الانتخابات الرئاسية تؤجج أعمال العنف في الكونغو الديمقراطية

اشتباكات بين الشرطة ومعارضين قبل 6 أشهر من المنافسة

أطفال نازحون بمخيم في دجوغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية (الأمم المتحدة)
أطفال نازحون بمخيم في دجوغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية (الأمم المتحدة)
TT

الانتخابات الرئاسية تؤجج أعمال العنف في الكونغو الديمقراطية

أطفال نازحون بمخيم في دجوغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية (الأمم المتحدة)
أطفال نازحون بمخيم في دجوغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية (الأمم المتحدة)

أجَّجت انتخابات رئاسية، مقرَّر عقدها في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، أعمال عنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ من أكبر الدول الأفريقية مساحة وسكاناً، والتي تعجُّ بالاضطرابات الأمنية.

وشهدت شوارع العاصمة كينشاسا، حتى مساء السبت، معارك بين متظاهرين مناهضين للحكومة، وقوات الأمن الكونغولية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع ضد المحتجّين الذين تظاهروا احتجاجاً على مخالفات مزعومة في تسجيل الناخبين. كما أعرب المحتجّون عن غضبهم من ارتفاع تكاليف المعيشة، وانعدام الأمن لفترات طويلة في شرق البلاد، حيث قتلت الميليشيات المسلَّحة والجماعات المتمردة المئات، وشرَّدت مئات الآلاف، واعتقلت قوات الأمن حوالي 12 متظاهراً، بعد بدء المظاهرة مباشرة، والتي دعا إليها قادة المعارضة.

ويتصاعد العنف في الكونغو الديمقراطية منذ عقود، خصوصاً في الشرق، حيث يتقاتل نحو 120 جماعة مسلَّحة على الأرض والموارد والسلطة، وبعضها للدفاع عن مجتمعاتهم، من بينهم «القوى الديمقراطية المتحالفة»، وكذلك «حركة 23 مارس» في مقاطعة كيفو الشمالية، على الحدود مع رواندا.

ومن المقرر أن تُجري الكونغو انتخابات عامة في 20 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، يسعى خلالها الرئيس فيليكس تشيسكيدي، الذي وصل إلى السلطة عام 2019، إلى ولاية ثانية، وسط شكوى بعض مرشحي المعارضة من «مخالفات» في حملة تسجيل الناخبين.

ودعا 4 من زعماء المعارضة، بمن فيهم مارتن فايولو، الذي جاء في المرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، ومويز كاتومبي، رجل الأعمال المليونير والمحافظ الإقليمي السابق، الذي من المتوقع أن يخوض المنافسة عام 2023، إلى الاحتجاج على ما وصفوه بـ«مخالفات عندما حاول الناس التسجيل للتصويت في الانتخابات الرئاسية». وقال كاتومبي، للصحافيين، بالقرب من مكان الاحتجاج: «إنه لأمر مُحزن، إنهم يطلقون الغاز المسيل للدموع. قبل ذلك بقليل، كانت ذخيرة حقيقية».

وقال فايولو إن قوات الأمن طوَّقت سيارته التي واصلت إطلاق الغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين. وأضاف أن «السجل الانتخابي غير موثوق به، ولن نتنازل عن هذه القضية».

ووفق المتحدث باسم الشرطة سيلفانو كاسونجو، فإن 3 من رجال الشرطة اعتُقلوا؛ لارتكابهم أعمال عنف ضد قاصر خلال المظاهرة، وأضاف أن 27 شرطياً أصيبوا بجروح، خلال الاشتباكات.

وأدان وزير حقوق الإنسان في الكونغو ألبرت فابريس بويلا، في بيان، أعمال عنف قوات الأمن ضد المتظاهرين والقاصر، ودعا إلى إجراء تحقيق.

وأظهر مقطع فيديو، جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، «شاباً بلا قميص يتعرض للركل والضرب المتكرر بالخوذة، وسُحب على الأرض من قِبل عدة رجال يرتدون الزي العسكري».

ومنذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي جرى فيها الإعلان عن فوز تشيسكيدي، والتي شكَّكت المعارضة في نتائجها، «لم تتوقف المعارضة عن إعلان احتجاجها تجاه فترة ولاية تشيسكيدي، والمخالفات التي ارتكبتها اللجنة الانتخابية المفترض أنها مستقلّة»، وفقاً لتصريحات الباحثة المصرية المتخصصة في الشأن الأفريقي «ريم أبو حسين».

وتشير المعارضة إلى أنه جرى تجاهل عدد من المواطنين الكونغوليين في مقاطعتي كيفو وإيتوري، وهي المناطق المعروفة بأنها معقل للمعارضة، مع كونها أيضاً منطقة التوتر في شرق الكونغو، والتي تعاني من ضعف الأمن، وعدم الاستقرار السياسي، وتجاهلها، ما سيجعلها «بيئة خصبة لتنامي الحركات المتمردة، خصوصاً حركة 23 مارس المتمردة، التي بدأت التمدد بالفعل على أرض الواقع، وفرضت سيطرتها على المؤسسات المحلية، أو أوجدت بديلاً للتعامل مع المواطنين عن ممثلي الحكومة»، كما تشير ريم أبو حسين، في تصريحات، لـ«الشرق الأوسط».

