هل يستطيع إيمانويل ماكرون إنهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا؟

باريس تريد أن «تضفي الطابع الأوروبي» على ترسانتها النووية

ماكرون خلال إلقاء خطابه بجامعة السوربون التاريخية حيث دعا لبناء دفاع أوروبي قوي في 25 أبريل (إ.ب.أ)
ماكرون خلال إلقاء خطابه بجامعة السوربون التاريخية حيث دعا لبناء دفاع أوروبي قوي في 25 أبريل (إ.ب.أ)
TT

هل يستطيع إيمانويل ماكرون إنهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا؟

ماكرون خلال إلقاء خطابه بجامعة السوربون التاريخية حيث دعا لبناء دفاع أوروبي قوي في 25 أبريل (إ.ب.أ)
ماكرون خلال إلقاء خطابه بجامعة السوربون التاريخية حيث دعا لبناء دفاع أوروبي قوي في 25 أبريل (إ.ب.أ)

في الوقت الذي تصارع فيه أوكرانيا ميدانياً للتغلب على تميز روسيا في القوة العسكرية والمواد، ربما تتاح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فرصة إنهاء حرب دمرت الجمهورية السوفياتية السابقة، وجلبها إلى مائدة الاتحاد الأوروبي، وأيضاً المساهمة في تحويل القارة إلى «أوروبا القوية» التي يتصورها. ويروج كثير من قادة أوروبا، مثل الرئيس الفرنسي، لفكرة تحقيق استقلالية استراتيجية تمكن الاتحاد الأوروبي من تأمين مصالحه وأمنه بشكل أكثر فاعلية.

القادة الأوروبيون في صورة جماعية قبل بدء قمتهم الاستثنائية ببروكسل مساء الأربعاء (رويترز)

وفي ظل التوترات الجيوسياسية المتصاعدة، والنزاعات المسلحة المستمرة، صارت قضية الاستقلالية الاستراتيجية الأوروبية مسألة ملحة، في ضوء الحرب الأوكرانية الدائرة التي أثبتت ضرورة تعزيز القدرات الدفاعية لأوروبا بشكل مستقل عن الحلفاء التقليديين.

ويقول الباحث أندرو داي في تقرير نشرته مجلة «ناشيونال إنترست» إن الرئيس الفرنسي يقدم رؤيته لـ«أوروبا تستحق الاحترام وتضمن أمنها الخاص»، ويؤكد أن أوكرانيا جزء من هذه «العائلة الأوروبية»، و«ستنضم حتماً إلى الاتحاد عندما يحين الوقت لذلك»، وهذه الأهداف - «الاستقلال الاستراتيجي» الأوروبي وأوكرانيا الأوروبية، قد تكون متصلة أكثر مما يدرك ماكرون حتى الآن.

شارك ماكرون في فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين (أ.ف.ب)

ويؤكد مقال نشرته مؤخراً مجلة «فورين أفيرز» أن المفاوضين الروس اتفقوا خلال المفاوضات الفاشلة في وقت مبكر من الحرب، على أنه يمكن لأوكرانيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بوصفها جزءاً من اتفاق سلام.

ويرى الباحث داي أن نيل عضوية الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يحقق هدف أوكرانيا القديم المتمثل في التحول إلى أوروبا الحرة والمزدهرة. كما يمكن أن يمنح كييف الضمانات الأمنية التي تريدها بشكل مفهوم حال هجوم موسكو عليها مرة أخرى في المستقبل.

إن سياسة الأمن المشترك التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي، وهي أقل شهرة من سياسة الدفاع الذاتي الجماعي لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، تُلزم الدول الأعضاء بمساعدة أي دولة عضو في مواجهة أي «عدوان مسلح على أراضيها».

ولقد سمح الاتحاد الأوروبي تاريخياً للأعضاء المحايدين وغير المنحازين بالانسحاب من الأمن المشترك. وفي حين تفضل موسكو أن تصبح أوكرانيا دولة عازلة محايدة، فإن تسوية ما بعد الحرب ستكون أكثر استقراراً إذا قللت أوروبا من شعور كييف بالضعف. وإضافة إلى ذلك، سيستفيد الاتحاد الأوروبي من الجيش الأوكراني ذي الخبرة القتالية. وبطبيعة الحال، تفضل كييف الحصول على ضمانات أمنية من أميركا، القوة العسكرية العظمى. ومع ذلك، وفقاً لمقال «فورين أفيرز»، فإن هذا «غير مقبول بالنسبة لواشنطن».

