سوليفان إلى السعودية... وبلينكن يتبعه

تركيز اقتصادي ـ تنموي للزيارة... وتشديد على «التزام لا يتزعزع» تجاه المنطقة

سوليفان وبلينكن خلال اجتماع سابق مع بايدن في البيت الأبيض (أ.ف.ب)
سوليفان وبلينكن خلال اجتماع سابق مع بايدن في البيت الأبيض (أ.ف.ب)
TT

سوليفان إلى السعودية... وبلينكن يتبعه

سوليفان وبلينكن خلال اجتماع سابق مع بايدن في البيت الأبيض (أ.ف.ب)
سوليفان وبلينكن خلال اجتماع سابق مع بايدن في البيت الأبيض (أ.ف.ب)

أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان توجهه إلى السعودية لإجراء محادثات مع القيادة في المملكة، فيما ذكرت وكالة «بلومبرغ» أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن سيتبعه، في مؤشر إلى سعي واشنطن لتوثيق العلاقات مع الرياض أكثر.

وقال سوليفان في كلمة عن الاستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط أمام «معهد واشنطن للشرق الأدنى» في واشنطن، أمس (الخميس): «نهاية هذا الأسبوع، سأكون في السعودية لعقد اجتماعات مع قادتهم».

وأضاف أن نظيريه الإماراتي والهندي سيحضران إلى المملكة أيضاً في إطار الاجتماعات «حتى نتمكن من مناقشة حقبات جديدة من التعاون بين نيودلهي والخليج وكذلك الولايات المتحدة وبقية المنطقة».

«حملة ردع ودبلوماسية»

وفي كلمته أمام المعهد، تطرق سوليفان إلى قضايا الشرق الأوسط، من إيران وسوريا والعراق وصولاً إلى النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي. وقال، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، إن «التزامنا تجاه منطقة الشرق الأوسط لا يتزعزع»، متحدثاً عن «حملة ردع ودبلوماسية» تقودها إدارة الرئيس جو بايدن منذ عامين.

وشرح: «لدينا استراتيجية واقعية وبراغماتية في الآن نفسه» مبنية على «خمسة مبادئ أساسية» هي الشراكات، الردع، الدبلوماسية وخفض التصعيد، التكامل، والدفاع عن القيم.

وجدد تأكيد أن واشنطن ستفعل كل ما في وسعها لمعارضة حصول طهران على أسلحة نووية، معتبراً أن الخروج من الاتفاق النووي لعام 2015 بقرار من الرئيس السابق دونالد ترمب هو «خطأ مأسوي».

وعندما سُئل من جهة ثانية عما إذا كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيُدعى لزيارة البيت الأبيض، أجاب سوليفان: «عندما تكون هناك زيارة يجب الإعلان عنها، سنفعل ذلك».

وذكرت «بلومبرغ» أن بلينكن يعتزم زيارة المملكة في يونيو (حزيران) المقبل لحضور اجتماع للتحالف الدولي لهزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي.

تركيز على الاقتصاد في لقاءات سوليفان

وسيكون اجتماع سوليفان الأول من نوعه بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والهند. ونقلت «بلومبرغ» عن مصدر أميركي أن الموضوعات الرئيسية ستكون تنويع سلاسل التوريد والاستثمارات في مشروعات البنية التحتية الاستراتيجية، بما في ذلك الموانئ والسكك الحديد والمعادن.

وأوضحت الوكالة أن الرحلات المتتالية التي قام بها مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى تسلط الضوء على أن الإدارة مصممة على توطيد العلاقات بين واشنطن والرياض أخيراً.

وكان سوليفان اتصل بولي العهد الأمير محمد بن سلمان في 11 أبريل (نيسان)، مشيداً بالتقدم المحرز لإنهاء الحرب في اليمن و«الجهود غير العادية» للسعودية هناك، وفقاً لبيان أصدره البيت الأبيض.

وتعمل الولايات المتحدة بشكل وثيق مع المملكة العربية السعودية في السودان. وشكر بايدن للمملكة دورها «الحاسم لإنجاح» عملية إخراج موظفي الحكومة الأميركية من الخرطوم.



يايسله: الطرد المبكر بعثر أوراق الأهلي

ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
TT

يايسله: الطرد المبكر بعثر أوراق الأهلي

ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
ماتياس يايسله مدرب فريق الأهلي في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

كشف الألماني ماتياس يايسله، مدرب فريق الأهلي، عن أن حالة الطرد التي تعرض لها فريقه بوقت مبكر عند إقصاء اللاعب البرازيلي روجيرو إيبانيز غيّرت بعض الأوراق لديه بعد أن قدم ربع ساعة جيداً.

وتعادل الأهلي أمام ضيفه فريق الفتح بهدف لمثله في ختام منافسات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين.

وتحدث يايسله في المؤتمر الصحافي، وقال: «أول ربع ساعة كان الأداء جيداً حتى حالة الطرد التي غيرت بعض الأوراق لدينا، بعد ذلك استطعنا خلق الكثير من الفرص واستطعنا التسجيل».

