العراق: سجال انتخابي بين الحلبوسي ومنافسيه... و«المعركة الأكبر» في بغداد

الحلبوسي يشارك في اجتماع الرئاسات بحضور السوداني ورشيد ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان الأحد الماضي (رئاسة الوزراء العراقية)
الحلبوسي يشارك في اجتماع الرئاسات بحضور السوداني ورشيد ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان الأحد الماضي (رئاسة الوزراء العراقية)
TT

العراق: سجال انتخابي بين الحلبوسي ومنافسيه... و«المعركة الأكبر» في بغداد

الحلبوسي يشارك في اجتماع الرئاسات بحضور السوداني ورشيد ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان الأحد الماضي (رئاسة الوزراء العراقية)
الحلبوسي يشارك في اجتماع الرئاسات بحضور السوداني ورشيد ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان الأحد الماضي (رئاسة الوزراء العراقية)

تدخل الحملات الانتخابية للقوى السنية مرحلة المناكفات السياسية، بعد ظهور دعوات في بغداد للاحتجاج على رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، لكن قيادياً بارزاً في حزب «تقدم» توقع أن تكون حملته لمجالس المحافظات «أكثر هدوءاً واستقراراً» من جولات الاقتراع السابقة.

وظهر النائب السابق ليث الدليمي، هذا الأسبوع في مقطع مصور، وهو يخاطب مجموعة من السكان المحليين شمال بغداد، للخروج في مسيرة احتجاج ضد الحلبوسي وهم يرتدون «السراويل».

والخلاف بين الحلبوسي والدليمي يعود إلى مطلع العام الحالي، حين أنهى البرلمان عضوية النائب، الذي قال لاحقاً إن «رئيس البرلمان أجبره على توقيع استقالة غير مؤرخة، لاستغلالها سياسياً»، وهو ما نفاه حزب «تقدم» الذي يقوده الحلبوسي.

ويملك الدليمي الآن مرشحين اثنين في مناطق شمال بغداد للمنافسة على مقاعد في مجلس المحافظة، لكنهما يتنافسان مع مرشحين آخرين من حزب الحلبوسي، ويحاول الترويج لقائمته الانتخابية بفتح سجال معه.

ويزعم مقربون من الدليمي أنه يملك شعبية قوية في مناطق شمال بغداد، ويحاول استثمارها لدخول مجلس المحافظة، لكن المنافسة مع الحلبوسي الذي يتمتع بنفوذ سياسي لن تكون سهلة على حد تعبير قيادي في حزب «تقدم». وقال القيادي لـ«الشرق الأوسط» إن «دعوات الاحتجاج جزء من محاولات تحريك الشارع انتخابياً (...) الدليمي يريد إظهار قوته في الشارع وهذا أمر مشروع».

الحلبوسي «بسبعة أرواح»

يردد الوسط السياسي السني أن الحلبوسي نجا من عشر محاولات انقلابية استهدفت الإطاحة به من منصب رئيس البرلمان، ويعتقد كثيرون أنه تمكن من الصمود أمام هذه المحاولات، وغالبيتها من خصوم سنة، بسبب قدرته على التكيف مع المتغيرات المحلية والإقليمية، وفقاً لتعبير القيادي في «تقدم».

وفي لقاء متلفز، قال رئيس الجبهة الوطنية للحوار صالح المطلك، إن «الحلبوسي بسبعة أرواح، وأظهر قدرة على التعامل مع الضغوطات السياسية».

ويعتقد أعضاء مقربون من الحلبوسي أن الضغوط الكبرى التي تعرض لها خلال السنوات الماضية كانت من قبل أطراف شيعية، لكن القيادي في حزب «تقدم» قال إن الإطار التنسيقي لا يجد «أي مصلحة سياسية من استهداف الحلبوسي، على الأقل في المدى المنظور».

وثمة عوامل أساسية تشكل «ظاهرة الحلبوسي»، كما يصفها قيادي في دولة القانون، طلب عدم ذكر اسمه، إذ إن «الرجل كان يعرف متى يهاجم ومتى يقدم الهدايا السياسية، كما أن القوى الشيعية غيرت من أسلوبها مع الرجل بعد أن فشلت اتفاقات مع خصومه السنة لتحييده من المشهد العام».

