دول أوروبية تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية

مصدر عربي لـ"الشرق الأوسط" الاعتراف ثمرة للجهود الدبلوماسية التي قادتها السعودية

فلسطينيون يحملون علم بلادهم بشوارع رام الله في ذكرى النكبة (رويترز)
فلسطينيون يحملون علم بلادهم بشوارع رام الله في ذكرى النكبة (رويترز)
TT

دول أوروبية تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية

فلسطينيون يحملون علم بلادهم بشوارع رام الله في ذكرى النكبة (رويترز)
فلسطينيون يحملون علم بلادهم بشوارع رام الله في ذكرى النكبة (رويترز)

أعلنت 3 دول أوروبية هي إسبانيا وآيرلندا والنرويج، الاعتراف بدولة فلسطينية، وذلك في بيانات صحافية متزامنة لقادة تلك الدول،و سيصبح رسمياً وسارياً 28 مايو (أيار) المقبل.

وكانت دبلن قد أشارت، الأسبوع الماضي، إلى أنها ستعترف «بالتأكيد» بدولة فلسطين قبل نهاية مايو، بينما لمّحت أوسلو إلى مبادرة مماثلة خلال الربيع، فيما أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، الأسبوع الماضي، أنه سيكشف، الأربعاء، موعد اعتراف مدريد بدولة فلسطينية.

وأعلن سانشيز في مارس (آذار) أن إسبانيا وآيرلندا إلى جانب سلوفينيا ومالطا، اتفقت على اتخاذ خطواتها الأولى نحو الاعتراف بدولة فلسطين إلى جانب إسرائيل، لافتة إلى أن حل الدولتين ضروري للسلام الدائم.

تشهد العواصم الأوروبية عدداً من المسيرات والاحتجاجات المطالبة بوقف الحرب في غزة منذ بداية الصراع (أ.ف.ب)

 

السلطة الفلسطينية ترحب

ورحبت الرئاسة الفلسطينية بقرار النرويج وآيرلندا وإسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين، مجددة دعوتها للدول التي لم تعترف بها بعد إلى الإقدام على هذه الخطوة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الرئاسة «ثمنت عالياً مساهمة هذا القرار من النرويج في تكريس حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على أرضه، وفي أخذ خطوات فعلية لدعم تنفيذ حل الدولتين».

ودعت الرئاسة الفلسطينية «الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين للوقوف عند مسؤولياتها والإقرار بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإعادة الثقة بنظام عالمي قائم على القواعد والحقوق المتساوية لكافة شعوب الأرض».

كما حثت جميع البلدان، وخاصة دول أوروبا التي لم تعترف بفلسطين، على الاعتراف بها «وفق حل الدولتين المعترف به دولياً المستند لقرارات الشرعية الدولية وعلى خطوط عام 1967، وأن تحذو حذو النرويج التي اختارت طريق دعم تحقيق السلام والاستقرار وترسيخ قواعد الشرعية الدولية والقانون الدولي»، بحسب الوكالة.

ورحبت السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الأربعاء، بقرار آيرلندا وإسبانيا والنرويج الاعتراف بدولة فلسطينية.

وقالت السلطة الفلسطينية في بيان: «هذه الخطوة تعكس حرص إسبانيا على دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة والمشروعة في أرضه ووطنه»، وحثت دول العالم على أن تعترف بدولة فلسطين وحل الدولتين.

وورد في بيان «حماس»: «نرحب في حركة المقاومة الإسلامية بإعلان كل من النرويج وآيرلندا وإسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين، ونعتبرها خطوة مهمة على طريق تثبيت حقنا في أرضنا وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة».

وأشاد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط باعتراف النرويج وآيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين، واصفاً إياه بأنه خطوة «شجاعة» وتطور إيجابي.

 

الجهود الدبلوماسية السعودية

كما رحبت السعودية بالقرار الإيجابي الذي اتخذته كل من النرويج وإسبانيا وآيرلندا باعترافها بدولة فلسطين، ودعت المجتمع الدولي -وعلى وجه الخصوص- الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن التي لم تعترف حتى الآن بالدولة الفلسطينية بأهمية الإسراع في الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع.

وقال مصدر عربي لـ«الشرق الأوسط» إن اعتراف الدول الأوروبية الثلاث بدولة فلسطينية يأتي ثمرة للجهود الدبلوماسية التي قادتها السعودية خلال الفترة الماضية، والضغوط التي قادتها لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه وتقرير المصير، وضمن مساعيها للوصول إلى حل الدولتين.