وأضاف: «بطبيعة الحال أي مدرب كرة قدم يطمح ليمتلك أفضل اللاعبين وكل شيء قائم على ميزانية النادي، وأنا سعيد بالفريق واللاعبين الذين أملكهم».

وعن تغيير الأدوار بين اللاعبين، خاصة إيبانيز، قال: «إيبانيز خلال مشواره الرياضي سبق أن لعب في مركز المحور، فكرتنا أن هذه المباراة تتطلب لاعباً أكثر شراسة في وسط الملعب، وطبقنا ذلك في التمرين وأدى بشكل جيد».

وتابع مدرب فريق الأهلي: «عندما وقعت عقدي مع الأهلي كانت لدينا خطة واستراتيجية على المدى الطويل، منها الاعتماد على اللاعبين الشباب، وقدموا أداءً جيداً في معسكر دبي وبعض المباريات، وهم في طور التطور للاستفادة منهم في قادم المباريات».

وعن النقطة ذاتها، أوضح: «الأهلي معروف في تاريخه أنه داعم جيد للكرة السعودية من خلال الأكاديمية، نحن نريد تطبيق بيئة عمل محترفة يكون فيها السلوك والانضباط جيداً».

وفيما يخص قائد الفريق اللاعب البرازيلي روبرتو فيرمينيو، قال: «فيرمينيو قدّم مباراة رائعة في الجوانب التكتيكية وبعد الطرد كان يحافظ على الكرة ووجوده مهم بالنسبة لنا».

وقدم يايسله شكره لجماهير الأهلي، قائلاً: «شكراً على الدعم الذي قدموه طوال أكثر من 100 دقيقة كانوا معنا في مختلف المواقف».

واختتم الحديث عن اللاعب إيبانيز، وقال: «وجدته في المكتب الخاص بي بعد الطرد في مواجهة الأخدود وقدم اعتذاره، اليوم لا أعلم هل كان الطرد صحيحاً أم لا».

بيليتش مدرب فريق الفتح خلال اللقاء (تصوير: محمد المانع)

من جهته، قال الكرواتي سلافن بيليتش، مدرب فريق الفتح، في المؤتمر الصحافي: «مباراة كبيرة وأجواء كبيرة، شعرت بأنني في ملاعب أوروبية وأشكر الجمهور على تقديم هذه الأجواء».

وأضاف: «اتجهت إلى حكم الساحة لكي أشكره على الأداء الذي ظهر عليه، مباراة كبيرة بكل معنى الكلمة».

ومضى في الحديث عن المواجهة: «كنا نعرف أن الأهلي سيحصل على لحظات كبيرة في المواجهة ونبهت لاعبي فريقي إلى ذلك، وكان لدينا بعض الفرص لم نسجلها وكانت تنقصنا اللمسة الأخيرة»، مضيفاً: «لديه الجودة للعب على المرتدات وتشكيل الخطورة، حتى مع الطرد كان لديهم خطورة واستطعنا إيقافها، ونجحنا بإيقاف لاعبين خطيرين للغاية».

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» عن كون الفتح افتقد الشجاعة والحدة للانتصار بعد حالة الطرد المبكرة للأهلي، قال بيليتش: «الأهلي كانت لديه رغبة كبيرة للعودة في المواجهة، وأعتقد أننا نجحنا في إيقاف خطورتهم، وبعد الطرد الذي تعرضنا له صعبت علينا مجريات المباراة».

وختم مدرب الفتح الحديث: «ماكسيمان لاعب لا يمكن إيقافه، أعرفه من نيوكاسل من الصعب إغلاق الطريق أمامه، هو سيراوغ لاعباً ولاعبين، ولكن هدفنا ألا يراوغ أكثر ويصل لمناطق الخطورة».


الكويت تمنع التجمعات غير المرخصة

الكويت تمنع التجمعات غير المرخصة
TT

الكويت تمنع التجمعات غير المرخصة

الكويت تمنع التجمعات غير المرخصة

قرّرت وزارة الداخلية الكويتية، أمس، منع إقامة التجمعات والمسيرات غير المرخصة في البلاد، وذلك بعد أن دعا ناشطون كويتيون لإقامة وقفة للاعتصام في «ساحة الإرادة»، (السبت)؛ لنصرة غزة.

وقالت «الداخلية الكويتية» إن قرارها جاء بناءً على توجيهات وتعليمات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة، الشيخ فهد اليوسف الصباح، بمنع إقامة التجمعات أو المسيرات، إلا وفق القوانين المنظمة واللوائح الموضوعة.