وبحسب القيادي في «تقدم»، فإن الفرز السياسي للمشهد السني انتهى إلى عدد محدود من القوى التي ستتحكم بمقاعد مجالس المحافظات، وبحسب المعطيات فإن الحلبوسي أكبر المنافسين حتى الآن.

ويتوزع مرشحو الحلبوسي في جميع المدن السنية، ويتنافسون مع قوى أخرى تمثل زعيم تحالف السيادة خميس الخنجر، ورئيس حزب الحل جمال الكربولي، وقوى أخرى.

المعركة الأكبر في بغداد

إذا كانت التقارير الانتخابية التي تقدمها الماكينات الحزبية عن حظوظ المرشحين في الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى تتحدث عن نسب تقريبية لعدد المقاعد المتوقعة لكل حزب، فإن التوقعات في بغداد لا تقول شيئاً حتى الآن.

ويقول القيادي في حزب تقدم، إن «نتائج انتخابات مجالس المحافظات ستحدد الخريطة السياسية في البرلمان المقبل (...) مجلس المحافظة سيمكن القوى السياسية من النفاذ إلى مؤسسات حيوية على احتكاك مباشر مع الناخبين، لكن بغداد ستبقى المعركة الأصعب».

وتشير معلومات خاصة تفيد بأن خطة كل من رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، تستهدف الحصول على أكبر عدد من المقاعد، ستجعلهما في حال نجحت يتقاسمان عدد المقاعد في مجلس العاصمة.

وخلافاً للمالكي الذي يواجه عدداً كبيراً من المنافسين من أحزاب شيعية منضوية داخل الإطار التنسيقي، إلى جانب مخاوف من تصويت جمهور التيار الصدري، فإن الحلبوسي يتعامل مع عدد أقل من المنافسين، لذا فإنه يبدو على الورق مؤهلاً أكثر للظفر بمقاعد كبيرة في مجلس المحافظة، لكن من الصعب توقع ما يحدث بين المتنافسين السنة، وفيما إذا كانت الفصائل الموالية لإيران تريد معادلة مختلفة في بغداد.


مقالات ذات صلة

«النجباء» تهدد أميركا بـ«عاصفة تلي الهدوء»

المشرق العربي 
مقاتلون من فصائل «الحشد الشعبي» يحملون صورة القيادي «أبو تقوى» الذي قُتل بضربة أميركية على بغداد يناير الماضي (إ.ب.أ)

«النجباء» تهدد أميركا بـ«عاصفة تلي الهدوء»

وصف أكرم الكعبي، الأمين العام لـ«حركة حزب الله النجباء» في العراق، أمس (الأحد)، توقف عمليات الحركة العسكرية ضد القواعد الأميركية، بأنه «هدوء يسبق العاصفة».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مقاتلون من فصائل «الحشد الشعبي» يحملون صورة القيادي «أبو تقوى» الذي قُتل بضربة أميركية على بغداد (إ.ب.أ) play-circle 00:33

ميليشيا «النجباء» العراقية الموالية لإيران:«هدوء يسبق العاصفة» ضد القوات الأميركية

شيخ «النجباء» الكعبي رفض وساطات من قيادات سياسية ودبلوماسية لوقف هجمات فصيله المسلح على القوات الأميركية في العراق وسوريا مطلع الشهر الحالي...

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مسؤولون يفرزون أوراق الاقتراع أثناء انتخابات مجالس المحافظات العراقية في كركوك خلال ديسمبر الماضي (رويترز)

العراق: المحافظات المختلطة تفشل في تشكيل حكوماتها المحلية

السوداني يريد حسم الأمر ليتمكن المحافظون من البدء في تنفيذ البرامج والمشاريع التي أقرتها حكومته... لكن الخلاف لا يزال قائما وهو ما سيعني تأخير الشروع في التنفيذ

مصطفى حمزة (بغداد)
المشرق العربي صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»

العراق يعلن القبض على «مشفر اتصالات داعش»

أعلن جهاز المخابرات العراقي، (السبت)، أنه تمكّن من القبض على اثنين من «أخطر قيادات داعش» في عملية خارج الحدود.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي الحوار العسكري بين واشنطن وبغداد انطلق مطلع يناير الماضي (أ.ب)

بغداد لواشنطن: سنرد الجميل... لكن لا تماطلوا في المفاوضات

رغم أن الحكومة العراقية أكدت أنها «سترد الجميل» للتحالف الدولي لدوره في محاربة «داعش»، انتقدت المسؤولين الأميركيين لتأخرهم في الاستجابة لإجراء الحوار الثنائي.

حمزة مصطفى (بغداد)

مسيّرة إسرائيلية تستهدف سيارة في قضاء صور جنوبي لبنان

صورة للسيارة المستهدفة من فيديو تداولته وسائل إعلام لبنانية (إكس)
صورة للسيارة المستهدفة من فيديو تداولته وسائل إعلام لبنانية (إكس)
TT

مسيّرة إسرائيلية تستهدف سيارة في قضاء صور جنوبي لبنان

صورة للسيارة المستهدفة من فيديو تداولته وسائل إعلام لبنانية (إكس)
صورة للسيارة المستهدفة من فيديو تداولته وسائل إعلام لبنانية (إكس)

استهدفت طائرة مسيرة إسرائيلية، اليوم (الاثنين)، سيارة في بلدة المجادل قضاء صور في جنوب لبنان. وأفادت وسائل إعلام محلية بسقوط قتيل جراء العملية.

ويأتي ذلك بعد ساعات من شنّ اسرائيل، صباح اليوم، غارتين جويتين استهدفتا محيط مدينة بعلبك التي تعد معقل «حزب الله» الرئيسي في شرق لبنان، وفق ما أفاد مصدر أمني «وكالة الصحافة الفرنسية»، في ضربات هي الأولى في المنطقة منذ بدء التصعيد.


«الأونروا»: انخفاض الإمدادات لغزة 50 % في فبراير

فلسطينيون يعبرون من شمال قطاع غزة إلى جنوب مدينة غزة 25 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
فلسطينيون يعبرون من شمال قطاع غزة إلى جنوب مدينة غزة 25 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

«الأونروا»: انخفاض الإمدادات لغزة 50 % في فبراير

فلسطينيون يعبرون من شمال قطاع غزة إلى جنوب مدينة غزة 25 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
فلسطينيون يعبرون من شمال قطاع غزة إلى جنوب مدينة غزة 25 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، اليوم الاثنين، أن الإمدادات التي دخلت قطاع غزة انخفضت إلى النصف في فبراير (شباط) الحالي، مقارنة مع مستواها في يناير (كانون الثاني)، وفق «وكالة أنباء العالم العربي».

وأوضحت الوكالة، في تقرير، أن الشهر الحالي «شهد دخول القليل جداً من المساعدات، حيث دخل ما يقرب من 98 شاحنة يومياً في المتوسط، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 50 في المائة بالإمدادات التي تدخل غزة، مقارنة بشهر يناير 2024».

وذكرت الوكالة أن «الغارات الجوية المتزايدة في رفح، بما في ذلك المناطق السكنية ودون إنذار مسبق، أدت إلى زيادة المخاوف التي من شأنها أن تزيد إعاقة العمليات الإنسانية التي تعمل أصلاً فوق طاقتها».

وأشار التقرير إلى أن هناك نحو 1.5 مليون شخص يعيشون في رفح بجنوب قطاع غزة؛ أي ستة أضعاف عدد السكان، مقارنة بما كانت عليه الحال قبل اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأضاف: «لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من الهدف المحدد؛ وهو 500 شاحنة في اليوم، مع صعوبات كبيرة في إدخال الإمدادات عبر كل من (معبري) كرم أبو سالم ورفح».

واتهمت إسرائيل عدداً من موظفي «الأونروا» بالمشاركة في الهجوم الذي شنته «حماس» وفصائل فلسطينية على بلدات وتجمعات إسرائيلية في غلاف قطاع غزة، في السابع من أكتوبر الماضي، مما دفع بعض الدول لتعليق تمويلها للوكالة الأممية.

وقال المفوض العام للأونروا، فيليب لازاريني، بعدها إن الوكالة فتحت تحقيقاً فورياً، وأنهت عقود الموظفين المتهمين، وحذّر من أن الوكالة ستضطر، على الأغلب، لوقف عملياتها في غزة والمنطقة كلها بحلول نهاية فبراير الحالي، إذا ظل التمويل معلقاً.


