في أول تصريح علني... الأمير ويليام يكشف عن قلقه بشأن معاناة الفلسطينيين بغزة

أمير ويلز ويليام (رويترز)
أمير ويلز ويليام (رويترز)
TT

في أول تصريح علني... الأمير ويليام يكشف عن قلقه بشأن معاناة الفلسطينيين بغزة

أمير ويلز ويليام (رويترز)
أمير ويلز ويليام (رويترز)

من المتوقع أن يعترف ويليام أمير ويلز بحجم «المعاناة الإنسانية» التي سبّبتها الحرب بغزة في أول تعليق علني له على الصراع، منذ أن بدأ في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية.

وأعرب الأمير ويليام (41 عاماً) عن «قلقه العميق» بشأن العنف المستمر في الشرق الأوسط قبل لقائه اليوم (الثلاثاء) بعمال الإغاثة المشاركين في الجهود الإنسانية بالقطاع. وعبّر الأمير وليام عن قلقه البالغ إزاء «التكلفة البشرية الهائلة للصراع في الشرق الأوسط» الذي اندلع عقب هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر. وسيتم إطلاع الأمير على آخر التطورات في غزة، وكيف تدعم الجمعيات الخيرية العاملين على الأرض. وعلمت صحيفة «التلغراف» أن الأمير كان «يتابع عن كثب» الصراع في غزة منذ هجمات «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر.

كما سينضم الأمير ويليام إلى نقاش في الكنيس مع الناشطين الشباب ضد الكراهية الأسبوع المقبل، وذلك «في أعقاب الارتفاع الحاد في معاداة السامية الناجم عن الصراع»، على حد تعبير الصحيفة.

ويحرص الأمير على استخدام منصته لتسليط الضوء على محنة ملايين المدنيين الأبرياء من كلا الجانبين. وستكون المشاركتان من بين أولى المشاركات التي يجريها منذ عودته من رعاية زوجته الأميرة كيت، التي تعافت من عملية جراحية في البطن.

وقال متحدث باسم قصر كنسينغتون في لندن: «كان الأمير والأميرة قلقين للغاية بشأن الأحداث التي وقعت في أواخر عام 2023، وما زالا يحملان جميع الضحايا وعائلاتهم وأصدقائهم في قلوبهما وعقولهما».

وتأتي هذه التعليقات بعد أن أدان أمير وأميرة ويلز الهجوم الذي شنّته «حماس» على إسرائيل، محذرين من أن الطرفين «سيطاردهما الحزن والخوف والغضب»، بينما «تمارس إسرائيل حقها في الدفاع عن النفس».

وقام الأمير بزيارة استغرقت 4 أيام إلى إسرائيل وفلسطين في عام 2018، وأعرب عن أمله في تحقيق «سلام دائم» بالمنطقة.

وكانت هذه أول رحلة رسمية يقوم بها أحد أفراد العائلة المالكة إلى إسرائيل والضفة الغربية. وخلال زيارته، أجرى محادثات منفصلة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويأتي اللقاءان العلنيان اللذان سيعقدهما الأمير ويليام هذا الأسبوع، قبل الغزو الإسرائيلي المتوقع لرفح، التي تضم الآن 1.5 مليون فلسطيني.

وهناك الآن مخاوف جديدة بشأن تصعيد الصراع إذا تحركت القوات الإسرائيلية إلى رفح، مع إصرار نتنياهو على أن قواته يجب أن تحقق «النصر الكامل» على «حماس».


مقالات ذات صلة

القضاء البريطاني يرفض استئناف الأمير هاري بشأن حقه في الأمن الشخصي

يوميات الشرق الأمير هاري (أرشيفية - أ.ب)

القضاء البريطاني يرفض استئناف الأمير هاري بشأن حقه في الأمن الشخصي

رد القضاء البريطاني الذي رفض في فبراير (شباط) منح حماية شرطية ممنهجة للأمير هاري خلال زياراته للمملكة المتحدة، استئناف دوق ساسكس في هذه القضية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأمير ويليام يظهر إلى جانب ابنه جورج في مباراة  خلال أول نزهة عامة لهما منذ إعلان إصابة كيت بالسرطان (تي إن تي سبورتس - إندبندنت)

منذ سنوات حتى اليوم... لماذا يشجع الأمير ويليام أستون فيلا؟

شوهد الأمير البريطاني ويليام، وهو من مشجعي أستون فيلا منذ فترة طويلة، مع ابنه جورج في مباراة معاً، ضمن أول نزهة علنية لهما منذ إعلان إصابة كيت بالسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)

عملان جديدان لهاري وميغان على «نتفليكس»

أكد عملاق البث المباشر لشبكة «سي إن إن» يوم الخميس، أن شركة «Archewell Productions» التابعة للزوجين لديها مسلسلان جديدان قيد الإنتاج عبر «نتفليكس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا ملك بريطانيا تشارلز يحصل على أول أوراق نقدية تحمل صورته من محافظ بنك إنجلترا أندرو بيلي (أ.ب)

إشارة إيجابية لعلاجه من السرطان... الملك تشارلز يخطط لزيادة نشاطه العام

يخطط قصر باكنغهام لحضور الملك البريطاني تشارلز مناسبات يشارك فيها عدد أكبر من الأشخاص بدءاً من نهاية الشهر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مقابلة الأمير أندرو مع إميلي ميتليس موضوع ثانٍ في «سكووب» (نيتفليكس)

فيلم «سكووب»... مقابلة الأمير أندرو الشهيرة تعود للشاشة

المقابلة الشهيرة التي أجرتها المذيعة البريطانية إميلي ميتليس في برنامج «نيوز نايت» الشهير على «بي بي سي» عام 2019 مع الأمير أندرو تعود للشاشة بأشكال درامية.

عبير مشخص (لندن)

سوناك يبلغ نتنياهو أن التصعيد بالشرق الأوسط ليس في مصلحة أحد

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
TT

سوناك يبلغ نتنياهو أن التصعيد بالشرق الأوسط ليس في مصلحة أحد

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)

قال رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، لنظيره الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن التصعيد في الشرق الأوسط ليس في مصلحة أحد، وذلك خلال اتصال هاتفي بعد مساعدة بريطانيا إسرائيل في صدّ هجوم جوي إيراني مباشر، يوم السبت.

وبحسب «رويترز»، ذكر مكتب سوناك، في بيان، عن الاتصال أن سوناك «شدّد على أن التصعيد الكبير ليس في مصلحة أحد، وأنه سيفاقم فحسب انعدام الأمن في الشرق الأوسط. هذه لحظة يجب أن يسود فيها الهدوء».

وقال سوناك أمام البرلمان، أمس (الاثنين)، إن دول مجموعة السبع تعمل على حزمة من الإجراءات المنسقة ضد إيران بعد هجومها بالصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل رداً على ما يعتقد أنه قصف إسرائيلي على سفارتها في دمشق.

وقالت إيطاليا، التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية لدول مجموعة السبع، إنها منفتحة على فرض عقوبات جديدة على الأفراد المتورطين في أعمال ضد إسرائيل.

وصرح متحدث باسم الحكومة البريطانية: «قال رئيس الوزراء إن إيران أخطأت في حساباتها بشدة، وتزداد عزلتها على الصعيد العالمي، وإن مجموعة السبع تنسق لردّ دبلوماسي».


بوريل: الاتحاد الأوروبي يبدأ العمل على توسيع العقوبات على إيران

جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (أ.ف.ب)
جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (أ.ف.ب)
TT

بوريل: الاتحاد الأوروبي يبدأ العمل على توسيع العقوبات على إيران

جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (أ.ف.ب)
جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (أ.ف.ب)

قال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، اليوم (الثلاثاء)، إن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد طلبت توسيع نطاق العقوبات على إيران رداً على هجومها على إسرائيل، موضحاً أن الهيئة الدبلوماسية للاتحاد ستبدأ العمل على هذا المقترح.

وبحسب «رويترز»، أدلى بوريل بهذه التصريحات بعد مؤتمر طارئ عبر الفيديو لوزراء خارجية الاتحاد لمناقشة تداعيات الهجوم الإيراني.

وذكر بوريل للصحافيين: «اقترحت بعض الدول الأعضاء... تبني التوسع في التدابير المقيِّدة لإيران».

وأضاف: «سأرسل إلى دائرة الإجراءات الخارجية طلباً لبدء العمل الضروري المتعلق بهذه العقوبات».

وقال بوريل إن المقترح سيوسع نظام العقوبات الذي يهدف إلى تقييد إمدادات الطائرات المسيرة الإيرانية إلى روسيا ليشمل أيضاً الإمداد بالصواريخ، وربما يغطي أيضاً الشحنات المرسلة إلى وكلاء طهران في الشرق الأوسط.

ودعمت ألمانيا وفرنسا وعدة دول أخرى أعضاء بالاتحاد الأوروبي المقترح بشكل علني.

وذكر بوريل أنه يدعم المقترح، وأن الدبلوماسيين سيعملون عليه خلال الأيام المقبلة، ليتسنى للوزراء البحث فيه مجدداً خلال اجتماع في لوكسمبورغ، يوم الاثنين المقبل.


قمة أوروبية استثنائية حافلة بملفات خارجية حامية

عامل يرتّب أعلام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قبل قمة سابقة في بروكسل (أرشيفية - أ.ب)
عامل يرتّب أعلام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قبل قمة سابقة في بروكسل (أرشيفية - أ.ب)
TT

قمة أوروبية استثنائية حافلة بملفات خارجية حامية

عامل يرتّب أعلام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قبل قمة سابقة في بروكسل (أرشيفية - أ.ب)
عامل يرتّب أعلام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قبل قمة سابقة في بروكسل (أرشيفية - أ.ب)

يعقد قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 الأربعاء والخميس، في بروكسل، قمة استثنائية ستتمحور المناقشات فيها حول ملفات ينتظر أن تحتل الموضوعات الخارجية منها حيزاً واسعاً بالنظر للوضع الدولي المتوتر على خلفية ثلاث حروب تلعب أوروبا بخصوصها دوراً مؤثراً.

وقالت مصادر رئاسية فرنسية في معرض تقديمها للقمة التي تنطلق مساء الأربعاء، إن المحاور الخارجية تتناول بدايةً الوضع الميداني في أوكرانيا والمساعدات العسكرية الأوروبية لكييف للعام الحالي وللسنوات المقبلة. ثاني المحاور يتناول الوضع في الشرق الأوسط من زاوية الهجمات الإيرانية على إسرائيل وتهديدات تل أبيب باستهداف إيران رداً عليها، بالإضافة إلى تطورات حرب غزة. وللمرة الأولى، سيتناول القادة الأوروبيون مسألة النزوح السوري للبنان بشكل منفصل. وثالث المحاور مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي بتركيا.

الرئيس الفرنسي ووزير خارجيته (الثاني من اليسار) مع مفوضي الشؤون الخارجية وإدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي في باريس الاثنين (إ.ب.أ)

غيظ أوكراني من أوروبا والغرب

تقول المصادر الفرنسية إن القادة الأوروبيين «سيعرِبون عن حرصهم على مساندة أوكرانيا عسكرياً استكمالاً لما قرروه في قمتهم السابقة الشهر الماضي، ومواصلة جهودهم لتعزيز قدرات أوروبا في قطاع الصناعات الدفاعية، ولكن أيضاً المسائل التمويلية». بيد أن الحرص الأوروبي يلاقيه نوع من «العتب» الأوكراني مرده لما تعدّه كييف «تفاوتاً» في المعاملة بين ما قامت به الدول الغربية من الوقوف إلى جانب إسرائيل في مواجهة الهجمات الجوية الإيرانية وعملها على إسقاط المسيّرات والصواريخ الإيرانية قبل وصولها إلى الأجواء الإسرائيلية؛ الأمر الذي لم تقم به هذه الدول (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) أبداً في أوكرانيا.

وما يفاقم العتب الأوكراني التطورات الميدانية في الجبهة الشرقية، حيث تواصل القوات الروسية قضمها للأراضي الأوكرانية في منطقة الدونباس، والتخوف المستجد من أن تخسر أوكرانيا الحرب بسبب نقص الذخائر ووسائل الدفاع الجوي وتأخر وصول طائرات «إف 16» القتالية التي وُعِدت بها وتجميد المساعدة الأميركية من 60 مليار دولار في مجلس النواب.

أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية تتوسط عدداً من قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - أ.ب)

وأكدت باريس أن قرار الأوروبيين الاستفادة من عائدات الأصول الروسية المجمدة في أوروبا وتحديداً في بروكسل نهائي، ولكن يتعين تسوية «بعض المسائل القانونية» قبل أن يصبح نافذاً. وأشارت المصادر الرئاسية إلى أن فرض عقوبات إضافية على روسيا وسد الثغرات التي تنفذ منها موسكو للالتفاف عليها ستكون موضع بحث وتدقيق.

تبين الأرقام المتوافرة أن الاتحاد الأوروبي قدم مساعدات عسكرية لكييف تبلغ قيمتها 31 مليار يورو، مضافاً إليها 20 مليار يورو حتى نهاية العام الحالي. ثم إن قادة الاتحاد قرّروا برنامج مساعدات من 50 مليار يور حتى عام 2027، فضلاً عن ضخ خمسة مليارات إضافية في ما يسمى «مبادرة السلام الأوروبية» لتسليح القوات الأوكرانية. والبحث جار حالياً لاستدانة أوروبية جماعية لمبلغ يصل إلى 100 مليار يورو، كما جرى قبل عامين، في أوج جائحة «كوفيد - 19» لتعزيز الإنتاج الدفاعي ومد كييف بما تحتاج إليه من أسلحة؛ وكل ذلك لتوفير دعم عسكري مستدام على خلفية التخوف من وصول دونالد ترمب، الرئيس الأميركي السابق، مجدداً إلى البيت الأبيض. ورغم هذه الجهود الأوروبية، فإن ثمة قناعة قوامها أن الـ27 ليسوا قادرين على الحلول محل الولايات المتحدة التي تبقى العنصر الرئيسي في مساندة كييف عسكرياً.

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قي مقرّ المفوضية الأوروبي ببروكسل (أرشيفية - أ.ب)

التصعيد في الشرق الأوسط

ما لا يريده الأوروبيون، بأي شكل من الأشكال، أن تتوسع الحرب في الشرق الأوسط وأن تعمد إسرائيل إلى الرد على الهجمات الإيرانية، ثم أن تعمد طهران للرد على الرد، وفق ما يؤكد قادة البلدين. من هنا، وفق المصادر الرئاسية، سيتضمن البيان الختامي الصادر عن القمة دعوة إلى خفض التصعيد مع التذكير بأن الدول الأوروبية، فرادى، دعت كلها إلى تجنب اتساع نطاق الحرب ودعت إسرائيل مباشرة أو بشكل التفافي إلى الامتناع عن مهاجمة إيران باعتبار أن النجاح في إسقاط الأكثرية العظمى من المقذوفات الإيرانية قبل وصولها إلى الأجواء الإسرائيلية، وبعدها يعد «إخفاقاً لإيران وانتصاراً لإسرائيل» وفق ما أعلنه الرئيس الفرنسي في حديث للقناة التلفزيونية الثانية صباح الاثنين، وبالتالي «لا حاجة» إلى رد إسرائيلي.

وتتوقع المصادر الرئيسية أن يكون البيان الأوروبي شبيهاً بالبيان الذي أصدره قادة مجموعة السبع عصر الأحد، وجاء فيه تعبير عن «التضامن والدعم الكامل لإسرائيل والالتزام بأمنها». إلا أنه تضمن أيضاً تأكيداً على ضرورة تجنب «التصعيد الإقليمي والعمل على إرساء الاستقرار». وأضاف البيان: «انطلاقاً من ذلك، نطلب من إيران ووكلائها وقف هجماتهم ونقف على أهبة الاستعداد لاتخاذ المزيد من التدابير الآن، ورداً على أي خطوات إضافية مزعزعة للاستقرار. ورغم هذه الدعوة، فإن السبع تجنّبوا مطالبة إسرائيل مباشرة بالامتناع عن الرد وعن مهاجمة المصالح الإيراني»، بل عدّوا أن طهران «بأفعالها هذه تتجه أكثر نحو زعزعة استقرار المنطقة وتخاطر بإثارة تصعيد إقليمي لا يمكن السيطرة عليه».

الجديد في القمة الأوروبية أنها للمرة الأولى ستناقش في بندٍ منفصل النزوح السوري إلى لبنان (رويترز)

وأفادت المصادر الرئاسية بأن البيان المرتقب سيتضمن «إدانة جلية وقوية لما قامت به إيران والتعبير عن دعم إسرائيل والتضامن معها والالتزام (الأوروبي) إزاء أمنها»، والتذكير بأن إيران «تخطت عتبة إضافية في نسف الاستقرار والدعوة إلى استقرار الوضع (في الشرق الأوسط) والامتناع عن أي تصعيد إضافي». ومن بين دول الاتحاد، وحدها فرنسا ساهمت في إسقاط عدد من المقذوفات الإيرانية في سماء الأردن.

ملف النازحين السوريين إلى لبنان

إضافة إلى ما سيق، فإن القادة الـ27، بحسب الإليزيه، سيتناولون الوضع في غزة ولا يبدو أنهم سيأتون بجديد، لا، بل إنهم سيستعيدون خلاصات البيان الذي صدر عنهم في قمتهم السابقة في شهر مارس (آذار) الماضي التي دعت إلى وقف فوري لإطلاق النار والإفراج عن الرهائن وتعزيز وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة. والحال، أن إسرائيل، حتى اليوم، تصم آذانها عن دعوة وقف النار التي لم تصدر فقط عن الأوروبيين، بل عما صدر أيضاً عن مجلس الأمن الدولي في قراره الشهير وعن ما طلبته محكمة العدل الدولية وهي تعاملت مع هذين المحفلين كأنهما عير موجودين. وحتى اليوم، رفضت دول أوروبية مثل المجر والنمسا وسلوفاكيا إدانة ما تقوم به إسرائيل في غزة. وقد عبّر مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن «أسفه» لانقسامات الأوروبيين بشأن غزة.

