السجن مع وقف التنفيذ بحق إمام في فرنسا أدين بالإشادة بالإرهاب

سيتعين عليه الامتناع عن الظهور في مسجد بوكير لمدة عام

ضباط شرطة فرنسيون يقفون أمام محطة سكة حديد سان لازار في باريس في 25 مارس 2024. قبل أربعة أشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 " أ.ف. ب"
ضباط شرطة فرنسيون يقفون أمام محطة سكة حديد سان لازار في باريس في 25 مارس 2024. قبل أربعة أشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 " أ.ف. ب"
TT

السجن مع وقف التنفيذ بحق إمام في فرنسا أدين بالإشادة بالإرهاب

ضباط شرطة فرنسيون يقفون أمام محطة سكة حديد سان لازار في باريس في 25 مارس 2024. قبل أربعة أشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 " أ.ف. ب"
ضباط شرطة فرنسيون يقفون أمام محطة سكة حديد سان لازار في باريس في 25 مارس 2024. قبل أربعة أشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 " أ.ف. ب"

حكم على إمام في جنوب فرنسا، الخميس، بالسجن لمدة 12 شهراً مع وقف التنفيذ بتهمة الإشادة بالإرهاب والتحريض على الكراهية والعنف على خلفية النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني.

عناصر من الشرطة الفرنسية (أرشيفية - متداولة)

جرت محاكمة الإمام في مدينة بوكير، وهو فرنسي مغربي يبلغ نحو 30 عاماً، على خلفية نشره على «فيسبوك» في 12 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حديثاً منسوباً إلى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يدعو إلى «محاربة» و«قتل» اليهود.

نشرت التدوينة بعد 5 أيام من الهجوم الذي شنته حركة «حماس» الفلسطينية على جنوب إسرائيل، وتسبب في اندلاع الحرب بين الطرفين في غزة.

وقد حوكم الإمام في بداية نوفمبر (تشرين الثاني) أمام المحكمة الجنائية في نيم بمقاطعة غارد، وحكم عليه بالسجن 8 أشهر والمنع من الإمامة لمدة عام.

عناصر من الشرطة الفرنسية (أرشيفية - رويترز)

ثم استأنف الحكم ومثل في 8 فبراير (شباط) أمام محكمة الاستئناف في نيم. وفي حكم صدر الخميس، أدين مجدداً بارتكاب «جريمة الدعوة إلى الكراهية أو العنف علناً ضد مجموعة من الأشخاص بسبب أصلهم أو انتمائهم إلى دين ما» وجريمة «الإشادة بالإرهاب».

وشددت محكمة الاستئناف العقوبة من 8 إلى 12 شهراً في السجن، مع وقف التنفيذ لمدة عامين، كما زادت مدة منعه من الإمامة من سنة إلى سنتين، وفقاً للحكم الذي اطلعت عليه «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبموجب القرار، سيتعين عليه أيضاً «الامتناع عن الظهور في مسجد بوكير» لمدة عام.

وكان هذا الأب لأربعة أطفال قد أوقف في نهاية أكتوبر بمطار مرسيليا - مارينيان، خلال عودته من العمرة، ثم وُضع في الحبس المؤقت.


مقالات ذات صلة

النيجر تؤكد وقوع عملية «تخريب» طالت جزءاً من خط أنابيب نفط

أفريقيا أكّدت السلطات النيجريّة وقوع عمليّة «تخريب» كانت حركة مُتمرّدة أعلنت مسؤوليتها عنها (أ.ف.ب)

النيجر تؤكد وقوع عملية «تخريب» طالت جزءاً من خط أنابيب نفط

أكّدت السلطات النيجريّة، الجمعة، وقوع عمليّة «تخريب» كانت حركة مُتمرّدة أعلنت مسؤوليتها عنها وطالت جزءاً من خطّ أنابيب.

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
أفريقيا جندي من النيجر (أرشيفية - متداولة)

الجيش النيجري يعلن قتل «عضو نافذ» في تنظيم «داعش»

أفاد الجيش النيجري في بيان الأحد عبر الإنترنت بأنه قتل «عضواً نافذاً» في تنظيم «داعش» خلال عملية عسكرية في منطقة تيلابيري (غرب).

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
آسيا مسؤولو أمن باكستانيون يقفون للحراسة في مركز للشرطة أحرقه حشد من الغوغاء بعد مزاعم بتدنيس القرآن من قبل أحد المشتبه بهم (إ.ب.أ)

مقتل 5 جنود في هجوم إرهابي شمال غربي باكستان

أعلن الجيش الباكستاني مقتل 5 من جنوده بانفجار قنبلة لدى مرور آلية كانت تقلّهم في منطقة تقع في شمال غربي باكستان عند الحدود مع أفغانستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
أفريقيا الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)

الرئيس الموريتاني يدعو دول غرب أفريقيا إلى التكاتف ضد المتطرفين

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» دول غرب أفريقيا إلى التكاتف من جديد لمواجهة تمدد المجموعات الجهادية

«الشرق الأوسط» (إطار (موريتانيا))
شمال افريقيا إياد أغ غالي في شمال مالي عام 2012 (أ.ف.ب)

«الجنائية الدولية» تلاحق «ثعلب الصحراء» في منطقة الساحل

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق زعيم جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» إياد أغ غالي، وهو واحد من أخطر قادة الجماعات الإرهابية في الساحل الأفريقي

الشيخ محمد (نواكشوط)

قلق ألماني من احتمال فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
TT

قلق ألماني من احتمال فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)

عبّر المستشار الألماني أولاف شولتس، الأحد، عن «قلقه» من احتمال فوز اليمين المتطرّف بفرنسا في الانتخابات التشريعية المبكرة المرتقبة. وقال شولتس، لشبكة «إيه آر دي»: «أشعر بالقلق من الانتخابات في فرنسا». وأضاف: «آمل أن تنجح الأحزاب غير المحسوبة على (مارين) لوبن في الانتخابات، لكن القرار يعود إلى الشعب الفرنسي».

يبدو أداء حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيئاً قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات المبكرة التي دعا إليها رداً على إلحاق اليمين المتطرّف هزيمة بحزبه في الانتخابات الأوروبية. وتتوقع استطلاعات الرأي أن يحل تحالف ماكرون الحاكم ثالثاً في الانتخابات التشريعية في 30 يونيو (حزيران) الحالي، التي ستليها دورة ثانية في السابع من يوليو (تموز) المقبل، خلف حزب مارين لوبن، التجمّع الوطني اليميني المتطرف، وتحالف يساري جديد. وقد يصبح بذلك رئيس التجمع الوطني جوردان بارديلا، رئيس وزراء فرنسا المقبل، رغم أن السياسي، البالغ 28 عاماً، شدد على أنه لن يقبل ذلك إلا إذا نال حزبه وحلفاؤه الغالبية المطلقة. وحقق حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتشدد، أيضاً، مكاسب في انتخابات البرلمان الأوروبي، هذا الشهر، متفّوقاً على ائتلاف شولتس الحاكم.