انزلاق التربة يدفن أكثر من ألفَي شخص في بابوا غينيا الجديدة

سكان محليون يتجمعون في موقع انهيار أرضي بقرية موليتاكا في منطقة مايب موليتاكا بمقاطعة إنغا في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)
سكان محليون يتجمعون في موقع انهيار أرضي بقرية موليتاكا في منطقة مايب موليتاكا بمقاطعة إنغا في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)
TT

انزلاق التربة يدفن أكثر من ألفَي شخص في بابوا غينيا الجديدة

سكان محليون يتجمعون في موقع انهيار أرضي بقرية موليتاكا في منطقة مايب موليتاكا بمقاطعة إنغا في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)
سكان محليون يتجمعون في موقع انهيار أرضي بقرية موليتاكا في منطقة مايب موليتاكا بمقاطعة إنغا في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)

أعلنت بابوا غينيا الجديدة، اليوم الاثنين، أن أكثر من ألفيْ شخص دُفنوا جراء انزلاق التربة الذي طمر قرية نائية، وذلك في رسالة إلى الأمم المتحدة.

وقال المركز الوطني لمواجهة الكوارث لمكتب الأمم المتحدة في بور مورسبي، إن «انزلاق التربة دفن أكثر من ألفَي شخص أحياء وتسبَّب في دمار كبير»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وذكرت الأمم المتحدة، اليوم، أن التربة غير المستقرة، والموقع النائي والطرق المتضررة يعوقان جهود الإغاثة في بابوا غينيا الجديدة، بعد أن تسبب انهيار أرضي وقع، الجمعة، في دفن أكثر من 670 في شمال البلاد يخشى مقتلهم جميعاً. وتحاول فرق الطوارئ، بقيادة أفراد من وزارة الدفاع، المساعدة في موقع الكارثة، لكن مُعدات ثقيلة مطلوبة للإنقاذ لم تتمكن بعدُ من الوصول للمنطقة النائية بسبب انغلاق الطريق الرئيسية، ولا يتسنى الوصول للموقع إلا عبر طائرات هليكوبتر.

وذكرت الأمم المتحدة، في تحديث للأوضاع هناك، أن سلطات بابوا غينيا الجديدة لا يزال اهتمامها منصبّاً على إزالة الحطام، وتحسين فرص الوصول للقرية المنكوبة. وتستعد المنظمة الدولية للتحرك وتوزيع الغذاء والمياه، وتقول إنها تساعد في إقامة مراكز إجلاء. وأظهرت لقطات على مواقع للتواصل الاجتماعي، نشرها سكان من القرية وفرق إسعاف في الموقع، أشخاصاً يتسلقون على الصخور والأشجار المقتلعة وأكوام التراب بحثاً عن ناجين، بينما يمكن سماع أصوات نساء ينتحبن في الخلفية.

قرويون يحملون نعشاً أثناء موكب جنازة بقرية يامبالي في مرتفعات بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)

وجرى انتشال ست جثث حتى الآن. وتقول الأمم المتحدة إن عدد القتلى المحتمل قد يتغير، إذ من المتوقع أن تستمر جهود الإنقاذ وانتشال الجثث لأيام. وذكرت وسائل إعلام في بابوا غينيا الجديدة، اليوم، أن السكان أنقذوا زوجين كانا محاصَرين تحت الأنقاض، بعد أن سمعوا صرخات استغاثة.

وشرّدت الكارثة نحو 1250، بعد أن وقع الانهيار الأرضي في منطقة إنغا، خلال الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، مما أدى لدفن أكثر من 150 منزلاً وإخلاء 250 أخرى.

أشخاص يحفرون في موقع انهيار أرضي بقرية يامبالي في منطقة مايب موليتاكا بمقاطعة إنغا في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)

وتقول وكالة الهجرة، التابعة للأمم المتحدة، إن المياه ما زالت تتدفق تحت الركام، مما يجعل الوضع بالغ الخطورة للسكان وفرق الإنقاذ التي تحاول إزالة الحطام.


مقالات ذات صلة

تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد انهيار أرضي في نيبال

آسيا عمال إنقاذ يبحثون في المياه العكرة بمنطقة الحادث (د.ب.أ)

تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد انهيار أرضي في نيبال

قال مسؤول إن فرق الإنقاذ في نيبال استأنفت اليوم السبت البحث عن 51 شخصا بعد أن جرفت انهيارات أرضية حافلتين إلى نهر فاضت مياهه بسبب الأمطار الغزيرة.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
آسيا صورة عامة للعاصمة مانيلا (أرشيفية - رويترز)