وتضيف: «القبول بشرعية الحاكم المنتخَب هو الذي يؤدي إلى الاستقرار السياسي، واحترام مواطني الدولة لمؤسساتها، والانصياع الطوعي لقراراتها، مما يهيئ الأجواء للتغلب على أي تدخلات داخلية أو خارجية تضر أمن البلاد واستقرارها».

ووفق تقرير أممي، صدر مطلع مايو (أيار) الحالي، فإنه، ومنذ عودة ظهور جماعة «حركة 23 مارس» المسلَّحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2021، فرّ أكثر من 500 ألف شخص، من العنف.

وفي فبراير (شباط) الماضي، أعربت مساعدة الأمين العام لحقوق الإنسان إيلزي براندز كيريس، عن «القلق إزاء تدهور الوضع الأمني في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تُواصل الجماعات المسلَّحة شنّ هجمات وحشية ضد المدنيين». وذكر بيان صحفي، صادر عن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أن الانتهاكات والتجاوزات الموثَّقة تشمل عمليات قتل جماعي وتشويه وعنف جنسي مرتبط بالنزاع، مما يتسبب في نزوح جماعي وصدمات دائمة.

وفي الوقت الذي تستعدّ فيه جمهورية الكونغو الديمقراطية لإجراء الانتخابات الرئاسية، شددت كيريس على أن «المسؤولين والسياسيين من جميع الأطراف يتحملون مسؤولية المساهمة في ضمان انتخابات حرة ونزيهة وشاملة». وحثّت جميع الأطراف المعنية على حماية بيئة يمكن فيها لجميع الكونغوليين ممارسة حقوقهم في التعبير عن أنفسهم بحُرّية، والتجمع السلمي والإدلاء بأصواتهم.


مقالات ذات صلة

كوبا تسعى للحصول على معلومات من واشنطن بشأن طبيبين اختطفهما متطرفون في كينيا

أفريقيا أسيل هيريرا كوريا (يمين) ولاندي رودريغيز هيرنانديز (يسار)، طبيبان تم اختطافهما في الصومال في عام 2019 «أرشيفية - متداولة»

كوبا تسعى للحصول على معلومات من واشنطن بشأن طبيبين اختطفهما متطرفون في كينيا

رفضت هافانا بياناً صدر مؤخراً عن الولايات المتحدة بشأن مصير طبيبين كوبيين اختطفهما جهاديون تابعون لحركة الشباب الصومالية قبل 5 سنوات في كينيا.

«الشرق الأوسط» (هافانا)
أوروبا تشعر الشرطة الألمانية بالقلق من أن المشاغبين يستهدفون «يورو 2024»

ألمانيا: نشر قرابة 600 شرطي أجنبي لتأمين «يورو 2024»

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أنه سيتم نشر نحو 580 شرطياً أجنبياً للمشاركة في تأمين بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تنطلق في ألمانيا الجمعة.

«الشرق الأوسط» (برلين )
العالم ضباط الأمن يقفون للحراسة خارج الكنيسة الآشورية الأرثوذكسية في سيدني أستراليا 15 أبريل 2024

أستراليا: فتى يواجه تهماً جديدة بارتكاب عمل إرهابي في كنيسة بعد طعن أسقف وكاهن

يواجه فتى (16 عاماً) متهم بارتكاب عمل إرهابي، بطعنه أسقفاً في كنيسة بسيدني في أبريل (نيسان) الماضي، تهمتين إضافيتين.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
أوروبا نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)

السجن 18 عاماً بحق متهمَين في هجوم نيس عام 2016

أصدرت محكمة فرنسية، الخميس، حكماً بالسجن 18 عاماً بحق اثنين من المتهمين بأداء دور في هجوم نيس، الذي خلف 86 قتيلاً، في 14 يوليو (تموز) 2016.

«الشرق الأوسط» (باريس)
آسيا أفراد من الجيش الهندي أثناء عملية بحث في رياسي 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً للحافلة المليئة بالحجاج الهندوس (أ.ف.ب)

ناجون يروون تفاصيل الهجوم الدموي على حجاج هندوس في كشمير

حمّلت الهند باكستان المسؤولية عن سلسلة من هجمات مسلحة أدت إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

«الشرق الأوسط» (جامو وكشمير (الهند))

الكرملين: بوتين يهنئ رامافوزا بإعادة انتخابه رئيساً لجنوب أفريقيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 14 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 14 يونيو 2024 (رويترز)
TT

الكرملين: بوتين يهنئ رامافوزا بإعادة انتخابه رئيساً لجنوب أفريقيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 14 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 14 يونيو 2024 (رويترز)

هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا بإعادة انتخابه رئيساً للبلاد.

وقال بوتين في برقية التهنئة التي نشرها الكرملين: «أرجو أن تتقبلوا تهاني القلبية بمناسبة إعادة انتخابكم رئيساً لجمهورية جنوب أفريقيا. أتمنى لكم نجاحات جديدة كرئيس للدولة، وكذلك الصحة والرفاهية».

وتابع: «نحن نقدر تقديراً عالياً مساهمتك الشخصية في تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا، وكذلك التعاون الروسي الجنوب أفريقي المثمر في إطار الأمم المتحدة وبريكس ومجموعة العشرين وغيرها».