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين تصافح الرئيس الصيني شي جينبينغ وبجانبهما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبيل محادثاتهم في قصر الإليزيه الاثنين (د.ب.أ)

ولحسن حظ أوكرانيا، تتطلع أوروبا إلى تعزيز قدراتها العسكرية في عصر يتسم بتعدد الأقطاب والغموض.

ويقول داي كما جاء في تقرير «الوكالة الألمانية» من واشنطن، إنه في الوقت الذي تستعد فيه أوروبا لعودة ترمب للبيت الأبيض، وشعار «أميركا أولاً»، وتترنح من الحرب الروسية الأوكرانية في عامها الثالث، فإن ماكرون ليس زعيم الاتحاد الأوروبي الوحيد الذي يروج للاكتفاء الذاتي العسكري.

المستشار الألماني أولاف شولتس اعتذر عن المشاركة في محادثات الإليزيه بين ماكرون وجينبينغ (إ.ب.أ)

انتقد الرئيس السابق لحكومة ولاية شمال الراين - ويستفاليا الألمانية، أرمين لاشيت، علاقة المستشار أولاف شولتس بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ووصفها بأنها باردة للغاية.

وقال مرشح التحالف المسيحي لمنصب المستشار في الانتخابات العامة عام 2021، الثلاثاء، في تصريحات لمحطة «دبليو دي آر 5» الألمانية: «يشعر الجميع بأن هذه ليست الصداقة العميقة والحماس اللذين تحتاجهما بالفعل هذه العلاقة». وقال لاشيت: «أريد أن أقول ذلك بحذر: نحن بحاجة إلى مزيد من الإدراك والحماس من المستشار في هذه العلاقات».

وذكر لاشيت أنه لم يكن من الجيد أيضاً أن يسافر شولتس وماكرون بشكل فردي لمقابلة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو قبل بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، وقال: «كل منهما أجرى محادثات فردية، وهذا لا يعزز التماسك الأوروبي».

رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك ومستشار ألمانيا أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 15 مارس 2024 (أ.ف.ب)

وقال منسق السياسة الخارجية والأمنية المشتركة في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في مارس (آذار) الماضي: «لقد جلبت الحرب العدوانية الروسية إحساساً كبيراً بضرورة تعزيز قدراتنا الدفاعية الصناعية». وقبل شهر، دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أوروبا إلى «تحمُّل مسؤولية أمنها»، مشيرة إلى أنه «ليست لدينا سيطرة على الانتخابات أو القرارات في أجزاء أخرى من العالم».

وجاء في تقرير لصحيفة «بوليتيكو» أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي يتصارعان، في الوقت الذي يصبح فيه الأخير أكثر حزماً في مجال الدفاع. ويدعو البعض إلى تعيين أول مفوض دفاع - ضمن المفوضية الأوروبية الجديدة عقب انتخابات البرلمان الأوروبي الشهر المقبل - من أجل تمويل صناعة الأسلحة الأوروبية بشكل كافٍ.

ويتساءل داي: «هل يكون التزام الاتحاد الأوروبي بالدفاع عن أوكرانيا ذا مصداقية؟»، ويجيب: «نعم»، على نحو كبير، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير للرئيس الفرنسي، الذي أثار في مناسبات عدة إمكانية إرسال قوات غربية لأوكرانيا، وهو اقتراح وجده قادة المعارضة صادقاً على نحو مؤلم، ويبدو أن موسكو تأخذه على محمل الجد. وأشار ماكرون مؤخراً إلى أن باريس يمكن أن «تضفي الطابع الأوروبي» على ترسانتها النووية؛ ما يجعل أوروبا كلها تحت مظلة فرنسا النووية. وبهذه الخطوات، يحاول قصر الإليزيه إحداث «غموض استراتيجي»، بحيث يعتقد بوتين أن الغرب قد يتدخل حال صعد عدوانه على أوكرانيا.