زلزال بقوة 6.7 درجة يضرب جزيرة مينداناو في الفلبين

ذكر المركز الألماني لأبحاث علوم الأرض أن زلزالاً بقوة 6.7 درجة ضرب مينداناو بالفلبين اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
الولايات المتحدة​ خطوط الكهرباء التي سقطت بسبب الإعصار «بيريل» تغلق طريقاً سريعة بالقرب من بالاسيوس بتكساس الاثنين 8 يوليو 2024 (أ.ب)

الإعصار «بيريل» يقطع التيار الكهربائي في ولاية تكساس الأميركية

اجتاح الإعصار «بيريل» مصحوبا برياح قوية وأمطار غزيرة ولاية تكساس مع توغله داخل اليابسة ما أدى إلى إغلاق موانئ نفطية وإلغاء مئات الرحلات الجوية وانقطاع الكهرباء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق النساء أكثر عرضة للوفاة بعد الكوارث الطبيعية بمقدار 14 مرة مقارنة بالرجال (أ.ب)

النساء أكثر عرضةً للوفاة بعد الكوارث الطبيعية مقارنةً بالرجال

أكّد تقرير جديد أصدرته منظمة القيادة البيئية النسائية في أستراليا أن النساء أكثر عُرضةً للوفاة بعد الكوارث الطبيعية بمقدار 14 مرة مقارنةً بالرجال.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم من موقع انزلاق التربة الواسع في بابوا غينيا الجديدة (أ.ف.ب)

تقديرات أممية: 670 قتيلاً جراء انزلاق التربة في بابوا غينيا الجديدة

أفاد مسؤول، الأحد، بأن تقديرات الأمم المتحدة تفيد بمصرع 670 شخصاً جراء انزلاق واسع للتربة في بابوا غينيا الجديدة، بعدما طمرت الوحول والأنقاض المئات، منذ الجمعة.

«الشرق الأوسط» (بورت مورسبي)

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)
عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)
TT

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)
عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)

قُتل خمسة سجناء ينتمون إلى «حركة الشباب» الصومالية، وثلاثة حراس أمن، في اشتباك مسلح في أثناء محاولة هروب من السجن الرئيسي في العاصمة مقديشو، السبت، وفق ما أفاد شهود وسلطات السجن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وكشفت مصادر أمنية أن سجناء ينتمون إلى الحركة المرتبطة بـ«تنظيم القاعدة»، التي تخوض تمرداً دامياً منذ سنوات، تمكنوا من الحصول على أسلحة، وخطّطوا بعدها للهروب من السجن.

وقال العقيد عبد القاني خلف، المتحدث باسم قوة حراسة السجون الصومالية، في مؤتمر صحافي مقتضب، إن «عناصر عنيفة حاولت إثارة الإرهاب في السجن المركزي»، مؤكداً أن الوضع عاد إلى طبيعته. وأوضح خلف أن «خمسة سجناء وثلاثة جنود قُتلوا، وأُصيب 18 سجيناً وثلاثة جنود»، مشيراً إلى أن «التحقيقات مستمرة والجرحى يخضعون للعلاج».

بينما أفاد شهود عيان، يعيشون قرب مجمع السجن، بأنهم سمعوا أصوات انفجارات وإطلاق نيران. ونفذت «حركة الشباب» كثيراً من الهجمات في مقديشو، وأجزاء أخرى من البلاد، رغم أنه لم تُسجل سوى القليل منها في الأشهر الأخيرة.

وقال الشاهد عبد الرحمن علي: «وقع انفجار داخل السجن، وأعقب ذلك تبادل كثيف لإطلاق النار»، مضيفاً: «كنت قريباً جداً من السجن عندما وقع الحادث، ورأيت قوات الشرطة تدخل السجن بعد دقائق قليلة من إطلاق النار». كما أفاد شاهد آخر، يُدعى شعيب أحمد، أنه سمع انفجار قنابل يدوية وإطلاق نار. وقال: «اتصلت بأخي، وهو أحد حراس السجن، فأخبرني أن عدداً من نزلاء السجن من (حركة الشباب) حصلوا سراً على أسلحة وقنابل يدوية وحاولوا الفرار». ونشرت «وكالة الأنباء الوطنية الصومالية (صونا)» صوراً لجثث المسلحين الخمسة المزعومين من «حركة الشباب».

وقوة حراسة السجون هي فرع من قوات الأمن، المسؤولة عن إدارة السجون في البلاد. وتقاتل «حركة الشباب» المتطرفة، للإطاحة بالحكومة المركزية في مقديشو منذ أكثر من 17 عاماً. وتتعاون الحكومة مع قوات عشائرية محلية لمحاربة المتطرفين، بدعم من الاتحاد الأفريقي، وإسناد من طائرات مقاتلة أميركية. لكن الهجوم تعرّض لانتكاسات، فقد أعلنت «حركة الشباب» في وقت سابق من هذا العام أنها سيطرت على مواقع متعددة في وسط البلاد.