وأهابت الوزارة، في بيان للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني، بالجميع الالتزام بالقوانين المنظمة، والشروط واللوائح الموضوعة لإقامة التجمعات أو المسيرات. وأكدت الوزارة أن الخروج بتجمعات أو مسيرات دون الحصول على ترخيص من الجهات المعنية يشكّل خرقاً للقانون، ويعرّض للمساءلة القانونية، كما يُمنع نشر أي إعلانات على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي تخصّ أي تجمعات أو مسيرات غير مرخصة. وأوضحت أنها لم تصدر أي تصريح لإقامة أي تجمع مشار إليه على مواقع التواصل الاجتماعي. وتناشد الجميع ضرورة الالتزام بالقوانين المنظمة في هذا الشأن.

من جهة أخرى، أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة، الشيخ فهد يوسف سعود الصباح، الانتهاء من دراسة خطط وقرارات ستُتّخذ قريباً تعنى بقضايا مهمة في البلاد، منها مكافحة وملاحقة الحسابات الوهمية التي تنشر الشائعات والأخبار الكاذبة التي تمس أمن البلاد، ومعالجة قضية مخالفي الإقامة.


أدنى مشاركة انتخابية تكرس هيمنة محافظي إيران

رجال دين قبل الإدلاء بأصواتهم في مركز اقتراع لم يُحدد موقعه بطهران (أ.ف.ب)
رجال دين قبل الإدلاء بأصواتهم في مركز اقتراع لم يُحدد موقعه بطهران (أ.ف.ب)
TT

أدنى مشاركة انتخابية تكرس هيمنة محافظي إيران

رجال دين قبل الإدلاء بأصواتهم في مركز اقتراع لم يُحدد موقعه بطهران (أ.ف.ب)
رجال دين قبل الإدلاء بأصواتهم في مركز اقتراع لم يُحدد موقعه بطهران (أ.ف.ب)

أظهرت نتائجُ غير رسمية للانتخابات البرلمانية الإيرانية، أدنى إقبال على صناديق الاقتراع على مدى 45 عاماً، في وقت أعلنت فيه السلطات «الانتصار».

وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية أن 25 مليون إيراني، من أصل 61 مليون ناخب، شاركوا في انتخاب البرلمان الجديد ومجلس خبراء القيادة، أي ما يعادل 41 في المائة.

وتكرّس نتائج الانتخابات هيمنة المحافظين على 290 مقعداً في البرلمان الإيراني. وأبدت وسائل إعلام مقربة من «الحرس الثوري» ارتياحها من نسبة المشاركة.

وفي طهران، ذكرت وسائل إعلام تسجيل مشاركة نحو 20 في المائة. وبعد ساعات من بدء التصويت، قال المتشدد علي أكبر رائفي بور، الذي يترأس قائمة «صبح إيران»، إنَّها «تخطَّت منذ نحو ساعة 11.2 في المائة».

وبعد عد 70 في المائة من الأصوات في العاصمة، أحرز المحافظ المتشدد، محمود نبويان، المرتبة الأولى بـ340 ألف صوت، وبلغ عدد أصوات صاحب المرتبة الثانية، المحافظ المتشدد حميد رسائي، 280 ألف صوت. وجاء أمير حسين ثابتي فرد في المرتبة الثالثة بـ270 ألف صوت، واحتل رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف المرتبة الرابعة بـ250 ألف صوت.

وقال عباس جوهري رئيس لجنة الانتخابات في العاصمة طهران إنَّها قد تمتد جولة ثانية حاسمة.

وأكَّد مقربون من الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي أنه لم يشارك في الانتخابات. وقال مساعده السابق علي أكبر أبطحي إن عدم مشاركة خاتمي لا تعني القطيعة مع النظام.


قتلى وجرحى في اشتباكات بمدينة الزاوية الليبية

قوات تابعة لحكومة الوحدة تعزز الأمن في أحياء الزاوية (أرشيفية - أ.ف.ب)
قوات تابعة لحكومة الوحدة تعزز الأمن في أحياء الزاوية (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

قتلى وجرحى في اشتباكات بمدينة الزاوية الليبية

قوات تابعة لحكومة الوحدة تعزز الأمن في أحياء الزاوية (أرشيفية - أ.ف.ب)
قوات تابعة لحكومة الوحدة تعزز الأمن في أحياء الزاوية (أرشيفية - أ.ف.ب)

أفاد تلفزيون «المسار» الليبي، اليوم (السبت)، بسقوط قتلى وجرحى خلال اشتباكات بين مجموعات مسلحة بمدينة الزاوية في شمال غربي ليبيا.

وأوضح التلفزيون، بحسابه على منصة «إكس»، أن الاشتباكات اندلعت بعد إصابة شخصين من منطقة الحرشة بالمدينة، دون أن يحدد هوية هذه المجموعات.

ونقل تلفزيون «المسار» عن جهاز الإسعاف والطوارئ تحذيره لمرتادي الطريق الساحلي عند الزاوية، «لتوخي الحيطة والحذر» بسبب الاشتباكات الجارية هناك، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

ودعا الناطق باسم الإسعاف والطوارئ أسامة علي، وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية، إلى التدخل لوقف الاشتباكات في الزاوية، ونصح الراغبين في استخدام الطريق الساحلية بأن يسلكوا طرقاً فرعية.


