آلاف النساء مفقودات في بيرو

امرأتان من البيرو تسيران في أحد الشوارع (أرشيفية)
امرأتان من البيرو تسيران في أحد الشوارع (أرشيفية)
TT

آلاف النساء مفقودات في بيرو

امرأتان من البيرو تسيران في أحد الشوارع (أرشيفية)
امرأتان من البيرو تسيران في أحد الشوارع (أرشيفية)

قال مكتب أمين المظالم في بيرو، أمس (السبت)، إنه تم الإبلاغ عن فقدان أكثر من 3400 امرأة خلال 4 أشهر منذ بداية العام الحالي.

في تقرير للمكتب بعنوان «ماذا حدث لهن؟»، ورَدَ أن الأشهر الأربعة الأولى من عام 2023 شهدت تقديم 3406 شكاوى بشأن اختفاء نساء.

وأوضح التقرير أنه تم العثور على 1902 منهن فقط، وما زالت 1504 نساء مفقودات.

وقالت نائبة أمين المظالم إيزابيل أورتيز إن «الوضع فيما يتعلق بحالات الاختفاء في البيرو يُصنّف أنه حالة خطر داهم».

وأضافت أن «الدولة لا تتخذ إجراءات لمنع هذه الأنواع من الظواهر المتكررة سنوياً» في الدولة الواقعة في جبال الأنديز، التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة.

واعتبرت أورتيز أن «الدولة لا تجعل قضية الاختفاء (معظمها عمليات خطْف واحتجاز غير قانوني) من أولوياتها».

وفي عام 2022، أُبلغ عن فقدان أكثر من 5380 امرأة، معظمهن من الفتيات والمراهقات، وهو رقم أقل بنسبة 9.7 في المائة مما كان عليه عام 2021.

ووفق منظمات غير حكومية نسوية، لا تحقق الشرطة والنيابة العامة بشكل كافٍ في العديد من القضايا، لأنهما تعتقدان أن النساء هربن بمحض إرادتهن.



مقتل 40 شخصاً بحريق في قارب للمهاجرين قبالة سواحل هايتي

نقل جثمان شخص في بور أو برنس توفي بمرض السل في 9 يوليو 2024 (إ.ب.أ)
نقل جثمان شخص في بور أو برنس توفي بمرض السل في 9 يوليو 2024 (إ.ب.أ)
TT

مقتل 40 شخصاً بحريق في قارب للمهاجرين قبالة سواحل هايتي

نقل جثمان شخص في بور أو برنس توفي بمرض السل في 9 يوليو 2024 (إ.ب.أ)
نقل جثمان شخص في بور أو برنس توفي بمرض السل في 9 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

اندلع حريق في قارب للمهاجرين قبالة سواحل هايتي؛ ما أسفر عن مصرع 40 شخصاً على الأقل، وإصابة آخرين، في مأساة توضح حجم الأزمة في البلد الفقير الواقع في منطقة الكاريبي، وفق ما أكدته وكالة تابعة للأمم المتحدة، الجمعة.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة، في بيان، إن «القارب الذي كان يقل أكثر من 80 شخصاً غادر لابادي (في شمال هايتي) في اتجاه جزر توركس وكايكوس» قبل أن تشتعل فيه النيران.

وأفادت المنظمة بأن خفر السواحل التابعين لهايتي أنقذوا 41 مهاجراً تجري رعايتهم حالياً، بينما نُقل 11 مهاجراً إلى مستشفى لتلقي العلاج، خصوصاً علاج الحروق.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في البلاد غريغوار غودستاين: «إن الوضع الاجتماعي والاقتصادي في هايتي في محنة».

وأضاف وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إن العنف الشديد الذي شهدته الأشهر الأخيرة شجع الهايتيين على اللجوء إلى مزيد من التدابير اليائسة» للفرار من البلاد.

منذ 29 فبراير (شباط)، لاحظ خفر السواحل في شمال هايتي زيادة في عدد محاولات مغادرة البلاد بواسطة قوارب للمهاجرين، وفق ما ذكرت المنظمة الدولية للهجرة.

وقالت المنظمة «إن الافتقار إلى الفرص الاقتصادية، وانهيار النظام الصحي، وإغلاق المدارس، وغياب الآفاق، تدفع كثيراً من الناس إلى عَدِّ الهجرة الوسيلة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة».

وتعاني هايتي منذ سنوات اضطرابات أمنيّة وسياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة وكوارث طبيعيّة.

وتفاقم الوضع في البلاد منذ أواخر فبراير (شباط) عندما شنّت عصابات مسلّحة هجمات منسّقة على مراكز الشرطة والسجون والمقارّ الحكوميّة في محاولة لإطاحة رئيس الوزراء السابق أرييل هنري الذي كان قد عُيّن قبل أيّام فقط من اغتيال الرئيس جوفينيل مويز في 2021.

وإزاء الخلاف الواسع الذي دار حوله وأعمال العنف التي شهدتها البلاد، وافق رئيس الوزراء على الاستقالة في 11 مارس (آذار)، ممهّداً الطريق بذلك أمام تشكيل مجلس رئاسي انتقالي رأى النور في أبريل (نيسان).

وتشكّلت حكومة جديدة في هايتي في يونيو (حزيران) مهمّتها محاولة استعادة الأمن والاستقرار في بلد يجتاحه عنف العصابات.

وتسيطر العصابات حالياً على 80 في المائة من العاصمة بور أو برنس، وهي متهمة بأعمال قتل واغتصاب ونهب وخطف للحصول على فدية.