لأول مرة منذ بدء الحرب... غارة إسرائيلية تستهدف «حزب الله» في بعلبك

تصاعد الدخان جراء غارة إسرائيلية على شرق مدينة بعلبك اليوم (إكس)
تصاعد الدخان جراء غارة إسرائيلية على شرق مدينة بعلبك اليوم (إكس)
TT

لأول مرة منذ بدء الحرب... غارة إسرائيلية تستهدف «حزب الله» في بعلبك

تصاعد الدخان جراء غارة إسرائيلية على شرق مدينة بعلبك اليوم (إكس)
تصاعد الدخان جراء غارة إسرائيلية على شرق مدينة بعلبك اليوم (إكس)

قُتل عنصران على الأقل من «حزب الله»، اليوم (الاثنين)، جراء غارتين استهدفتا محيط مدينة بعلبك، التي تعدّ معقل الحزب الرئيسي في شرق لبنان، وفق ما أفاد مصدران أمنيان «وكالة الصحافة الفرنسية»، في ضربات هي الأولى في المنطقة منذ بدء التصعيد.

وقال مصدر أمني للوكالة إن إحدى الغارات «استهدفت مبنى تابعاً لمؤسسة مدنية لـ(حزب الله) في ضواحي مدينة بعلبك»، بينما استهدفت الثانية «مستودعاً» للحزب. وأسفر القصف عن «مقتل عنصرين من (حزب الله)»، وفق ما أفاد مصدر أمني ثانٍ الوكالة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، اليوم، إن «جيش الدفاع شنّ غارات في عمق لبنان تستهدف أهدافاً لـ(حزب الله)».

وفي الثاني من يناير (كانون الثاني)، شنّت إسرائيل ضربة استهدفت شقة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل «حزب الله»، أسفرت عن مقتل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» صالح العاروري مع ستة من رفاقه.

وجاءت الضربات على بعلبك، اليوم، بعد وقت قصير من إعلان «حزب الله» إسقاط «مسيّرة إسرائيلية كبيرة من نوع (هرمز 450) بصاروخ أرض جو فوق منطقة إقليم التفاح» الواقعة على بعد قرابة 20 كيلومتراً من الحدود.

ومنذ اليوم التالي للهجوم غير المسبوق الذي شنّته «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، تشهد الحدود اللبنانية تصعيداً بين «حزب الله» وإسرائيل. ويعلن«حزب الله» استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية دعماً لغزة و«إسناداً لمقاومتها».

ويردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف «بنى تحتية» للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود.


من هو محمد مصطفى المرشح المحتمل لتشكيل الحكومة الفلسطينية القادمة؟

محمد مصطفى
محمد مصطفى
TT

من هو محمد مصطفى المرشح المحتمل لتشكيل الحكومة الفلسطينية القادمة؟

محمد مصطفى
محمد مصطفى

وضعت الحكومة الفلسطينية التي يترأسها محمد أشتية منذ عام 2019 استقالتها في يد الرئيس محمود عباس، اليوم (الاثنين)، إيذاناً بتشكيل حكومة جديدة تدير دفة الأمور في قطاع غزة والضفة الغربية على أن تكون حكومة من الكفاءات (التكنوقراط).

وكشفت «وكالة أنباء العالم العربي» أن الرئيس الفلسطيني يتمسك بتكليف محمد مصطفى بتشكيل الحكومة القادمة بصفته رجل سياسة واقتصاد وقادراً على تشكيل حكومة مهنية تدير المرحلة الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية خاصة في أعقاب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

فيما يلي لمحة تعريفية عن محمد مصطفى والمناصب التي تقلدها:

  • من مواليد 1954
  • عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 2022.
  • شغل منصبي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الاقتصاد في حكومات سابقة.
  • رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني منذ عام 2005 وهو واحد من أهم الصناديق التي تدير المؤسسات الاقتصادية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.
  • يحمل درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة جورج واشنطن.
  • عمل لمدة 15 عاماً في البنك الدولي.
  • عينه الرئيس الفلسطيني محمود عباس مستشاراً له للشؤون الاقتصادية في ديوان الرئاسة منذ عام 2005.
  • عُين في عام 2023 محافظاً لدولة فلسطين لدى الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بدولة الكويت.

