نجاح تعويم سفينة جنحت في قناة السويس... وعودة الملاحة خلال ساعة

سفينة حاويات عملاقة خلال عبورها المجرى الملاحي لقناة السويس (رويترز-أرشيفية)
سفينة حاويات عملاقة خلال عبورها المجرى الملاحي لقناة السويس (رويترز-أرشيفية)
TT

نجاح تعويم سفينة جنحت في قناة السويس... وعودة الملاحة خلال ساعة

سفينة حاويات عملاقة خلال عبورها المجرى الملاحي لقناة السويس (رويترز-أرشيفية)
سفينة حاويات عملاقة خلال عبورها المجرى الملاحي لقناة السويس (رويترز-أرشيفية)

نجحت هيئة قناة السويس في تعويم سفينة جانحة صباح اليوم (الخميس)، وأكد رئيس الهيئة لتلفزيون «إكسترا نيوز» عودة الملاحة في القناة خلال ساعة.

وعطلت السفينة حركة الملاحة في القناة، وتم تعويمها بعد ساعة و16 دقيقة من جنوحها، حسبما قالت شركة الشحن «لِيث إيجينسيز».وذكرت الشركة أن السفينة «شين هاي تونغ 23»هي ناقلة بضائع سائبة يبلغ طولها 190 مترا.

وفي ساعات مبكرة من صباح اليوم، قال وكيل الشحن (لِيث إيجينسيز)، إن سفينة جنحت في قناة السويس في مصر «تاركة وراءها» أربع سفن على الأقل.

وأضافت الشركة أن زوارق القطر تحاول إعادة تعويم السفينة.

وقالت لِيث إيجينسيز في تغريدة على «تويتر»: «جنحت شين هاي تونغ 23 في قناة السويس عند الكيلومتر 159، الساعة الرابعة صباحاً».

وأضافت: أن السفينة «تركت خلفها أربع سفن من القافلة المبكرة بالإضافة إلى المجموعة العادية التي كان من المقرر أن تدخل قناة السويس فى حوالى السادسة صباحاً».

وأظهرت بيانات مارين ترافيك لتتبع سفينة ورفينيتيف، أن السفينة التي ترفع علم هونغ كونغ، غير قادرة على الحركة بالقرب من الطرف الجنوبي للقناة، ومتوقفة بزاوية بجوار الجانب الشرقي للقناة.



القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
TT

القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)

أكّد وزير الخارجية والهجرة وشؤون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي، الأحد، أهمية «إشراك السودان في أية ترتيبات أو مقترحات ذات صلة بتسوية أزمته، وذلك حفاظاً على ملكية الأشقاء السودانيين لتلك الحلول والمقترحات».

جاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير عبد العاطي مع بانكولي أديوي مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وذلك على هامش فعاليات الدورة السادسة لاجتماع القمة التنسيقية للاتحاد الأفريقي، الذي تستضيفه العاصمة الغانية أكرا، وفق المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد.

وذكر المتحدث، في بيان صحافي، أن وزير الخارجية أعرب عن ترحيبه «بالتشاور والتنسيق مع مفوض الاتحاد الأفريقي حول مختلف المواضيع المرتبطة بحالة السلم والأمن في القارة الأفريقية»، مشيراً إلى حرص مصر على «دعم الاتحاد وأجهزته المختلفة، والانخراط من خلال عضويتها في مجلس السلم والأمن الأفريقي لتعزيز بنية السلم ودعائم الاستقرار في أنحاء القارة».

وأوضح بدر عبد العاطي «أن ما تشهده القارة من تحديات أمنية متزايدة، واتساع لرقعة الصراعات والمعاناة الإنسانية المرتبطة بها... كل ذلك يحتّم تكثيف آليات التشاور والتنسيق بين أجهزة الاتحاد الأفريقي والدول الأعضاء».

وناقش الجانبان المستجدات السياسية والأمنية للأزمة السودانية، و«اتفقا على أهمية توحيد القوى السياسية المدنية السودانية، وضرورة الحفاظ على وحدة السودان ومؤسساته الوطنية، فضلاً عن تنسيق الجهود بين مسارات الوساطة الإقليمية والدولية».

عبد العاطي خلال لقاء مع مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي (الخارجية المصرية)

وأشار الوزير عبد العاطي إلى أن مصر «تدرك خطورة الأوضاع الراهنة، وتحرص على الانخراط مع كل الشركاء المعنيين والآليات القائمة؛ للعمل على تسوية الأزمة في أسرع وقت».

كما أعرب عن ترحيب مصر «بموافقة مجلس السلم والأمن على طلب الحكومة الصومالية مد الإطار الزمني للمرحلة الثالثة من بعثة أتميس». وناقش ترتيبات نشر بعثة جديدة تابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال بعد خروج البعثة الحالية، منوّهاً إلى «ضرورة تقديم كل سبل الدعم للحكومة الصومالية لتحقيق الأمن والاستقرار».

وأشار إلى أن اللقاء شهد أيضاً مناقشة ملف البحيرات العظمى، وسد النهضة، والتحديات الأمنية في البحر الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في دول القرن الأفريقي.

ولفت المتحدث إلى أن مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي «حرص على تأكيد الدور المحوري لمصر في تعزيز الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية»، وأعرب عن حرصه على مواصلة التنسيق مع مصر «في كل القضايا الأفريقية ذات الأولوية والمواضيع الخاصة بالاتحاد الأفريقي».