تغريم ترمب ثانية على خلفية تصريحات بشأن محاكمته في نيويورك

رسم توضيحي لمساءلة محامي ترمب مايكل كوهين داخل قاعة المحكمة الأربعاء (رويترز)
رسم توضيحي لمساءلة محامي ترمب مايكل كوهين داخل قاعة المحكمة الأربعاء (رويترز)
TT

تغريم ترمب ثانية على خلفية تصريحات بشأن محاكمته في نيويورك

رسم توضيحي لمساءلة محامي ترمب مايكل كوهين داخل قاعة المحكمة الأربعاء (رويترز)
رسم توضيحي لمساءلة محامي ترمب مايكل كوهين داخل قاعة المحكمة الأربعاء (رويترز)

أدلى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، أمس الأربعاء، بتعليقات "مسيئة" خارج قاعة المحكمة وتلقى غرامة ثانية قدرها 10 آلاف دولار بعد أن قال دون جدوى إنه أسيء فهمه.

واعتبر القاضي آرثر إنغورون أنّ الملياردير الجمهوري هاجم مرة أخرى كاتبته الرئيسية، بينما أكّد له ترمب أنه كان يستهدف في الواقع عدوّه اللدود مايكل كوهين الذي يشهد ضدّه منذ الثلاثاء في قضية الاحتيال في إدارة الأصول العقارية لمنظمته.

وحكم القاضي أنّ "الشاهد (دونالد ترمب) لم يكن ذا مصداقية"، قبل أن يغرّمه 10 آلاف دولار. وكان القاضي نفسه فرض الجمعة غرامة أولى على ترمب قدرها 5000 دولار، بسبب منشور اعتبر مهينا للموظفة في المحكمة بقي على موقع الرئيس السابق الإلكتروني لمدة 17 يوماً رغم طلب القاضي إزالته.

وهذه المرة، كانت كلمات ترمب غامضة، إذ قال أمام الكاميرات في الردهة المؤدية إلى قاعة المحكمة، "هذا القاضي متحزب للغاية ويجلس إلى جانبه شخص متحزب حقا، وربما أكثر تحزبا منه". وعند علمه بهذه التصريحات، ذكّر القاضي بأنه حظر أيّ تعليقات ضدّ أعضاء فريقه منذ اليوم الثاني للمحاكمة.

وبعد أن دفع محامو ترمب بوقوع سوء فهم، أراد القاضي سماع رواية الرئيس السابق نفسه وطلب منه الجلوس في مكان الشهود للمرة الأولى منذ بدء المحاكمة قبل ثلاثة أسابيع. وعندما سأله القاضي عمن قصد بتصريحاته، أجاب دونالد ترمب "أنت وكوهين"، لكنّ إنغورون لم يقتنع.

واستمرت الجلسة مع انتهاء شهادة مايكل كوهين بعد أن استجوبه محامو ترمب وسلّطوا الضوء على "أكاذيبه" وتقلّباته منذ أن كان يعمل لدى الرئيس السابق. وانقلب المحامي مايكل كوهين على ترمب بعد توقيفه عام 2018، ثم حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التهرب الضريبي، والكذب أمام الكونغرس، وانتهاك قوانين تمويل الحملات الانتخابية لصالح الرئيس السابق.

وانتهى به الأمر إلى الاعتراف بأنه لا يتذكر أن ترمب طلب منه صراحة تضخيم قيمة أصوله العقارية، وهو ما يتناقض بوضوح مع شهادته في اليوم السابق. وبناء عليه، طلب محامو ترمب من القاضي إصدار الحكم على الفور وتبرئة موكلهم، وهو ما رفضه، ما دفع الرئيس السابق إلى مغادرة قاعة المحكمة والإدلاء بتصريحات.

ثم أوضح مايكل كوهين أن ترمب كان يتحدث مثل "زعيم المافيا" من دون أن يعطي أيّ أوامر صريحة.


مقالات ذات صلة

ترمب في واشنطن للقاء الجمهوريين

الولايات المتحدة​ ترمب في حدث انتخابي بولاية نيفادا 9 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ترمب في واشنطن للقاء الجمهوريين

لأول مرة منذ إدانته في نيويورك، يلتقي ترمب الجمهوريين في الكونغرس في اجتماع مغلق يوم الخميس بواشنطن.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في العاصمة الأميركية واشنطن 11 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بايدن يؤيد تقييد السلاح ويغير جدوله ليكون بجوار ابنه بعد إدانته

تجنب الرئيس الأميركي جو بايدن الحديث عن إدانة ابنه هانتر بايدن خلال خطابه حول تقييد استخدام الأسلحة في فندق هيلتون واشنطن مسلطاً الضوء على إنجازات إدارته.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جالساً خلال الاحتفال بيوم الحرية (إ.ب.أ)

بعد حادثة الكرسي الخيالي... بايدن يتجمّد وسط احتفالية في البيت الأبيض (فيديو)

بدا أن جو بايدن تجمد لفترة وجيزة أثناء حضوره حفلاً موسيقياً في البيت الأبيض بمناسبة عطلة التاسع عشر من يونيو (حزيران).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية في فينيكس بولاية أريزونا (رويترز)

هل يؤثر صعود اليمين المتطرف في أوروبا على فرص فوز ترمب بالرئاسة؟

حققت أحزاب اليمين المتطرف مكاسب كاسحة في انتخابات البرلمان الأوروبي. وتشارك العديد من هذه الأحزاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب شعبويته القومية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية في فينيكس بولاية أريزونا (رويترز)

ترمب يتراجع عن موقفه الرافض للتصويت بالبريد

غيّر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب موقفه الرافض للتصويت عبر البريد، في محاولة لتحسين فرص فوزه بالانتخابات الرئاسية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الجيش الأميركي يحث على خفض التصعيد مع زيادة التوتر بين إسرائيل ولبنان

طائرة إطفاء تحاول إخماد حرائق في شمال إسرائيل تسببت بها صواريخ أطلقت من جنوب لبنان (أ.ف.ب)
طائرة إطفاء تحاول إخماد حرائق في شمال إسرائيل تسببت بها صواريخ أطلقت من جنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

الجيش الأميركي يحث على خفض التصعيد مع زيادة التوتر بين إسرائيل ولبنان

طائرة إطفاء تحاول إخماد حرائق في شمال إسرائيل تسببت بها صواريخ أطلقت من جنوب لبنان (أ.ف.ب)
طائرة إطفاء تحاول إخماد حرائق في شمال إسرائيل تسببت بها صواريخ أطلقت من جنوب لبنان (أ.ف.ب)

حث الجيش الأميركي، اليوم (الأربعاء)، على خفض تصعيد التوتر بين إسرائيل ولبنان، وقال إن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أثار المسألة خلال اتصال مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت أمس الثلاثاء، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت سابرينا سينغ المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في إفادة: «لا نريد أن نشهد صراعاً إقليمياً أوسع نطاقاً، ونريد أن نشهد خفض تصعيد التوتر في المنطقة».

وأطلقت جماعة «حزب الله» اللبنانية أكبر عدد من الصواريخ تطلقه في يوم واحد منذ اندلاع الأعمال القتالية عبر الحدود قبل ثمانية أشهر، وذلك في إطار رد الجماعة، اليوم (الأربعاء)، على هجوم إسرائيلي تسبب في مقتل قائد ميداني كبير في «حزب الله».