كما تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا بدأت إجراءات للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي بذلك بعيدة كثيراً عن مواقف بعض الدول الأوروبية الأخرى الرافضة أو المترددة في الاحتذاء بها. وتجدر الإشارة إلى الفقرة الخاصة في بيان قادة مجموعة السبع بشأن غزة؛ إذ جاء فيه: «سنقوم أيضاً بتعزيز تعاوننا من أجل إنهاء الأزمة في غزة، بما في ذلك من خلال مواصلة العمل للتوصل إلى وقف إطلاق نار فوري ودائم وإطلاق سراح الرهائن من قبل (حماس) وإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين المحتاجين».

بيد أن الجديد في القمة الأوروبية أنها للمرة الأولى ستناقش في بند منفصل النزوح السوري إلى لبنان. وقالت المصادر الرئاسية إن البيان سيتضمن «على الأرجح عناصر بشأن أوضاع اللاجئين السوريين قي لبنان ومواصلة دعم واستقرار هذا البلد» من غير إغفال الإشارة إلى «حرب المناوشات الدائرة بين إسرائيل و(حزب الله) منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وحتى اليوم، كان الأوروبيون يعارضون مطالبة لبنان بضرورة ترحيل النازحين السوريين إلى بلادهم بحجج مختلفة. إلا أن ازدياد موجة الهجرة غير الشرعية من لبنان باتجاه قبرص واليونان أخذت تؤثر على المواقف الأوروبية. من هنا أهمية ما سيصدر عن القمة المرتقبة بهذا الشأن.

يبقى الملف التركي. وبهذا الخصوص، سيعود القادة إلى دراسة التقرير الذي أعدّته المفوضية الأوروبية عن العلاقات مع أنقرة. وما يريده الأوروبيون، وفق باريس، هو البحث عن «نقطة توازن» مع تركيا بحيث التعاطي معها يتعين أن يكون «وفق أجندة إيجابية التي هي في مصلحة الطرفين»، ولكن العمل بها «بشكل تدريجي بحيث إن التزاماً (جدياً) من قِبل الأوروبيين يتعين أن تقابله أدلة ملموسة من جانب أنقرة حول رغبتها في الالتزام بجوانب العلاقات كافة» مع الاتحاد الأوروبي، وهو «ما يصح على علاقة أنقرة بروسيا ومحاربة الالتفاف على العقوبات المفروضة عليها والتزام مبادئ دولة القانون والمسألة القبرصية».


زيلينسكي يوقّع قانون التعبئة العسكرية الهادف لزيادة عدد الجنود

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحضر اجتماعا خلال زيارته لمنطقة خاركيف، أوكرانيا في 9 أبريل 2024 (د.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحضر اجتماعا خلال زيارته لمنطقة خاركيف، أوكرانيا في 9 أبريل 2024 (د.ب.أ)
TT

زيلينسكي يوقّع قانون التعبئة العسكرية الهادف لزيادة عدد الجنود

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحضر اجتماعا خلال زيارته لمنطقة خاركيف، أوكرانيا في 9 أبريل 2024 (د.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحضر اجتماعا خلال زيارته لمنطقة خاركيف، أوكرانيا في 9 أبريل 2024 (د.ب.أ)

وقّع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الثلاثاء)، قانون التعبئة العسكرية المثير للجدل؛ لأنه لا ينص على فترة تسريح للجنود، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب إشعار نُشر على الموقع الإلكتروني للبرلمان الأوكراني، قُدّم النص الثلاثاء إلى الرئيس الذي وقّعه بعد ذلك.

أقرّ 283 نائباً في البرلمان الأوكراني، الخميس الماضي، مشروع قانون حول التعبئة العسكرية؛ مما أثار جدلاً واسعاً، خاصة لدى الكثير من العسكريين وعائلاتهم بسبب عدم ذكر مشروع القانون فترة لتسريح الجنود.

ويشدد القانون الجديد العقوبة على الفارين من الخدمة العسكرية ويحفز التجنيد الإلزامي، ويُلزم الرجال تحديث تفاصيل تسجيلهم العسكري لدى السلطات.
لكن المسألة المثيرة للجدل تتعلق بعدم نص القانون على تسريح الجنود الذين خدموا لفترة طويلة على الجبهة، وهو اقتراح رفضه المشرعون بعد تعرضهم لضغوط من الجيش الأوكراني.
ويقول المشرعون إن مسألة التسريح سيتم تناولها في مشروع قانون منفصل، بدون ذكر أي تفاصيل.
مُنيت كييف بخسائر أمام تقدم القوات الروسية منذ أواخر العام الماضي في وقت تعاني من نقص في القوة البشرية وتعطل مساعدات هي بأمس الحاجة إليها، من الحلفاء الغربيين.
وفي وقت سابق هذا الشهر وقع زيلينسكي على قانون منفصل يخفض سن التعبئة من 27 إلى 25 عاماً مما يرفع عدد الرجال المؤهلين للقتال.
وتهدف القوانين الجديدة إلى تعزيز القدرة القتالية لأوكرانيا، لكنها أثارت غضب دولة انهكتها منذ أكثر من عامين محاربة القوات الروسية الغازية.

ويواجه الجيش الأوكراني الذي لم ينجح بهجومه المضاد في صيف 2023، وتضاءلت المساعدات الغربية له، الهجمات الروسية في نقاط عدّة على الجبهة. وهو في حاجة إلى جنود وذخيرة.


بوتين يدعو إلى ضبط النفس في اتصال مع الرئيس الإيراني

دفاعات إسرائيلية مضادة للصواريخ تستهدف مسيّرات إيرانية في شمال إسرائيل 14 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
دفاعات إسرائيلية مضادة للصواريخ تستهدف مسيّرات إيرانية في شمال إسرائيل 14 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

بوتين يدعو إلى ضبط النفس في اتصال مع الرئيس الإيراني

دفاعات إسرائيلية مضادة للصواريخ تستهدف مسيّرات إيرانية في شمال إسرائيل 14 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
دفاعات إسرائيلية مضادة للصواريخ تستهدف مسيّرات إيرانية في شمال إسرائيل 14 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن مزيداً من التصعيد في الشرق الأوسط قد تكون له «تداعيات كارثية»، وذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم (الثلاثاء).

وقال الكرملين في بيان بشأن المكالمة إن «فلاديمير بوتين عبّر عن أمله في أن تتحلى جميع الأطراف بضبط النفس بشكل معقول وتجنب المنطقة بأكملها جولة جديدة من مواجهة محفوفة بتداعيات كارثية».

تفاقم التوتر في الشرق الأوسط في نهاية الأسبوع الماضي عندما أطلقت إيران أكثر من 300 من الصواريخ والمسيّرات على الدولة العبرية، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت طهران إنها مارست حقها في الدفاع عن النفس بعد هجوم أوقع قتلى على قنصليتها في دمشق.

وأضاف بيان الكرملين: «تمت مناقشة التصعيد في الشرق الأوسط عقب الضربة الإسرائيلية على البعثة الدبلوماسية الإيرانية في دمشق وإجراءات الرد التي اتخذتها إيران».


أرمينيا تتّهم أذربيجان باستكمال «التطهير العرقي» في كاراباخ

طفل ينظر من شباك حافلة لاجئين أرمن في طريقها إلى أرمينيا (أرشيفية - رويترز)
طفل ينظر من شباك حافلة لاجئين أرمن في طريقها إلى أرمينيا (أرشيفية - رويترز)
TT

أرمينيا تتّهم أذربيجان باستكمال «التطهير العرقي» في كاراباخ

طفل ينظر من شباك حافلة لاجئين أرمن في طريقها إلى أرمينيا (أرشيفية - رويترز)
طفل ينظر من شباك حافلة لاجئين أرمن في طريقها إلى أرمينيا (أرشيفية - رويترز)

اتّهمت أرمينيا، الثلاثاء، أذربيجان أمام محكمة العدل الدولية بأنها مارست «تطهيراً عرقياً» في منطقة كاراباخ، معلنة في الوقت نفسه أنها مصممة على تحقيق سلام مع جارتها في القوقاز.

وبدأ البلدان الجاران والعدوان في منطقة القوقاز، أسبوعين من المداولات أمام المحكمة التي تتخذ من مدينة لاهاي الهولندية مقراً لها، على خلفية اتهامات متبادلة بارتكاب أعمال «تطهير عرقي» في الإقليم المتنازع عليه منذ عقود، في وقت تتزايد التوترات العسكرية بينهما بشكل يضعف الآمال بتحقيق سلام مستدام.

وخاضت أرمينيا وأذربيجان حربين، في تسعينات القرن الماضي وفي 2020، للسيطرة على جيب كاراباخ الذي استعادته قوات باكو في سبتمبر (أيلول) 2023، واضعة بذلك حداً لحكم انفصالي أرميني استمر ثلاثة عقود.

وخلال العملية العسكرية التي امتدت يوماً واحداً، سيطرت أذربيجان على الإقليم، ما دفع الغالبية العظمى من سكانه الأرمن؛ أي نحو 100 ألف من أصل السكان البالغ عددهم 120 ألفاً، إلى النزوح نحو أرمينيا.

وقال ممثل الحكومة الأرمينية، ييغيش كيراكوسيان، متوجهاً إلى القضاة: «بعد سنوات من التهديد بذلك، استكملت أذربيجان التطهير العرقي في المنطقة».

وأضاف أن باكو تعمل الآن «على ترسيخ ذلك بمحو كل آثار وجود العرق الأرمني بشكل منهجي، بما في ذلك التراث الثقافي والديني الأرمني».

جانب من الدمار جراء القصف على إقليم ناغورنو كاراباخ (أرشيفية - رويترز)

وأشار كيراكوسيان إلى أن قرابة مائتي أرمني ما زالوا في عداد المفقودين، بعد النزوح الجماعي الذي سبّب فوضى على الطريق المؤدية إلى ممر لاتشين الذي يربط أرمينيا بالجيب الانفصالي.

ونفت باكو بشدة الاتهامات بـ«تطهير عرقي»، قائلة إن لدى الأرمن الحرية في العودة إذا وافقوا على العيش تحت الحكم الأذربيجاني.

وقال ممثل أذربيجان النور محمدوف أمام قضاة المحكمة: «من البداية، كان هدف أرمينيا بدء هذا الإجراء أمام المحكمة واستخدامه من أجل شنّ حملة إعلامية... ضد أذربيجان».

«أذربيجان مخطئة»

وبدأت المعركة القانونية بين البلدين أمام محكمة العدل الدولية في سبتمبر (أيلول) 2021 عندما تقدمت كل من أذربيجان وأرمينيا بشكوى ضد الأخرى خلال مهلة لم تتجاوز أسبوعاً. واتهم كل طرف الآخر بارتكاب «تطهير عرقي» ومخالفة الاتفاقية الدولية للقضاء على كل أشكال التمييز العنصري.

والاثنين، اتهمت أذربيجان أرمينيا بتقديم شكوى أمام محكمة العدل الدولية بشأن إقليم كاراباخ بغرض شنّ «حملة إعلامية» ضد باكو.

وأصدرت محكمة العدل الدولية التي تتولى النظر في المنازعات بين الدول، أوامر عاجلة في ديسمبر (كانون الأول) 2021 تدعو الطرفين إلى الحؤول دون التحريض والترويج للكراهية العرقية.

وقرارات محكمة العدل الدولية ملزمة قانوناً، لكنها لا تملك أي آلية لفرض تنفيذها. وتزايدت التوترات بين البلدين إلى أن بلغت ذروتها في سبتمبر 2023 مع شنّ أذربيجان عملية عسكرية خاطفة انتهت بسيطرتها على كاراباخ.

والثلاثاء، قال كيراكوسيان للقضاة إن باكو «تصف بشكل متزايد مطالب أرمينيا فيما يخص حقوق الإنسان... بأنها تحدٍّ لسيادة أذربيجان وسلامة أراضيها... أذربيجان مخطئة تماماً. ليست لأرمينيا مطالبات بأراضٍ أذربيجانية، وهي مصممة على تهيئة الظروف لتحقيق سلام فعلي ودائم».


