«نهاية بلدنا كما نعرفه»... هيلاري كلينتون تُقارن ترمب بهتلر

صورة مركبة تجمع هيلاري كلينتون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
صورة مركبة تجمع هيلاري كلينتون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

«نهاية بلدنا كما نعرفه»... هيلاري كلينتون تُقارن ترمب بهتلر

صورة مركبة تجمع هيلاري كلينتون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
صورة مركبة تجمع هيلاري كلينتون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

قارنت هيلاري كلينتون الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بأدولف هتلر، حيث قدمت تحذيراً صريحاً بشأن مخاطر رئاسة ترمب الثانية.

وقالت كلينتون خلال ظهورها في برنامج «ذا فيو» الحواري النهاري على شبكة «إيه بي سي» يوم الأربعاء، إن عودة ترمب إلى البيت الأبيض «ستكون نهاية بلدنا كما نعرفه، ولا أقول ذلك باستخفاف»، وفق ما نقلته صحيفة «الغارديان».

وأوضحت السيدة الأولى السابقة وعضو مجلس الشيوخ ووزيرة الخارجية السابقة: «عندما كنت وزيرة للخارجية، كنت أتحدث عن (واحد وانتهى). ما قصدته بذلك هو أن الناس سيتم انتخابهم بشكل شرعي ثم سيحاولون التخلص من الانتخابات، والتخلص من المعارضة، والتخلص من الصحافة الحرة».

ثم أضافت كلينتون: «لقد تم انتخاب هتلر حسب الأصول. فجأة، يقول شخص لديه تلك الميول الديكتاتورية والاستبدادية: حسناً، سنغلق هذا الأمر وسنلقي بهؤلاء الأشخاص في السجن... ولا يتحدثون عن ذلك من قبل... أما ترمب، فهو يخبرنا بما ينوي فعله».

جاءت تعليقات كلينتون بعد أيام من تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» يوضح بالتفصيل كيف يناقش ترمب استخدام وزارة العدل للتحقيق مع خصومه السياسيين وحلفائه السابقين الذين انتقدوه إذا عاد إلى البيت الأبيض. وهو يناقش أيضاً تفعيل قانون التمرد في أول يوم له في منصبه، والذي من شأنه أن يسمح له باستخدام الجيش الأميركي محلياً لقمع الاحتجاجات والمعارضة، الأمر الذي تحدث عنه القادة العسكريون خلال فترة رئاسته الوحيدة.

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن فريق ترمب يستعد أيضاً لتزويد الإدارة المحتملة بمحامين يمينيين أكثر تطرفاً من غير المرجح أن يحبطوا الجهود المبذولة للوقوف في طريقه بينما يتجاوز حدود السلطة الرئاسية.

أظهر استطلاع أجري من قبل «نيويورك تايمز/سيينا» يوم الأحد أن ترمب يتقدم على جو بايدن في كثير من الولايات الحاسمة الرئيسية. ويواجه الرئيس السابق اتهامات جنائية في أربع قضايا مختلفة. من المفهوم على نطاق واسع أن الفوز بالرئاسة هو أفضل فرصة لترمب للهروب من المسؤولية. ويظهر الاستطلاع أن كثيرا من الناخبين سيعودون إلى بايدن إذا أدين ترمب.

لكن كلينتون وجهت تحذيرا واضحاً، وقالت: «ترمب يخبرنا بما ينوي فعله... يجب أخذ كلماته على محمل الجد».


مقالات ذات صلة

موسكو تتوعد واشنطن بعد هجوم القرم

أوروبا 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع رئيس بنك روسي في الكرملين أمس (رويترز)

موسكو تتوعد واشنطن بعد هجوم القرم

توعدت روسيا، أمس، الولايات المتحدة، بـ«عواقب»، رداً على الضربة الصاروخية التي شنتها أوكرانيا على شبه جزيرة القرم، الأحد، واستخدمت فيها صواريخ أميركية.