بيريرا مدرب الشباب: سأنتظر نهاية الموسم للنقاش حول مستقبلي

بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
TT

بيريرا مدرب الشباب: سأنتظر نهاية الموسم للنقاش حول مستقبلي

بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)
بيريرا مدرب فريق الشباب (تصوير: عيسى الدبيسي)

أكد فيتور بيريرا المدير الفني لفريق الشباب، أن فريقه أضاع أكثر من فرصة خلال المباراة أمام منافسه الخليج، لذلك خرج بالتعادل السلبي وحصل على نقطة واحدة فقط من المواجهة التي جمعت بينهما في اليوم الختامي لمنافسات الجولة 22 من الدوري السعودي للمحترفين.

وقال بيريرا لوسائل الإعلام بعد المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي من دون أهداف: «لم نصِل بعد إلى أفضل شكل هجومي ممكن، رغم تسجيلنا هدفين في مرمى النصر خلال الجولة الماضية».

وأضاف مدرب فريق الشباب: «لا يزال أمامنا عمل كبير يجب أن نقوم به، وسنواصل ذلك خلال الفترة المقبلة».

وعن مستقبله مع فريق الشباب، قال فيتور بيريرا إنه سينتظر حتى نهاية الموسم، قبل الاجتماع مع مجلس إدارة النادي، من أجل بحث عملية استمراره خلال المنافسات المقبلة من عدمها.

البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب فريق الخليج (تصوير: عيسى الدبيسي)

في المقابل، أشار بيدرو إيمانويل، المدير الفني لفريق الخليج، إلى أنه توقع مباراة صعبة أمام الشباب، وهذا ما قاله للاعبي فريقه قبل اللقاء. وصرح المدرب البرتغالي قائلاً: «وصلنا عدة مرات إلى مرمى منافسنا، لكننا أضعنا بعض الفرص، خصوصاً فرصة عبد الله آل سالم، لذلك خرجنا بنقطة في النهاية».

وطالب بيدرو إيمانويل، لاعبي الخليج، بزيادة الفاعلية الهجومية أمام مرمى المنافسين، خصوصاً في المباريات الصعبة التي تحتاج إلى التسجيل، من أجل ضمان الحصول على مزيد من النقاط خلال الجولات المقبلة.

وتحدث بيدرو إيمانويل عن العلاقة القوية التي تجمعه بفيتور بيريرا مدرب منافسه الشباب، موضحاً أنه يملك علاقة وطيدة معه، بعد العمل معاً في محطات سابقة، كما تمنى التوفيق له في الجولات المقبلة بالدوري السعودي للمحترفين.


رئيس «أوابك» لـ«الشرق الأوسط»: كساد عالمي عميق بلا نفط وغاز


الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول جمال عيسى اللوغاني
الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول جمال عيسى اللوغاني
TT

رئيس «أوابك» لـ«الشرق الأوسط»: كساد عالمي عميق بلا نفط وغاز


الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول جمال عيسى اللوغاني
الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول جمال عيسى اللوغاني

حذَّر الأمين العام لمنظمة الدول العربية المصدرة للبترول (أوابك) جمال عيسى اللوغاني، من أنَّ الاقتصاد العالمي سيغرق في كساد اقتصادي عميق في حال توقَّفت الدول المنتجة عن إنتاج النفط والغاز استجابة لدعوات نشطاء المناخ.

وقال اللوغاني في حوار أجرته «الشرق الأوسط» معه عبر البريد الإلكتروني، إنَّه في حال توقف ضخ النفط والغاز سيشهد العالم «انقطاعات واسعة النطاق في الكهرباء، وستضطر المصانع إلى الإغلاق؛ ولن يكون أمام التجارة العالمية خيار آخر سوى التوقف في ظل غياب الوقود، وهو ما سيعوق سلاسل الإمدادات؛ كما سينهار النظام الصحي العالمي الذي لا يعتمد على النفط والغاز لتشغيل المستشفيات ونقل المرضى فحسب، بل يمتد لتصنيع الأدوية والمعدات والمستلزمات الطبية».

وأضاف: «لا يمكن تخيّل وضع الاقتصاد العالمي من دون المحرك الرئيسي له، وهو صناعة النفط والغاز، التي تُعد أيضاً إحدى أهم الركائز الأساسية التي تبنى عليها العلاقات الاقتصادية بين الدول، وتوفر الملايين من الوظائف على مستوى العالم».

وانتقد اللوغاني «الدعوات المضللة لخفض الاستثمارات في النفط والغاز، والمرتبطة بقضايا البيئة وتغير المناخ». وقال: «هناك إصرار كبير على ربط بيئة خالية من الانبعاثات مع تقليل استهلاك النفط والغاز، من دون الإشارة إلى أنَّ إنتاج النفط والغاز مع التحكم في الانبعاثات من خلال التقنيات النظيفة يساهم في الوصول إلى هدف صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050».


