بنغلاديش: السجن لحائز «نوبل السلام»

يونس أدين في قضية عمالية عدّها أنصاره «مسيّسة»

محمد يونس بعد خروجه من المحكمة في دكا التي قضت بسجنه 6 أشهر لكنها أفرجت عنه بكفالة في انتظار استئناف الحكم (د.ب.أ)
محمد يونس بعد خروجه من المحكمة في دكا التي قضت بسجنه 6 أشهر لكنها أفرجت عنه بكفالة في انتظار استئناف الحكم (د.ب.أ)
TT

بنغلاديش: السجن لحائز «نوبل السلام»

محمد يونس بعد خروجه من المحكمة في دكا التي قضت بسجنه 6 أشهر لكنها أفرجت عنه بكفالة في انتظار استئناف الحكم (د.ب.أ)
محمد يونس بعد خروجه من المحكمة في دكا التي قضت بسجنه 6 أشهر لكنها أفرجت عنه بكفالة في انتظار استئناف الحكم (د.ب.أ)

أدين محمد يونس، الحائز جائزة نوبل للسلام، بتهمة انتهاك قوانين العمل في بنغلاديش، في قضية وصفت بـ«مهزلة قضائية»، يقول أنصاره: إنها ذات دوافع سياسية حركتها رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد، وكانت قد أثارت اهتماماً دولياً.

واتُهم يونس، وهو خبير اقتصادي حاز جائزة نوبل في عام 2006، وثلاثة من زملائه في «غرامين تيليكوم»، وهي واحدة من الشركات التي أسسها، بعدم إنشاء صندوق ادخار فيها، وبالتالي انتهاك قانون العمل.

وأوضح المدعي العام، أن يونس وزملاءه «أدينوا بموجب قوانين العمل وحكم عليهم بالسجن ستة أشهر»، مشيراً إلى إطلاق سراحهم بكفالة في انتظار الاستئناف. وقال يونس بعد الحكم: «عوقبت على جريمة لم أرتكبها». وسبق ليونس أن أكد أنّه لم يستفد من أي من الشركات الخمسين التي أسسها في بنغلاديش. وقال: «لم أكن أسعى من خلالها إلى تحقيق مصلحتي الشخصية».

ويعود الفضل إلى يونس (83 سنة) في انتشال الملايين من براثن الفقر من خلال مصرفه الرائد للقروض الصغيرة، لكنّه اختلف مع رئيسة الوزراء التي قالت: إنه «يمتص دماء» الفقراء.

وبات يونس بفضل شعبيته الكبيرة منافساً محتملاً لرئيسة الوزراء، التي يُتوَقّع أن تفوز بولاية خامسة في الانتخابات المرتقبة الأحد المقبل التي تقاطعها المعارضة.

وحضرت جلسة المحكمة إرين خان، الأمينة العامة السابقة لمنظمة العفو الدولية والمقررة الخاصة راهناً لدى الأمم المتحدة، ووصفت الحكم بأنه «مهزلة قضائية».



وزير الداخلية الباكستاني يؤكد ضمان أمن المواطنين الصينيين في بلاده

التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
TT

وزير الداخلية الباكستاني يؤكد ضمان أمن المواطنين الصينيين في بلاده

التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)

أكد وزير الداخلية الباكستاني محسن نقوي ضمان أمن المواطنين الصينيين في باكستان خلال اجتماعه مع السفير الصيني جيانج تسي دونج، الأحد.

رجل أمن باكستاني يفتش الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش عقب الهجوم على مواطنين صينيين في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا بباكستان (إ.ب.أ)

وناقش الجانبان الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس وزراء باكستان شهباز شريف إلى الصين خلال الاجتماع، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس» الباكستانية. كما أجريت مناقشة مفصلة حول تعزيز العلاقات الباكستانية الصينية والتدابير المتخذة لأمن المواطنين الصينيين في باكستان. وقال محسن نقوي إن الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء عززت الصداقة مع الصين، مضيفاً أن الرئيس الصيني ورئيس الوزراء والقيادة العليا للصين يدعمون باكستان دائماً.

استنفار أمني في إقليم خيبر عقب الهجوم على مواطنين صينيين في بيشاور (متداولة)

وأبلغ السفير الصيني بإجراءات حماية المواطنين الصينيين في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك إسلام آباد.

وأعرب السفير الصيني عن ارتياحه للترتيبات الأمنية المتخذة لحماية المواطنين الصينيين. كما حضر الاجتماع وزير الداخلية خورام علي آغا وكبار المسؤولين في السفارة الصينية.

وأفادت تقارير بأن الصينيين في باكستان يواجهون مشكلات متعددة تتعلق بالأمن، كما يواجهون تحديات اقتصادية مثل عبء الديون، وتأخيرات في مشاريع البنية التحتية، واجتماعياً، يعانون من التوترات الثقافية، والتنافس على الوظائف مع السكان المحليين. وفي شهر مارس (آذار) الماضي قُتل 5 من الصينيين فى هجوم انتحاري على سيارة كانت تقلهم، وقُتل معهم سائقهم الباكستاني، في منطقة بيشام بإقليم خيبر بختونخوا الباكستاني. وقد أحدث الهجوم صدمة عارمة في دوائر السلطة بإسلام آباد.