إصابة ضابط من قوات النظام بانفجار عبوة ناسفة في ريف دمشق

صورة متداولة للسيارة التي استهدفها الانفجار في مدينة قطنا السورية
صورة متداولة للسيارة التي استهدفها الانفجار في مدينة قطنا السورية
TT

إصابة ضابط من قوات النظام بانفجار عبوة ناسفة في ريف دمشق

صورة متداولة للسيارة التي استهدفها الانفجار في مدينة قطنا السورية
صورة متداولة للسيارة التي استهدفها الانفجار في مدينة قطنا السورية

أفادت مصادر محلية بإصابة ضابط من قوات النظام بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارته بالقرب من دوار السريان في مدينة قطنا، بريف دمشق الجنوبي الغربي.

وقال رئيس مجلس مدينة قطنا في تصريحات لإذاعة محلية إن عسكرياً سورياً أُصيب في أثناء قيادة سيارته جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة فيها، بالقرب من ساحة السريان وسط مدينة قطنا، إضافةً لأضرار مادية في المكان، حيث نُقل المصاب إلى مستشفى قطنا الوطني لتلقي العلاج اللازم. وقالت مصادر محلية إن الانفجار وقع في مكان مزدحم بالقرب من مركز حوالات، وقد أُصيب الضابط بجروح بليغة نُقل على أثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ويعد هذا هو التفجير الثالث من نوعه خلال أقل من شهر، حيث شهدت منطقة السيدة زينب تفجيرين بواسطة عبوات ناسفة، وأسفر التفجير عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 20 آخرين.

كما شهدت الأيام الأخيرة سلسلة تفجيرات مجهولة في مخازن الأسلحة تابعة لقوات النظام غرب العاصمة دمشق، أولها وقع فجر يوم الأحد في محيط ضاحية قدسيا ومشروع دمر، حيث مستودعات سلاح تتبع الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق الرئيس ماهر الأسد. والانفجارات التالية وقعت فجر الثلاثاء في «اللواء 81» التابع للفرقة الثالثة بمنطقة الرحيبة في القلمون.



مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية الشرطة الإسرائيلية

الباحة الخارجية للمسجد الأقصى (أ.ف.ب)
الباحة الخارجية للمسجد الأقصى (أ.ف.ب)
TT

مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية الشرطة الإسرائيلية

الباحة الخارجية للمسجد الأقصى (أ.ف.ب)
الباحة الخارجية للمسجد الأقصى (أ.ف.ب)

أفاد تقرير فلسطيني بـ«اقتحام مستعمرين، اليوم (الخميس)، باحات المسجد الأقصى، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي».

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) اليوم عن شهود عيان قولها إن «عشرات المستعمرين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوساً تلمودية».

ووفق الشهود، «فرضت شرطة الاحتلال قيوداً على دخول المصلين إلى الأقصى، وشددت من إجراءاتها العسكرية على أبواب البلدة القديمة، التي حولتها إلى ثكنة عسكرية».