أحكام بالسجن في كوبا بحق محتجين على انقطاع الكهرباء

كوبيون ينتظرون أمام آلات صرف النقد الخاصة بأحد المصارف آملين الحصول على بعض المال وسط أزمة نقص في السيولة (أ.ب)
كوبيون ينتظرون أمام آلات صرف النقد الخاصة بأحد المصارف آملين الحصول على بعض المال وسط أزمة نقص في السيولة (أ.ب)
TT

أحكام بالسجن في كوبا بحق محتجين على انقطاع الكهرباء

كوبيون ينتظرون أمام آلات صرف النقد الخاصة بأحد المصارف آملين الحصول على بعض المال وسط أزمة نقص في السيولة (أ.ب)
كوبيون ينتظرون أمام آلات صرف النقد الخاصة بأحد المصارف آملين الحصول على بعض المال وسط أزمة نقص في السيولة (أ.ب)

صدرت أحكام بالسجن لفترات تصل إلى 15 عاما في حق 13 شخصا تظاهروا احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة حتى العام 2022 في كوبا، كما أفادت منظمة غير حكومية لحقوق الإنسان.

وأُبلغ 13 موقوفا هم عشرة رجال وثلاث نساء الجمعة بأحكام السجن الصادرة في حقهم والتي تمتد من أربع سنوات إلى 15 سنة لإدانتهم بتهم العصيان والإساءة والدعاية المعادية والتخريب، وفق لائحة حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية من منظمة «خوستيسيا» التي تتخذ مقرا في ميامي بالولايات المتحدة.

وخرجت تظاهرات في 18 و19 أغسطس (آب) 2022 للمطالبة بظروف معيشية أفضل ووقف انقطاع التيار الكهربائي لفترات مطولة وصلت إلى 18 ساعة في نويفيتاس (شرق) على مسافة أكثر من 600 كيلومتر من هافانا.

وحوكم المتهمون في يناير (كانون الثاني) 2024 أمام محكمة في كاماغيي وسط انتشار كثيف للشرطة والقوات المسلحة، وفق منظمة «كوباليكس» غير الحكومية ومقرها أيضا في ميامي.

وقالت والدة شاب في الـ23 من العمر حكم عليه بالسجن عشر سنوات في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية طالبة عدم ذكر اسمها «ابني في حالة سيئة جدا».

وذكرت «خوستيسيا» أن بإمكان المحكومين استئناف أحكامهم.

وشهدت أزمة الكهرباء في كوبا إحدى أصعب فتراتها في 2022 حين عمت انقطاعات التيار مجمل أنحاء الجزيرة.

وتشهد البلاد تصاعدا في التظاهرات ضد الحكومة رغم خطر التوقيفات والعقوبات الفادحة التي يواجهها المتظاهرون.

وفي 11 تموز/يوليو 2021، خرج آلاف الكوبيين في تظاهرات تاريخية وهم يهتفون «نحن جائعون!» و«لتسقط الديكتاتورية!».

واعتقل المئات منهم وحكم على نحو 500 منهم بالسجن لفترات تصل إلى 25 عاما، وفق آخر الأرقام الرسمية.



الإكوادور تغرق في الظلام جراء عطل في شبكة الكهرباء

رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
TT

الإكوادور تغرق في الظلام جراء عطل في شبكة الكهرباء

رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)
رجل أمن يقوم بإقفال محطة مترو بعد انقطاع الكهرباء في العاصمة كيتو أمس (أ.ف.ب)

غرقت الإكوادور في العتمة لساعات عدة، أمس (الأربعاء)، إثر عطل أصاب شبكة الكهرباء وتسبب بانقطاع التيار الكهربائي على مستوى البلاد وتعطل خدمات المترو وحركة المرور وغيرها من الخدمات الحيوية، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وانقطع التيار الكهربائي نحو الساعة الثالثة مساءً بالتوقيت المحلي وفاجأ ركاب المترو في العاصمة كيتو الذين توقفت قطاراتهم؛ حيث اضطر بعضهم إلى السير مسافات طويلة في أنفاق مظلمة قبل أن يجدوا مخرجاً.

وبعد 3 ساعات أعلن وزير الطاقة روبرتو لوك أنه تمت استعادة 95 في المائة من طاقة الشبكة الكهربائية.

وكان قد أعلن في وقت سابق عن «انهيار في خط النقل، ما تسبب بسلسلة من الانقطاعات» وانهيار الشبكة في جميع أنحاء البلاد.

وانطفأت إشارات المرور في كيتو وانتشرت الشرطة على التقاطعات لحفظ النظام في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 3 ملايين نسمة.

وفي غضون ساعة تقريباً، بدأت الكهرباء تعود تدريجياً في بعض الأماكن في العاصمة.

وقال رئيس بلدية كيتو بابيل مونوز على منصة «إكس»: «لا بد أن الحادث كان كبيراً لأنه تسبّب في انقطاع التيار الكهربائي عن المترو الذي يعمل بنظام كهربائي منفصل خاص به».

وأمر مونوز بنشر فرق خاصة لمساعدة أي شخص قد يكون عالقاً و«الاهتمام بالأماكن العامة».

وقال لوك: «كان هناك لسنوات نقص في الاستثمارات في هذه الأنظمة والشبكات الكهربائية، واليوم نعاني من العواقب».

وتعتمد الإكوادور في إنتاج الكهرباء على محطات توليد الطاقة الكهرومائية بنسبة 92 في المائة.

وعانى الإكوادوريون من تقنين بلغ 13 ساعة يومياً، لكن الوضع عاد إلى طبيعته مع حلول موسم الأمطار.