غزة والسودان و«سد النهضة» على جدول أعمال «قمة البحرين»

وزراء الخارجية العرب يجتمعون الثلاثاء

جانب من اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين (الجامعة العربية)
جانب من اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين (الجامعة العربية)
TT

غزة والسودان و«سد النهضة» على جدول أعمال «قمة البحرين»

جانب من اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين (الجامعة العربية)
جانب من اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين (الجامعة العربية)

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعاً، الثلاثاء، في العاصمة البحرينية المنامة، لمناقشة وصياغة جدول أعمال «قمة البحرين»، تمهيداً لعرضه على القادة والزعماء العرب في الدورة الـ33 لاجتماع المجلس على مستوى القمة المقرر عقدها الخميس المقبل.

ويتضمن جدول الأعمال عدة ملفات تتصدرها القضية الفلسطينية، وتداعيات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. إضافة إلى عدد من القضايا الأخرى المتعلقة بالأمن القومي ومكافحة الإرهاب، ومواجهة الأزمات في المنطقة، لا سيما الحرب في السودان، والأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، إضافة إلى ملف سد النهضة الإثيوبي.

وتمهيداً لاجتماع وزراء الخارجية العرب، عقد المندوبون الدائمون لجامعة الدول العربية اجتماعاً، الاثنين، لبحث الشق السياسي من جدول أعمال «قمة البحرين»، والذي تضمن استعراض تقرير رئاسة قمة جدة، وتقرير الأمين العام عن العمل العربي المشترك.

ركز البند الأول من جدول أعمال اجتماع المندوبين الدائمين على القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستجداته، ومتابعة التطورات السياسية الخاصة بها، لا سيما في ظل الحرب في غزة، حيث جدد المندوبون الدائمون على ضرورة وقف إطلاق النار، وإنفاذ المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، ودعوا إلى تفعيل مبادرة السلام العربية، ودعم موازنة فلسطين، كما بحثوا الوضع في الجولان العربي السوري المحتل.

وفيما يتعلق بالشؤون العربية والأمن القومي جدد المندوبون الدائمون التأكيد على التضامن مع لبنان ودعمه، وناقشوا تطورات الوضع في سوريا واليمن، وأكدوا دعم السلام والتنمية في السودان، ودعم الصومال وجزر القمر، وشددوا على ضرورة الحل السلمي للنزاع الحدودي الجيبوتي الإريتري.

كما ناقش المندوبون التدخلات الإيرانية والتركية في الشؤون العربية، وبحثوا ملف سد النهضة الإثيوبي مؤكدين دعمهم لمصر والسودان.

وقال مندوب السعودية الدائم لدى الجامعة العربية، السفير عبد العزيز بن عبد الله المطر، في كلمته خلال اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين، إنّه «في ظل استمرار التحديات التي تواجه المنطقة العربية والظروف الإقليمية والدولية بالغة الخطورة والتعقيد، حرصت السعودية خلال ترؤسها للقمة في الدورة الماضية على تقديم كل الدعم للقضايا العربية».

وقال إن «القمة الحالية تنعقد في وقت عصيب إثر ما يعانيه الفلسطينيون من عدوان وظلم»، مشيرا إلى أن «المملكة بذلت وستبذل كل الجهود الدبلوماسية اللازمة لوقف الحرب في غزة وحماية المدنيين وإيصال المساعدات ودعم الجهود الرامية للاعتراف بالدولة الفلسطينية».

وأكد أن «المملكة مستمرة في بذل الجهود من خلال العمل العربي المشترك لمواجهة الأزمات في اليمن والسودان وليبيا وسوريا والصومال بما يحقق مصالح الشعوب العربية ويصون حقوق الأمة»، معلناً تسليم رئاسة الاجتماع لمملكة البحرين.

وعلى صعيد الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والقانونية ناقش المندوبون الدائمون التفاعلات العربية مع قضايا المناخ والاستراتيجية العربية لحقوق الإنسان، والاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب وصيانة الأمن القومي العربي، وتطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب، إضافة إلى بحث مشاريع قرارات المجلس الاقتصادي وموعد ومكان انعقاد الدورة المقبلة من القمة.

جانب من اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين (الجامعة العربية)

وأكد وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون السياسية، الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، أن «(قمة البحرين) تلتئم في ظرف استثنائي حرج، وتوقيت صعب، بالنظر إلى حجم التحديات التي تواجه العالم العربي، وفي مقدمتها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة».

وأضاف وكيل وزارة الخارجية البحرينية، في كلمته خلال الاجتماع، أن «الدولة الوطنية ومؤسساتها الشرعية، باتت مهددة بتقويض أركانها، وغياب حضورها نتيجة نزاعات داخلية يضاف إلى ذلك خطر الميليشيات المسلحة التي زادت من وتيرة الإرهاب، وتهديد الأمن الإقليمي، وهي جزء من التدخلات الخارجية في الشؤون العربية الأمر الذي يتناقض مع كافة المواثيق الدولية».

