اتهام 10 جنود تايوانيين بالتجسس لحساب الصين

رجل يلوّح بالعَلم التايواني خارج لجنة الانتخابات المركزية في تايبيه (رويترز)
رجل يلوّح بالعَلم التايواني خارج لجنة الانتخابات المركزية في تايبيه (رويترز)
TT

اتهام 10 جنود تايوانيين بالتجسس لحساب الصين

رجل يلوّح بالعَلم التايواني خارج لجنة الانتخابات المركزية في تايبيه (رويترز)
رجل يلوّح بالعَلم التايواني خارج لجنة الانتخابات المركزية في تايبيه (رويترز)

اتُّهم عشرة جنود تايوانيين، اليوم الاثنين، بالتجسس لحساب الصين، مع طلب الادعاء إنزال عقوبات تكون رادعة، في سياق توترات شديدة بين بكين وتايبيه.

وقال مكتب المدّعي العام في تايوان، في بيان، إنّ المتهمين الرئيسيين الثلاثة وُجّهت إليهم اتهامات بتجنيد عسكريين من أجل «تشكيل شبكة للصين»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومن بين هؤلاء أربعة عسكريين متهمين بنقل «عدد من المعلومات السرية» إلى بكين في مقابل المال.

واتُّهم جنديان آخران بتسجيل مقطع فيديو يقولان فيه «أريد الاستسلام لجيش التحرير الشعبي»، الأمر الذي يُعدّ «عملاً خطراً جداً»، وفق النيابة.

أما المتهم الأخير فقد وُجّهت إليه تهمة سرقة وثائق عسكرية سرية من خزانة في مكان عمله.

وقالت النيابة إنّ المتهمين العشرة «خانوا بلادهم... كما عرّضوا أمنها للخطر»، طالبة فرض عقوبات «نموذجية» عليهم.

تأتي لوائح الاتهام الجديدة في إطار سلسلة من قضايا التجسّس في تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي، لكن الصين تعتبرها إقليماً لم تتمكن بعدُ من إعادة ضمّه إلى بقية أراضيها منذ نهاية الحرب الأهلية في عام 1949.

وفي نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، حكمت المحكمة العليا في تايوان على عقيد متقاعد من القوات الجوية، وخمسة جنود، بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاماً بتهمة التجسّس لصالح بكين.


مقالات ذات صلة

بلينكن: دعم الصين المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا «يجب أن يتوقف»

الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتحدث إلى الصحافة قبل اجتماعه مع نظيره القبرصي كونستانتينوس كومبوس بوزارة الخارجية الأميركية بالعاصمة الأميركية واشنطن يوم 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن: دعم الصين المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا «يجب أن يتوقف»

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن دعم الصين القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية يطيل أمد الحرب في أوكرانيا، وإنه «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)

الصين: البيان الختامي لمجموعة السبع «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب»

ردت بكين بقوة، الاثنين، على البيان الختامي لقادة مجموعة السبع الذين هاجموا الصين، وقالت إنه «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب».

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) 13 يونيو 2024 (رويترز)

الأمين العام لـ«الناتو»: يجب أن تدفع الصين ثمن دعمها لروسيا

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» ينس ستولتنبرغ (الاثنين) إلى تحميل الصين العواقب في حال استمرت بدعم روسيا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

الفلبين تقول إن سفناً صينية اصطدمت بمراكبها وألحقت أضراراً بها

اتهمت حكومة الفلبين سفناً صينية بالاصطدام بمراكبها وإلحاق الضرر بها بمنطقة في بحر الصين الجنوبي قبالة جزيرة سيكوند توماس المرجانية.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)

رئيس تايوان: «تصاعد قوة» الصين «أكبر تحدٍ» لنا

حذّر الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي، (الأحد)، طلاب الأكاديمية العسكرية في تايوان من أن «التحدي الأكبر» الذي يواجههم هو التعامل مع «تصاعد قوة الصين».

«الشرق الأوسط» (كاوشيونغ)

بوتين يصل إلى كوريا الشمالية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
TT

بوتين يصل إلى كوريا الشمالية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية الأربعاء، حسبما أعلن الكرملين، في مستهل زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات الدفاعية بين الدولتين المسلّحَتين نووياً. وقبيل وصول بوتين في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء، عُلّقت لافتات ضخمة على أعمدة إنارة في أنحاء بيونغ يانغ، تحمل صورة الرئيس الروسي مبتسماً، وكتب عليها: «ترحيب حار بالرئيس بوتين»، بالإضافة إلى أعلام روسية، وفق ما أظهرت مشاهد لوسائل إعلام روسية رسمية.

وهذه أول زيارة لبوتين إلى الدولة المعزولة منذ 24 عاماً، في وقت تشهد الحدود بين سيول وبيونغ يانغ توترات، بعدما عبَر عشرات الجنود الكوريين الشماليين لفترة وجيزة الحدود شديدة التحصين مع الجنوب، لكنهم عادوا أدراجهم بعدما أطلق الجيش الكوري الجنوبي طلقات تحذيرية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي حادث آخر، أصيب عدد من الجنود الكوريين الشماليين المتمركزين قرب الحدود مع كوريا الجنوبية بجروح في انفجار لغم أرضي، حسبما ذكرت وكالة يونهاب أيضاً، نقلاً عن هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي.