الناتو: روسيا تفتقر إلى قوات كافية لتحقيق اختراق كبير في أوكرانيا

قوات أوكرانية (أ.ب)
قوات أوكرانية (أ.ب)
TT

الناتو: روسيا تفتقر إلى قوات كافية لتحقيق اختراق كبير في أوكرانيا

قوات أوكرانية (أ.ب)
قوات أوكرانية (أ.ب)

قال القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا اليوم (الخميس) إن روسيا ليس لديها ما يكفي من القوات على الأرض لتحقيق اختراق كبير في أوكرانيا بعد إطلاقها هجوماً في منطقة خاركيف.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، صرّح الجنرال الأميركي كريستوفر كافولي خلال مؤتمر صحافي في مقر الحلف في بروكسل: «الروس ليست لديهم الأعداد اللازمة لتحقيق اختراق استراتيجي، وبشكل أكثر دقة، ليست لديهم المهارات ولا القدرة على القيام بذلك».


مقالات ذات صلة

رئيس رومانيا ينسحب من المنافسة على منصب الأمين العام للناتو ويدعم روته

أوروبا رئيس الوزراء الهولندي مارك روته (أ.ف.ب)

رئيس رومانيا ينسحب من المنافسة على منصب الأمين العام للناتو ويدعم روته

أعلنت رومانيا الخميس انسحاب الرئيس كلاوس يوهانيس من المنافسة على منصب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ممهدة الطريق أمام رئيس الوزراء الهولندي مارك روته.

«الشرق الأوسط» (بوخارست )
الولايات المتحدة​ الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي خلال زيارة الأخير لروسيا في سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

بلينكن: زيارة بوتين لكوريا الشمالية «محاولة يائسة» للحصول على أسلحة

هبة القدسي (واشنطن) «الشرق الأوسط» (بكين)
شؤون إقليمية أرشيفية لتدريبات مشتركة بين «قسد» و«التحالف الدولي» ضد «داعش» في ريف الحسكة (أ.ف.ب)

أنقرة تكرر مطالبتها لواشنطن بوقف دعم «الوحدات الكردية»

عبّرت تركيا عن تطلعها لتعاون إيجابي من جانب الولايات المتحدة، وقطع الدعم الذي تقدمه لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تقود «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)».

سعيد عبد الرازق (أنقرة )
أوروبا رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين في حديث مع قادة أوروبيين بمناسبة انعقاد قمة غير رسمية في بروكسل الاثنين (إ.ب.أ)

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة

الأوروبيون يستعجلون تقاسم المناصب الرئيسية للاتحاد على وقع التحديات الراهنة وفون دير لاين باقية في منصبها وتساؤلات حول اسم رئيس الاتحاد القادم.

ميشال أبونجم (باريس)
العالم بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)

ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

قال الأمين العام لـ«الناتو» ينس ستولتنبرغ، أمس (الاثنين)، إن 23 من بين 32 دولة عضواً في طريقها للوفاء بتعهد بإنفاق ما لا يقل عن 2 % من الناتج المحلي على الدفاع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

اللاتماثليّة بشكل عام

جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
TT

اللاتماثليّة بشكل عام

جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)

من يعتقد أن اللاتماثليّة هي حكر على الحروب والصراعات كحرب العصابات، أو حركات المقاومة، فهو حتماً مخطئ. فهي متواجدة في جينات الإنسان، وهي مرافقة لكل فعل يقوم به. هذا مع التذكير أن الإنسان، وبسبب قوانين الفيزياء التي تحكم عالمه، كان قد نشأ على التماثليّة (Symmetry). فكم من مرّة نسارع إلى تصويب وضع لوحة فنيّة مائلة معلّقة على الحائط؟ وهل يمكن لمبنى ما أن يقوم أو يستمر أن لم يكن عموديّاً على مسطّح الأرض؟ حتى أن بعض المفكرين والاختصاصيين في علم الجمال البشري، ينظّرون على أن مقاييس الجمال هي عادة في التماثل. ألا تظهّر أهم المنحوتات في العالم، تمثال موسى مثلاً لمايكل أنجلو، قمّة التماثل؟

غزو داريوس لسكيثيا

في العام 531 ق.م، غزا داريوس الأوّل بلاد سكيثيا (Scythia)، وهي المنطقة الواقعة جنوب روسيا وغرب كازاخستان. في هذه الحرب اعتمد ملك سكيثيا سياسة الأرض المحروقة. وتجنّب القتال المباشر؛ الأمر الذي حدا بملك الفرس أن يبعث إليه رسولاً يقول له: «إما أنت قويّ جداً، فما عليك إلا أن تقف وتواجه. أو أنك ضعيف، وهنا عليك أن تركع وتقدّم الطاعة لملكك». ردّ عليه ملك سكيثيا: «تسألني لماذا أتنقّل باستمرار؟ فهذا أمر طبيعيّ، افعله دائما وفي كلّ الحالات. وتسألني لماذا لا أقاتل. فأنا لست مستعجلاً، وليس لديّ مدن وحضارة أدافع عنهما بكلّ ما أوتيت من قّوة. لن أقاتل حالياً، وهذه هي رغبتي».

