أوغندا: إلقاء القبض على 20 شخصاً متورطين في «مذبحة المدرسة»

أقارب الضحايا أثناء تشييع أقاربهم بعد حادث الجمعة الماضي (أ.ف.ب)
أقارب الضحايا أثناء تشييع أقاربهم بعد حادث الجمعة الماضي (أ.ف.ب)
TT

أوغندا: إلقاء القبض على 20 شخصاً متورطين في «مذبحة المدرسة»

أقارب الضحايا أثناء تشييع أقاربهم بعد حادث الجمعة الماضي (أ.ف.ب)
أقارب الضحايا أثناء تشييع أقاربهم بعد حادث الجمعة الماضي (أ.ف.ب)

ألقت الشرطة الأوغندية، اليوم الثلاثاء، القبض على 20 شخصا بينهم مدير مدرسة قتل فيها 42 شخصا معظمهم من الأطفال، فيما وصفت بـ«المذبحة» يوم الجمعة الماضي. وقالت الشرطة إن الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم يشتبه في تعاونهم مع متطرفين.

وحمّلت الشرطة الأوغندية مسؤولية إراقة الدماء لمتمردي ميليشيات «القوات الديمقراطية المتحالفة» الكونغولية، التي يزعم أن لها صلات بالفرع التابع لتنظيم «داعش» في أفريقيا الوسطى.

وقام المتشددون المشتبه بهم يوم الجمعة بمهاجمة المدرسة والمهاجع التابعة لها، وأضرموا النار فيها، وذلك ببلدة مبدونوي الواقعة بالقرب من الحدود جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وكان معظم القتلى من الأطفال. كما أفادت السلطات الأوغندية بتعرض ثمانية طلاب آخرين لحروق خطيرة والإصابة بأعيرة نارية. وقال الجيش إن بعض الطلاب تم قتلهم بالمناجل.

وبالإضافة إلى ذلك، قام المهاجمون بخطف 15 من الفتية والفتيات، حيث لا يزال مصيرهم مجهولا.

وقال الجيش إنه طارد المهاجمين عبر الحدود إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث هرب المسلحون هناك إلى حديقة فيرونجا الوطنية، التي تعد أقدم حديقة وطنية في أفريقيا، حيث تعمل عدة جماعات متمردة منذ أعوام.


مقالات ذات صلة

مقتل 16 عسكرياً سورياً في انفجار ألغام وهجوم لتنظيم «داعش»

العالم العربي لغم أرضي (أرشيفية - الشرق الأوسط)

مقتل 16 عسكرياً سورياً في انفجار ألغام وهجوم لتنظيم «داعش»

قتل 16 عسكرياً سورياً على الأقل في هجوم لتنظيم «داعش» بسبب وقوعهم في حقل ألغام في منطقة صحراوية في وسط سوريا، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي صورة وزعها إعلام «الحشد الشعبي» من مراسم الذكرى التاسعة لـ«مجزرة سبايكر» عام 2023

العراق يستذكر «سبايكر» ومطالبات بمحاكمة المتورطين

استعادت الأوساط السياسية العراقية ذكرى «مجزرة سبايكر» بمزيد من المطالبات لإنصاف الضحايا ومحاسبة المتورطين في مقتل مئات الطلاب كلية القوة الجوية العراقية.

حمزة مصطفى (بغداد)
شؤون إقليمية السفير الأميركي جيف فليك لقناة «سي إن إن تورك» الأربعاء (من حسابه على إكس)

دبلوماسي أميركي: شروط الانتخابات شمال شرقي سوريا غير متوفرة

أكد السفير الأميركي لدى تركيا، جيف فليك، أن شروط إجراء الانتخابات المحلية من جانب «الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا» غير متوفرة حالياً

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»

الأمن العراقي يقتل «أبو زينب» في الرقة السورية

أطاحت قوة من الأمن العراقي عنصراً بارزاً في تنظيم «داعش»، بعد عملية استدراج واشتباك في الأراضي السورية.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
شؤون إقليمية اجتماع وزراء خارجية روسيا وتركيا وسوريا وإيران في موسكو مايو 2023 (إ.ب.أ)

أنقرة تدعو لمنع الانتخابات الكردية

دعت تركيا المجتمع الدولي إلى أخذ الحذر تجاه الجهود الرامية إلى تعزيز الأجندات الانفصالية في سوريا، في الوقت الذي أكدت فيه إيران استعدادها لدعم أي جهود للتطبيع.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
TT

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)

اتهم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، الأربعاء، حزب الأمة القومي بأنه شريك فيما سماها «جرائم قوات الدعم السريع» لمشاركته في الإدارات المدنية التي أعلنتها «قوات الدعم» في الآونة الأخيرة.

وقال مناوي في حسابه على منصة «إكس»: «حزب الأمة شريك في جرائم (الدعم السريع) في (ولاية) الجزيرة بحكم وجوده في رأس الإدارة المدنية التي شكلتها (الدعم السريع) هناك».

وأضاف أن حزب الأمة «مستمر في شراكة الدم بتسمية عضو آخر بالحزب في الإدارة المدنية التي تم تشكيلها مؤخراً في نيالا» بولاية جنوب دارفور.

وأعلنت الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، الثلاثاء، عن تشكيل أول حكومة مدنية مستقلة عن السلطة التابعة للجيش السوداني.

وكانت «قوات الدعم السريع» قد شكلت خلال الأيام الماضية إدارة مدنية في ولاية جنوب دارفور برئاسة محمد أحمد حسن، أسوة بما طبّقته سابقاً في ولاية الجزيرة بوسط السودان.

وسيطرت «الدعم السريع» على أربع ولايات من أصل خمس في إقليم دارفور، في حين يحتفظ الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه بمقارها في ولاية شمال دارفور التي تحاصرها «قوات الدعم» وتشهد معارك ضارية منذ العاشر من مايو (أيار) الماضي.