عقوبات أميركية بحق مسؤولَين أفغانيين سابقين متهمين بالفساد

البيت الأبيض في واشنطن (رويترز)
البيت الأبيض في واشنطن (رويترز)
TT

عقوبات أميركية بحق مسؤولَين أفغانيين سابقين متهمين بالفساد

البيت الأبيض في واشنطن (رويترز)
البيت الأبيض في واشنطن (رويترز)

أعلنت الحكومة الأميركية، الاثنين، فرض سلسلة عقوبات بحق شخصيتين سياسيتين أفغانيتين سابقتين هما الرئيس السابق للبرلمان الأفغاني ونجله، بتهمة إنشاء شبكة اختلاس وفساد كبيرة تشمل 40 كياناً، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويتهم مير رحمن رحماني، رئيس البرلمان الأفغاني السابق، ونجله أجمل، باختلاس ملايين الدولارات من عقود مولتها المساعدات الأميركية المخصصة لقوات الأمن الأفغانية، وفقاً لوزارة الخزانة.

وأكد وكيل الوزارة المسؤول عن مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية، براين نيلسون، في بيان أن هذه العقوبات «تؤكد التزام وزارة الخزانة بمحاسبة أولئك الذين يسعون إلى استغلال موقعهم لتحقيق مكاسب شخصية».

ويُتهم الرجلان بتضخيم فواتير خدمات مختلفة مخصصة لقوات الأمن الأفغانية، ووضع نظام للاحتيال الضريبي، وسرقة وقود لإعادة بيعه، وإنشاء شبكة فساد تسمح لهما بمواصلة هذه الأنشطة.

وتشمل العقوبات أيضاً نحو 40 شركة؛ معظمها أجنبي، يُتهم مير رحمن رحماني ونجله بامتلاكها أو الإشراف عليها والمشاركة في شبكة الفساد والاختلاس.

وبين الشركات نحو 20 شركة تم تأسيسها بألمانيا معظمها في قطاع العقارات، ونحو 10 شركات في قبرص، واثنتان في أفغانستان.

كما هي الحال دائماً، تشمل العقوبات تجميد جميع الأرصدة التي يمتلكها رحماني في الولايات المتحدة بشكل مباشر أو غير مباشر، وكذلك الشركات المتورطة.

يُحظر حالياً على الشركات أو الرعايا الأميركيين الدخول في علاقات تجارية مع الأشخاص أو الكيانات المستهدفة بالعقوبات، تحت طائلة التعرض لعقوبات.

كان الفساد بين السياسيين الأفغان مشكلة طوال فترة الدعم الأميركي للحكومة المحلية.

في أبريل (نيسان)، اعترف البيت الأبيض بحدوث إخفاقات استخباراتية خلال انسحاب القوات الأميركية من البلاد، خصوصاً في ما يتعلق بحجم الفساد في الحكومة الأفغانية.


مقالات ذات صلة

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

أكّد الرئيس الأميركي عزمه على أن يخوض في سبتمبر المقبل مناظرة ثانية مع منافسه الجمهوري بعد مناظرتهما الأولى التي جرت في نهاية يونيو وكان أداؤه فيها كارثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يضع ضمادة على أذنه اليمنى حيث أصيب بالرصاص (إ.ب.أ)

ترمب يظهر علناً للمرة الأولى منذ نجاته من محاولة الاغتيال

وصل الرئيس الأميركي السابق إلى المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي مضمّد الأذن وسط تصفيق حادّ من الحضور، في أول ظهور علني له منذ نجاته من محاولة اغتيال.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي لن تستقيل من منصبها

قالت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل إن إطلاق النار على تجمع للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترمب «غير مقبول» وإنها لن تستقيل من منصبها

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الجمهوري دونالد ترمب، الذي تعرض بعد ذلك لحادث إطلاق نار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ السيناتور جيمس ديفيد فانس (إكس)

من هو جيمس فانس الذي اختاره ترمب نائباً له؟

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، المرشح الجمهوري رسمياً لخوض السباق الرئاسي الأميركي لعام 2024، أنه اختار السيناتور جيمس ديفيد فانس، ليخوض معه المعركة.

هبة القدسي (واشنطن)

مندوبو «الحزب الجمهوري» عن فانس: إنه باراك أوباما الجمهوريين

السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
TT

مندوبو «الحزب الجمهوري» عن فانس: إنه باراك أوباما الجمهوريين

السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)

ساعات قليلة بعيد تعيين دونالد ترمب، للسيناتور «جي. دي. فانس» من ولاية أوهايو نائباً له، شق مراسل صحيفة «نيويورك تايمز»، باتريك هايلي، طريقه عبر قاعة المؤتمر الجمهوري إلى وفد أوهايو لاستطلاع آراء المندوبين.