وشدد على أن «السلام العادل والشامل هو الخيار الاستراتيجي، الذي ينطلق من رؤية واقعية تهدف إلى الحفاظ على الأمن القومي العربي، وحماية المؤسسات الوطنية، باعتبارها الحصن المنيع لمواجهة الأزمات، وحماية المقدرات، ومكافحة الإرهاب».

وأعرب عن أمله أن «تعبر القمة عن استحقاق تاريخي، يمثل مرحلة جديدة في المسيرة العربية الجامعة، ويلبي التطلعات المأمولة، حتى لا يفقد الشارع العربي إيمانه بفعالية آليات العمل الجماعي»، مشيرا إلى أنه «إذا كان العرب الآن أمام مفترق طرق، فينبغي أن تكون مخرجات تلك الاجتماعات على نفس مستوى خطورة الأوضاع».

يتضمن جدول الأعمال عدة ملفات تتصدرها القضية الفلسطينية إضافة إلى قضايا أخرى متعلقة بالأمن القومي (الجامعة العربية)

وتطرق اجتماع المندوبين فيما يخص شؤون السياسة الدولية إلى القمة العربية الصينية الثانية، وإنشاء منتدى للشراكة بين الجامعة العربية ورابطة دول جنوب شرقي آسيا (الآسيان)، ودعم وتأييد ترشيح وزير السياحة والآثار المصري السابق الدكتور خالد العناني لمنصب مدير عام اليونيسكو، ودعم وتأييد ترشيح محمود علي يوسف مرشح جيبوتي لمنصب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وعلى هامش الاستعدادات لـ«قمة البحرين» استقبل الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في المنامة الاثنين، وزير خارجية السودان حسين عوض، بحسب إفادة رسمية للمتحدث باسم الأمين العام، جمال رشدي.

وجدد أبو الغيط خلال اللقاء «التأكيد على محددات التحرك العربي لعلاج الأزمة السودانية على المستويين السياسي والإنساني والقائمة على دعم التوصل إلى وقف إطلاق نار مستدام وشامل ومضاعفة جهود تحقيق وفاق وطني شامل، والعمل على منع انهيار المؤسسات القومية السودانية، وإنفاذ الأمن الغذائي للسودانيين».

وأعرب أبو الغيط عن «قلقه العميق إزاء تصاعد التوترات في الفاشر شمال دارفور، وما يشكله ذلك من تهديد خطير لحياة مئات الآلاف من المحاصرين في المدينة»، داعياً إلى وقف فوري لأشكال التصعيد وسرعة التوصل إلى اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار في كافة مناطق السودان»، بحسب الإفادة الرسمية.

ولفت المتحدث باسم الأمين العام إلى تلقي أبو الغيط خطابات من عدد من منظمات المجتمع المدني السودانية تحذر من تدهور الأوضاع الإنسانية في ربوع السودان، وما اعتبرته جرائم ممنهجة ترقى إلى الإبادة الجماعية في بعض مناطق دارفور.


مقالات ذات صلة

أبو الغيط: من الضروري رؤية مدى استجابة إسرائيل لمقترح بايدن

شمال افريقيا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (إ.ب.أ)

أبو الغيط: من الضروري رؤية مدى استجابة إسرائيل لمقترح بايدن

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أنه من الضروري رؤية مدى جدية واستجابة إسرائيل لمقترح الرئيس الأميركي جو بايدن للتوصل لهدنة في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الخليج سلمان الدوسري مترئساً اجتماعات المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب بالمنامة (بنا)

وزراء الإعلام العرب يناقشون تطوير العمل المشترك لمواجهة التحديات

أكد سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي، أن ما تشهده المنطقة من تحديات سياسية وأمنية يستوجب تعزيز التكامل والعمل الإعلامي العربي المشترك لمواجهتها.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
الخليج القادة العرب جدّدوا الدعوة في «قمة البحرين» لعقد مؤتمر دولي برعاية أممية لحل القضية الفلسطينية (بنا)

«مؤتمر دولي للسلام»... الدعوات العربية تتبلور

جدّدت الدعوة العربية في «قمة البحرين» الخميس إلى عقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين دعوات عربية سابقة للمؤتمر

غازي الحارثي (الرياض)
المشرق العربي أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط خلال المؤتمر الصحافي

أبو الغيط: قيام الدولة الفلسطينية مسألة وقت

أعلن وزير الخارجية البحريني أن القمة العربية الـ33 أطلقت دعوة جماعية لعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة، لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

ميرزا الخويلدي (المنامة) فتحية الدخاخني (المنامة)
المشرق العربي وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني في مؤتمر مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (رويترز)

أمين عام جامعة الدول العربية: الدولة الفلسطينية «مسألة وقت»

