هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
TT

هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)

قال مسؤول أميركي إن هجوماً بطائرة مسيرة مسلحة استهدف القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة عين الأسد الجوية بالعراق لكنه لم يتسبب في وقوع أضرار أو إصابات، وهو ثاني هجوم على القوات الأميركية في المنطقة خلال أقل من 24 ساعة، وفق «رويترز».

ويأتي الهجومان بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر عن استهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا بعد شهور من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة يومياً تقريباً والتي كانت تشنها فصائل شيعية مسلحة متحالفة مع إيران بسبب الدعم الأميركي للحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وكان مصدران أمنيان عراقيان قد أفادا في ساعة متأخرة أمس، بأن خمسة صواريخ على الأقل أُطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرقي سوريا، وفق «رويترز».

وأكد مسؤول أميركي، أن مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعاً عن النفس بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا، مضيفاً أنه لم يصب أي جندي أميركي، في أول هجوم على القوات الأميركية منذ أوائل فبراير (شباط) الماضي، عندما أوقفت الجماعات المدعومة من إيران في العراق هجماتها على العسكريين الأميركيين.

ويأتي الهجومان غداة عودة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، من زيارة للولايات المتحدة اجتمع خلالها مع الرئيس جو بايدن، في البيت الأبيض.

وقال المصدران الأمنيان وضابط كبير بالجيش إن شاحنة صغيرة تحمل منصة إطلاق صواريخ على ظهرها كانت متوقفة في بلدة زمار على الحدود مع سوريا. وذكر المسؤول العسكري أن الشاحنة اشتعلت فيها النيران نتيجة انفجار صواريخ لم تطلق فيما كانت طائرات حربية تحلق في السماء. .

وتأتي الهجمات بعد يوم واحد من انفجار ضخم في معسكر كالسو بالعراق في وقت مبكر من أمس السبت أدى إلى مقتل منتسب بالحشد الشعبي .وقال رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي، إن السبب وراء الانفجار هو اعتداء، بينما قال الجيش إنه يحقق في الأمر، مشيراً إلى عدم وجود أي مقاتلات في السماء في ذلك الوقت.



«فتح» و«حماس» تتبادلان تحميل مسؤولية إرجاء محادثات المصالحة في الصين

العلم الفلسطيني (إ.ب.أ)
العلم الفلسطيني (إ.ب.أ)
TT

«فتح» و«حماس» تتبادلان تحميل مسؤولية إرجاء محادثات المصالحة في الصين

العلم الفلسطيني (إ.ب.أ)
العلم الفلسطيني (إ.ب.أ)

قال مسؤولون من حركتي «حماس» و«فتح»، لـ«رويترز»، الاثنين، إن محادثات المصالحة بين الحركتين الفلسطينيتين المتنافستين، التي كان من المقرر عقدها في الصين هذا الشهر، تأجّلت دون تحديد موعد جديد.

ويسلّط ذلك الضوء على تضاؤل فرص تحقيق المصالحة، على الرغم من استمرار الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة.

وفي أعقاب استضافة اجتماع للحركتين في أبريل (نيسان)، قالت الصين إن «فتح»، التي يقودها الرئيس محمود عباس، و«حماس»؛ عبرتا عن رغبتهما في السعي لتحقيق مصالحة.

وكان مسؤولون من «فتح» و«حماس» قالوا، في وقت سابق، إن الاجتماع سينعقد في منتصف يونيو (حزيران).

وفي ظل الانقسام العميق بين الفصيلين قال محللون إنه لا أمل يُذكر في أن تحقق المحادثات انفراجة نحو اتفاق للمصالحة يمكن أن يؤدي إلى تأسيس إدارة فلسطينية موحدة للضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل وقطاع غزة الذي تسيطر عليه «حماس» منذ عام 2007.

وتحمّل «فتح» و«حماس» إحداهما الأخرى مسؤولية إرجاء المحادثات. وقال القيادي في «حماس»، باسم نعيم، الذي حضر الاجتماع السابق لـ«رويترز»، إن الاجتماع تأجّل بناء على طلب من «فتح» دون تحديد موعد آخر.

في المقابل، قالت حركة «فتح»، إنها «لا تزال ملتزمة بالجلوس على طاولة الحوار الوطني في الصين، وتعمل على استكمال التحضيرات كافّة، من أجل توفير المناخ المناسب لإنجاح الوساطة الصينية».

وصرّح عبد الفتاح دولة، المتحدث باسم «فتح»، قائلاً: «لم ترفض الحركة الدعوة للقاء، وإنما تباحثنا مع الأصدقاء في الصين، وعبر سفيرها لدى فلسطين حول الموعد المقترح في ظل تصاعد العدوان وتعقيدات الأحداث ومستجدات توسع الحرب للشمال والإعداد المسبق للقاء، واقتُرح موعد بديل قريباً، في حين ردت حركة (حماس) برفض المشاركة في اللقاء».

ونفى مسؤول في «حماس» هذه الرواية، قائلاً إن الحركة لم ترفض عقد لقاء آخر. ولم ترد وزارة الخارجية الصينية حتى الآن على طلب للتعليق.

وتخوض إسرائيل حرباً في غزة منذ أن شنت «حماس»، المدعومة من إيران، هجومها في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على جنوب إسرائيل، سعياً للقضاء على الحركة في حملة دمرت معظم أنحاء قطاع غزة.

وذكرت «رويترز»، خلال هذا الشهر، أن «حماس» سعت للتوصل إلى اتفاق مع «فتح» بشأن إدارة تكنوقراط جديدة للضفة الغربية وقطاع غزة في إطار اتفاق سياسي أوسع نطاقاً، ما يسلّط الضوء على هدف الحركة المتمثل في الإبقاء على نفوذها بمجرد انتهاء الحرب.

ويعارض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، اللذان يصنفان «حماس» منذ وقت طويل «منظمة إرهابية»، أي دور للحركة في إدارة القطاع فيما بعد الحرب.

وتؤيد الدول الغربية فكرة إدارة السلطة الفلسطينية قطاع غزة، عقب الحرب بعد إعادة تشكيلها، وهي الإدارة التي يقودها عباس وتتمتع بحكم ذاتي محدود ببعض أنحاء الضفة الغربية.

وكانت السلطة الفلسطينية تدير قطاع غزة حتى 2007 عندما طردت «حماس»، «فتحَ» من القطاع بعد عام من هزيمة الأخيرة في الانتخابات البرلمانية، وهي المرة الأخيرة التي أدلى فيها الفلسطينيون بأصواتهم.

وترفض «حماس» منذ فترة طويلة نهج عباس في السعي للتفاوض على تأسيس دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية، معتبرة إياه نهجاً فاشلاً، وتدعو إلى «الجهاد» أو المقاومة المسلحة ضد إسرائيل.

ودعا الميثاق التأسيسي لـ«حماس» عام 1988 إلى القضاء على إسرائيل. وفي 2017، قالت «حماس» إنها وافقت على إقامة دولة فلسطينية انتقالية داخل حدود ما قبل حرب 1967، رغم أنها لا تزال تعارض الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.