ليفربول ينجو بهدف قاتل لنونيز... ونيوكاسل يضرب بالثلاثة

نونيز محتفلاً بهدفه القاتل في مرمى نوتنغهام فورست (أ.ف.ب)
نونيز محتفلاً بهدفه القاتل في مرمى نوتنغهام فورست (أ.ف.ب)
TT

ليفربول ينجو بهدف قاتل لنونيز... ونيوكاسل يضرب بالثلاثة

نونيز محتفلاً بهدفه القاتل في مرمى نوتنغهام فورست (أ.ف.ب)
نونيز محتفلاً بهدفه القاتل في مرمى نوتنغهام فورست (أ.ف.ب)

سجل داروين نونيز هدفاً من ضربة رأس قرب النهاية، ليقود انتفاضة ليفربول لتحقيق فوز ثمين 1 - صفر، على مضيفه نوتنغهام فورست المهدد بالهبوط، ليعزز صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وحافظ هدف نونيز في الدقيقة 9 من الوقت المحتسب بدل الضائع، على صدارة ليفربول بفارق 4 نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب، بعدما رفع رصيده إلى 63 نقطة من 27 مباراة، رغم أن فريق المدرب بيب غوارديولا له مباراة مؤجلة أمام غريمه المحلي مانشستر يونايتد الأحد.

ويحتل فورست المركز 17 برصيد 24 نقطة، ويبتعد عن منطقة الهبوط بفارق 4 نقاط فقط.

ومن جانبه، أحرز أولي واتكنز هدفين وأسهم في فوز أستون فيلا بنتيجة 3 - 2 على لوتون تاون في مباراة متقلبة.

ورفع واتكنز رصيده إلى 16 هدفاً، وانتزع المركز الثاني في قائمة الهدافين من محمد صلاح مهاجم ليفربول المصاب، ولم يعد يتأخر سوى بهدف وحيد عن إيرلينغ هالاند هداف الدوري ومانشستر سيتي، الذي سيلعب ضد مانشستر يونايتد في قمة المدينة الأحد.

ورغم تألق واتكنز، خطف زميله المدافع لوكا ديني الأضواء بعدما سجل هدف الانتصار القاتل في الدقيقة 89، ليفسد انتفاضة لوتون الذي حول تأخره بهدفين إلى تعادل 2 - 2 في الشوط الثاني.

وسجل واتكنز هدفين لأستون فيلا في الدقيقتين 24 و38، ليواصل تألقه هذا الموسم، قبل أن ينتفض لوتون ويدرك التعادل بفضل هدفي تاهيت تشونغ وكارلتون موريس بالدقيقتين 66 و72، واقترب صاحب الأرض من مواصلة الانتفاضة، قبل أن يسجل الظهير الأيسر ديني هدف الانتصار.

وأصبح رصيد أستون فيلا 55 نقطة وعزز موقعه في المركز الرابع، مستفيداً من فوزه الثالث على التوالي، ويتأخر بـ3 نقاط عن آرسنال صاحب المركز الثالث. ويأتي مانشستر سيتي في المركز الثاني برصيد 59 نقطة.

وبقي لوتون في منطقة الهبوط، حيث يحتل المركز 18 برصيد 20 نقطة، وبفارق 4 نقاط عن منطقة الأمان، رغم أنه قدم مباراة رائعة في الشوط الثاني وكان قريباً من الفوز.

نونيز محتفلاً بهدفه القاتل في مرمى نوتنغهام فورست (أ.ف.ب)

وقلب توتنهام تخلفه على أرضه أمام كريستال بالاس إلى فوز 3 - 1، في مباراة جاء جميع أهدافها في الشوط الثاني.

وتقدم بالاس عن طريق ركلة حرة رائعة سددها ايبيريشي ايزه (59).

ورد توتنهام بتسجيل 3 أهداف في ربع الساعة الأخير عن طريق الألماني تيمو فيرنر (77)، والأرجنتيني كريستيان روميرو (80)، والكوري الجنوبي هيونغ مين سون (88).

وعاد تشيلسي بالتعادل 2 - 2 من أرض جاره برنتفورد.

وتقدم تشيلسي بهدف السنغالي نيكولاس جاكسون (35)، ورد برنتفورد بهدفين عن طريق الدنماركي مادس رورسليف (50) والكونغولي يوان فيسا (69)، لكن مدافع تشيلسي الفرنسي أكسيل ديزازي منح التعادل لفريقه (83).

وحقق فولهام فوزاً صريحاً على برايتون بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها هاري ويلسون (21)، والبرازيلي رودريغو مونيز (32)، والإسباني أداما تراوري (90+1).

وحذا حذوه نيوكاسل بفوزه على ضيفه ولفرهامبتون بالنتيجة ذاتها، وسجل الأهداف السويدي ألكسندر إيزاك (14)، وأنتوني غوردون (35)، وتينو ليفرامنتو (90+2). وسقط إيفرتون على أرضه أمام وستهام 1 - 3.


