الحكم على مقرّب من ترمب بالسجن 4 أشهر لرفضه التعاون مع تحقيق للكونغرس

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يستمع بينما يُلقى مستشاره بيتر نافارو كلمة في البيت الأبيض (أرشيفية - وسائل إعلام أميركية)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يستمع بينما يُلقى مستشاره بيتر نافارو كلمة في البيت الأبيض (أرشيفية - وسائل إعلام أميركية)
TT

الحكم على مقرّب من ترمب بالسجن 4 أشهر لرفضه التعاون مع تحقيق للكونغرس

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يستمع بينما يُلقى مستشاره بيتر نافارو كلمة في البيت الأبيض (أرشيفية - وسائل إعلام أميركية)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يستمع بينما يُلقى مستشاره بيتر نافارو كلمة في البيت الأبيض (أرشيفية - وسائل إعلام أميركية)

حُكم على المستشار الاقتصادي السابق والحليف المقرّب لدونالد ترمب، بيتر نافارو، اليوم الخميس، بالسجن لمدة أربعة أشهر بتهمة رفضه التعاون مع تحقيق للكونغرس الذي استدعاه للاستماع إلى شهادته بشأن الهجوم على مبنى الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021.

كانت محكمة أميركيّة قضت أيضاً بحبس مستشار سابق آخر للرئيس الأميركي السابق وهو ستيف بانون لمدة أربعة أشهر في العام 2022 لرفضه التعاون مع تحقيق الكونغرس بشأن الهجوم على الكابيتول. وعُلّق تنفيذ هذا الحكم بعدما استأنفه بانون، وهو ما مكّنه من البقاء خارج السجن بانتظار البت بالطعن، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأصدر القاضي أميت ميهتا، الخميس، الحكم نفسه في حق بيتر نافارو الذي أعلن نيته الاستئناف، وفَرض عليه غرامة أيضاً.

وأدين بيتر نافارو في سبتمبر (أيلول) بتهمة رفض الحضور في فبراير (شباط) 2022 وتقديم المستندات إلى لجنة مجلس النواب التي تحقق في أحداث 6 يناير (كانون الثاني) 2021.

وفي هذا اليوم، اقتحم المئات من أنصار دونالد ترمب مبنى الكابيتول وهو مقرّ مجلسي النواب والشيوخ في محاولة لمنع المصادقة على فوز خصمه الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

ولم تتعرّض المحاكم بشكل مباشر لدونالد ترمب بشأن هذه الأحداث، على الرغم من أن لجنة التحقيق في أحداث 6 يناير (كانون الثاني) 2021 أوصت باتخاذ إجراءات جنائية ضده في ديسمبر (كانون الأول) 2022، ولا سيما بسبب دعوته إلى التمرد والتآمر ضد المؤسسات الأميركية.

وفي أغسطس (آب) 2023 وجّه القضاء الفيدرالي وكذلك القضاء في ولاية جورجيا اتهامات إلى الرئيس السابق بمحاولة تغيير نتائج انتخابات 2020.

ومن الحجج التي قدمها محامو ترمب، أن الأخير يتمتع بـ«حصانة مطلقة» إزاء كل ما قام به أثناء وجوده في البيت الأبيض، ولهذا السبب لا يمكن ملاحقته.

ورفضت القاضية تانيا تشوتكان التي ستترأس جلسات المحاكمة الفيدرالية، طلباً أول لتأكيد الحصانة مطلع ديسمبر (كانون الأول)، معتبرة أنه لا وجود لنص يحمي رئيساً سابقاً من ملاحقات جنائية.

ورفع محامو ترمب القضية إلى الاستئناف. لكن هذه المرحلة الإضافية التي ستبدأ في التاسع من يناير (كانون الثاني)، قد تستغرق أسابيع ويمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى تأجيل بدء محاكمة الرئيس السابق.


مقالات ذات صلة

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على الاتهامات» الموجهة إليه في محاكمته الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تقرير: إيلون ماسك قد ينضم لإدارة ترمب في حال فوزه بالانتخابات المقبلة

ذكر تقرير صحافي أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أجرى مكالمات هاتفية عدة مع الملياردير إيلون ماسك لمناقشة إمكانية تولي الأخير دوراً استشارياً في إدارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

هل يمكن أن تنجو أميركا إذا لم يفز ترمب في الانتخابات؟

تتجه أميركا إلى معركة انتخابية متجددة بين الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترمب، وهي ثاني معركة متجددة في التاريخ الأميركي بين رجلين حكما البيت الأبيض.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ خروج ترمب من قاعة المحكمة بعد بدء مداولات المحلفين في 29 مايو (رويترز)

ترقّب أميركي للحكم على ترمب... فماذا سيكون مصيره؟

باشرت هيئة المحلفين لدى محكمة الجنايات في نيويورك مداولاتها في قضية «أموال الصمت».

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث مع وسائل الإعلام وبجانبه وكيل الدفاع عنه المحامي تود بلانش (أ.ف.ب)

الحكم على ترمب خلال ساعات... أو أسابيع

دخلت محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مرحلتها الحاسمة بمطالعات ختامية للدفاع والادعاء، على أن تبدأ هيئة محلفين مداولاتها لإصدار الحكم في ساعات أو أسابي

علي بردى (واشنطن)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وصف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب التهم الموجهة إليه في القضية المرتبطة بدفع أموال لإسكات ممثلة أفلام إباحية قبل حملته الانتخابية عام 2016، بأنها «مزورة»، قائلاً إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على هذه الاتهامات».

والأم تيريزا من أكبر النساء تأثيراً في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، وهي حائزة «جائزة نوبل للسلام» واشتهرت بعملها في مساعدة الفقراء.

ووفق صحيفة «الغارديان»، فقد قال ترمب أمس (الأربعاء) للصحافيين خارج قاعة المحكمة في مانهاتن: «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على هذه التهم. التهم مزورة. الأمر برمته مزور».

الأم تيريزا (أ.ف.ب)

وأضاف: «إنه وضع شائن للغاية».

وبعد مداولات استمرت نحو 4 ساعات ونصف بين أعضاء هيئة المحلفين، أمر القاضي خوان ميرشان الهيئة المكونة من 12 عضواً بالانصراف من قاعة المحكمة، والعودة إلى منازلهم بعد ظهر يوم الأربعاء، بعد أن طلبوا من القاضي نسخاً من شهادة بعض الشهود.

وستُتلى الشهادة أمام المحلفين في قاعة المحكمة اليوم (الخميس).

ودفع ترمب، الذي ينتمي للحزب الجمهوري، ببراءته، ويمكنه خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني) حتى حال إدانته.

وإذا لم تتمكن هيئة المحلفين من التوصل إلى قرار بعد المداولات، فستبطل المحاكمة، ويمكن بعد ذلك إعادة النظر في القضية أمام هيئة محلفين أخرى.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، يواجه ترمب تهماً جنائية تتعلق بتزوير سجلات تجارية ضمن مخطط شارك فيه شاهد الادعاء الرئيسي مايكل كوهين لإخفاء رشوة قدرها 130 ألف دولار قدمت إلى نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز.

وقالت دانيلز إن هذه الأموال قدمت لها مقابل التزامها الصمت بشأن علاقة جنسية كانت تربطها بترامب في عام 2006.

واعترف ترمب بأنه دفع لها المال قبل انتخابات عام 2016 لوقف ما سماها «اتهامات كاذبة وابتزازية»، لكنه نفى حدوث أي لقاء جنسي معها.

وشهد كوهين، خلال المحاكمة، بأنه عمل بناء على توجيه من ترمب لتدبير الأموال من أجل شراء صمت دانيلز.