11 قتيلاً بهجمات في بلوشستان الباكستانية

رئيس الوزراء وصف الحادث بأنه «عمل إرهابي»

سيارات إسعاف في موقع الحادث (شرطة مدينة نوشكي)
سيارات إسعاف في موقع الحادث (شرطة مدينة نوشكي)
TT

11 قتيلاً بهجمات في بلوشستان الباكستانية

سيارات إسعاف في موقع الحادث (شرطة مدينة نوشكي)
سيارات إسعاف في موقع الحادث (شرطة مدينة نوشكي)

أقدم ستة رجال مسلحون، مساء أمس (الجمعة)، على قتل 11 شخصاً بينهم تسعة عمال من اتنية البنجاب في ولاية بلوشستان في جنوب غربي باكستان التي تشهد أعمال عنف متكررة على ما أعلنت السلطات المحلية.

وأوقف ستة رجال مسلحون مساء الجمعة حافلة قرب مدينة نوشكي، ودققوا في هويات الركاب، ومن ثم اقتادوا تسعة عمال من اتنية البنجاب التي تشكل غالبية سكان باكستان، حسبما أوردت وكالة «الصحافة الفرنسية».

وعثر على جثث هؤلاء في وقت لاحق على بعد كيلومترين من الطريق السريع. وأوضح المسؤول في الشرطة المحلية الله بخش «أطلقوا النار عليهم من مسافة قصيرة».

وأطلق المسلحون بعد ذلك النار على سيارة عائدة لنائب في المنطقة لم يكن فيها.

وقتل شخصان كانا فيها بعدما سقطت السيارة التي فقد سائقها السيطرة عليها في حفرة.

وأوضح حبيب الله موساخيل المسؤول المحلي رفيع المستوى «مشطت الشرطة المنطقة بغية توقيف المهاجمين، لكنهم كانوا قد لاذوا بالفرار».

ولم يعلن أي طرف حتى صباح السبت مسؤوليته عن الهجوم إلا أن بخش اعتبر أنه يحمل بصمات الانفصاليين في بلوشستان.

منذ عقود تشهد هذه الولاية، المترامية الأطراف والفقيرة وقليلة السكان، أعمال عنف طائفية وانفصالية. وتزخر بلوشستان بالمحروقات، والمعادن، إلا أن سكانها يشكون من الإهمال، ومن نهب موارد منطقتهم الطبيعية.

ويهاجم المتمردون بانتظام السكان الذين ينتمون إلى اتنية البنجاب والسند، فضلاً عن العاملين في شركات أجنبية تنشط في مجال الطاقة. إلا أن المتمردين باتوا يستهدفون بشكل متزايد القوى الأمنية الباكستانية، مؤكدين أن جماعتهم تتعرض لعمليات تصفية، وخطف.

ووصف رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف هجوم مساء الجمعة في بيان بأنه «عمل إرهابي»، مؤكداً أن «من سهل له سيعاقب».


مقالات ذات صلة

شريف لـ «الشرق الأوسط»: نعمل لشراكة استراتيجية مع السعودية

الخليج 
رئيس الوزراء الباكستاني محمد شهباز شريف (الشرق الأوسط)

شريف لـ «الشرق الأوسط»: نعمل لشراكة استراتيجية مع السعودية

أشاد رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف بالعلاقات الاقتصادية والسياسية والدفاعية القوية التي تجمع بلاده بالسعودية، مشيراً إلى أن التاريخ يشهد على وقوف باكستان…

خاص عدد من الزيارات رفيعة المستوى تبادلها البلدان خلال فترة وجيزة (واس)

خاص شهباز شريف لـ«الشرق الأوسط»: نعمل على صياغة شراكة استراتيجية دائمة مع السعودية

قال رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف في حوار مع «الشرق الأوسط» إن علاقات بلاده مع السعودية تمتد إلى ما هو أبعد من التقارب الجغرافي والتآلف الديني والثقافي.

غازي الحارثي (الرياض)
آسيا رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان وزوجته بشرى بيبي (أ.ف.ب)

محكمة باكستانية تأمر زوجة خان بالانتقال للسجن من الإقامة الجبرية

قال محامي زوجة رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان إن محكمة باكستانية أمرت اليوم الأربعاء موكلته بشرى بيبي بالانتقال للسجن من الإقامة الجبرية.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد )
الاقتصاد رجال يحاولون شراء أكياس الدقيق المدعم من شاحنة في كراتشي باكستان (رويترز)

باكستان: النجاح الحقيقي ليس الحصول على قروض... بل في التخلص منها

بعد موافقة صندوق النقد الدولي على تمويل بـ1.1 مليار دولار، خصص البنك الإسلامي للتنمية تمويلاً يصل إلى 15.4 مليار دولار لباكستان، وهو ما يعد انفراجة مالية كبيرة.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف يستقبل رئيسي في إسلام آباد (الرئاسة الإيرانية)

إيران وباكستان تبحثان إصلاح العلاقات بعد توترات حدودية

حذّر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لدى وصوله إلى باكستان من سعي إسرائيل «لتخريب علاقات الدول الإسلامية».

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)

واشنطن: الوضع في بحر الصين الجنوبي مقلق جداً

زورق صيني في فوجيان قرب ساحل تايوان (أ.ف.ب)
زورق صيني في فوجيان قرب ساحل تايوان (أ.ف.ب)
TT

واشنطن: الوضع في بحر الصين الجنوبي مقلق جداً

زورق صيني في فوجيان قرب ساحل تايوان (أ.ف.ب)
زورق صيني في فوجيان قرب ساحل تايوان (أ.ف.ب)

قال دانيال كريتنبرينك، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي، السبت، إن الوضع في بحر الصين الجنوبي مقلق جداً، مشيراً إلى أن تصرفات الصين في الآونة الأخيرة بالممر المائي المتنازَع عليه «تؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشدة».

وأدلى كريتنبرينك بهذا التصريح خلال زيارته إلى هانوي وسط تصاعد للتوتر بين الصين والفلبين في بحر الصين الجنوبي، الذي تطالب فيه الفلبين أيضاً بحقوق سيادة.

وقال كريتنبرينك بإفادة صحافية مسجلة في هانوي: «نعتقد أن تصرفات الصين، خصوصاً تصرفاتها الأحدث حول (منطقة) سكند توماس شول (البحرية)، تجاه الفلبين، غير مسؤولة، وعدوانية وخطيرة، ومزعزعة للاستقرار بشدة».

وأضاف: «سنواصل الوقوف إلى جانب حلفائنا الفلبينيين»، مضيفاً أن واشنطن أوضحت لبكين، سراً وعلناً، أن التزاماتها «صارمة» إزاء معاهدة الدفاع المشترك مع الفلبين.

وقال كريتنبرينك: «نعتقد أن كل دولة في المنطقة، بما في ذلك الصين، بحاجة إلى احترام القانون الدولي، وعليها التصرف بمسؤولية في المجال البحري».

وتقول الصين إن لها السيادة على كامل منطقة بحر الصين الجنوبي تقريباً، في حين تطالب الفلبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي بحقوق السيادة على بعض أجزاء من المنطقة.

وتمر ببحر الصين الجنوبي بضائع تجارية تتجاوز قيمتها 3 تريليونات دولار سنوياً.