هجمات روسية تقتل 6 على الأقل في شرق أوكرانيا وجنوبها... وكييف تسقط 9 مسيرات

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتفقد التحصينات الجديدة للجنود الأوكرانيين في منطقة خاركيف يوم 9 أبريل (رويترز)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتفقد التحصينات الجديدة للجنود الأوكرانيين في منطقة خاركيف يوم 9 أبريل (رويترز)
TT

هجمات روسية تقتل 6 على الأقل في شرق أوكرانيا وجنوبها... وكييف تسقط 9 مسيرات

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتفقد التحصينات الجديدة للجنود الأوكرانيين في منطقة خاركيف يوم 9 أبريل (رويترز)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتفقد التحصينات الجديدة للجنود الأوكرانيين في منطقة خاركيف يوم 9 أبريل (رويترز)

استهدفت القوات الروسية شرق أوكرانيا وجنوبها بهجمات راح ضحيتها 6 قتلى على الأقل. إذ قتل شخصان على الأقل في غارة جوية على قرية لوكيانتسي، بعد مقتل أربعة أشخاص في مدينة سيفرسك في منطقة خاركيف في الشرق، حسبما قال الحاكم الإقليمي، مما رفع عدد القتلى إلى ستة على الأقل.

وأعلنت القوات الجوية الأوكرانية، في بيان عبر تطبيق «تلغرام»، الثلاثاء، أنه تم تدمير 9 طائرات مسيرة من طراز «شاهد 136-131» أطلقتها روسيا، ليل الاثنين - الثلاثاء، بواسطة مجموعات إطلاق النار المتنقلة التابعة للقوات الجوية وقوات الدفاع الأوكرانية في مناطق خيرسون وميكوليف وخميلنيتسكي وبولتافا وتشيركاسي ودنيبروبتروفسك، بحسب وكالة الأنباء الوطنية الأوكرانية «يوكرينفورم». وقال البيان إن «العدو هاجم أوكرانيا باستخدام عدة مجموعات من الطائرات المسيرة من طراز شاهد».

ودعا الحاكم العسكري لمنطقة دونيتسك، فاديم فيلاشكين، على «تلغرام» سكان سيفرسك المتبقين إلى الفرار من المدينة التي تقع على مسافة نحو 10 كيلومترات غرب خط الجبهة. وكان عدد سكان سيفرسك أكثر من 10 آلاف نسمة قبل الحرب.

الدخان يتصاعد إثر الهجمات الروسية على خاركيف (إ.ب.أ)

كما أصيب أربعة أشخاص آخرين في هجوم سيفرسك، حسبما قال المسؤول العسكري الإقليمي أوليه سينيهوبوف على «تلغرام». وذكرت تقارير أولية غير مؤكدة أن القنبلة الموجهة أصابت مبنى مدرسة.

وإلى الجنوب، قصفت الوحدات الروسية مدينة سلوفيانسك، وفقاً لتقارير أوكرانية. ولحقت أضرار جسيمة بمبنيين سكنيين متعددي الطوابق بسبب ارتطام صاروخ غروم قصير المدى. ولم تتوفر في البداية معلومات عن أي إصابات محتملة. وأعلنت روسيا أن منطقة دونيتسك بأكملها جزء من أراضيها، لكن لديها سيطرة جزئية فقط هناك.

ويسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمطالبة بمقاطعات لوهانسك ودونيتسك وزابوريجيا وخيرسون التي تم ضمها لكنها ليست واقعة كلياً تحت سيطرة روسيا.

وتسيطر موسكو أيضاً على شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود التي ضمتها في انتهاك للقانون الدولي في عام 2014.

*زيلينسكي يطلب دعماً

وبينما تسعى قوات كييف لصد هجمات روسيا، جدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي دعوته للحصول على دعم نشط من الغرب، مشيراً إلى المساعدة الغربية لإسرائيل ضد هجمات إيران.

وقال زيلينسكي على «تلغرام» الاثنين بعد اجتماع للستافكا، القيادة العسكرية الأوكرانية: «أصبح الآن واضحاً أنه لا يمكن حماية جميع مرافق أوكرانيا من الهجمات. لكن شدة الهجمات الروسية تتطلب وحدة أكبر».

زيلينسكي يقول إنه «أصبح الآن واضحاً أنه لا يمكن حماية جميع مرافق أوكرانيا من الهجمات» (إ.ب.أ)

وقال زيلينسكي، كما نقلت عنه «الوكالة الألمانية»: «من خلال الدفاع عن إسرائيل، أظهر العالم الحر أن الوحدة ليست فقط ممكنة، بل أيضاً فعالة بنسبة 100 في المائة». وأضاف: «تدخل الحلفاء الحازم منع نجاح الإرهاب وفقدان البنى التحتية وأجبر المعتدي على التهدئة»، مشيراً إلى الهجوم غير المسبوق من إيران على إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي.

وقال زيلينسكي إنه يمكن القيام بالشيء نفسه لحماية أوكرانيا، التي، مثل إسرائيل، ليست عضواً في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، من الإرهاب. وتابع: «وهذا لا يتطلب تفعيل المادة 5، ولكن فقط الإرادة السياسية».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارته لمدينة خاركيف مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته (إ.ب.أ)

وفقاً للمادة الخامسة من المعاهدة التأسيسية لحلف الناتو، فإن الهجوم على أحد أعضاء الحلف الدفاعي «يعد هجوماً ضدهم جميعاً». ودعا زيلينسكي بالفعل إلى دعم مماثل لأوكرانيا من الحلفاء يوم الأحد، بعد ساعات قليلة من الهجوم الإيراني على إسرائيل الذي تم صده إلى حد كبير.

*عواصف

على صعيد آخر، قُطعت الكهرباء عن آلاف الأشخاص في أوكرانيا، الثلاثاء، بعد أن ألحقت رياح قوية وأمطار غزيرة أضراراً بالبنى التحتية للطاقة الكهربائية. وتسببت العواصف الليلية في زيادة الضغط على منظومة الطاقة الهشة في أوكرانيا التي تعاني جرّاء قصف روسي شبه مستمر منذ الأسابيع الثلاثة والنصف الماضية. و«بسبب سوء الأحوال الجوية انقطعت إمدادات الطاقة عن 173 قرية في أربع مناطق»، بحسب وزارة الطاقة الأوكرانية.