رائد جبر (موسكو)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يصافح وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أرشيفية - رويترز)

واشنطن: استمرار العمليات العسكرية بغزة يجعل إسرائيل «أضعف»

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن سيؤكد لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، اليوم (الاثنين)، أهمية تطوير إسرائيل خطة قوية وواقعية لحكم غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الجيش الإسرائيلي يربط فلسطينياً بسيارة عسكرية أثناء مداهمة في جنين بالضفة الغربية 22 يونيو 2024 (رويترز) play-circle 00:23

واشنطن تصف مقطع تقييد فلسطيني بمقدمة سيارة عسكرية إسرائيلية بالـ«صادم»

وصفت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الاثنين مقطعاً مصوراً ظهر فيه رجل فلسطيني مقيداً بمقدمة سيارة جيب عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلي بأنه «صادم» وطالبت بتحقيق.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)

المحكمة العليا الأميركية تقبل طعن شركات أدوية بقيادة «أسترازينيكا» بقضية تمويل جماعة إرهابية

قبلت المحكمة العليا الأميركية، اليوم (الاثنين)، طعن 21 شركة للأدوية والمعدات الطبية بقيادة «أسترازينيكا» في دعوى قضائية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتبادلان الوثائق خلال حفل توقيع الشراكة الجديدة في بيونغ يانغ كوريا الشمالية 19 يونيو 2024 (أ.ب)

واشنطن تؤكد أن بكين تخشى من إثارة بيونغ يانغ أزمة إقليمية

أكد مسؤول أميركي كبير أن الصين تخشى أن تؤدي زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة إلى بيونغ يانغ إلى تشجيع كوريا الشمالية على إثارة أزمة إقليمية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أسانج «حر» بعد اتفاق «اعتراف بالذنب» مع القضاء الأميركي

مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج بعد إطلاق سراحه (أ.ف.ب)
مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج بعد إطلاق سراحه (أ.ف.ب)
TT

أسانج «حر» بعد اتفاق «اعتراف بالذنب» مع القضاء الأميركي

مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج بعد إطلاق سراحه (أ.ف.ب)
مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج بعد إطلاق سراحه (أ.ف.ب)

أبرم جوليان أسانج، مؤسّس موقع «ويكيليكس»، اتّفاقاً مع القضاء الأميركي يقضي باعترافه بذنبه بالتّهم الموجّهة إليه في قضية فضح أسرار عسكرية وذلك مقابل إطلاق سراحه، لينتهي بذلك مسلسل قانوني استمرّ سنوات طويلة، وفقاً لوثائق قضائية نُشرت مساء (الاثنين).

وبموجب الاتّفاق فإنّ أسانج الذي قضى السنوات الخمس الأخيرة محبوساً في سجن مشدّد الحراسة في بريطانيا، سيعترف بذنبه بتهمة «التآمر للحصول على معلومات سرية تتعلّق بالدفاع الوطني والكشف عنها»، وذلك لدى مثوله (الأربعاء) أمام محكمة فيدرالية في جزر ماريانا، المنطقة الأميركية الواقعة في المحيط الهادئ.

وبعيد دقائق على نشر هذه الوثائق القضائية، أعلن موقع «ويكيليكس» أنّ «جوليان أسانج حرّ» وقد غادر عصر (الاثنين) بريطانيا.وقال «ويكيليكس» إنّ أسانج، الأسترالي البالغ 52 عاماً، خرج صباح (الاثنين) من سجن «بيلمارش» وإنّ القضاء البريطاني أخلى سبيله عصراً في مطار ستانستد اللندني حيث استقلّ طائرة غادر على متنها المملكة المتّحدة.

ويُلاحق أسانج بتهمة نشر مئات آلاف الوثائق السرية الأميركية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ومن المقرّر أن يمثل مؤسّس «ويكيليكس» صباح (الأربعاء) في الساعة التاسعة (الثلاثاء 23:00 بتوقيت غرينتش) أمام المحكمة، بحسب الوثائق القضائية التي نُشرت ليل الاثنين-الثلاثاء.

وبموجب الاتّفاق سيُحكم على أسانج بالسجن لمدة 62 شهراً، وبالنظر إلى أنّه قضى هذه المدّة قيد الحبس الاحتياطي في لندن فسيتمكّن من استعادة حريته في الحال والعودة إلى وطنه أستراليا.

وسارعت أستراليا إلى الترحيب بهذه النهاية لمسلسل استمرت فصوله 14 سنة.

وقال متحدّث باسم الحكومة الأسترالية إنّ رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي «كان واضحاً: لقد قال إنّ قضية أسانج طال أمدها لفترة طويلة جداً وليس هناك ما يمكن كسبه من استمرار سجنه». وأضاف أنّ الحكومة الأسترالية تقدّم المساعدة القنصلية لمواطنها.