوم الأحد، عندما هاجم مُشتبه به ذو بشرة بيضاء سيارتهم عند إشارة مرور، وفق ما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف المجلس أن المشتبه به، الذي قالت الشرطة إن اسمه بيرت جيمس بيكر، تلفّظ بألفاظ نابية، وحاول تمزيق عَلَم يحمل عبارة «فلسطين حرة» كان مثبتاً على سيارتهم وطعن أميركياً من أصل فلسطيني يبلغ من العمر 23 عاماً في صدره.

ولم تقدم الشرطة أي تفاصيل عن الشاب الذي تعرَّض للطعن، وقال والده نزار دوعر إن ابنه يُدعى زكريا دوعر. وقال الأب، في مؤتمر صحافي استضافه المجلس، يوم الثلاثاء، إن ابنه كان يحاول شل حركة بيكر عندما تعرَّض للطعن، وأُصيب بكسر في أحد ضلوعه. وأضاف أن ابنه خضع لعملية جراحية، ويتعافى حالياً في المستشفى.

وقالت الشرطة، يوم الثلاثاء، إنها ألقت القبض على بيكر، يوم الأحد، واحتجزته في سجن المقاطعة، ووجّهت إليه تُهمة الاعتداء الجسيم بسلاح مُميت. ولم يتسنَّ الوصول إلى بيكر، للحصول على تعليق حتى الآن. ولم يتضح بعدُ ما إذا كان لديه ممثل قانوني.

وقالت الشرطة، في بيان: «بناء على المعلومات التي تلقّيناها، نعتقد أن الحادث الذي وقع في الرابع من فبراير (شباط) 2024، ارتُكب بدافع التحيز، وستَنظر فيه لجنة مراجعة جرائم الكراهية».

وقال مناصرون لحقوق الإنسان إن معدلات معاداة الإسلام والتحيز ضد الفلسطينيين ومعاداة السامية ارتفعت في الولايات المتحدة، في أعقاب هجوم «حماس»، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على بلدات إسرائيلية، مما أدى إلى مقتل 1200 شخص، وفق قول إسرائيل. وردّت إسرائيل بهجوم بري وجوي على قطاع غزة الذي تديره «حماس»، مما أدى إلى مقتل أكثر من 27 ألف شخص، وفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية.

وذكر نزار دوعر، في المؤتمر الصحافي، أن ابنه يُحمِّل الرئيس الأميركي جو بايدن مسؤولية الهجوم الذي تعرَّض له، ونقل رسالة من ابنه إلى الرئيس قال فيها: «لو كنت دعوت لوقف لإطلاق النار قبل ثلاثة أشهر، لم يكن ليحدث ذلك».


مقالات ذات صلة

ثور يقفز فوق الجماهير ويصيب 4 أشخاص (فيديو)

يوميات الشرق لقطة من فيديو يوثّق لحظة قفز الثور فوق الجماهير في مسابقة رعاة البقر (أ.ب)

ثور يقفز فوق الجماهير ويصيب 4 أشخاص (فيديو)

أصيب أربعة أشخاص خلال مسابقة للثيران بولاية أوريغون بعد أن قفز ثور فوق السياج وضرب المتفرجين في الحشد

«الشرق الأوسط» (أوريغون)
يوميات الشرق القاتل المتسلسل روبرت بيكتون (رويترز)

قتل عشرات النساء وقدمهن طعاماً للحيوانات... وفاة قاتل متسلسل كندي شهير بعد اعتداء بالسجن

قالت سلطات السجن في كندا إن القاتل المتسلسل روبرت بيكتون، الذي أدين بقتل ست نساء واعترف بقتل عشرات أخريات، توفي بعد أن هاجمه سجين آخر.

«الشرق الأوسط» (أوتاوا)
أوروبا طائرة بريطانية من الحرب العالمية الثانية (أرشيفية - وسائل إعلام بريطانية)

بعد مقتل طيار... بريطانيا توقف تحليق مقاتلات وقاذفات من الحرب العالمية الثانية

أعلنت القوات الجوية البريطانية أمس (الاثنين) أنها أوقفت حتى إشعار آخر تحليق عدد من طائراتها الشهيرة التي تعود إلى الحرب العالمية الثانية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الاختبار يكشف الأشخاص المحرومين من النوم بدقة (جامعة موناش)

تقنية جديدة للكشف عن السائقين المحرومين من النوم

طوّر باحثون في أستراليا وبريطانيا اختبار دم يمكنه الكشف بدقة عن عدم نوم الشخص لمدة 24 ساعة خصوصاً للسائقين.