دعا إعلان البحرين، في ختام القمة العربية التي عقدت بالمنامة، اليوم الخميس، لنشر قوات حماية وحفظ سلام دولية تابعة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (المنامة)

«عجول نزقة» تجلب مشاهد مصارعة الثيران إلى مصر

عدد من الأضاحي قبل ذبحها في المجازر المعتمدة (مجلس الوزراء)
عدد من الأضاحي قبل ذبحها في المجازر المعتمدة (مجلس الوزراء)
TT

«عجول نزقة» تجلب مشاهد مصارعة الثيران إلى مصر

عدد من الأضاحي قبل ذبحها في المجازر المعتمدة (مجلس الوزراء)
عدد من الأضاحي قبل ذبحها في المجازر المعتمدة (مجلس الوزراء)

حظيت مقاطع فيديو مصورة لمَشاهد «هروب» عجول الأضحية في مصر، بانتشار واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محققة مشاهدات كبيرة، وتشبيه مدونين لها بـ«مصارعة الثيران»، مع تكرار المقاطع التي يلاحق فيها مجموعة من الأفراد العجول الهاربة من أجل الإمساك بها للبدء في عملية الذبح كأضاحي.

وتصدر وسم «العجول_الهربانة» منصة «إكس» (الأحد) في مصر بمئات التغريدات ومقاطع الفيديو لعمليات ملاحقة «العجول» من أجل السيطرة عليها وذبحها مع التقاط صور وفيديوهات للأضاحي قبل نحرها.

ونشرت إحدى الصفحات على «إكس» مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع لـ«عجل» يقتحم مكان صلاة العيد بعد الانتهاء منها في إحدى المدن المصرية قبل أن يتمكن الأهالي من السيطرة عليه وضبطه.

الفنان أحمد العوضي ذبح أضحية في مسقط رأسه بمنطقة «عين شمس» في القاهرة، عقب سيطرة عدد من أصدقائه ومعارفه عليها بشكل كامل. والتقط جيران العوضي من أصدقائه والمعجبين الكثير من مقاطع الفيديو التي حققت آلاف المشاهدات.

في حين وصف حساب باسم «عمر» على «إكس» الفيديوهات الخاصة بـ«هروب العجول» بأنها «أحلى فيديوهات ينتظرها في العيد».

لكن حساب باسم «عبد الله» على «إكس» تساءل عن «المضحك في فيديوهات العجول الهربانة»، مؤكداً أنها ترصد لحظات ضعف «العجل» ومحاولة هروبه قبل الذبح.

وشارك حساب باسم «يوسف هاني» على «إكس» بالتأكيد على أن الفيديوهات الخاصة بـ«العجول الهربانة» ليست بكثافة الأعوام السابقة، مؤكداً أنها تعكس تعلم الناس من أخطائها السابقة.

ويرجع استشاري الطب النفسي، الدكتور جمال فرويز، الاهتمام بمشاهدة هذه المقاطع لكونها غريبة وغير مألوفة، مشيراً إلى أن واقعيتها ومصداقيتها؛ كونها لا تكون عادة مفتعلة أموراً تجعل هناك رغبة في مشاهدتها ومتابعتها باعتبارها من «الطقوس السنوية» التي لا تتكرر كثيراً.

وأضاف أن قِصر مدة هذه الفيديوهات تجعلها سريعة الانتشار، خصوصاً إذا ظهر بها أحد المشاهير أو حدثت في مكان شهير، لافتاً إلى أنه على الرغم من كونها لحظات صعبة على أصحابها لخطورة ما يحدث فيها وصعوبة السيطرة على «العجول» الهاربة، فإن من يشاهدها ينظر إليها عادة بشكل كوميدي.

وشهدت السنوات الأخيرة مع تكرار وقائع هروب «العجول» قبل الذبح وحدوث إصابات لبعض الأفراد توجهاً رسمياً بتشجيع الذبح في المجازر الآلية التي تفتح أبوابها طوال أيام العيد.

وأعلنت وزارة الزراعة في بيان (الأحد) استقبال المجازر المختلفة 10 آلاف أضحية تم ذبحها تحت إشراف أطباء الهيئة العامة للخدمات البيطرية مع تقديم المجازر كافة خدمات الذبح للأضاحي بالمجان لتشجيع المواطنين على الذبح بالمجازر بدلاً من الشوارع من أجل الحفاظ على البيئة من التلوث.

ويشير استشاري الطب النفسي إلى أن مشاهد مصارعة الثيران تحقق عادة ملايين المشاهدات، ورغم أنها ليست موجودة في مصر فإن تحقيقها آلاف المشاهدات حتى من قبل ظهور مواقع التواصل الاجتماعي يعكس حالة الاهتمام بالمشاهد والأعمال المشابهة، وهو ما يمكن لمسه في مقاطع فيديوهات «العجول الهاربة»، بجانب سعي بعض الصفحات لجذب مزيد من المتابعين بنشر بعض الفيديوهات القديمة باعتبارها حديثة.