توقيف جنرال روسي بتهمة «الاحتيال» بعد انتقاده العمليات في أوكرانيا

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
TT

توقيف جنرال روسي بتهمة «الاحتيال» بعد انتقاده العمليات في أوكرانيا

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)

أفادت وكالات الأنباء الروسية، الثلاثاء، بأن الجنرال الروسي إيفان بوبوف، القائد السابق للجيش الـ58 الذي يقاتل في أوكرانيا والذي أقيل العام الفائت بعدما حذّر من صعوبات على الجبهة، تم توقيفه بتهمة «الاحتيال».

الجنرال الروسي إيفان بوبوف (رويترز)

وقالت محكمة عسكرية في موسكو لوكالة «تاس» الرسمية إن الضابط المذكور «أُوقف في 17 مايو (أيار) بعد الاشتباه بممارسته الاحتيال على نطاق واسع»، موضحة أنه سيتم حبسه مؤقتاً مدة لا تقل عن شهرين.


مقالات ذات صلة

الحرب الأوكرانية تتصدر أجندة قمة «السبع»

أوروبا الأعضاء المشاركون في المنتدى هم كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة (إ.ب.أ)

الحرب الأوكرانية تتصدر أجندة قمة «السبع»

قالت الحكومة الأميركية إنه تم تجميد نحو 280 مليار دولار من أموال البنك المركزي الروسي في الدول الغربية بسبب العقوبات المفروضة منذ الهجوم الروسي على أوكرانيا.

شوقي الريّس (فازانو (إيطاليا) )
الولايات المتحدة​ سيارة كلاسيكية أميركية الصنع قرب أناس كوبيين يراقبون الغواصة «كازان» الروسية التي تعمل بالطاقة النووية لدى وصولها إلى ميناء هافانا (أ.ب)

واشنطن تُقلّل من شأن القطع الحربية الروسية في كوبا

حاول المسؤولون الأميركيون التقليل من شأن دخول سفن حربية روسية المياه الكوبية في إطار مناورات عسكرية مشتركة يعدّها خبراء مجرد استعراض رمزي للقوة.

علي بردى (واشنطن)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بجوار بطارية «باتريوت» خلال تدريبات عسكرية في ألمانيا 11 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ب)

سانشيز: قاذفة صواريخ باتريوت الإسبانية ستبقى في تركيا

قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن قاذفة صواريخ باتريوت الإسبانية ستبقى في تركيا على الرغم من مناشدات الرئيس الأوكراني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

أكد مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الخميس، أن الدول الأعضاء «تخطت بيسر» هدف وضع 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى، فيما يواجه الحلف تهديداً من روسيا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«اتفاق سياسي» لـ«مجموعة السبع» على استخدام الأصول الروسية المجمدة لمساعدة كييف

اتفق زعماء «مجموعة السبع»، الخميس، خلال قمتهم في إيطاليا على قرض جديد لأوكرانيا بقيمة 50 مليار دولار باستخدام فوائد الأصول الروسية المجمدة.

«الشرق الأوسط» (باري (إيطاليا))

السجن 18 عاماً بحق متهمَين في هجوم نيس عام 2016

نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
TT

السجن 18 عاماً بحق متهمَين في هجوم نيس عام 2016

نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)

أصدرت محكمة الجنايات الخاصة في باريس، اليوم الخميس، حكماً بالسجن 18 عاماً بحق اثنين من المتهمين بأداء دور في هجوم نيس، الذي خلف 86 قتيلاً، في 14 يوليو (تموز) 2016، وهو ثاني أكثر الهجمات حصداً للأرواح في فرنسا.

ولم يستأنف الحكم الابتدائي سوى اثنين من المتهمين الثمانية في القضية، محمد غريب وشكري شفرود، وهما صديقان للتونسي محمد لحويج بوهلال (31 عاماً)، منفّذ الهجوم الذي اقتحم حشداً بشاحنة في المدينة الواقعة بجنوب شرقي فرنسا.

وأُدينَ غريب وشفرود بتهمة التآمر الإرهابي، وحُكم عليهما بالسجن لمدة 18 عاماً في الطور الابتدائي، في ديسمبر (كانون الأول) 2022.

بينما طلبت النيابة العامة ابتدائياً السجن لمدة 15 عاماً بحق الرجلين، طلبت المدّعية العامة نعيمة رودلوف في الاستئناف العقوبة القصوى المنصوص عليها؛ أي السجن لمدة 20 عاماً.

وقال محمد غريب، قبل مداولات هيئة المحكمة: «أعطوني فرصة»، مضيفاً: «لست إرهابياً، يمكن إعادة تأهيلي. أنا لست خطراً، أنا ضد كل أشكال العنف».

ولم يرغب المتهم الثاني في التحدث.

وطالب محامو المتهمين، يومي الثلاثاء والأربعاء، بتبرئتهما، لاعتقادهم أن القضية مبنية فقط على «تخيلات» و«افتراضات».

وأُدين محمد غريب (48 عاماً)، وهو تونسي كان يعمل موظف استقبال بفندق فرنسي، وشكري شفرود (44 عاماً)، وهو مهاجر تونسي غير نظامي، بتقديم «دعم لوجستي وأيديولوجي» لمنفّذ هجوم نيس.

تقر النيابة العامة بأن المتهمين ليسا متواطئين أو مشاركين في هجوم محمد لحويج بوهلال، لكنها تقول إن الأخير طلب منهما تزويده بالسلاح، ومن الممكن أن يكونا مرتبطين بتأجير الشاحنة التي استخدمها في الهجوم.

رسائل

أثناء المحاكمة، كرر المتهمان أنهما لم يبحثا عن سلاح لمحمد لحويج بوهلال، لكن شفرود أعطى عدة روايات حول هذا الموضوع، وأنهما لم يكونا مرتبطين بتأجير الشاحنة.

وقبل أيام قليلة من الهجوم، دعا محمد لحويج بوهلال الرجلين بشكل منفصل للصعود معه في شاحنته، وأقر الادعاء بأن الأمر لم يكن يتعلق بإجراء استطلاع بهدف الهجوم.

يتحدر شكري شفرود من عائلة ريفية في جنوب تونس، وترك المدرسة في سن الحادية عشرة.

وبعد زيارة أولى إلى نيس، في صيف 2015 حيث التقى محمد لحويج بوهلال للمرة الأولى، عاد إلى تونس بداية 2016، وبقي على اتصال بمواطنه، قبل أن يعود بشكل غير نظامي إلى نيس في ربيع 2016.

في يناير (كانون الثاني) 2015، بعد ثلاثة أيام من الهجوم على صحيفة «شارلي إيبدو»، والذي خلف اثني عشر قتيلاً، كتب محمد لحويج بوهلال على شبكات التواصل الاجتماعي: «متضامن مع شارلي (Je suis Charlie)»، فردّ عليه محمد غريب: «أنا لست متضامناً مع شارلي (...) أرأيت كيف أرسل الله جنوده للقضاء عليهم...».

في البداية، نفى غريب أنه كتب رسائل الكراهية هذه، قبل أن يقر في الاستئناف بأنه كتبها، قائلاً: «عندما أرى ما كتبت أشعر بالخجل».