اشتباكات بين الجيش ومتمردين في شمال تشاد

صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
TT

اشتباكات بين الجيش ومتمردين في شمال تشاد

صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)

اشتبكت القوات الحكومية والمتمردون في تشاد طيلة أسبوع في منطقة صحراوية في شمال البلاد. وتُعد منطقة تيبستي الجبلية ساحة معركة تقليدية بين الجيش والجماعات المتمردة التي حاولت لسنوات الإطاحة بحكومة نجامينا.

وأفاد الناطق باسم الجيش الجنرال عازم برماندوا أغونا وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم (الأربعاء)، عن مقتل 23 متمرداً وإصابة ثمانية جنود منذ 31 مايو (أيار) يوم هاجم الجيش فصيلاً متمرداً في منطقة كوري بوغودي.

ولفت إلى أن المتمردين ينتمون إلى «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» وإلى «مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية»، موضحاً أن الحصيلة التي قدّمها هي «الحصيلة النهائية» للقتال.

في المقابل، قالت «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» في بيان، أمس، إنها «أجبرت (الجيش) على التراجع» وقتلت 15 جندياً منهم مسؤولان كبيران.

ولم تتمكن الوكالة من التحقق من الحصيلتين بشكل مستقل.

وتتاخم منطقة تيبستي الحدود مع ليبيا التي يستخدمها المتمردون قاعدة خلفية لشن الهجمات. وتقع في منطقة صحراوية على بعد أكثر من 600 كيلومتر من العاصمة، وتُعرف بالتنقيب غير القانوني عن الذهب وبالجماعات المسلحة وقطاع الطرق.

وتُعدّ «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» و«مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية» من بين أقوى المجموعات المتمردة وأكثرها نشاطاً في كوكبة القوات المتمردة في تشاد.

أكبر هذه المجموعات هي «جبهة التغيير والوفاق في تشاد» التي شنّت في أبريل (نيسان) 2021 هجوماً من قواعدها الخلفية في ليبيا، يوم الانتخابات الرئاسية التي كان من المؤكد أن الرئيس السابق الذي ترأس البلاد طوال 30 عاما، سيفوز بها.

وغداة فوزه، أعلن الجيش في 20 أبريل أن الرئيس الذي حكم تشاد منذ 1990 قُتل أثناء قيادته القوات في مواجهة المتمردين.

وتولى نجله الجنرال محمد إدريس ديبي فور مقتله قيادة «مجلس عسكري انتقالي»، واعداً بتنظيم انتخابات بحلول أكتوبر (تشرين الأول) 2024.



تشاد: اندلاع حريق هائل في مستودع للذخيرة يوقع قتلى (فيديو)

لقطة من فيديو متداول للحريق على منصة «إكس»
لقطة من فيديو متداول للحريق على منصة «إكس»
TT

تشاد: اندلاع حريق هائل في مستودع للذخيرة يوقع قتلى (فيديو)

لقطة من فيديو متداول للحريق على منصة «إكس»
لقطة من فيديو متداول للحريق على منصة «إكس»

اندلع حريق هائل، في وقت متأخر (الثلاثاء)، في مستودع عسكري ضخم للذخيرة بالعاصمة التشادية نجامينا، ما تسبب بانطلاق مقذوفات من مختلف العيارات وانفجارها في السماء، وفق ما أعلنت السلطات وشهود.

وأفاد مراسلون لوكالة الصحافة الفرنسية أنه أمكن من على بعد أميال سماع أصوات الانفجارات من المستودع الواقع في منطقة غودجي القريبة من المطار، مضيفين أن المقذوفات المتفجرة التي كانت تنطلق على فترات منتظمة حوّلت لون السماء فوق المستودع إلى الأحمر والأسود.

وقالت خديجة داكو التي تسكن في منطقة أمسينين القريبة من غودجي «تحطّم سقف منزلنا بسبب أحد الانفجارات».

وأضافت المرأة البالغة 36 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف، أنها هرعت مع أطفالها الثلاثة وجيرانها إلى الشارع خشية انهيار منازلهم.

وأعلن الرئيس محمد إدريس ديبي إتنو أن الحريق أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى دون أن يذكر أرقاماً محددة.

وكتب ديبي على «فيسبوك»: «السلام لأرواح الضحايا والعزاء الصادق للعائلات المكلومة والشفاء العاجل للجرحى»، متعهداً بفتح تحقيق في الحادث.

كان وزير الخارجية التشادي عبد الرحمن كلام الله، وهو أيضاً المتحدث باسم الحكومة، قد أعلن على «فيسبوك» عن حصول «انفجارات ضخمة» في الموقع وحض السكان على التزام الهدوء.

وقال مسؤول عسكري كبير طلب عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن «النيران اشتعلت في أكبر مستودع للذخيرة في نجامينا».

ويوجد العديد من المنازل في الحي الذي يقع فيه المستودع بالقرب من المطار الدولي وقاعدة تتمركز فيها القوات الفرنسية.

وتسبب الحريق في «انفجار ذخيرة من كافة العيارات»، بحسب ما أفاد مسؤول في القوات الفرنسية وكالة الصحافة الفرنسية طالباً عدم كشف هويته.

ويرأس تشاد محمد إدريس ديبي إتنو الذي حصل على 61 في المائة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو (أيار) أيار، واعتبرت منظمات غير حكومية دولية أنها تفتقر إلى المصداقية، كما وصفها منافسه الرئيسي بأنها «مهزلة».

وتم إعلان ديبي رئيساً انتقالياً في أبريل (نيسان) 2021 من قبل مجلس عسكري مكون من 15 جنرالاً عقب مقتل والده الرئيس إدريس ديبي إتنو بالرصاص على يد متمردين بعد قضائه 30 عاماً في السلطة.