استطلاع جديد يحمل مؤشرات سيئة لبايدن في مواجهة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

استطلاع جديد يحمل مؤشرات سيئة لبايدن في مواجهة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

تراجع الرئيس جو بايدن في مواجهة منافسه المحتمل دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق ما أظهر استطلاع جديد للرأي نُشر، السبت، قبل أيام من أهم محطات موسم الانتخابات التمهيدية للحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وأظهر استطلاع أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» وجامعة سيينا شمل 980 ناخباً مسجلاً، بأن 48 في المائة منهم سيختارون ترمب، مقابل 43 في المائة فقط لبايدن، في حال أُجريت الانتخابات الآن.

ويأتي الاستطلاع قبل أيام من «الثلاثاء الكبير» الذي يشهد انتخابات تمهيدية في أكثر من 10 ولايات، ويتوقع أن يحسم بشكل نهائي تفوق ترمب في السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري على منافسته الوحيدة نيكي هايلي.

وتوصّل الاستطلاع إلى أنّ الديمقراطي بايدن يعاني، على الرغم من كثير من المؤشرات الاقتصادية الإيجابية، لإقناع الأميركيين بأنّ سياساته تعود عليهم بالفائدة.

وقال 1 فقط من كلّ 4 ناخبين إنّ البلاد تمضي في الاتجاه الصحيح، بينما رأى أكثر من ضعف هذه النسبة أنّ سياسات بايدن أضرّت بهم بدلاً من مساعدتهم.

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

وأظهر الاستطلاع تراجع تأييد بايدن لدى فئات من الناخبين عادة ما كانت أصواتها شبه مضمونة للديمقراطيين، مثل العمّال والناخبين من غير البيض.

وبينما تمكّن ترمب من توحيد قاعدته بشكل ملحوظ، إذ قال 97 في المائة ممن صوتوا له في عام 2020 إنهم سيكررون ذلك هذه السنة، تعهّد 83 في المائة فقط ممن صوّتوا لبايدن في 2020، بالتصويت له مجدداً. وأعرب 10 في المائة من المقترعين له حينها، عن تأييدهم ترمب حالياً.

ويخوض ترمب الانتخابات بينما يواجه 91 تهمة جنائية، ويُتوقع أن تبدأ واحدة من محاكماته الأربع على الأقل قبل يوم الاقتراع المقرر في الخامس من نوفمبر.

ويرى محللون أن هيمنة ترمب على الانتخابات للجمهوريين تخفي معارضة شديدة لترشحه لدى الجمهوريين المعتدلين والمستقلين الذين يحتاج إلى أصواتهم لهزيمة بايدن.

ولم يتضح بعد عدد ناخبي بايدن المترددين الذين قد يجدون أنفسهم مرغمين على الاقتراع لصالحه لعدم رؤية ترمب يعود إلى البيت الأبيض.


عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: حمراء إيبانيز الأهلي صحيحة

الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
TT

عمر المهنا لـ«الشرق الأوسط»: حمراء إيبانيز الأهلي صحيحة

الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)
الشمراني يمنح إيبانيز البطاقة الحمراء (تصوير: علي خمج)

أشار عمر المهنا، الحكم الدولي السابق والمحلل التحكيمي الخاص، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الحكم الدولي ماجد الشمراني منح بطاقة حمراء صحيحة للاعب البرازيلي روجيرو إيبانيز، المحترف في صفوف النادي الأهلي.

وتعرض إيبانيز لبطاقة حمراء سريعة مع الدقيقة الـ14 في مواجهة الأهلي أمام الفتح التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله في ختام الجولة الـ22 من الدوري السعودي للمحترفين، وجاء الطرد بعد حصوله على بطاقتين صفراوين.

وأوضح المهنا في تحليله عن الحالة: طرد لاعب الأهلي إيبانيز «قرار صحيح»، فالبطاقة الصفراء الأولى كانت بسبب قطع هجمة ناجحة، والبطاقة الصفراء الثانية كانت بسبب وجود مهاجمة بتهور، وبالتالي الإنذاران صحيحان والبطاقة الحمراء صحيحة.

يجدر بالذكر أن المحترف في صفوف فريق الأهلي، إيبانيز، تعرض قبل جولتين أيضاً للإقصاء بالبطاقة الحمراء في مواجهة فريقه أمام الأخدود، وغاب عن مواجهة الطائي قبل أن يتعرض للطرد مجدداً أمام الفتح، ليغيب بالتالي عن مواجهة الأهلي أمام التعاون السبت المقبل، في الجولة الـ23 من الدوري السعودي للمحترفين.