فوجئ هايلي قليلاً بعدم وجود ملصقات أو أزرار تحمل صورة فانس؛ بدلاً من ذلك، كان المشاركون يحملون لافتات من مثل «ترمب = الرخاء» و«بايدن = التضخم». ورغم إبداء العديد من المندوبين إعجابهم بفانس، فإنه لاحظ أيضاً علامات الدهشة واضحة على وجوههم. إذ كيف لشاب يبلغ من العمر 39 عاماً، وأصبح عضواً في مجلس الشيوخ منذ 18 شهراً فقط، أن ينتزع ترشيح الحزب الجمهوري لمنصب نائب الرئيس في سابقة أولى من نوعها في ولاية أوهايو؟

ولدى سؤاله مندوبي أوهايو عما يميز فانس، حصل على الإجابة نفسها تقريباً من كل منهم: الطريقة التي يتواصل بها مع الناس؛ وهو يطبق نظرية «جاذبية الرجل العادي»، حسبما يقول توني شرودر، رئيس مقاطعة بوتنام (أوهايو) عن الحزب الجمهوري. يقول شرودر: «لقد حصل على الهدية»، مستذكراً كيف زار فانس مقاطعته الصغيرة ثماني مرات على مدار العامين الماضيين، بما في ذلك في مارس (آذار) الماضي ليتحقق بنفسه من أوضاع السكان بعد أن ضربت المنطقة بعض الأعاصير. يضيف: «أعتقد أنه يجعل الناس يشعرون بأنه يهتم بهم على وجه التحديد».

ورداً على سؤال عما إذا كان فانس يذكره بأي شخص آخر، أجاب شرودر: «باراك أوباما. إنه باراك أوباما الجمهوريين. فهو يمتلك الذكاء وحس الخطاب المباشر، إنه شاب، وليس هناك أي تكلف لدى هذا الرجل».

برين ستيب، وهي مندوبة أخرى من ولاية أوهايو، تتحدث بحماسة عن فانس أيضاً. تخرج من جيبها جهاز «آيفون» الخاص بها وتظهر صورة لفانس ووالدها وهما يحملان لافتة كتبتها ابنتها مكتوب عليها «أبالاتشي وبكل فخر». تقول ستيب، التي تعيش في جنوب شرقي أوهايو: «إنها لحظة عظيمة حقاً للأشخاص من مقاطعة أبالاتشي، مثل فانس، فهم أشخاص عاديون عملوا بجد وفخورون ببلداتهم الريفية».

أما غريغ سيمبسون، المندوب عن ميلفورد الواقعة بالقرب من سينسيناتي، فيتوقع أن يقول الكثير من الأميركيين: «لم أكن أعرف مزايا هذا الرجل (فانس)» في الأسابيع المقبلة. يستفيض سيمبسون في تفصيل مزايا فانس فيقول: «سنه، وخدمته في مشاة البحرية، واهتماماته بالتنمية الزراعية، وروح الدعابة التي يتمتع بها تجعله رجلاً متميزاً، وعادياً في الوقت عينه».

يضيف مراسل صحيفة «نيويورك تايمز»: «لقد خرجت بشعور طاغٍ بأن المندوبين الجمهوريين يعتقدون أن فانس هو نوع فريد من القادة (شبهه كثيرون بأوباما)، وأنه سيخلق دفقاً حقيقياً داخل الحزب. ونظراً لطاقته وقدرته على التحمل، سيشكل فانس قوة حقيقية في حملة ترمب الانتخابية. لكنني أتساءل عما إذا كان مثل هذا المحافظ الشعبوي قادراً على توسيع القاعدة الانتخابية في نوفمبر (تشرين الثاني) إلى ما هو أبعد من أنصار ترمب الحاليين. فهو يبدو وكأنه مرشح قادر على إثارة مشاعر المؤمنين الحقيقيين بدلاً من جذب الناخبين المتأرجحين، كما فعل أوباما. لقد واجهت صعوبة في تصديق مقارنات أوباما، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الرئيس السابق كان يجسد الأمل والتغيير، بينما يجسد فانس الترمبية مثل أي شيء آخر. سنرى قريباً ما إذا كان فانس قادراً على مفاجأة أميركا بالطريقة التي فعلها كل من أوباما وترمب بطرق مختلفة».

وعلى أي حال، شعر الجمهوريون في ولاية أوهايو يوم الاثنين بتفاؤل كبير. وفي هذا يقول شرودر: «أرى فانس مرشحنا الرئيسي في عام 2028. أعتقد أن جي. دي. يمكنه المضي قدماً».