إنها فعلاً قمّة اللاتماثل. فقط لأن داريوس يبدو مستعجلا لتحقيق النصر وإمكانيّة قياسه (Theory of Victory). في المقابل، يمنعه ملك سيكيثا من تحقيق ذلك عبر التملّص المستمر من القتال المباشر. لذلك تتظهّر في معادلة القوة هذه بين الملكين المفاهيم العسكريّة التالية: ملك يريد الحسم السريع، وإضافة نصر جديد على كتب التاريخ. وملك آخر، يتملّص من الاحتكاك العُنفيّ؛ لأن قياس النصر بالنسبة له يتمثّل بالاستمراريّة» (Survival). ألا يمكن مقارنة هذا المبدأ بما يجري اليوم في قطاع غزّة؟

السيف والدرع

نظّر رئيس أركان الجيش الفرنسي مؤخّراً على أن اللاتماثل يتظهّر اليوم بين المسيّرات الصغيرة، والتي تحتل مركز الصدارة في حروب اليوم خاصة في أوكرانيا، وبين الأسلحة المُضادة لها. كما يضع القائد الفرنسي هذه المعادلة ضمن مبدأ الصراع التاريخيّ بين السيف والدرع (Sword & Shield). تشكّل المسيّرة اليوم السيف؛ لأنها تحقّق نجاحات، وذلك في ظلّ غياب الدرع، والذي بدأ يتشكّل كرد فعل.

عندما تبتكر دولة ما سلاحاً يغيّر المعادلات العسكريّة والتكتيكات التي كانت قائمة. فهذا الأمر يعني تظهّر مبدأ اللاتماثليّة بشكل جليّ. في هذه الحالة يتقدّم السيف على الدرع. ولأن الأمر هو بين الفعل وردّ الفعل. ولأن الدول تتصرّف حسب مبدأ المعضلة الأمنيّة، (Security Dilemma) والتي تعرّفها العلوم السياسيّة على أنها تلك الإجراءات التي تتّخذها دولة ما لزيادة أمنها. الأمر الذي يجعل الدول المنافسة تشعر بأن أمنها القوميّ أصبح في خطر، فتسعى للردّ بالمثل، والهدف دائماً هو تقليل مستوى اللاتماثليّة، وجعل الدرع ينافس ويواجه السيف.

عندما احتل نابليون شبه القارة الإيبيريّة (إسبانيا+البرتغال)، خاضت هذه الدول الحرب على نابليون باعتماد مبدأ الحرب الصغيرة، أو ما يُسمّى بحرب العصابات (Guerilla Warfare). فكلمة (Guerilla) بالإسبانية هي تصغير للحرب الكبيرة (Guerra). ركّزت الحرب الإسبانية على خطوط المواصلات اللوجيستيّة للجيش الفرنسيّ لأنها طويلة. كما واعتمدت مبدأ الاستنزاف للقوات المنتشرة. عندما تشكل الدول الوحدات الخاصة العسكريّة، فإنما هي تسعى إلى إضافة بعض اللاتماثلية إلى قواها التقليديّة. خاصة إذا كان العدو، حركة مقاومة تقاتل على طريقة حرب العصابات. فهناك القوات الخاصة، البريّة، الجويّة كما البحريّة.

هناك لا تماثل مُستداماً لا يمكن التعويض عنه. وهناك لا تماثل مؤقّتاً ينتهي بمجرّد معالجته وخلق الحلول الماديّة له. فعلى سبيل المثال، تعاني إسرائيل لا تماثل مُستداماً وقاتلاً في الوقت نفسه، ألا وهو أهميّة العنصر البشري لديها.

اللاتماثلية في عصر الذكاء الاصطناعيّ

يعتبر الخبراء أن الذكاء الاصطناعي سوف يُغيّر خصائص الحرب المستقبليّة. فهو يُسرّع علمية اتخاذ القرار للجيوش. وعليه سيخلق واقعاً لا تماثليّاً بين الأفرقاء. لكن الذكاء الاصطناعي يتطلّب الكثير من الداتا، والكثير من المواهب والخبرة، كما الكثير من الاستثمارات. وهذه أمور كلّها تعكس واقعاً لا تماثليّاً بامتياز.