ألمانيا و«الناتو» ينتقدان البابا لدعوته أوكرانيا إلى التفاوض مع روسيا

«كييف بحاجة لأسلحة لا لرايات بيضاء»

المستشار الألماني أولاف شولتس متحدثاً إلى وسائل الإعلام بعد لقائه البابا فرنسيس في روما بإيطاليا، في 2 مارس 2024 (إ.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس متحدثاً إلى وسائل الإعلام بعد لقائه البابا فرنسيس في روما بإيطاليا، في 2 مارس 2024 (إ.ب.أ)
TT

ألمانيا و«الناتو» ينتقدان البابا لدعوته أوكرانيا إلى التفاوض مع روسيا

المستشار الألماني أولاف شولتس متحدثاً إلى وسائل الإعلام بعد لقائه البابا فرنسيس في روما بإيطاليا، في 2 مارس 2024 (إ.ب.أ)
المستشار الألماني أولاف شولتس متحدثاً إلى وسائل الإعلام بعد لقائه البابا فرنسيس في روما بإيطاليا، في 2 مارس 2024 (إ.ب.أ)

انتقدت الحكومة الألمانية، بشدة، الاثنين، دعوة البابا فرنسيس، أوكرانيا، إلى «رفع الراية البيضاء»، والتفاوض مع موسكو لإنهاء الحرب بعد سنتين على بدء الغزو، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنها «لا تفهم» موقف البابا. وأضافت بيربوك التي زارت كييف مرات عدة منذ بداية الحرب: «أعتقد أن بعض الأمور لا يمكن فهمها إلا إذا رأيتها بنفسك».

من جهته، صرّح المستشار الألماني أولاف شولتس بأنه «لا يشاطر البابا رأيه»، وفق ما نقل الناطق باسمه ستيفان هيبيشترايت.

وقال المتحدث باسم شولتس إن «أوكرانيا تتصدى لمعتدٍ، وتستفيد من دعم دولي كبير، وتتحرك في إطار الحق في الدفاع عن نفسها المدرج في القانون الدولي».

وفي حديثها إلى أطفال أوكرانيين متضررين في الحرب، قالت وزيرة الخارجية الألمانية إنها طرحت على نفسها سؤال «أين البابا؟ يجب أن يعرف البابا هذه الأمور».

وأضافت أنه إذا لم تظهر أوكرانيا وحلفاؤها «القوة الآن فلن يكون هناك سلام»، مؤكدة أنه «يجب أن نقف إلى جانب أوكرانيا، ونبذل كل ما بوسعنا لضمان قدرتها على الدفاع عن نفسها».

وأثار البابا غضب المسؤولين الأوكرانيين، نهاية الأسبوع، بعدما صرح في مقابلة مع التلفزيون السويسري بأنه يجب «أن نتحلى بالشجاعة لرفع الراية البيضاء والتفاوض»، بعد عامين من بدء موسكو غزو أوكرانيا. وقالت بيربوك لقناة «إيه آر دي» العامة، مساء الأحد: «لا أفهم».

ورداً منه على كلام البابا، صرّح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، اليوم (الاثنين)، أنه لا يتفق مع تصريحات البابا فرنسيس بأن أوكرانيا يجب أن تتحلى «بشجاعة الراية البيضاء»، وأن تتفاوض على إنهاء الحرب مع روسيا، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال ستولتنبرغ لـ«رويترز»: «إذا أردنا حلاً سلمياً دائماً عن طريق التفاوض فإن السبيل للوصول إلى ذلك هو تقديم الدعم العسكري لأوكرانيا». وأضاف في مقابلة بمقر الحلف في بروكسل: «ما يحدث حول طاولة المفاوضات يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقوة في ساحة المعركة».

وفي إجابة عن سؤال، قال ستولتنبرغ: «هذا ليس الوقت المناسب للحديث عن استسلام الأوكرانيين. سيكون هذا مأساة للأوكرانيين. وسوف يمثل خطراً علينا جميعاً».

وألمانيا هي ثاني أكبر مساهم في المساعدات العسكرية الغربية لأوكرانيا، بعد الولايات المتحدة. وردت كييف بحدة على البابا، الأحد. وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن بلاده لن تستسلم «أبداً».

وشدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في رسالته اليومية بالفيديو، على أن مواطنيه من جميع الأديان وقفوا للدفاع عن بلادهم منذ بداية الغزو الروسي.

وأكد أن «المسيحيين والمسلمين واليهود والجميع (...) إنهم يدعموننا بالصلاة والكلام والعمل». وأضاف: «هذا هو المكان الذي يجب أن تكون فيه الكنيسة، مع الناس وليس على مسافة 2500 كيلومتر، بوساطة افتراضية بين من يريد أن يعيش، ومن يريد تدميرك».


مقالات ذات صلة

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

أوروبا الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية، أمس الأربعاء، أن الاتفاقات المتعلقة بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي تزودها بها الدول الغربية، سرية.

ميشال أبونجم (باريس: ميشال أبو نجم ) «الشرق الأوسط» (برلين)
أوروبا المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)

شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

حذر المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن أوروبا عرضة لخطر «مميت» في مواجهة العدوان الروسي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
أوروبا متحدث الكرملين ديميتري بيسكوف (رويترز)

موسكو تحذر «الناتو» بعد اقتراح السماح لأوكرانيا بضرب العمق الروسي بأسلحة غربية

انتقد الكرملين اليوم الاثنين الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لاقتراحه أن الدول الأعضاء في الحلف يجب أن تدع أوكرانيا تشن هجمات داخل العمق الروسي.

«الشرق الأوسط» (موسكو )
أوروبا رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)

زيلينسكي يناشد شي وبايدن حضور «قمة السلام»

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (كييف - لندن)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي يدعو الرئيسين الأميركي والصيني لحضور «قمة السلام»

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الأحد نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (كييف)

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
TT

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية، أمس الأربعاء، أن الاتفاقات المتعلقة بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي تزودها بها الدول الغربية، سرية.

وجاء ذلك رداً على أسئلة حول ما إذا كان بوسع القوات الأوكرانية استخدام هذه الأسلحة لتنفيذ ضربات داخل الأراضي الروسية. وتعرضت الحكومة الألمانية إلى ضغط بشأن هذه المسألة، بعدما قال زعيما فرنسا وألمانيا إنه يجب السماح لكييف بضرب المواقع العسكرية الروسية، داخل روسيا.

وبينما يثير تأييد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أيضاً، إرسال مدربين عسكريين غربيين إلى جبهات القتل، انقسامات غربية، قال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية والأمن داخل الاتحاد الأوروبي، عقب اجتماع لوزراء دفاع الاتحاد إنه لم يتم التوصل إلى «موقف مشترك وواضح بشأن هذا الموضوع حالياً».