«الطاقة الذرية»: كارثة سد كاخوفكا تشكل «صعوبة بالغة» لمحطة زابوريجيا

TT

«الطاقة الذرية»: كارثة سد كاخوفكا تشكل «صعوبة بالغة» لمحطة زابوريجيا

محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا (رويترز)
محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا (رويترز)

أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقها بسبب تناقص مياه التبريد المتاحة لمحطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا بعد تفجير سد كاخوفكا في نهر دنيبرو القريب، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وقالت الوكالة إنها «تراقب بعناية حالة السد المحيط بحوض التبريد الكبير بسبب الضغط المتزايد الناجم عن الفقد الهائل للمياه على جانبه الآخر».

وأفاد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أمس (الجمعة)، بأن الوكالة التي نشرت مراقبين في محطة زابوريجيا النووية التي تحتلها روسيا، تراقب الوضع عن كثب.

وأدى تفجير سد كاخوفكا في منطقة خيرسون الجنوبية يوم الثلاثاء، إلى تدفق كميات هائلة من المياه، مما أغرق العديد من المناطق الأوكرانية وتلك التي تحتلها روسيا.

وتتدفق كميات هائلة من المياه من خزان كاخوفكا، وهي مشكلة خطيرة محتملة لمحطة زابوريجيا التي تقع في الطرف الشمالي من الخزان.

ويوم الخميس، كان العمل يسير بأقصى سرعة لتجديد احتياطيات مياه التبريد، ورغم إغلاق المفاعلات، فإنها لا تزال بحاجة إلى مياه التبريد التي يتم ضخها عادة من الخزان.

وقال غروسي إن أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا ليست في خطر على المدى القصير، لكن الكارثة «تسبب صعوبات جديدة بالغة لمحطة زابوريجيا النووية في وقت أصبح فيه وضع السلامة والأمن النوويين هشا للغاية بالفعل ويحتمل أن يكون خطيرا خلال الصراع العسكري».

وحذر غروسي من أن «زيادة الأنشطة العسكرية في المنطقة تضيف إلى مخاوفنا العميقة بشأن سلامة وأمن أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا».

وفي وقت لاحق، مساء أمس، قالت شركة الطاقة النووية الأوكرانية «انرجو أتوم» إنه في ظل التطورات المرتبطة بحوض التبريد، سيتم وضع المفاعل رقم خمسة، في حالة إغلاق بارد، وهي حالة أكثر أمانا. وتوجد الوحدات الأخرى بالمحطة في حالة الإغلاق البارد.


مقالات ذات صلة

حلفاء أوكرانيا في قمة سويسرا... وغياب روسيا والصين

أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

حلفاء أوكرانيا في قمة سويسرا... وغياب روسيا والصين

أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن أمله بإيجاد سبل لتحقيق «سلام عادل» في أقرب وقت ممكن، مع افتتاح أول قمة دولية تبحث إنهاء الحرب الروسية بأوكرانيا

«الشرق الأوسط» (لوسيرن (سويسرا))
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ماكرون: السلام لا يمكن «أن يكون استسلام أوكرانيا»

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت خلال قمة حول السلام في أوكرانيا تستضيفها سويسرا أن السلام في أوكرانيا لا يمكن «أن يكون استسلاماً» لهذا البلد.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي سيقدم مقترحات سلام إلى روسيا بمجرد موافقة المجتمع الدولي

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أنه سيقدم اقتراحات سلام إلى روسيا ما أن تحظى بموافقة المجتمع الدولي.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الخليج وزير الخارجية السعودي لدى وصوله إلى مقر انعقاد القمة في لوتسيرن السويسرية (أ.ف.ب)

السعودية تؤكد التزامها بدعم جهود إنهاء الصراع بأوكرانيا

أكدت السعودية التزامها بدعم جميع الجهود الرّامية إلى إنهاء هذا الصراع، وتحقيق سلام عادل وأمن مستدام.

«الشرق الأوسط» (لوتسيرن)
أوروبا رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني (أرشيفية - رويترز)

ميلوني: اقتراحات بوتين حول السلام في أوكرانيا بمثابة «دعاية»

رفضت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، السبت، اقتراحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتفاوض حول السلام في أوكرانيا، مؤكدة أنها بمثابة «دعاية».

«الشرق الأوسط» (روما )

استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
TT

استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)

قدّمت ثلاثة استطلاعات رأي بريطانية، صدرت في وقت متأخر يوم (السبت)، صورة قاتمة لحزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، وحذر استطلاع أجرته إحدى المؤسسات المختصة من أن الحزب يواجه «انقراضاً انتخابياً» في انتخابات الرابع من يوليو (تموز).

وتأتي استطلاعات الرأي في خضم الحملة الانتخابية وبعد أسبوع عرض فيه كل من المحافظين وحزب العمال برامجهما الانتخابية، كما تأتي قبل وقت قصير من بدء الناخبين في تلقي بطاقات الاقتراع عبر البريد.

أعلى معدل تضخم

وكان سوناك قد فاجأ كثيرين في حزبه في 22 مايو (أيار) بالإعلان عن انتخابات مبكرة، على عكس توقعات واسعة النطاق بأنه سينتظر حتى وقت لاحق من العام لإتاحة الوقت لرفع مستويات المعيشة بعد تسجيل أعلى معدل تضخم في 40 عاماً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة «سافانتا» لأبحاث السوق أن 46 في المائة من البريطانيين يؤيدون حزب العمال بزعامة كير ستارمر، بزيادة نقطتين عن الاستطلاع السابق قبل خمسة أيام، بينما انخفض تأييد المحافظين أربع نقاط إلى 21 في المائة. وأُجري الاستطلاع في الفترة من 12 إلى 14 يونيو (حزيران) لصالح صحيفة «صنداي تليغراف».

ويعد تقدم حزب العمال بفارق 25 نقطة هو الأكبر منذ تولي ليز تروس رئيسة الوزراء السابقة منصبها. وكانت خططها لخفض الضرائب قد دفعت المستثمرين إلى التخلص من سندات الحكومة البريطانية، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار الفائدة وإجبار بنك إنجلترا على التدخل.

صعود الأحزاب الأصغر

وقال كريس هوبكنز، مدير الأبحاث السياسية في «سافانتا»: «تشير أبحاثنا إلى أن هذه الانتخابات قد تكون بمثابة انقراض انتخابي لحزب المحافظين».

وتوقع استطلاع منفصل أجرته شركة «سورفيشن» ونشرته صحيفة «صنداي تايمز» أن ينتهي الأمر بحصول حزب المحافظين على 72 مقعداً فقط في مجلس العموم المكون من 650 عضواً، وهو أدنى مستوى في تاريخهم الذي يبلغ قرابة 200 عام، بينما سيفوز حزب العمال ويحصل على 456 مقعداً.

وأُجري الاستطلاع في الفترة من 31 مايو (أيار) إلى 13 يونيو (حزيران).

وأظهر استطلاع ثالث أجرته شركة «أوبينيوم» لصالح صحيفة «الأوبزرفر» الصادرة يوم (الأحد) وأُجري في الفترة من 12 إلى 14 يونيو (حزيران) حصول حزب العمال على 40 في المائة من التأييد والمحافظين على 23 في المائة والإصلاح على 14 في المائة، مع تراجع الحزبين الأكبر حجماً أمام منافسين أصغر.