وقال أشتية في مستهل جلسة لمجلس الوزراء اليوم إن «المرحلة القادمة وتحدياتها تحتاج إلى ترتيبات حكومية وسياسة جديدة تأخذ بالاعتبار الواقع المستجد في قطاع غزة». وأشار إلى أن هذه الترتيبات يجب أن تأخذ في الاعتبار أيضا «محادثات الوحدة الوطنية والحاجة الملحة إلى توافق فلسطيني فلسطيني مستند إلى أساس وطني ومشاركة واسعة ووحدة الصف، وإلى بسط سلطة السلطة على كامل أرض فلسطين».

ولفت إلى إن «السلطة ستظل تناضل لمواجهة ممارسات الاحتلال»، مشيراً إلى أن «هناك مساع لتحويل السلطة إلى أداة إدارية وهذا لن يحدث».


«حزب الله» يعلن إسقاط مُسيرة إسرائيلية فوق الأراضي اللبنانية

سيارة تتبع «حزب الله» اللبناني تحمل راجمة صواريخ (لقطة من فيديو لـ«حزب الله»)
سيارة تتبع «حزب الله» اللبناني تحمل راجمة صواريخ (لقطة من فيديو لـ«حزب الله»)
TT

«حزب الله» يعلن إسقاط مُسيرة إسرائيلية فوق الأراضي اللبنانية

سيارة تتبع «حزب الله» اللبناني تحمل راجمة صواريخ (لقطة من فيديو لـ«حزب الله»)
سيارة تتبع «حزب الله» اللبناني تحمل راجمة صواريخ (لقطة من فيديو لـ«حزب الله»)

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم الاثنين، أنه أسقط طائرة مُسيّرة إسرائيلية من طراز «هرمز 450» فوق الأراضي اللبنانية بصاروخ أرض جو، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال «حزب الله»، في بيان، إن «وحدة الدفاع الجوي أسقطت، عند الساعة 09:20 ‌من صباح ‏يوم الاثنين، مُسيّرة إسرائيلية كبيرة من نوع (هرمز 450) ‏بصاروخ أرض جو فوق منطقة إقليم التفاح»، مؤكدة: «وقد شُوهدت وهي تسقط، بالعين ‏المجردة».‏

لقطة من فيديو لسقوط الطائرة المُسيرة الإسرائيلية

ونشرت حسابات لبنانية على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يُظهر جسماً يسقط من الجو.

وأعلن «حزب الله»، المتحالف مع إيران، سيطرته على عدد من المُسيّرات، خلال الأسابيع الماضية، ضمن الاشتباكات العسكرية مع الجيش الإسرائيلي، التي بدأت في 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


رئيس الوزراء الفلسطيني يقدم استقالة الحكومة للرئيس عباس

TT

رئيس الوزراء الفلسطيني يقدم استقالة الحكومة للرئيس عباس

رئيس الوزراء الفلسطيني المستقيل محمد أشتية (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الفلسطيني المستقيل محمد أشتية (أ.ف.ب)

كما كان متوقعاً قدّم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، اليوم (الاثنين)، استقالة الحكومة ووضعها تحت تصرف الرئيس محمود عباس، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال أشتية في مستهل جلسة لمجلس الوزراء إن «المرحلة القادمة وتحدياتها تحتاج إلى ترتيبات حكومية وسياسة جديدة تأخذ بالاعتبار الواقع المستجد في قطاع غزة». وأشار إلى أن هذه الترتيبات يجب أن تأخذ في الاعتبار أيضا «محادثات الوحدة الوطنية والحاجة الملحة إلى توافق فلسطيني فلسطيني مستند إلى أساس وطني ومشاركة واسعة ووحدة الصف، وإلى بسط سلطة السلطة على كامل أرض فلسطين».

ولفت إلى إن «السلطة ستظل تناضل لمواجهة ممارسات الاحتلال»، مشيراً إلى أن «هناك مساع لتحويل السلطة إلى أداة إدارية وهذا لن يحدث».

