السعودية: علاقات مصر وتركيا تنعكس إيجاباً على المنطقة

وزير الخارجية المصري سامح شكري يصافح نظيره التركي جاويش أوغلو (أ.ب)
وزير الخارجية المصري سامح شكري يصافح نظيره التركي جاويش أوغلو (أ.ب)
TT

السعودية: علاقات مصر وتركيا تنعكس إيجاباً على المنطقة

وزير الخارجية المصري سامح شكري يصافح نظيره التركي جاويش أوغلو (أ.ب)
وزير الخارجية المصري سامح شكري يصافح نظيره التركي جاويش أوغلو (أ.ب)

رحبت السعودية، الثلاثاء، برفع مستوى العلاقات الدبلوماسية بين مصر وتركيا، إلى مستوى السفيرين.

وأشادت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، بهذه الخطوة التي ستنعكس إيجاباً في تعزيز الأمن والسلام على الصعيدين الإقليمي والدولي وخدمة المصالح المشتركة، بما يحقق تطلعات دول وشعوب المنطقة.

كانت مصر وتركيا قد أوضحتا، في بيان، أن ترفيع العلاقات الدبلوماسية يهدف إلى تأسيس علاقات طبيعية بينهما مجدداً، ويعكس عزمهما المُشترك على العمل نحو تعزيز علاقاتهما الثنائية لمصلحة شعبيهما.

ورشحت مصر عمرو الحمامي سفيراً لها بأنقرة، بينما رشحت تركيا صالح موتلو شن سفيراً لها في القاهرة.



السعودية تمدد عقد مشروع «مسام» في اليمن بنحو 36 مليون دولار

تمكن «مشروع مسام» حتى اليوم من انتزاع 450 ألفاً و919 من الألغام والقذائف في اليمن (الشرق الأوسط)
تمكن «مشروع مسام» حتى اليوم من انتزاع 450 ألفاً و919 من الألغام والقذائف في اليمن (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تمدد عقد مشروع «مسام» في اليمن بنحو 36 مليون دولار

تمكن «مشروع مسام» حتى اليوم من انتزاع 450 ألفاً و919 من الألغام والقذائف في اليمن (الشرق الأوسط)
تمكن «مشروع مسام» حتى اليوم من انتزاع 450 ألفاً و919 من الألغام والقذائف في اليمن (الشرق الأوسط)

مدّد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عقد تنفيذ مشروع «مسام» لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام لمدة عام، وذلك بمبلغ 35 مليوناً و998 ألفاً و500 دولار أميركي.

وينفذ المشروع كوادر سعودية وخبرات عالمية من خلال فرق يمنية دُرّبت لإزالة الألغام بجميع أشكالها وصورها المزروعة بطرق عشوائية في الأراضي اليمنية، بهدف تطهيرها من مخاطر الألغام عبر التصدي للتهديدات المباشرة لحياة الأبرياء، جراء التعرض للأخطار الناجمة عن انتشار تلك الألغام، كما أن المشروع ينفذ أنشطة التدريب وبناء القدرات اليمنية في مجال نزع الألغام.

وأوضح الدكتور عبد الله الربيعة المستشار بالديوان الملكي السعودي المشرف العام على المركز، أن تجديد العقد مع الشريك المنفذ يأتي نظراً لما يمثله هذا المشروع النوعي من أهمية حيوية في استكمال تطهير الأراضي اليمنية من الألغام التي تمت زراعتها بطريقة عشوائية وبأشكال وتمويهات مختلفة في أماكن تستهدف المدنيين العزل، وتسببت في إصابات مستديمة وإعاقات مزمنة وخسائر بشرية عديدة استهدفت النساء والأطفال وكبار السن، وغير ذلك من أعمال مهددة للأمن والحياة، مشيراً إلى أن المشروع تمكن حتى اليوم من انتزاع 450 ألفاً و919 من الألغام والقذائف المتنوعة.