إسرائيل تختبر تهيئة عشائر غزة لإدارة حكم مدني

دمار في حي الزيتون بمدينة غزة يوم الجمعة (رويترز)
دمار في حي الزيتون بمدينة غزة يوم الجمعة (رويترز)
TT

إسرائيل تختبر تهيئة عشائر غزة لإدارة حكم مدني

دمار في حي الزيتون بمدينة غزة يوم الجمعة (رويترز)
دمار في حي الزيتون بمدينة غزة يوم الجمعة (رويترز)

بدأت إسرائيل اتصالات رسمية مكثفة مع عشائر في قطاع غزة من أجل تسليمها حكم مناطق سكينة محددة في القطاع، في محاولة لتجربة تثبيت حكم بديل لحكم حركة «حماس»، وهو أحد أهداف الحرب الحالية على القطاع التي تقوم على تقويض حكم الحركة وإنهاء قدراتها العسكرية.

واستولت حركة «حماس» على الحكم في قطاع غزة عام 2007 بعد مشاركتها في انتخابات عام 2006 التي حققت فيها نجاحاً كبيراً بعد تنافس مع حركة «فتح»، قبل أن تتدهور العلاقات بين الحركتين، ما دفع «حماس» في منتصف عام 2007، لاتخاذ قرار بالسيطرة عسكرياً على القطاع، وهو الأمر الذي أدى إلى حالة انقسام وشرخ كبير في أوساط الفلسطينيين على مختلف الأصعدة، ما زال مستمراً حتى الآن.

وتسعى إسرائيل اليوم للمرة الأولى بعد 17 عاماً على حكم «حماس»، إلى إنهائه بالقوة، ويبدو أنها تريد تكرار تجارب أميركية «فاشلة» نفذت في العراق وأفغانستان، بعد إسقاط الحكم هناك، باتفاق مع عشائر وجهات محلية لإدارة حكم مدني بديل.

فلسطينيون ينتظرون إنزال مساعدات جواً في مدينة غزة يوم الجمعة (أ.ف.ب)

وقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمام مجلس الحرب الإسرائيلي، خطة ترمي إلى تشكيل حكم إدارة مدنية في غزة، بعد نزع سلاح الفصائل، وذلك في إطار خطة ما عرف بـ«اليوم التالي للحرب على غزة».

وأكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط» أن مكتب منسّق الأنشطة الحكومية الذي يترأسه الضابط في الجيش الإسرائيلي غسان عليان، وهو درزي يتقن العربية، تواصل مع شخصيات من بعض العشائر في قطاع غزة التي كانت بالأساس على خلاف مع حركة «حماس».

ووفقاً للمصادر التي فضلت عدم ذكر أسماء تلك العشائر لأسباب اجتماعية، فإن الاتصالات نجحت جزئياً ولم تنجح في معظمها. وقالت المصادر: «كثير من العشائر رفضت الاقتراح الإسرائيلي بشأن تشكيل مجموعات مسلحة لحماية مناطق معينة ومحددة تقع في نطاق جغرافي، بحجة توفير الأمن وضبط الأوضاع، بل ومواجهة ما تبقى من جيوب لعناصر (حماس). لكن عشيرة كبيرة وافقت، وأخرى ما زالت في حالة مفاوضات».

دبابة إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة السبت (رويترز)

وأوضحت المصادر أن «الاتصالات الآن تركز على أفراد في عشيرة كبيرة يتمركز وجودها في جنوب غربي وشرق مدينة غزة، وهي عشيرة مسلحة، وتسببت في حوادث خطيرة خلال الحرب منها قتل كثير من عناصر (كتائب القسام)، الجناح المسلح لحركة (حماس) في حي الصبرة، والسيطرة على أسلحتهم وذخيرتهم، خلال محاولتهم التصدي لاقتحامات إسرائيلية متكررة للحي خلال الحرب».

وأضافت: «أبلغ أفراد من تلك العشيرة إسرائيل بأنهم على استعداد للتعاون المبدئي معها في حال جرى القضاء على (حماس)، على أن يكون هذا التعاون قائماً ومبنياً على تقديم الخدمات للغزيين في المنطقة التي توجد بها العشيرة».

وتنتشر تلك العشيرة في أحياء تل الهوى والصبرة وأجزاء من حي الزيتون، وجميعها تقع جنوب غربي وشرق مدينة غزة، وأصبحت الآن أكثر سيطرة على الأوضاع في هذه المناطق.

وسمحت الصعوبات التي تواجهها قوات «حماس» بتحرك مسلحين تابعين لعشائر عدة، وهو وضع استغلته إسرائيل من أجل تجربة قدرة العشائر مبدئياً على حماية المساعدات المرسلة إلى غزة.

فلسطينيون يهرعون لجمع مساعدات أنزلتها طائرات أميركية على سواحل قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)

وطالب مسؤولون أمنيون إسرائيليون قيادتهم السياسية بالسماح لجماعات مسلحة في غزة بتأمين شاحنات المساعدات التي تدخل القطاع.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إنه بهدف منع عمليات النهب والسلب التي تتعرض لها شاحنات المساعدات الإنسانية التي تدخل القطاع، يحاول المسؤولون الأمنيون في إسرائيل الدفع بفكرة أن تقوم مجموعات مسلحة من السكان المحليين في غزة، وعشائر أخرى غير «حماس»، بتأمين شاحنات المساعدات.