وأضافت الوزارة، كما نقلت عنها «وكالة الصحافة الفرنسية»، أنه في منطقة دنيبروبتروفسك (وسط) الأكثر تضرراً، قُطعت الكهرباء عن أكثر من 15 ألف شخص في 96 بلدة وقرية. وقالت «ديتك»، إحدى كبريات شركات الطاقة، إن مهندسيها عملوا «طوال الليل وفي الصباح» لإعادة التيار إلى المنطقة. وأضافت: «نبذل قصارى جهدنا لإعادة الكهرباء إلى جميع المنازل بحلول نهاية اليوم».

قُطعت الكهرباء عن أكثر من 15 ألف شخص في 96 بلدة وقرية أوكرانية (إ.ب.أ)

وقبل أسابيع نبّه مشغل الشبكة الوطنية «أوكرينرغو» إلى أن أوكرانيا بحاجة إلى إصلاح نظام الطاقة بالكامل وسط هجمات روسية قاتلة. إذ شنت موسكو هجوماً كبيراً بالصواريخ والمسيّرات على شبكة الكهرباء الأوكرانية في 22 مارس (آذار) وتواصل ضرباتها منذ ذلك الحين، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن أكثر من مليون شخص.


قائد المهمة البحرية الأوروبية في «الأحمر»: عملنا لم يتأثر بهجوم إيران على إسرائيل

الأدميرال فاسيليوس غريباريس يتحدث خلال مؤتمر صحافي بشأن الأمن في البحر الأحمر بعد هجمات الحوثيين... الصورة في لاريسا اليونان 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
الأدميرال فاسيليوس غريباريس يتحدث خلال مؤتمر صحافي بشأن الأمن في البحر الأحمر بعد هجمات الحوثيين... الصورة في لاريسا اليونان 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

قائد المهمة البحرية الأوروبية في «الأحمر»: عملنا لم يتأثر بهجوم إيران على إسرائيل

الأدميرال فاسيليوس غريباريس يتحدث خلال مؤتمر صحافي بشأن الأمن في البحر الأحمر بعد هجمات الحوثيين... الصورة في لاريسا اليونان 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
الأدميرال فاسيليوس غريباريس يتحدث خلال مؤتمر صحافي بشأن الأمن في البحر الأحمر بعد هجمات الحوثيين... الصورة في لاريسا اليونان 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

قال قائد المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي في البحر الأحمر لوكالة «رويترز» للأنباء، اليوم (الثلاثاء)، إن العمليات لم تتأثر بأول هجوم مباشر على الإطلاق تشنه إيران على إسرائيل، لكن المهمة بحاجة إلى سفن قتالية إضافية لحماية السفن التجارية التي تبحر عبر «منطقة شاسعة».

وبدأ الاتحاد الأوروبي المهمة البحرية في البحر الأحمر في فبراير (شباط) لحماية السفن من الهجمات التي تشنها حركة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران.

وقال قائد العمليات الأميرال فاسيليوس غريباريس لوكالة «رويترز» من مقر المهمة في مدينة لاريسا اليونانية: «حتى الآن لا دليل على أن الوضع زاد سوءاً».

وذكر مسؤولون في لاريسا أن المهمة دمرت من منتصف فبراير حتى الآن عشر طائرات مسيرة، واعترضت أربعة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون في البحر الأحمر. كما رافقت 79 سفينة تجارية لعبور المنطقة بأمان.

وتنظم فرقاطات المهمة الأربع، وهي من اليونان وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، دوريات في منطقة واسعة تمتد من جنوب البحر الأحمر إلى شمال غربي المحيط الهندي، أي ضعف مساحة دول الاتحاد الأوروبي.

واستطرد غريباريس قائلاً إن المهمة ستطلب من السلطات الأوروبية إشراك مزيد من السفن الحربية في البحر الأحمر. وأضاف: «نحتاج إلى ضعف العدد الموجود لدينا حالياً على الأقل».


إسبانيا قاب قوسين من الاعتراف بالدولة الفلسطينية

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز مع نظيره البرتغالي لويس مونتينغرو خلال مؤتمر صحافي في مدريد الاثنين (رويترز)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز مع نظيره البرتغالي لويس مونتينغرو خلال مؤتمر صحافي في مدريد الاثنين (رويترز)
TT

إسبانيا قاب قوسين من الاعتراف بالدولة الفلسطينية

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز مع نظيره البرتغالي لويس مونتينغرو خلال مؤتمر صحافي في مدريد الاثنين (رويترز)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز مع نظيره البرتغالي لويس مونتينغرو خلال مؤتمر صحافي في مدريد الاثنين (رويترز)

أكّد مصدر سياسي إسباني رفيع أن التصعيد الأخير الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل، وإعلان تل أبيب اتخاذها قراراً بالرد عليه، لن يؤثر في موقف الحكومة الإسبانية العازمة على الاعتراف بدولة فلسطين، وهو قرار يبدو أنه بات قاب قوسين.

وقال المصدر، في حديث خاص إلى «الشرق الأوسط»، إن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز، أجرى مشاورات طوال اليومين الماضيين مع عدد من نظرائه الأوروبيين حول المستجدات الأخيرة في المنطقة، وما نتج عنها من مخاوف تنذر باتساع دائرة المواجهة، لكنه لم يعدّل خريطة الطريق التي وضعها للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وكان سانتشيز قد أكّد هذا الموقف في مؤتمر صحافي مشترك مساء الاثنين، في مدريد، مع نظيره البرتغالي لويس مونتينغرو، حيث قال: «نجري محادثات مع شركائنا الأوروبيين بهدف أن نكون دولاً عدة تعترف بالدولة الفلسطينية، لكن في أي حال الحكومة الإسبانية عازمة على اتخاذ هذا القرار الذي نعدّه منصفاً. والأسرة الدولية لن تتمكن من مساعدة الفلسطينيين إذا لم تعترف بوجودهم، ونحن على يقين من أن حل الدولتين هو وحده الذي يرسي قواعد التعايش السلمي بين الشعبين».