ونظراً لموقف روسيا التفاوضي المواتي بشكل متنامٍ، ربما تكون موسكو أقل استعداداً مما كانت عليه قبل عامين لإعطاء الضوء الأخضر لأوكرانيا كي تنضم للاتحاد الأوروبي. ولكي تصبح مشاركة أوكرانيا في الإطار الأمني المشترك للاتحاد الأوروبي أكثر قبولاً لبوتين، على ماكرون حشد القادة الأوروبيين للتعهد بأنهم، في المقابل، سيمنعون انضمام أوكرانيا إلى حلف

شمال الأطلسي، وهو أمر بدأت واشنطن الدفع باتجاه تحقيقه خلال قمة بوخارست في عام 2008، رغم المعارضة الروسية الصاخبة.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب على الرئيسين الفرنسي والأوكراني التعهد بأن الدول الأوروبية فقط، وليس الولايات المتحدة، ستتعاون عسكرياً مع أوكرانيا بعد الحرب. وكانت جهود أميركا أن تصبح أوكرانيا جزءاً من «الناتو» - سواء بشكل فعلي أو قانوني - جعلت غزو بوتين للبلاد أكثر احتمالاً على نحو واضح. والآن، ولحل النزاع، يجب التراجع عن ذلك الخطأ الاستراتيجي المصيري.

ويرى داي أن الالتزام بالدفاع عن أوكرانيا دون دعم أميركي سيدفع دول الاتحاد الأوروبي إلى مواصلة تحمل عبء الدفاع بشكل أكبر، واستمرار تعزيز التعاون العسكري، كما سيمكِّن الولايات المتحدة من تخفيف بعض التزاماتها الدفاعية وهي تحوِّل تركيزها إلى الصين. وبما أن أوكرانيا تمثل مصلحة أمنية هامشية لأميركا، فإنه يجب على واشنطن أن توضح بشكل قاطع أنها لن تنجر إلى حرب مع موسكو إذا تعرضت دول «الناتو» الأوروبية، لهجوم من روسيا حال أقدمت على الدفاع عن أوكرانيا مستقبلاً، رداً على ذلك. يجب على العواصم الأوروبية أن توضح لموسكو وواشنطن وكييف أن التزامات «الناتو الأميركية» لن تشمل مثل هذا السيناريو.

وبطبيعة الحال، لن ترحب الولايات المتحدة بسهولة بأن تتولى الدول الأوروبية التابعة لها السيطرة على أزمة أوكرانيا، لكن كسر التبعية سيكون بالضبط الهدف الأساسي لماكرون. وإذا اتفقت أوروبا وأوكرانيا وروسيا على إنهاء القتال واتباع التسوية المؤقتة الموصوفة أعلاه، فمن شأن ذلك أن يضع واشنطن تحت ضغوط هائلة للتنحي جانباً، وإعطاء فرصة للسلام.

وستنتهي الحرب الوحشية المدمرة أخيراً، وستكون أوروبا ذات السيادة التي يحلم بها ماكرون أقرب إلى الواقع بخطوات قليلة.


مقالات ذات صلة

أوكرانيا تسقط 25 من 38 مسيرة أطلقتها روسيا ليلا

أوروبا روسيا استخدمت طائرات مسيرة هجومية من طراز «شاهد-131/136» (أرشيفية - رويترز)

أوكرانيا تسقط 25 من 38 مسيرة أطلقتها روسيا ليلا

قال قائد القوات الجوية الأوكرانية، اليوم (الخميس)، إن القوات الجوية دمرت 25 من 38 طائرة مسيرة أطلقتها روسيا أثناء الليل.

«الشرق الأوسط» (كييف )
أوروبا بوتين كان قد أمر بمراجعة الوثائق الاستراتيجية المتعلقة بتطوير البحرية (رويترز)

وسط صراعها مع الغرب... روسيا تعتزم تعزيز قواتها البحرية

أعلن نيكولاي باتروشيف، وهو مستشار مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، ورئيس المخابرات الروسي السابق، أن روسيا تعتزم تعزيز قواتها البحرية بشكل كبير.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود روس يظهرون إلى جانب مدفع في مكان غير معلوم (أ.ب)

​الحرب الأوكرانية: موسكو ستدفع للجنود نحو 64 ألف دولار في حملة تجنيد

أعلنت روسيا أن الجنود من مدينة موسكو سيحصلون الآن على ما يقرب من 64 ألف دولار (50 ألف جنيه إسترليني) في السنة الأولى بالخدمة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (أرشيفية - د.ب.أ)

وزير خارجية أوكرانيا في الصين بحثا عن حل مع روسيا

بدأ وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، زيارة إلى الصين، الشريك المقرب لروسيا، الثلاثاء، هي الأولى منذ بدء الحرب بين موسكو وكييف.