وقال مسؤول أمني رفيع إن الأسلحة التي ستستخدمها العشائر لتأمين المساعدات لن تأتي من إسرائيل. لكنه أضاف أنه يتعين على إسرائيل أن تسمح بإدخال الأسلحة إلى تلك العناصر في غزة، بعد حصولها على موافقة الجهات الدولية مثل مصر والولايات المتحدة والأردن.

وأضاف المسؤول الأمني الكبير أن «الجيش لن يؤمن شاحنات المساعدات الإنسانية في غزة، وإذا أردنا وصول المساعدات إلى من يحتاجون إليها، فيجب علينا إنشاء بديل لـ(حماس) ليدير الشؤون المحلية في القطاع، حتى إن كان ذلك بواسطة الجماعات المسلحة من سكان غزة. أهل غزة وحدهم هم من سيديرون غزة، وسياستنا هي العمل حتى لا يتحولوا إلى ما يشبه (حماس)».

إنزال مساعدات أميركية جواً فوق غزة السبت (أ.ب)

وردت مصادر في حركة «حماس» لـ«الشرق الأوسط»، موضحة أن الحركة لديها معلومات وافية عن الاتصالات التي تجري وترصد بشكل دقيق أيضاً كل التجاوزات التي قام بها مسلحون بهدف الفوضى والتخريب بما في ذلك السطو على المساعدات، والتحريض على الحركة.

وأكدت المصادر أن قيادة «حماس» اتخذت قراراً بمحاسبتهم و«سيدفعون ثمن تصرفاتهم لاحقاً». وأضافت: «أولئك الذين يتعاونون مع الاحتلال وأولئك الذين تسببوا في قتل مقاومين لن ينجوا من الحساب».

وعملياً يوجد ما يمكن أن يوصف بأنه «ثأر» بين «حماس» وبعض العشائر، بعدما شنت الحركة بعد سيطرتها على قطاع غزة، حملة ضخمة هاجمت خلالها بعض العشائر، واستولت على أسلحتها في إطار ما سمته حينها «ضبط الأمن» داخل القطاع، ومنع انتشار الفوضى والسلاح المنفلت.

وأكدت مصادر «حماس» أن كل مخططات الاحتلال لما بعد الحرب على غزة ستفشل، ومصيرها محكوم عليه بذلك قبل أن تبدأ.

ولم تختبر إسرائيل بعد نجاعة خطتها التي ترفضها الولايات المتحدة ودول عربية تعمل على تسليم قطاع غزة للسلطة الفلسطينية، بعد إجراء إصلاحات داخلها.

جانب من احتجاج في تل أبيب السبت نظمته عائلات إسرائيليين محتجزين في غزة للمطالبة بالإفراج عنهم (أ.ب)

واستبعد المحلل السياسي مصطفى إبراهيم أن تنجح خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي قدمها لـ«الكابينت»، بشأن إقامة حكم مدني بغزة في أعقاب الحرب، وفرض السيطرة الأمنية الإسرائيلية. وقال إبراهيم لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الخطة كانت الولايات المتحدة قد جربتها لسنوات في العراق ودول أخرى، وفشلت، وإسرائيل في ظل عجزها عن التعامل مع الواقع الموجود داخل قطاع غزة، تحاول استنساخ تجارب فاشلة على أمل أن يؤدي ذلك لإسقاط حكم (حماس)». وأضاف: «الخطة برمتها خطيرة، وستكون لها تداعيات كارثية في حال نفذت على الواقع الفلسطيني».

كما شكك مواطنون في أن تنجح إسرائيل بالقضاء الكلي على حركة «حماس». وقال محمد سلامة (49 عاماً)، وهو نازح من حي الزيتون إلى مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة. إن فكرة إدارة القطاع من قبل العشائر لن تنجح، لأنها قائمة على سياسة «هدفها تصفية القضية الفلسطينية، وهو أمر لا يمكن أن يحدث في ظل استمرار الاحتلال والقتل والتدمير، فالأجيال ولّادة، وصعب أن تنسى قضيتها المركزية».

وقال الشاب هيثم عمر (32 عاماً) إن تسليم إدارة القطاع للعشائر مجرد وهم، لا يمكن لإسرائيل أن تنجح في تحقيقه، لأن حركة «حماس» وإلى جانبها فصائل أخرى، ما زالت موجودة.

وتتفق سهى رابعة التي ما زالت تسكن في مخيم الشاطئ الذي دمر الاحتلال جزءاً كبيراً منه، مع أن فكرة تكليف العشائر لن تنجح، وقالت إن تكليف العشائر بأمن القطاع «خطة إسرائيلية لإثارة مزيد من الفوضى في غزة». وأضافت: «نريد سلطة فلسطينية حقيقية. نريد حياة كريمة. نريد أمناً وأماناً».