محادثات «ودية» بين وزيرة الخارجية الفرنسية ونظيرها الإيطالي في روما

وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا ونظيرها الإيطالي أنتونيو تاياني (تويتر)
وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا ونظيرها الإيطالي أنتونيو تاياني (تويتر)
TT

محادثات «ودية» بين وزيرة الخارجية الفرنسية ونظيرها الإيطالي في روما

وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا ونظيرها الإيطالي أنتونيو تاياني (تويتر)
وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا ونظيرها الإيطالي أنتونيو تاياني (تويتر)

أجرت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا اليوم (الخميس) محادثات مع نظيرها الإيطالي أنتونيو تاياني في روما في أجواء «ودية جداً»، وهدف اللقاء إلى تبديد سوء التفاهم بين البلدين بعد الخلافات حول الهجرة.

والتقت كولونا، في فارنيسينا مقر وزارة الخارجية الإيطالية، تاياني، وهو أيضا نائب رئيس الوزراء والرجل الثاني في قيادة حزب «إيطاليا إلى الأمام» (فورتسا إيطاليا) اليميني الشريك الصغير في التحالف المحافظ المتشدد الذي تقوده جورجيا ميلوني.

وكتب تاياني، على تويتر، «سعيد باستقبال الوزيرة في فارنيسينا. تتشارك إيطاليا وفرنسا المصالح والمسؤوليات في الاتحاد الأوروبي وفي العالم. تعاوننا أساسي لحل الأزمات الحالية، بدءاً من أزمة الهجرة».وقال تاياني، في بيان: «ربما كانت لدينا مواقف متباينة، ولكن من المهم أن يكون هناك حوار بناء من خلال القنوات المناسبة»، متحدثاً عن «أجواء ودية جداً».وأعربت كاترين كولونا عن شكرها له، على تويتر، لـ«ترحيبه الحار». وكتبت: «مناقشات تتسم بالثقة بشأن أوكرانيا وتونس والهجرة والدفاع الأوروبي خصوصاً. التعاون الفرنسي الإيطالي ضروري للمضي قدماً». وأضافت باللغة الإيطالية: «فلنمض قدما سوياً».

وقبل زيارتها، قالت كولونا التي عملت سفيرة في روما من 2014 إلى 2017 إن فرنسا لا تواجه «بالتأكيد» أزمة مع جارتها إيطاليا. لكن ردود فعل حادة صدرت في إيطاليا، تعقيبا على تصريحات أدلى بها وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الذي قال في الرابع من مايو (أيار) إن ميلوني «عاجزة عن حل مشاكل الهجرة التي انتُخبت على أساسها». وألغى تاياني يومها لقاء كان مقررا مع كولونا في اليوم نفسه.

وتأخذ إيطاليا على شركائها الأوروبيين عدم مشاركتهم في استقبال المهاجرين الذين يصلون إلى أراضيها بعد عبور البحر الأبيض المتوسط. وتفيد أرقام نشرتها وزارة الداخلية الإيطالية بأن نحو نصف المهاجرين البالغ عددهم 46 ألفا الذين وصلوا إلى شواطئ البلاد منذ بداية العام جاؤوا من دول ناطقة بالفرنسية.

وخلال قمة مجلس أوروبا في ريكيافيك منتصف مايو، اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن الاتحاد الأوروبي يجب أن يقوم بالمزيد لمساعدة إيطاليا. وقال إن «الشعب الإيطالي كبلد يحط فيه المهاجرون يتعرض لضغوط هجرة كبيرة جدا ولا يمكن ترك إيطاليا وحيدة».

وفي حين يجري البحث في زيارة محتملة لجورجيا ميلوني إلى باريس في يونيو (حزيران)، قالت كولونا، في وقت سابق هذا الأسبوع: «أعتقد أننا نبحث عن مواعيد، لكن هذا لم يتضح بعد».

في غضون ذلك، يستعد البلدان لزيارة الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا إلى العاصمة الفرنسية في 7 يونيو لافتتاح معرض في اللوفر مع إيمانويل ماكرون لتحف من متحف كابوديمونتي في نابولي، حسبما قال مصدر في قصر كيرينالي.

وعلى الرغم من الخلافات السياسية بين الرئيس الفرنسي الذي يؤكد أنه سد منيع في أوروبا في وجه النزعة القومية، ورئيسة الحكومة الإيطالية التي تدافع عن أوروبا مهددة بـ«مد الهجرة»، قال أستاذ العلوم السياسية فرانكو بافونسيلو رئيس جامعة جون كابوت في روما، إن الفرنسيين توصلوا إلى «نتيجة مفادها أن الحكومة الإيطالية ستبقى موجودة لفترة وعليهم التحدث بعضهم مع بعض». وأضاف: «العلاقات بين باريس وروما أهم من أن يتم تجميدها، ونظرا لخروج بريطانيا (من الاتحاد الأوروبي) ولوزن ألمانيا، تصبح هذه العلاقات أكثر أهمية».



«قمة سويسرا» تشدد على حوار أوكراني ــ روسي

 رئيسة الاتحاد السويسري والرؤساء الأوكراني والغاني والتشيلي ورئيس الوزراء الكندي ورئيسة المفوضية الأوروبية خلال المؤتمر الصحافي للقمة أمس (رويترز)
رئيسة الاتحاد السويسري والرؤساء الأوكراني والغاني والتشيلي ورئيس الوزراء الكندي ورئيسة المفوضية الأوروبية خلال المؤتمر الصحافي للقمة أمس (رويترز)
TT

«قمة سويسرا» تشدد على حوار أوكراني ــ روسي

 رئيسة الاتحاد السويسري والرؤساء الأوكراني والغاني والتشيلي ورئيس الوزراء الكندي ورئيسة المفوضية الأوروبية خلال المؤتمر الصحافي للقمة أمس (رويترز)
رئيسة الاتحاد السويسري والرؤساء الأوكراني والغاني والتشيلي ورئيس الوزراء الكندي ورئيسة المفوضية الأوروبية خلال المؤتمر الصحافي للقمة أمس (رويترز)

شددت عشرات الدول المشاركة في القمة الدولية حول أوكرانيا، أمس، على ضرورة دخول كييف في حوار مع موسكو حول إنهاء الحرب، مع تأكيد دعمها القوي لاستقلال أوكرانيا ووحدة أراضيها. ودخل الكرملين على الخط، حيث أعلن المتحدث باسمه أمس، أن الرئيس فلاديمير بوتين لا يستبعد إجراء محادثات مع أوكرانيا، لكن ستكون هناك حاجة إلى ضمانات.

وأيدت غالبية الدول المشاركة، في ختام «قمة سويسرا» التي استمرت يومين، الدعوة إلى تبادل الأسرى بين الجانبين، وإعادة الأطفال الأوكرانيين الذين نقلتهم روسيا إليها.

لكن البيان الختامي لم يحظَ بدعم جميع المشاركين، حيث ذكرت الحكومة السويسرية أن السعودية والإمارات والهند وجنوب أفريقيا وتايلند وإندونيسيا والمكسيك كانت من بين الدول التي اختارت عدم التوقيع على البيان. وتتجه الأنظار الآن إلى احتمال عقد قمة ثانية، حيث تريد أوكرانيا أن تقدم لروسيا خطة اتفق عليها دولياً للسلام.