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)

تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
TT

تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على 82 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات نُفّذت في 14 ولاية في أنحاء البلاد.

كما أعلنت وزارة الداخلية التركية القبض على الروسي يفغيني سيريبرياكوف الذي نفّذ تفجيراً بسيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

حملات على «داعش»

وقال وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، في بيان عبر حسابه في «إكس»، الخميس، إنه تم القبض على 72 شخصاً يشتبه في صلتهم بتنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات أجريت في 13 ولاية في أنحاء البلاد، بالتنسيق بين المديرية العامة لاستخبارات الأمن وإدارة مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن العمليات شملت ولايات أنقرة، وإسطنبول، وأضنة، وأنطاليا، وإلازيغ، وتشوروم، وغازي عنتاب، وهطاي، كريكلارإيلي، وكيليس، ومرسين، شانلي أورفا وطرابزون.

ولفت إلى أنه تم ضبط كمية كبيرة من العملات الأجنبية والليرة التركية والعملات الرقمية.

عناصر من قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) أثناء مداهمات على عناصر «داعش» الخميس (صورة موزعة من مديرة أمن إزمير)

وشدد يرلي كايا على أن أجهزة الأمن لن تتسامح مع أي إرهابيين، وستتواصل عملياتها حتى القضاء على آخر إرهابي.

في الوقت ذاته، ألقت قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) القبض على 10 من أصل 11 مطلوباً من عناصر «داعش» صدرت بحقهم أوامر اعتقال.

وقالت مصادر أمنية إن من بين المطلوبين الذين تم القبض عليهم سوريين تبين أنهم عملوا لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي في مناطق النزاع في سوريا، وتبين حصول اثنين منهم على الجنسية التركية.

وداهمت قوات مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع شعبة الاستخبارات في مديرية أمن إزمير، الخميس، عناوين المطلوبين وتم القبض على 10 منهم، كما تم تحويل 14 شخصاً و17 طفلاً تم العثور عليهم في عناوين المشتبه بهم إلى مديرية مكافحة تهريب المهاجرين وفرع البوابات الحدودية لترحيلهم.

وتواصل قوات الأمن جهودها للقبض على المطلوب الذي لا يزال هارباً، بينما بدأت التحقيقات مع من تم ضبطهم.

ضبط إرهابي روسي

من ناحية أخرى، قال يرلي كايا إنه تم القبض على المواطن الروسي يفغيني سيريبرياكوف، المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

صورة وزّعتها الداخلية التركية للروسي يفغيني سيريبرياكوف المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو أثناء نقله إلى مديرية أمن إسطنبول يعد القبض عليه في موغلا جنوب غربي تركيا

وكان رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، أعلن أن الشخص المتهم بتنفيذ تفجير سيارة في شمال العاصمة موسكو، صباح الأربعاء، يوجد في تركيا، وتجري مفاوضات بين السلطات الروسية والتركية بشأن تسليمه.

وقال يرلي كايا، عبر «إكس» ليل الأربعاء - الخميس، إن وزارة الداخلية تلقت اتصالاً من ممثلي القسم الروسي في الإنتربول بمقر الإنتربول - اليوروبول، أفادوا فيه بأن المواطن الروسي، يفغيني سيريبرياكوف، نفّذ عملاً إرهابياً من خلال تفجير سيارة ملغومة في موسكو؛ ما أسفر عن إصابة شخصين، وأن المتهم وصل إلى تركيا عبر رحلة جوية من موسكو إلى بودروم (جنوب غربي تركيا)، وقد تم القبض عليه من قِبل قوات الشرطة في مقاطعة موغلا.

ووقع الانفجار في سيارة من طراز «تويوتا لاند كروزر» بالقرب من مبنى سكني في شارع سينيا فينسكايا شمال موسكو، بعد أن ركبها شخصان، رجل وامرأة.

وأعلنت إيرينا فولك، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الداخلية، أن الانفجار نجم عن تفجير جسم غير معروف تحت مقعد السائق، وفقاً لما نقلته وكالة «تاس» الروسية.

وأفادت السلطات الأمنية بأن السيارة المتفجرة تعود ملكيتها لضابط في الجيش يُدعى أندريه تورغاشوف وزوجته، ووفقاً لبعض التقارير، فإن التفجير قد يكون مرتبطاً بالمهام الرسمية للضابط.