من جهته، قال رئيس الوزراء البرتغالي المحافظ الذي تسلّم مهامه قبل أيام، إنه سيتريّث لاتخاذ هذا القرار، في انتظار التوصل إلى توافق أوروبي حوله. لكنه أكّد أن بلاده ستصوّت في الأمم المتحدة لصالح مشروع قرار العضوية الكاملة لدولة فلسطين.

وأفاد المصدر الإسباني الرفيع بأن قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيُدرج على جدول أعمال مجلس الوزراء قريباً قبل طرحه على البرلمان، حيث لا يقتضي التصويت عليه؛ لأن ذلك من صلاحيات رئيس الحكومة الذي كان وعد بشرحه أمام مجلس النواب.

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز يتحدث إلى وسائل الإعلام في مدريد الاثنين (إ.ب.أ)

وتقول أوساط رسمية إسبانية إن شيئاً لم يتغّير في موقف الحكومة بعد الهجوم الإيراني، لا بل إن ما حصل يعزّز هذا الموقف المؤيد للدبلوماسية والشرعية والسلام «لأن طريق التصعيد الحربي تأخذنا إلى الهاوية، بينما الطريق الأخرى توصلنا إلى وقف إطلاق النار والسلام والاعتراف المتبادل بين الدولتين».

وعلمت «الشرق الأوسط» أن وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل آلباريس طلب التحدث، الخميس المقبل، أمام مجلس الأمن؛ للدفاع عن قرار الاعتراف بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة. ويشار إلى أن الرئاسة الدورية لمجلس الأمن تعود هذا الشهر لمالطا، وهي إحدى الدول الأوروبية الأربع التي وقّعت مع إسبانيا وبلجيكا وآيرلندا في بروكسل بيان التعهّد بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وتقول المصادر الإسبانية إن حكومة سانتشيز تدرك أن هذه الخطوة ستواجَه بفيتو أميركي في مجلس الأمن يُفقدها أي أثر قانوني، لكنها تراهن على قيمتها الرمزية في مثل هذه المرحلة، وستكون تمهيداً لكي تعلن مدريد قرارها الاعتراف بالدولة الفلسطينية الذي قد يصدر في غضون أيام معدودة، خصوصاً أن التصويت لاحقاً في الجمعية العامة سيُظهر أن 139 دولة تعترف بعضوية فلسطين الكاملة في المنظمة الدولية، منها 9 دول أوروبية. وكان النقاش الذي دار في مجلس النواب الإسباني، الأسبوع الماضي، حول هذا الموضوع قد أظهر أن المعارضة المحافظة ليست في وارد الاعتراض على خطوة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، إذ سبق للحزب الشعبي أن وافق على هذا القرار في عام 2014، لكنه الآن سيعترض على التوقيت الذي يراه زعيم الحزب متسرّعاً، ومن شأنه إلحاق الضرر بالمصالح الفلسطينية.

أما حزب «سومار»، الشريك اليساري في حكومة سانتشيز، فهو يلحّ على طرح الموضوع بأسرع وقت على مجلس الوزراء، إذ يعدّ «أن مخاطر التصعيد الحربي يجب أن تدفع باتجاه الإسراع نحو الاعتراف بالدولة الفلسطينية؛ لأن ذلك سيسهم في الحد من هذا التصعيد»، بحسب تصريحات وزير الثقافة، الناطق بلسان الائتلاف اليساري داخل الحكومة.

وكان سانتشيز بين القادة الأوروبيين السبّاقين لإدانة الهجوم الإيراني على إسرائيل، مشدداً على ضرورة الإفراج عن الرهائن الموجودين في حوزة «حماس» من غير شروط، وعلى حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكن ضمن أحكام القانون الإنساني الدولي الذي تعدّ الحكومة الإسبانية أن القوات الإسرائيلية تنتهكه بوضوح.

ولا تخفي الأوساط الرسمية الإسبانية قلقها من ردة الفعل الإسرائيلية المحتملة على قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية، خصوصاً بعد تجميد العلاقات الدبلوماسية أخيراً بين البلدين، إثر التصريحات والاتهامات المتبادلة واستدعاء السفيرين.


موسكو توقف روسياً يُشتبه في محاولته اغتيال ضابط أوكراني سابق

عناصر من الشرطة الروسية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
عناصر من الشرطة الروسية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
TT

موسكو توقف روسياً يُشتبه في محاولته اغتيال ضابط أوكراني سابق

عناصر من الشرطة الروسية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
عناصر من الشرطة الروسية في موسكو (أرشيفية - رويترز)

أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، اليوم (الثلاثاء)، توقيف مواطن روسي لمحاولته اغتيال ضابط سابق في أجهزة الأمن الأوكرانية جُرح الأسبوع الماضي بعد انفجار سيارته في موسكو، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال جهاز الأمن الفدرالي في بيان إنه «أوقف مواطناً روسياً من مواليد 1983 فجّر في موسكو (...) بناءً على طلب الاستخبارات الأوكرانية سيارة مواطن روسي هو عضو سابق في أجهزة الأمن الأوكرانية».

وكان الضابط السابق الأوكراني فاسيلي بروزوروف الذي انتقل إلى روسيا قد اتهم «النظام الإرهابي في كييف» بـ«محاولة الاغتيال».

وأشار جهاز الأمن الفيدرالي الروسي إلى أن المشتبه به الموقوف في إطار التحقيق «حول محاولة اغتيال» وصل من أوكرانيا إلى روسيا في مارس (آذار) و«حصل على مكونات جهاز متفجر يتم التحكم فيه عن بعد، وقام بتجميعه» ووضعه تحت سيارة الضابط السابق في أجهزة الأمن الأوكرانية.

في مارس 2019، عقد بروزوروف مؤتمراً صحافياً في موسكو قُدّم فيه على أنه منشق انضم إلى روسيا. في ذلك الوقت، قال إنه عمل في جهاز الأمن الفيدرالي بين 1999 و2018، مؤكداً في الوقت نفسه أنه قدم معلومات إلى روسيا ابتداءً من أبريل (نيسان) 2014 بـ«دافع آيديولوجي».

ومنذ بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا في نهاية فبراير (شباط) 2022، استهدف عدد من الاغتيالات أو محاولات الاغتيال المنسوبة إلى كييف شخصيات تدعم الهجوم العسكري الروسي.