زعيم كوريا الشمالية يشرف على مناورة تحاكي «هجوماً نووياً مضاداً»

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
TT

زعيم كوريا الشمالية يشرف على مناورة تحاكي «هجوماً نووياً مضاداً»

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)

أشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على مناورة تحاكي «هجوماً نووياً مضادّاً»، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية، اليوم الثلاثاء.

وأتى هذا الإعلان غداة رصد الجيش الكوري الجنوبي إطلاق كوريا الشمالية دفعة من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى باتجاه بحر اليابان، في أحدث حلقة من مسلسل الاختبارات الصاروخية التي تجريها بيونغ يانغ منذ مطلع العام.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، صباح الثلاثاء، إنّه خلال المناورة التي جرت الاثنين وشاركت فيها «وحدات راجمات صواريخ ضخمة للغاية»، أشاد كيم «بقوة ودقة» الصواريخ التي «أصابت هدفها على جزيرة» تقع على بُعد 352 كلم.

شاشة تلفزيون في سيول تعرض عملية إطلاق صواريخ كورية شمالية (أ.ب)

وأوضحت الوكالة أنّ كيم «أشرف على تدريب تكتكي مشترك يحاكي هجوماً نووياً مضادّاً». ونقلت الوكالة عن كيم إعرابه عن «ارتياحه الكبير» لنجاح هذه التدريبات.

كان الجيش الكوري الجنوبي أعلن، الاثنين، أنّ الصواريخ الكورية الشمالية أُطلقت من منطقة بيونغ يانغ وحلّقت لمسافة تناهز 300 كيلومتر قبل أن تسقط في المياه شرقي شبه الجزيرة الكورية.

ووفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، وصف الجيش الكوري الجنوبي هذه التجربة بأنها «استفزاز صارخ».


مقالات ذات صلة

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

شمال افريقيا تركيب مصيدة قلب المفاعل النووي المصري في نوفمبر الماضي (هيئة المحطات النووية)

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

ناقشت مصر وروسيا قيام الأخيرة بتدريب كوادر مصرية في مجال الطاقة النووية، للاستفادة من خبراتهم في بناء أول مفاعل نووي مصري بـ«الضبعة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لصاروخ «إسكندر» خلال تدريبات على الأسلحة النووية في مكان غير محدد بروسيا يوم 21 مايو 2024 (أ.ب)

الإنفاق على الأسلحة النووية يتزايد مع تصاعد التوترات العالمية

تعمل الدول المسلّحة نووياً على تحديث ترساناتها في مواجهة التوترات الجيو-سياسية المتزايدة عبر العالم، مع زيادة إنفاقها في هذا المجال.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)

تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

ذكر تقرير يوم الاثنين أن الولايات المتحدة متخلفة عن الصين بما يصل إلى 15 عاماً في تطوير الطاقة النووية عالية التقنية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

الكرملين: تصريحات ستولتنبرغ بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً

قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف صباح اليوم (الاثنين) إن تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ يقول إن الحلف يجري محادثات لنشر المزيد من الأسلحة النووية لمواجهة تهديد متزايد من روسيا والصين.

«الشرق الأوسط»

مقتل باكستاني بأيدي حشد غاضب على خلفية مزاعم بالتجديف

سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)
سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)
TT

مقتل باكستاني بأيدي حشد غاضب على خلفية مزاعم بالتجديف

سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)
سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)

قتل حشد غاضب من الناس في شمال غرب باكستان رجلاً، على خلفية مزاعم بتدنيس القرآن، في واقعة سلطت الأضواء مجدداً على ما يُسمى بـ«حراس التجديف» في البلاد.

نظر السكان المحليون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب الإسلام المقدس في ماديان وهي بلدة في مقاطعة خيبر باختونخوا الباكستانية الجمعة 21 يونيو 2024 (أ.ب)

ووقع الحادث في منطقة مدين الجبلية الشهيرة بإقليم خيبر باختونخوا في وقت متأخر من الخميس. واقتحم مئات الرجال قسم الشرطة؛ إذ جرى التحفظ على الرجل بعدما سلّمه المحليون.

وأظهرت مقاطع مصورة، نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، عشرات الرجال وهم يضربون الرجل، قبل أن يشعلوا النار في جثته. وقال واجد رسول، أحد المتحدثين باسم الشرطة، لـ«وكالة الأنباء الألمانية»: «إن الرجل المتهم بالتجديف كان سائحاً من منطقة سيالكوت في البنجاب». وأضاف: «ليس من الواضح بعد هل كان مسافراً بمفرده».

يشار إلى أن التجديف قضية حساسة في باكستان، إذ يصبح المتهمون هدفاً للجماعات الأهلية الإسلاموية المتشددة، والمتيقظة لتلك المسألة. وفي بعض الحالات، أطلقت الحشود النار عليهم أو أحرقتهم أحياء أو ضربتهم حتى الموت.

وقال مصدر في شرطة التدخل السريع لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» مساء 20 من الشهر الحالي: «قبض سكان محليون في منطقة مادي على رجل بدعوى أنه أحرق القرآن. وتدخلت الشرطة وأنقذته واقتادته إلى مركز الشرطة المحلي». وأكد المصدر أن الرجل لم يكن من المنطقة.

ضباط شرطة بملابس مدنية يفحصون الأثاث المحترق الذي أحرقه حشد مسلم في هجوم في ماديان بمقاطعة خيبر باختونخوا الباكستانية الجمعة 21 يونيو 2024 (أ.ب)

لكن الحشود، وبتحريض من مساجد محلية، توجّهت إلى مركز الشرطة ورشقوه بالحجارة.

وقال المصدر: «لتفريق الحشود الغاضبة، أطلقت الشرطة طلقات تحذيرية في الهواء، ما استفزت الحشود الذين تمكّنوا من التغلب على الشرطة، وسحبوا الرجل إلى الخارج وضربوه بالعصي حتى الموت».

وفي وقت لاحق، سكب بعض الأشخاص البنزين على جسمه وأحرقوه، وفق المصدر.

وأكد مسؤول محلي الحادثة، وقال: «بعد قتل الرجل بدأ المتظاهرون الغاضبون إلقاء الحجارة على الشرطة، التي أجبرتهم على مغادرة المركز». واستمر التوتر في المنطقة، وأغلق متظاهرون الطريق الرئيسي، وفق المسؤول.

والتجديف مسألة حسّاسة في باكستان ذات الغالبية المسلمة؛ إذ يمكن أن يواجه أيّ شخص يعد أنه أهان الإسلام أو شخصيات إسلامية، عقوبة الإعدام.

وفي أواخر مايو (أيار) هاجمت حشود غاضبة مسيحياً اتُّهم بحرق صفحات من القرآن في منطقة البنجاب شرق باكستان، قبل أن يتوفى متأثراً بجروحه مطلع يونيو (حزيران)، وفقاً للشرطة.

وفي البنجاب أيضاً في فبراير (شباط) 2023، ضرب حشد من الناس رجلاً مسلماً حتى الموت، بتهمة تدنيس القرآن.