 

ترحب عربي

وقال أبو الغيط في حسابه على منصة «إكس»: «أرحب ترحيباً عالياً بالخطوة المهمة التي قرر كل من النرويج وآيرلندا وإسبانيا اتخاذها بالاعتراف بدولة فلسطين. أحيي وأشكر الدول الثلاث علي تلك الخطوة التي تضعها على الجانب الصحيح من التاريخ في هذا الصراع».

ودعا الأمين العام بقية الدول التي لم تعترف بعد بالدولة الفلسطينية إلى «الاقتداء بالدول الثلاث في خطوتها المبدئية الشجاعة».

مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في بروكسل (أ.ف.ب)

ردة الفعل الاسرائيلية

وفي المقابل، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها أمرت باستدعاء فوري للسفيرين الإسرائيليين من آيرلندا والنرويج، رداً على قرار البلدين الاعتراف بدولة فلسطينية.

وذكر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن قرار الاعتراف بدولة فلسطينية يقوض حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وجهود إعادة 128 رهينة لا يزالون محتجزين لدى حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية «حماس».

وأضاف كاتس: «لن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي... نحن عازمون على تحقيق أهدافنا: إعادة الأمن لمواطنينا، ومحو (حماس) واستعادة الرهائن».

ومنذ عقود، يُنظر إلى الاعتراف بدولة فلسطينية على أنه بمثابة خاتمة عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت الولايات المتحدة ومعظم دول أوروبا الغربية، إنها مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية يوماً ما، ولكن ليس قبل التوصل إلى اتفاق بشأن القضايا الشائكة، مثل الحدود النهائية ووضع القدس.

إحدى المتظاهرات ترفع لافتة مؤيدة للفلسطينيين في برلين (أ.ف.ب)

ولكن بعد هجمات «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، والحرب التي شنتها إسرائيل ضد غزة رداً على ذلك، بدأ دبلوماسيون يعيدون النظر في أفكار كانت خلافية في الماضي.

وعام 2014، أصبحت السويد التي تضم جالية فلسطينية كبيرة أول دولة عضوة في الاتحاد الأوروبي بأوروبا الغربية تعترف بدولة فلسطين.

وكانت اعترفت بها في وقت سابق 6 دول أوروبية أخرى، هي: بلغاريا، وقبرص، والجمهورية التشيكية، والمجر، وبولندا، ورومانيا.


مقالات ذات صلة

تحذيرات من انهيار السلطة... وإسرائيل تستعد لخطوات جديدة ضدها

المشرق العربي ازدحام في أحد شوارع رام الله مقر السلطة الفلسطينية يوم 9 يونيو الحالي (أ.ف.ب)

تحذيرات من انهيار السلطة... وإسرائيل تستعد لخطوات جديدة ضدها

تصوت الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع المقبل، على إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية، في ظل تحذيرات من إمكانية انهيارها.

كفاح زبون (رام الله)
أوروبا فلسطينيون يحتشدون في السوق الرئيسية بمدينة رام الله بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل (أ.ف.ب)

النرويج: السلطة الفلسطينية تواجه خطر الانهيار

حذّر وزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي الاثنين من أن السلطة الفلسطينية قد تنهار خلال الأشهر المقبلة بسبب نقص التمويل والتضييقات الإسرائيلية

«الشرق الأوسط» (أوسلو)
الولايات المتحدة​ عائلة نازحة في ملجأ بمدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة في 7 يونيو (أ.ف.ب)

بريطانيا تعلن تقديم مساعدة مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني

أعلنت بريطانيا اليوم (الثلاثاء) استئناف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية للمساهمة في توفير خدمات أساسية ودفع رواتب العاملين بالقطاع الصحي على مدى شهرين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يلتقي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى خلال مؤتمر "الدعوة إلى العمل: الاستجابة الإنسانية العاجلة لغزة"، في البحر الميت، الأردن، الثلاثاء 11 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن يناقش مع رئيس وزراء فلسطين اتفاق وقف إطلاق النار في غزة

بحث وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن مع رئيس وزراء فلسطين محمد مصطفى، اليوم (الثلاثاء)، الاتفاق المطروح على الطاولة حول وقف إطلاق النار في غزة

«الشرق الأوسط» (عمّان)
المشرق العربي الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحضر اجتماعاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي بروسيا في 23 نوفمبر 2021 (رويترز)

الرئيس الفلسطيني يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لفتح جميع معابرها مع غزة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، (الثلاثاء)، إن مجلس الأمن، والمجتمع الدولي يتحملان مسؤولية الضغط على إسرائيل لفتح جميع المعابر البرية إلى قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

انتقادات شديدة لزعيم حزب الإصلاح البريطاني بعد تصريحات بأن الغرب دفع روسيا لغزو أوكرانيا

نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني خلال لقاء تلفزيوني في قناة «بي بي سي» (رويترز)
نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني خلال لقاء تلفزيوني في قناة «بي بي سي» (رويترز)
TT

انتقادات شديدة لزعيم حزب الإصلاح البريطاني بعد تصريحات بأن الغرب دفع روسيا لغزو أوكرانيا

نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني خلال لقاء تلفزيوني في قناة «بي بي سي» (رويترز)
نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني خلال لقاء تلفزيوني في قناة «بي بي سي» (رويترز)

تعرض نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني المناهض للهجرة لانتقادات شديدة اليوم (السبت) بعد أن قال إن الغرب دفع بروسيا لغزو أوكرانيا.

وفي مقابلة مع «بي بي سي» أمس (الجمعة) قال فاراج: «لقد تسببنا بهذه الحرب»، مضيفاً في نفس الوقت أنه «بالطبع خطأ» الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال رئيس الوزراء ريشي سوناك للصحافيين إن تصريحات فاراج «خاطئة تماماً ولا تصب إلا في مصلحة بوتين».

ويسعى فاراج، وهو نائب سابق في البرلمان الأوروبي حاول الترشح لمجلس العموم سبع مرات وفشل في ذلك، للحصول على مقعد عن كلاكتون في شرق إنجلترا في الانتخابات العامة الشهر المقبل.

ويحتل حزبه حالياً المركز الثالث في استطلاعات الرأي خلف الحزبين الرئيسيين، ولكن من المتوقع أن يحصل على عدد قليل من المقاعد.

ومع ذلك، فإن ارتفاع شعبية حزب الإصلاح في المملكة المتحدة منذ أن تولى فاراج رئاسته في وقت سابق هذا الشهر، يهدد بانتقال الأصوات التي يحتاجها حزب المحافظين بشدة للفوز بولاية خامسة.

وقوبلت تصريحاته بالغضب السبت. وانتقد وزير الداخلية جيمس كليفرلي فاراج؛ لأنه «ردد تبرير بوتين الدنيء للغزو الوحشي لأوكرانيا».

ووصف وزير الدفاع المحافظ السابق توبياس إلوود التصريحات في صحيفة «ديلي تلغراف» بأنها «صادمة»، مضيفاً أن «تشرشل سيكون غاضباً جداً في قبره».

من ناحيته، اعتبر وزير الدفاع في حكومة الظل العمالي جون هيلي أن التصريحات «مشينة»، وقال إن موقف فاراج يجعله «غير مؤهل لأي منصب سياسي في بلادنا».

ولدى طرح المزيد من الأسئلة في المقابلة عن آرائه بشأن بوتين، قال فاراج إنه «غير معجب به كشخص»، لكنه «معجب به كلاعب سياسي؛ لأنه تمكن من السيطرة على شؤون روسيا».

وفاراج الشخصية البارزة السابقة في عملية «بريكست»، مقرب من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي قال إنه على علاقة «رائعة» مع بوتين.

وتحدث فاراج أيضاً عن نيته الترشح لرئاسة الوزراء في 2029. كما أيد اتهام سوناك، أول رئيس وزراء غير أبيض في المملكة المتحدة، بأنه لا «يفهم ثقافتنا»، إثر اختصار سوناك مشاركته في احتفالات يوم النصر في فرنسا. وأوضح في المقابلة أنه يقصد أن سوناك «من الطبقة العليا جداً».

وأثارت تصريحات فاراج بشأن سوناك التي أدلى بها لأول مرة خلال مناظرة بين القادة السياسيين، انتقادات لدى مختلف الأحزاب. وقال أحد وزراء حزب المحافظين إنها تُشعره «بقدر كبير من عدم الارتياح».