الصين تبدأ مناورات عسكرية حول تايوان وتعتبرها «عقوبة على أعمال انفصالية»

مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
TT

الصين تبدأ مناورات عسكرية حول تايوان وتعتبرها «عقوبة على أعمال انفصالية»

مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)

بدأت الصين، صباح اليوم (الخميس)، مناورات عسكرية تستمر يومين حول تايوان، حيث طوقت الجزيرة بسفن وطائرات حربية معتبرة ذلك «عقوبة» على «أعمال انفصالية»، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية.

وتأتي المناورات بعد ثلاثة أيام من أداء لاي تشينغ-تي، الذي تصفه الصين بأنه «انفصالي خطير»، اليمين رئيساً جديداً للجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي.

وذكرت وكالة «شينخوا» الصينية الرسمية أن الجيش الصيني بدأ مناورات عسكرية مشتركة حول جزيرة تايوان، مضيفة أن المناورات تجري في مضيق تايوان وفي شمال الجزيرة وجنوبها وشرقها.

وأضافت الوكالة أن المناورات التي تجري يومي الخميس والجمعة وتحمل اسم «السيف المشترك 2024 آيه»، سوف تركز على «الاستعداد القتالي لدوريات بحرية جوية مشتركة (...) وتوجيه ضربات دقيقة مشتركة على أهداف رئيسية».

ونقلت الوكالة عن المتحدث العسكري الصيني لي شي قوله إن المناورات المشتركة تمثل «عقوبة قوية على الأعمال الانفصالية للقوى الاستقلالية في تايوان وتحذيراً شديد اللهجة ضد تدخل واستفزازات قوى خارجية»

ونددت تايوان الخميس بالمناورات العسكرية الصينية، ودان بيان صادر عن وزارة الدفاع التايوانية «بشدة مثل هذه الاستفزازات والأفعال غير العقلانية التي تقوض السلام والاستقرار الإقليميين».

وأضاف البيان «أرسلنا قوات بحرية وجوية وبرية للرد... للدفاع عن الحرية والديموقراطية وسيادة جمهورية الصين»، في إشارة إلى تايوان باسمها الرسمي.

كما أعلن خفر السواحل التايواني الخميس أنه نشر سفناً للدفاع عن سيادة الجزيرة

وقال بيان رسمي إن خفر السواحل بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني «يرصد (التحركات) في المناطق البحرية المحيطة"، مضيفاً أنه «سيدافع عن سيادة البلاد وأمنها بطريقة حازمة».

وكانت آخر مرة أعلنت فيها الصين عن مناورات عسكرية مماثلة حول تايوان في أغسطس (آب) الماضي بعد توقف لاي، نائب الرئيس آنذاك، في الولايات المتحدة خلال زيارة للباراغواي.

وفي أبريل (نيسان) أجرت الصين مناورات تحاكي تطويق الجزيرة في أعقاب لقاء الرئيسة السابقة للجزيرة تساي إنغ وين، برئيس مجلس النواب الأميركي آنذاك كيفن مكارثي في كاليفورنيا.

كما أطلقت الصين مناورات عسكرية كبيرة في عام 2022 بعد زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي آنذاك، لتايوان.


مقالات ذات صلة

تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين 28 % في 5 أشهر

الاقتصاد مصنع تسلا الأميركية في مدينة شنغهاي الصينية (رويترز)

تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين 28 % في 5 أشهر

تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر، قيد الاستخدام الفعلي، في الصين، بنسبة 28.2 في المائة، ليبلغ 57.94 مليار دولار خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي.

«الشرق الأوسط» (بكين)
يوميات الشرق صاروخ صيني من طراز «المسيرة الطويلة» (Long March 2-C) من قاعدة فضائية في شيتشانغ بمقاطعة سيتشوان الجنوبية الغربية (أ.ب)

الصين وفرنسا تطلقان قمراً اصطناعياً لرصد أقوى الانفجارات في الكون

أطلقت الصين اليوم (السبت) قمراً اصطناعياً صينياً- فرنسياً أُعد لرصد «انفجارات غاما» أقوى الانفجارات في الكون.

«الشرق الأوسط» (شيتشانغ (الصين))
آسيا بائعة طعام من الأويغور مع أطفالها في إقليم شينجيانغ الصيني (أ.ب)

نشطاء يطالبون الأمم المتحدة بإجراءات بشأن «انتهاكات صينية موثقة» ضد الأويغور

دعت جماعات حقوقية مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن ما قالوا إنها انتهاكات موثقة ضد المسلمين في إقليم شينجيانغ الصيني.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
آسيا صورة جوية تظهر الدمار الذي سببته الفيضانات في إقليم غوانغدونغ بجنوب الصين (أ.ف.ب)

ارتفاع عدد قتلى فيضانات جنوب الصين إلى 38

قال التلفزيون الصيني، الجمعة، إن 38 شخصاً قُتلوا جرّاء فيضانات وانهيارات طينية ناجمة عن أمطار غزيرة استمرت أياماً في واحد من أكثر الأقاليم تضرراً في جنوب الصين.

«الشرق الأوسط» (بكين)
آسيا شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

أودت الأمطار الغزيرة في جنوب الصين بتسعة أشخاص فيما لا يزال ستة في عداد المفقودين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية الخميس.

«الشرق الأوسط» (بكين)

حاملة طائرات أميركية تصل إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في تدريبات عسكرية

حاملة الطائرات الأميركية ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
حاملة الطائرات الأميركية ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
TT

حاملة طائرات أميركية تصل إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في تدريبات عسكرية

حاملة الطائرات الأميركية ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
حاملة الطائرات الأميركية ثيودور روزفلت التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)

أعلنت البحرية الكورية الجنوبية أن حاملة الطائرات الأميركية التي تعمل بالطاقة النووية ثيودور روزفلت وصلت إلى مدينة بوسان الساحلية في كوريا الجنوبية اليوم (السبت)، لإجراء مناورات عسكرية مشتركة هذا الشهر مع الدولة المضيفة واليابان، بحسب «رويترز».

واتفق زعماء الدول الثلاث في قمة كامب ديفيد في أغسطس (آب) 2023 على إجراء تدريبات عسكرية سنوية حيث أدانوا «السلوك الخطير والعدواني» للصين في بحر الصين الجنوبي، الممر المائي المتنازع عليه.

وزار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كوريا الشمالية هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ 24 عاماً ووقع اتفاقا مع الزعيم كيم جونغ أون يتضمن تعهداً بالدفاع المتبادل.

كان هذا أحد أهم التحركات الروسية في آسيا منذ سنوات، والتي وصفها كيم بأنها ترقى إلى مستوى التحالف.

وتأتي الزيارة بعد سبعة أشهر من رحلة إلى كوريا الجنوبية قامت بها حاملة طائرات أميركية أخرى هي كارل فينسون، في استعراض للردع الموسع ضد البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية.