مسودة البيان الختامي لقمة أوكرانيا: الحرب خلقت أزمات ذات تداعيات على العالم

طالبت باحترام سلامة الأراضي الأوكرانية... ورفضت التهديدات النووية

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

مسودة البيان الختامي لقمة أوكرانيا: الحرب خلقت أزمات ذات تداعيات على العالم

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)

أفادت مسودة البيان الختامي الصادر عن قمة رفيعة المستوى للسلام في أوكرانيا تستضيفها سويسرا بأن «الحرب المستمرة التي تشنها روسيا الاتحادية على أوكرانيا تواصل التسبب في معاناة إنسانية ودمار واسع النطاق وخلق أزمات ذات تداعيات على العالم».

وجاء في المسودة التي اطلعت عليها وكالة «رويترز» أن القمة عُقدت من أجل تعزيز حوار رفيع المستوى حول مسارات نحو التوصل إلى سلام شامل وعادل ودائم لأوكرانيا على أساس القانون الدولي بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

وأكدت المسودة على التزام الدول المشاركة بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أي دولة أو استقلالها السياسي ومبادئ السيادة وسلامة أراضي جميع الدول ومنها أوكرانيا.

ومن المقرر أن يصدر البيان الختامي، الأحد، في ختام القمة التي انطلقت، السبت، في منتجع بورجنشتوك في وسط سويسرا. وتحمل المسودة تاريخ 13 يونيو (حزيران).

وأوضحت المسودة أن أي استخدام للطاقة النووية والمنشآت النووية يجب أن يكون آمناً ومحمياً وسليماً من الناحية البيئية.

وشددت على أن تعمل محطات الطاقة النووية الأوكرانية ومنها محطة زابوريجيا تحت السيطرة السيادية الكاملة لأوكرانيا وبما يتماشى مع مبادئ الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها، كما طالبت بضمان استخدام كييف لموانئها المطلة على بحر آزوف.

وأضافت أن «أي تهديد أو استخدام للأسلحة النووية في سياق الحرب الجارية ضد أوكرانيا أمر غير مقبول».

وشددت على ضرورة «إطلاق سراح جميع أسرى الحرب من خلال التبادل الكامل وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين تم ترحيلهم بشكل غير قانوني إلى روسيا وجميع المدنيين الأوكرانيين الآخرين الذين تم احتجازهم بشكل غير قانوني».

وعبّر الزعماء في المسودة عن الاعتقاد «بأن التوصل إلى سلام يتطلب مشاركة جميع الأطراف والحوار فيما بينها».

وأشارت المسودة إلى أن «ميثاق الأمم المتحدة بما في ذلك مبادئ احترام سلامة أراضي وسيادة جميع الدول يمكن أن يشكل أساساً لتحقيق سلام شامل وعادل ودائم في أوكرانيا».


مقالات ذات صلة

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)

​وزير خارجية أوكرانيا إلى الصين «لمناقشة إنهاء الحرب»

يزور وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الصين الأسبوع الحالي لإجراء محادثات بشأن إنهاء الحرب بين كييف وموسكو التي دخلت عامها الثالث.

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو)
أوروبا ديمتري بيسكوف المتحدث باسم «الكرملين» (رويترز)

«الكرملين»: هاريس استخدمت «خطاباً غير وديّ» تجاه روسيا

بعد أن تخلّى الرئيس الأميركي جو بايدن عن محاولته إعادة انتخابه، قال «الكرملين» إن الشيء الأكثر أهمية لروسيا هو تحقيق أهدافها في حرب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عمال إطفاء يحاولون إخماد حريق منشأة نفطية في كورسك بعد قصفها من قبل أوكرانيا 15 فبراير (شباط) 2024 (أ.ف.ب)

تضرر مصفاة نفط روسية في هجوم أوكراني بطائرة مُسيرة

قال مسؤولون من منطقة كراسنودار إن مصفاة توابسي الروسية لتكرير النفط على ساحل البحر الأسود تضررت جراء هجوم بطائرات مُسيرة أوكرانية، الليلة الماضية.

العالم الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

شكر الرئيس الأوكراني نظيره الأميركي على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، ورحب بقراره «الصعب والقوي» بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

ألمانيا تعلن حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني

عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
TT

ألمانيا تعلن حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني

عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)

أعلنت ألمانيا حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني، حسبما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

حظرت السلطات الألمانية المركز الإسلامي في هامبورغ والمنظمات ذات الصلة به، بعدما داهم رجال الشرطة مسجداً في المدينة الواقعة شمالي ألمانيا، ويديره المركز، حسبما جاء في بيان بالجريدة الرسمية الاتحادية.

وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، قالت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم (الأربعاء)، إنها حظرت نشاط منظمة المركز الإسلامي في هامبورغ، ومؤسساتها الفرعية، مضيفة أن المركز لديه أهداف متشددة. وأوضحت الوزارة في بيان أن السلطات فتشت 53 من مباني المنظمة في 8 ولايات ألمانية، في وقت مبكر اليوم (الأربعاء)، بناء على أمر من محكمة.

وداهم عشرات من عناصر الشرطة الألمانية المسجد الأزرق في هامبورغ، فجر اليوم (الأربعاء)، وفقاً لما أفاد به مراسل «وكالة الأنباء الألمانية» من الموقع.

ويقع المسجد في منطقة راقية مركزية على شاطئ بحيرة الألستر الخارجية في المدينة الواقعة شمال ألمانيا، ويديره المركز الإسلامي في هامبورغ الذي يعدُّه جهاز الاستخبارات الداخلية الألماني خاضعاً لسيطرة إيران.

كما صنف الجهاز ذلك المركز متطرفاً.

وفي أبريل (نيسان)، صرح متحدث باسم وزارة الداخلية الاتحادية بأن التحقيق مع المركز بموجب قانون الجمعيات يتم «دون أي توقعات محددة بشأن النتيجة».