وكشفت مصادر مطلعة، أمس، أن الرئيس عباس يُعد لتشكيل حكومة جديدة، استعداداً لليوم التالي للحرب على غزة، تكون أولويتها أمن غزة وإعادة إعمارها. وقالت المصادر إن الحكومة الجديدة ستكون حكومة خبراء (تكنوقراط)، وليست حكومة سياسية، وإن رئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني محمد مصطفى هو مرشح الرئيس الفلسطيني لرئاستها.

كما تأتي استقالة حكومة أشتية تأتي استباقاً لحوارات موسكو ولن يتم تكليف حكومة جديدة إلا بعد انتهاء الحوارات المقررة نهاية الشهر الجاري.

وكان أشتية قد أعلن الأسبوع الماضي أن روسيا دعت جميع الفصائل الفلسطينية للاجتماع في موسكو في 26 فبراير (شباط).

اقرأ أيضاً


إصابة 5 جنود إسرائيليين بجروح خطيرة في معارك غزة

جندي من الجيش الإسرائيلي يحمل صاروخاً مضاداً للدروع خلال العمليات العسكرية في غزة (موقع الجيش الإسرائيلي)
جندي من الجيش الإسرائيلي يحمل صاروخاً مضاداً للدروع خلال العمليات العسكرية في غزة (موقع الجيش الإسرائيلي)
TT

إصابة 5 جنود إسرائيليين بجروح خطيرة في معارك غزة

جندي من الجيش الإسرائيلي يحمل صاروخاً مضاداً للدروع خلال العمليات العسكرية في غزة (موقع الجيش الإسرائيلي)
جندي من الجيش الإسرائيلي يحمل صاروخاً مضاداً للدروع خلال العمليات العسكرية في غزة (موقع الجيش الإسرائيلي)

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، في تقرير عن عملياته خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إن قواته قتلت «أكثر من 30 مسلحاً فلسطينياً» في حي الزيتون بمدينة غزة.

وأضاف أنه قتل أكثر من عشرة مسلحين في وسط القطاع إلى جانب آخرين في مدينة خان يونس بجنوبه، وفقاً لوكالة «رويترز».

إلى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة خمسة من جنوده بجروح خطيرة خلال المعارك في قطاع غزة.

وذكرت قناة «أي 24 نيوز» اليوم أن جندياً من كوماندوز ياهالوم واثنين من المظليين أصيبوا في جنوب غزة، مشيرة إلى إصابة جنديين من الكتيبة 601 في شمال غزة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضحت أنه تم نقلهم جميعاً لتلقي العلاج في المستشفى، وتم إبلاغ أسرهم.

واجتاحت قوات إسرائيلية مدينة غزة في المراحل الأولى من الحرب بعد بدء العملية البرية في 27 أكتوبر (تشرين الأول) 2023، وتشهد المدينة مواجهات جديدة بين القوات الإسرائيلية ومسلحي الفصائل الفلسطينية المختلفة ومن بينهم حركة «حماس».


مقتل 6 بقصف إسرائيلي على قطاع غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

مقتل 6 بقصف إسرائيلي على قطاع غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

أفادت «وكالة شهاب الفلسطينية»، اليوم (الاثنين)، بمقتل أربعة فلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في منطقة البيوك شمال محافظة رفح بقطاع غزة.

كما ذكرت الوكالة أن شخصين قتلا وأصيب 13 آخرون في قصف إسرائيلي على منزل في محيط مستشفى غزة الأوروبي شرق خان يونس. وأضافت عبر تطبيق «تلغرام» أن قوات إسرائيلية نسفت مباني سكنية في حي الأمل وبمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس.

وذكر «تلفزيون الأقصى» الفلسطيني أن إسرائيل شنت غارات جوية على حي الزيتون بجنوب شرقي مدينة غزة، كما ضربت المدفعية الإسرائيلية المنطقة الوسطى من القطاع، وأن القصف تركز على شمال مخيم النصيرات.

قدم الجيش الإسرائيلي خططه العملياتية المقبلة إلى حكومة الحرب الإسرائيلية قبل هجومه المزمع على رفح جنوب قطاع غزة. وأعلن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أمس، أن الجيش قدم لحكومة الحرب «خطة لإجلاء السكان من مناطق القتال في قطاع غزة وخطة العمليات المقبلة». وأضاف أنه جرت الموافقة أيضاً على خطة لتقديم المساعدات الإنسانية لقطاع غزة «لمنع أعمال النهب في القطاع الشمالي ومناطق أخرى».


