شاهد... سفينة حربية صينية «تقطع الطريق» أمام مدمرة أميركية

البحرية الأميركية نشرت تسجيلاً مصوراً للواقعة التي حدثت قبل يومين بمضيق تايوان

TT

شاهد... سفينة حربية صينية «تقطع الطريق» أمام مدمرة أميركية

المدمرة الأميركية «تشونغ - هون» تراقب سفينة حربية صينية لدى مرورها أمامها بمضيق تايوان (أ.ب)
المدمرة الأميركية «تشونغ - هون» تراقب سفينة حربية صينية لدى مرورها أمامها بمضيق تايوان (أ.ب)

نشرت البحرية الأميركية تسجيلاً مصوراً لاقتراب سفينة حربية صينية من مدمرة أميركية في مضيق تايوان والعبور من أمامها بطريقة وصفتها البحرية الأميركية بأنها «غير آمنة».

وقال الجيش الأميركي إن المدمرة الأميركية «تشونغ - هون» والفرقاطة الكندية «مونتريال» كانتا تجريان عبوراً «روتينياً» للمضيق يوم السبت عندما قطعت السفينة الصينية الطريق أمام المدمرة على مسافة 137 متراً.

وفي التسجيل المصور الذي نشرته البحرية الأميركية أمس الأحد، تظهر سفينة حربية صينية وهي تقطع الطريق أمام المدمرة الأميركية التي تعمل بالصواريخ الموجهة، مما أجبرها على الإبطاء لتجنب الاصطدام. ولم تغير المدمرة الأميركية مسارها.

وأمكن سماع صوت رسالة موجهة باللغة الإنجليزية للسفينة الصينية عبر اللاسلكي تحذر من «محاولات تقييد حرية الملاحة»، لكن المعنى الدقيق للعبارة لم يكن واضحاً بسبب الصوت الناجم عن الرياح.

ولم تعلق الصين بشكل مباشر على الانتقادات الأميركية للواقعة، ولم ترد وزارة خارجيتها على الفور على طلب للتعليق اليوم الاثنين.

كان الجيش الصيني قد اتهم الولايات المتحدة وكندا يوم السبت «بإثارة المخاطر عمداً» بعد أن نفذ أسطولا البلدين إبحاراً مشتركاً نادراً عبر مضيق تايوان.

ووصفت وزارة الدفاع التايوانية أمس الأحد تصرفات الصين مع السفينتين الأميركية والكندية بأنها «استفزازية» وقالت إن الحفاظ على السلم والاستقرار في المضيق مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الدول الحرة والديمقراطية.
وأضافت في بيان أن «أي إجراءات تهدف لزيادة التوتر والخطر لن تسهم في الأمن الإقليمي»، داعيةً الصين إلى احترام الحق في حرية الملاحة.
وهذا هو ثاني حادث من نوعه خلال أيام. فقد قالت الولايات المتحدة إن مقاتلة صينية نفذت مناورة «عدوانية» يوم 26 مايو (أيار) بالقرب من طائرة عسكرية أمريكية فوق بحر الصين الجنوبي في المجال الجوي الدولي.


مقالات ذات صلة

دار «ديور» تدافع عن نفسها

لمسات الموضة دار «ديور» تدافع عن نفسها

دار «ديور» تدافع عن نفسها

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، واستنفرت وسائل الإعلام أقلامها في الأسابيع الأخيرة، تدين كلاً من «ديور» و«جيورجيو أرماني».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد شركة صينية تتجه لبناء 20 ألف وحدة سكنية في السعودية

شركة صينية تتجه لبناء 20 ألف وحدة سكنية في السعودية

تتجه شركة «تشاينا ستيت» الصينية، التي تُعد من كبرى شركات العقارات العالمية، لبناء 20 ألف وحدة سكنية في السعودية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
آسيا وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)

قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي

أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني أن وزير الخارجية السابق تشين جانغ الذي لم يظهر في العلن منذ الصيف الماضي لم يعد عضوا في قيادة الحزب.

«الشرق الأوسط» (بكين )
آسيا تنامي نفوذ الصين وقدراتها العسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال السنوات الماضية (أرشيفية - رويترز)

اليابان وجزر المحيط الهادئ تعارض «تغيير الوضع القائم بالقوة»

أعربت اليابان وجزر المحيط الهادئ عن «معارضتها الشديدة أي محاولة أحادية الجانب لتعديل الوضع القائم بالتهديد أو باستخدام القوة أو بالإكراه».

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق شابة تتعلم كيفية إطلاق النار من سلاح في ساحة تدريب بالقرب من موسكو (تليغراف)

«عطلة حربية»... سياح صينيون يطلقون القنابل ويقودون الدبابات في روسيا (فيديو)

يسافر السياح الصينيون إلى روسيا لقيادة الدبابات واللعب بالبنادق، ولقضاء عطلات «الألعاب الحربية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو- بكين)

قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي

وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
TT

قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي

وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)

أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، في بكين اليوم الخميس، أن وزير الخارجية السابق تشين جانغ الذي لم يظهر في العلن منذ الصيف الماضي، لم يعد عضوا في قيادة الحزب.

وقالت اللجنة إنه تم قبول استقالة تشين من قيادة الحزب، وذلك عقب جلسة استمرت أربعة أيام. ولم تتوفر تفاصيل أخرى. وما زالت الأسباب وراء اختفاء تشين غير واضحة.

وفي الصيف الماضي، لم يشارك تشين في أي ارتباطات رسمية وبعد أسابيع قليلة لاحقة أقيل من منصبه، الذي شغله لسبعة أشهر فقط عقب تعيينه من جانب الرئيس شي جينبينغ.

وفي شهر فبراير الماضي، تخلى تشين عن منصبه كمندوب للبرلمان الصيني.

وفي صيف 2023، اختفى لي شانغفو، الذي كان حينها وزيرا الدفاع، عن الساحة ولكن الأسباب اتضحت بعد ذلك. وفي نهاية يونيو (حزيران)، أطيح به من الحزب بناء على مزاعم بالفساد.

وقالت اللجنة المركزية اليوم الخميس، إن شانغفو أقيل من جميع مناصبه.