أفغانستان: نقل 60 تلميذة إلى المستشفى بعد تعرضهن للتسمم

أطفال أفغان خلال عودتهم من المدرسة إلى المنزل في كابل (أ.ب)
أطفال أفغان خلال عودتهم من المدرسة إلى المنزل في كابل (أ.ب)
TT

أفغانستان: نقل 60 تلميذة إلى المستشفى بعد تعرضهن للتسمم

أطفال أفغان خلال عودتهم من المدرسة إلى المنزل في كابل (أ.ب)
أطفال أفغان خلال عودتهم من المدرسة إلى المنزل في كابل (أ.ب)

قالت الشرطة الأفغانية، اليوم الاثنين، إن نحو 60 فتاة أفغانية دخلن المستشفى، بعد تعرضهن للتسمم في مدرستهن، شمال أفغانستان.

ووقعت حالات التسمم في مدرسة للبنات بإقليم ساريبول الأفغاني، وجاءت بعد تساؤلات عدة حول تعليم الفتيات، عقب استيلاء حركة «طالبان» على الحكم، ومنعها تعليم أغلب الفتيات، وكذلك بعد موجة من حوادث التسمم في مدارس للفتيات في إيران المجاورة.

وقال المتحدث باسم شرطة ساريبول: «دخل مجهولون مدرسة للبنات... في منطقة سانشراك... وسمّموا الفصول، وعندما دخلت الفتيات الفصول تسمَّمن»، لكنه لم يخُض في تفاصيل عن المادة المستخدمة، أو مَن يشتبه في مسؤوليتهم عن الواقعة.

وأكد المتحدث أن الفتيات نُقلن للمستشفى، لكنهن في «حالة جيدة»، مضيفاً أن السلطات لم تلقِ القبض على أي شخص.

وفي إيران، أدت وقائع تسمم في مدارس للبنات، إلى إصابة ما يقدَّر بنحو 13 ألف طالبة، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وفي عهد الحكومة الأفغانية السابقة، التي كانت مدعومة من الغرب، وقعت عدة هجمات تسميم، بما في ذلك هجمات يشتبه في أنها بالغاز، على مدارس للفتيات.

ومنعت إدارة حركة «طالبان» معظم الطالبات من الذهاب إلى المدارس الثانوية والجامعة، منذ تولّيها السلطة في عام 2021، مما أثار إدانات دولية واستنكار كثير من الأفغان. وأبقت سلطات «طالبان» المدارس الابتدائية مفتوحة للفتيات حتى سن 12 عاماً تقريباً، وتقول إنها تدعم تعليم الإناث لكن وفقاً لاشتراطات معينة.



الصين: البيان الختامي لمجموعة السبع «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب»

زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)
زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)
TT

الصين: البيان الختامي لمجموعة السبع «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب»

زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)
زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)

ردَّت بكين بقوة، الاثنين، على البيان الختامي لقادة مجموعة السبع الذين هاجموا الصين، وقالت إنه «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، لين جيان، خلال مؤتمر صحافي دوري إن «إعلان قمة مجموعة السبع تلاعب مرة أخرى بالقضايا المتعلقة بالصين، وافترى على الصين وهاجمها، وكرر صوراً ليس لها أساس واقعي ولا أساس قانوني ولا مبرر أخلاقي، وهي مليئة بالغطرسة والتحيز والأكاذيب».

وتعرضت الصين لانتقادات لاذعة في البيان الختامي لقادة مجموعة السبع (الولايات المتحدة، ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، بريطانيا، كندا، اليابان) الذين اجتمعوا الجمعة في بورغو إيناتسيا، بالقرب من باري، في جنوب إيطاليا.

وبينما أكد قادة المجموعة أنهم «يطمحون إلى علاقات بناءة ومستقرة مع الصين» التي يدركون «أهميتها في التجارة العالمية»، قالوا في البيان: «نعرب عن مخاوفنا بشأن الاستهداف الصناعي المستمر من قبل الصين والسياسات والممارسات التي لا تتناسب مع السوق والتي تؤدي إلى تداعيات عالمية وتشوهات في السوق وقدرة فائضة ضارة في مجموعة متزايدة من القطاعات».

كذلك دعت دول مجموعة السبع الصين الجمعة لوقف إرسال مكونات أسلحة إلى روسيا تغذي حربها ضد أوكرانيا، بحسب البيان الختامي. وجاء في البيان: «ندعو الصين لوقف نقل المواد ذات الاستخدامين، بما فيها مكونات الأسلحة والمعدات التي ترفد قطاع الدفاع الروسي».