«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

أعضاء اللجنة بحثوا مع ماكرون تطورات غزة

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
TT

«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)

شدد أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة خلال اجتماعهم مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أهمية تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واستقبل الرئيس ماكرون في باريس، الجمعة، أعضاء اللجنة الوزارية، برئاسة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وحضور رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية أيمن الصفدي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وبحث أعضاء اللجنة مع الرئيس الفرنسي تطورات الأوضاع الخطيرة التي تشهدها غزة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر والمتواصل، وضرورة تكثيف الجهود الدولية الرامية إلى الوقف الفوري والتام لإطلاق النار في القطاع، وبما يضمن حماية المدنيين، وإيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع.

وأكدوا أهمية الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية، خصوصاً الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع.

وجدد الأعضاء مطالبتهم المجتمعَ الدوليَّ بضرورة محاسبة إسرائيل على الانتهاكات والممارسات المخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مؤكدين رفضهم التام لسيطرة الاحتلال على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، ومنع دخول المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة.

كان وفد «اللجنة الوزارية العربية الإسلامية» قد وصل فجر الخميس إلى العاصمة باريس في محطته الحادية عشرة لبحث التحرك الدولي لوقف الحرب على غزة.

إلى ذلك، ناقش وزير الخارجية السعودي مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، الجمعة، تطورات الأوضاع بغزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه. كما بحث الوزيران سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.


مقالات ذات صلة

الحجاج يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

الخليج الحجاج يتوجهون نحو جبل عرفات (أ.ف.ب)

الحجاج يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

بدأ حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح اليوم (السبت) بالتوجه إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم حيث يشهدون الوقفة الكبرى.

«الشرق الأوسط» (عرفات)
الخليج صور للمبنى المخالف في حي الفيصلية بجدة (هيئة الرقابة)

السعودية: إيقاف 4 تورطوا بقضية انهيار مبنى في جدة

أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في السعودية إيقاف 4 أشخاص على ذمة قضية انهيار مبنى سكني في جدة نهاية مايو الماضي، وستتخذ الإجراءات النظامية بحقهم.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج وزير الإعلام سلمان الدوسري يتحدث للصحافيين المشاركين في تغطية موسم الحج (الشرق الأوسط) play-circle 01:53

وزير الإعلام السعودي: خدمة الحجاج أهم واجب

قضى حجاج بيت الله الحرام، يوم التروية الموافق للثامن من شهر ذي الحجة، بمشعر منى، اقتداءً بهدي النبي محمد، مفعمين بأجواء روحانية سادها الأمن والأمان والراحة.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الاقتصاد يعد مطار هيثرو واحداً من مطارات العالم الأكثر ازدحاماً (أ.ب)

«الاستثمارات العامة» و«أرديان» يستحوذان على 37 % من مطار هيثرو

عرض الصندوق السيادي السعودي وشركة الأسهم الخاصة «أرديان» (Ardian) شراء 37.6 في المائة من مطار هيثرو مقابل 3.26 مليار جنيه إسترليني.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الخليج قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)

الحجاج يتروون في «مِنى»... ومشعر عرفات يتأهب لاستقبالهم

قضى حجاج بيت الله الحرام الجمعة، يوم التروية الموافق للثامن من ذي الحجة، بمشعر منى، اقتداءً بالسنة النبوية، مفعمين بأجواء روحانية سادها الأمن والأمان والراحة.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)

الحجاج يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

الحجاج يتوجهون نحو جبل عرفات (أ.ف.ب)
الحجاج يتوجهون نحو جبل عرفات (أ.ف.ب)
TT

الحجاج يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

الحجاج يتوجهون نحو جبل عرفات (أ.ف.ب)
الحجاج يتوجهون نحو جبل عرفات (أ.ف.ب)

بدأ حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح اليوم (السبت)، بالتوجه إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم؛ حيث يشهدون الوقفة الكبرى، مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة.

وواكبت قوافل «ضيوف الرحمن» إلى مشعر عرفات الطاهر متابعة أمنية مباشرة، يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم، حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج، إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم.

وبجاهزية تامة لمختلف القطاعات الحكومية العاملة في خدمة الحجاج، وفرت في مختلف أنحاء المشعر الخدمات الطبية والإسعافية والتموينية، وما يحتاج إليه «ضيوف الرحمن» الذين قطعوا المسافات وتحملوا المشقة من أنحاء المعمورة؛ ليؤدوا الركن الخامس من أركان الإسلام.

تعمل موزعات رذاذ الماء على إنعاش الحجاج عند جبل عرفات (أ.ف.ب)

ورصدت «وكالة الأنباء السعودية» في المشاعر المقدسة عملية انتقال جموع الحجيج من منى إلى عرفات؛ حيث اتسمت الحركة المرورية بالانسيابية خلال تصعيد الحجيج.

ويؤدي حجاج بيت الله الحرام، اليوم، صلاتَي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة.

ومع غروب شمس هذا اليوم، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، ويُصلُّون فيها المغرب والعشاء، ويبيتون فيها حتى فجر غد، العاشر من شهر ذي الحجة.