جنود من كوريا الشمالية يتوغلون في الجنوب «لفترة وجيزة»

للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين

جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
TT

جنود من كوريا الشمالية يتوغلون في الجنوب «لفترة وجيزة»

جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)

عَبَر العشرات من الجنود الكوريين الشماليين لفترة وجيزة الحدود شديدة التحصين مع الجنوب، لكنهم تراجعوا بعدما أطلق الجيش الكوري الجنوبي طلقات تحذيرية.

وأفادت وكالة «يونهاب» نقلاً عن هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي بأن «العشرات من الجنود الكوريين الشماليين غزوا خط ترسيم الحدود العسكري اليوم (...) وتراجعوا شمالاً بعدما أطلقت كوريا الجنوبية طلقات تحذيرية»، في إشارة إلى خط السيطرة بين الكوريتين اللتين لا تزالان في حالة حرب. وأتى هذا التوغل قبل وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتوقع الثلاثاء إلى كوريا الشمالية في زيارة دول، وهو التوغل الثاني من نوعه خلال أسبوعين.

ومنذ أشهر تعمل كوريا الشمالية على تفكيك الطرقات وخطوط السكك الحديد التي كانت تربطها بالجنوب عندما كانت العلاقة بين البلدين أفضل.

وهي المرة الثانية في أقل من أسبوعين يجتاز فيها جنود كوريون شماليون خط التماس بين الكوريتين الذي يفصل بين البلدين اللذين لا يزالان نظرياً في حالة حرب.

ففي التاسع من يونيو (حزيران) توغل عدة عسكريين من كوريا الشمالية داخل الأراضي الكورية الجنوبية لفترة وجيزة وتراجعوا بعد إطلاق نار تحذيري من الجانب الكوري الجنوبي.

وفي حادث آخر، أصيب عدد من الجنود الكوريين الشماليين المتمركزين قرب الحدود مع كوريا الجنوبية بجروح في انفجار لغم أرضي، حسبما ذكرت «يونهاب» أيضا نقلا عن المصدر نفسه. وقال مسؤول في هيئة الأركان الكورية الجنوبية إن الجنود كانوا يزرعون الألغام على طول الحدود وتكبدوا «خسائر عدة نتيجة انفجار الغام متكررة أثناء العمل».

وأضاف «يواصل (الجيش الكوري الشمالي) على ما يبدو عملياتهم».

وقال المسؤول إن جيش الشمال يقوم أيضاً بتعزيز التحصينات من جانبه من الحدود من خلال زرع ألغام وبناء حواجز جديدة مضادة للدروع وقطع الأشجار على مساحات شاسعة.

وتابع: «يبدو أن نشاطات كوريا الشمالية هي تدابير تهدف إلى تعزيز السيطرة الداخلية، ولا سيما من خلال منع القوات الكورية الشمالية والكوريين الشماليين من الفرار إلى الجنوب».


مقالات ذات صلة

قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

شؤون إقليمية أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)

قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أدّى الانفجار الذي وقع ليلاً في تلّ أبيب وبدا أنّه ناجم عن هجوم جوّي، إلى مقتل شخص واحد وإصابة اثنين آخرين، وفق ما ذكره جهاز الإسعاف الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شمال افريقيا أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب) play-circle 00:36

تسعة قتلى بتفجير استهدف مقهى في مقديشو خلال نهائي «يورو 2024»

قُتل تسعة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة بمقهى مكتظ بمقديشو وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
أوروبا عناصر من الشرطة الدنماركية في كوبنهاغن بالدنمارك في 3 يوليو 2022 (رويترز)

الشرطة الدنماركية تعثر على نحو طن من المتفجرات في موقع وفاة عرضية

أعلنت الشرطة الدنماركية، الثلاثاء، أنها عثرت على ما يقرب من طن من المتفجرات والمواد الكيميائية في مكان شهد وفاة عرضية لرجل يبلغ 52 عاماً.

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)
المشرق العربي مقاتلون يعاينون آثار القصف الإيراني على السليمانية بكردستان العراق في سبتمبر العام الماضي (إ.ب.أ)

إصابة عضوين بحزب العمال الكردستاني في انفجار سيارة بالسليمانية

قالت الشرطة ومصادر أمنية في العراق، إن اثنين من أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور أُصيبا بجراح خطيرة، الثلاثاء؛ جراء انفجار في سيارة بمدينة السليمانية.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
أوروبا صورة من موقع الانفجار (متداولة)

5 قتلى و57 مصاباً في انفجار بمطعم في غرب تركيا

لقي 5 أشخاص حتفهم وأصيب 57 آخرون نتيجة انفجار أسطوانة غاز طبيعي في أحد المطاعم في مدينة إزمير غرب تركيا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة )

ماليزيا تتوّج سلطاناً مليارديراً ملكاً (صور)

جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
TT

ماليزيا تتوّج سلطاناً مليارديراً ملكاً (صور)

جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

توجّت ماليزيا (السبت) سلطاناً مليارديراً يقود دراجة من نوع «هارلي ديفيدسون» ملكاً، في مراسم باذخة لتولي منصب يعدّ فخرياً في هذا البلد الذي يعاني أزمة سياسية.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

وتأتي مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (65 عاماً) في القصر الوطني في كوالالمبور بعد أداء اليمين الدستورية في يناير (كانون الثاني) ليصبح العاهل السابع عشر للبلاد. وحضرت الاحتفال شخصيات عدة، بينها رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم، وسلطان بروناي حسن البلقية، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

وتعهّد السلطان إبراهيم، الذي كان يرتدي معطفاً تقليدياً مزيناً بخيوط ذهبية ويضع غطاء رأس ملكياً، باحترام الدستور، و«الدفاع عن الدين الإسلامي، وضمان السلام في ماليزيا».

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

وهنأ أنور إبراهيم الملك الجديد، وأكد الولاء له. على الرغم من كونه منصباً فخرياً في الأساس، فإن دور الملك ازداد خلال السنوات الأخيرة في مواجهة الانقسام في المشهد السياسي الماليزي، إذ كان تدخله ضرورياً 3 مرات لتعيين رئيس للوزراء.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

ويتحدر إبراهيم سلطان إسكندر من عائلة ملكية وغنية وذات نفوذ في جوهور، ولها جيشها الخاص. وتقدر «بلومبرغ» ثروة سلطان وعائلته بما لا يقل عن 5.7 مليار دولار. واشتهر السلطان إبراهيم بصراحته، وكان ينتقد بشدة السياسة الماليزية والفساد.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

وهو متزوج وله 6 أطفال. وعلى دراجته من نوع «هارلي ديفيدسون»، يجول سنوياً في جوهور؛ لتوزيع الأعمال الخيرية على المحتاجين.