«حزب الله» يعلن ‌‎استهداف موقع عسكري شمال إسرائيل

نظام القبة الحديدية الإسرائيلي يعترض صاروخًا تم إطلاقه من جنوب لبنان (إ.ب.أ)
نظام القبة الحديدية الإسرائيلي يعترض صاروخًا تم إطلاقه من جنوب لبنان (إ.ب.أ)
TT

«حزب الله» يعلن ‌‎استهداف موقع عسكري شمال إسرائيل

نظام القبة الحديدية الإسرائيلي يعترض صاروخًا تم إطلاقه من جنوب لبنان (إ.ب.أ)
نظام القبة الحديدية الإسرائيلي يعترض صاروخًا تم إطلاقه من جنوب لبنان (إ.ب.أ)

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم (الاثنين)، أن مقاتليه استهدفوا قوة إسرائيلية في موقع البغدادي ومحيطه بشمال إسرائيل بالأسلحة الصاروخية و"أصابوها إصابة مباشرة»

وأضاف «حزب الله» في بيان على «تيليغرام»، أن عملية الاستهداف تأتي «دعما لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادا لمقاومته الباسلة».

وذكر الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر اليوم، أن صفارات الإنذار دوت في شمال إسرائيل.

وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية، أن صفارات الإنذار من طيران معاد أمكن سماعها في عدة مناطق منها مجدل شمس ومسعدة، وهما من قرى هضبة الجولان.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية وجماعة «حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


جولات لحلحلة عقبات «هدنة غزة»

معالم الدمار في زقاق برفح جنوب قطاع غزة أمس غداة قصف إسرائيلي ليلي (أ.ف.ب)
معالم الدمار في زقاق برفح جنوب قطاع غزة أمس غداة قصف إسرائيلي ليلي (أ.ف.ب)
TT

جولات لحلحلة عقبات «هدنة غزة»

معالم الدمار في زقاق برفح جنوب قطاع غزة أمس غداة قصف إسرائيلي ليلي (أ.ف.ب)
معالم الدمار في زقاق برفح جنوب قطاع غزة أمس غداة قصف إسرائيلي ليلي (أ.ف.ب)

شرع الوسطاء في القاهرة والدوحة في عقد جولات مكوكية جديدة لحلحلة «عقبات الهدنة» بين إسرائيل وحركة «حماس»، حيث استؤنفت المباحثات في الدوحة، أمس، بمشاركة ممثلين من مصر وقطر والولايات المتحدة وإسرائيل وحركة «حماس».

وتزامن ذلك مع إعلان الولايات المتحدة أن المحادثات، متعددة الأطراف التي جرت في باريس، قادت إلى «تفاهم» حول اتفاق محتمل يقضي بإطلاق حركة «حماس» سراح رهائن، ووقف جديد لإطلاق النار في قطاع غزة. وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جيك سوليفان، لشبكة «سي إن إن» الأميركية: «اجتمع ممثلو إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر في باريس، وتوصلوا إلى تفاهم بين الدول الأربع حول الملامح الأساسية لاتفاق حول الرهائن يقضي بوقف مؤقت لإطلاق النار».

ونقلت «قناة القاهرة الإخبارية» عن مصادر مصرية مطّلعة، قولها إنه «سيجري استئناف مفاوضات التهدئة بقطاع غزة، من خلال اجتماعات على مستوى المختصين تُعقد بالعاصمة القطرية الدوحة، وأخرى تعقبها في القاهرة». وأوضحت المصادر أن «مباحثات الدوحة والقاهرة تُجرى بمشاركة مختصين من مصر وقطر والولايات المتحدة وإسرائيل، إضافة إلى وفد من حركة (حماس)، وتأتي استكمالاً لما جرى بحثه في لقاء باريس الأخير».

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، إن العملية العسكرية التي أمر بالتجهيز لتنفيذها في مدينة رفح، ستجعل إسرائيل «على بُعد أسابيع» من تحقيق «نصر كامل»، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية». وأضاف نتنياهو، لشبكة «سي بي إس» الأميركية: «إذا توصلنا إلى اتفاق فسوف تتأخر العملية إلى حد ما، لكنها ستحصل».