محمد السيد علي (القاهرة)
الولايات المتحدة​ صورة من فيديو يظهر الكلب روبي وهو يسحب قرص إنقاذ مربوطاً بحبل لإيصاله لصاحبه في بحيرة أربوتوس المغطاة بالجليد بولاية ميتشيغان (أ.ب)

شاهد... كلب ينقذ صاحبه من بحيرة جليدية في أميركا

الكلب روبي ينجح في إيصال أدوات الإنقاذ لصاحبه بعد السقوط في بحيرة جلدية بولاية ميتشيغان الأميركية.

«الشرق الأوسط» (ميتشيغان (الولايات المتحدة))

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
TT

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)

أثار مقطع فيديو للرئيس الأميركي جو بايدن وهو يغادر المسرح مع الرئيس الأسبق باراك أوباما، في نهاية حملة لجمع التبرعات ليلة السبت في لوس أنجليس، انتقادات واهتماماً على وسائل التواصل الاجتماعي. وبدا أن الرئيس بايدن (81 عاماً) قد تجمّد على خشبة المسرح وكان على باراك أوباما أن يقوده إلى طريق خلف الكواليس.

وتُظهر اللقطات، التي شاركها الصحافي كريس غاردنر من مجلة «هوليوود ريبورتر» أمس (الأحد)، على موقع «إكس»، الرئيس الأميركي محاطاً بأوباما، خلال وقوفه على خشبة المسرح، بينما يصفق الجمهور لمدة 10 ثوانٍ تقريباً قبل أن يصل أوباما إلى مَخرج المسرح بصحبة بايدن.

وفي اللحظة التي لوّح فيها أوباما بيده وسار نحو مَخرج المسرح، وقف بايدن جامداً مع ابتسامة عريضة على وجهه دون حراك، الأمر الذي دفع أوباما ليمسك يد خلفه ويخرجه من المنصة.

وحصد فيديو غاردنر أكثر من مليون مشاهدة حتى صباح اليوم (الاثنين)، وقد تمت مشاركة مقطع الفيديو واسع الانتشار من قبل مجموعة من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، بينما صاحبتها انتقادات من قبل منتقدي الرئيس الأميركي، حسبما أفادت مجلة «نيوزويك» الأميركية.

وحدثت اللحظة المحرجة بعد أن جلس بايدن وسلفه في مقابلة مدتها 45 دقيقة مع مقدم البرامج جيمي كيميل في مسرح الطاووس في لوس أنجليس.

الرئيس الأميركي جو بايدن وعلى يمينه المذيع جيمي كيميل وعلى يساره الرئيس الأسبق باراك أوباما على مسرح الطاووس في لوس أنجليس (أ.ف.ب)

وعلق الصحافي البريطاني بيرس مورغان: «إنه أمر محرج للغاية. لا يمكن للديمقراطيين أن يسمحوا لهذا الأمر بالاستمرار، بالتأكيد؟».

وعلق أحد الحسابات عبر موقع «إكس»: «تَجمَّد بايدن مرة أخرى الليلة الماضية، واضطر إلى الخروج برفقة أوباما. هل هذا طبيعي؟».

ولم تكن تلك المرة الأولى لبايدن التي يظهر فيها مرتبكاً ومُجمداً، فقد حدث ذلك من قبل في أثناء حضوره حفلاً موسيقياً في البيت الأبيض بمناسبة عطلة التاسع عشر من يونيو (حزيران) الحالي، بحسب ما ظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام أميركية.

كما لاحقت بايدن انتقادات عندما ظهر خلال حفل في فرنسا شهد إحياء قادة عدد من دول العالم الذكرى الـ80 لإنزال النورماندي في 7 يونيو الحالي، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً.

وغالباً ما تطال بايدن انتقادات بخصوص تقدمه في السن، خصوصاً من سلفه دونالد ترمب، فكل يوم تقريباً ينشر فريق حملة رجل الأعمال الملياردير مقاطع فيديو تُظهر بايدن متعثراً أو متلعثماً أو متعباً أو مشوش الفكر خلال مناسبات عامة. ويقول الفريق إن المقاطع التي تخضع لعملية مونتاج وتشوه الواقع في بعض الأحيان، دليل على أن بايدن غير قادر على إدارة شؤون الولايات المتحدة بشكل فعال، حسبما أورد تقرير سابق لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».