استجابة لدعوة مسرح عشتار... عرض فني في مصر تضامناً مع الفلسطينيين

يسرا اللوزي خلال العرض (وكالة أنباء العالم العربي)
يسرا اللوزي خلال العرض (وكالة أنباء العالم العربي)
TT

استجابة لدعوة مسرح عشتار... عرض فني في مصر تضامناً مع الفلسطينيين

يسرا اللوزي خلال العرض (وكالة أنباء العالم العربي)
يسرا اللوزي خلال العرض (وكالة أنباء العالم العربي)

شارك فنانون مصريون في عرض فني حمل عنوان «مونولوجات غزة» تضامنا مع الشعب الفلسطيني، وتكريما لضحايا الحرب الإسرائيلية المتواصلة منذ شهرين على قطاع غزة، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

واعتمد العرض على تقديم قراءات على خشبة المسرح مع مقطوعات موسيقية، مع التبرع بالعائد المادي بالكامل لصالح غزة.

الممثلة المصرية سلوى محمد خلال العرض (وكالة أنباء العالم العربي)

ومن بين المشاركين في العرض الفنانون يسرا اللوزي وسيد رجب وسلوى محمد علي وأحمد مالك.

وأقيم العرض الفني استجابة لدعوة من مسرح عشتار في فلسطين لكل مسارح العالم بالمشاركة في التنديد بما وصفها بالجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة.

أقيم العرض الفني استجابة لدعوة من مسرح عشتار في فلسطين (وكالة أنباء العالم العربي)

يُذكر أنّ فرقة عشتار الفلسطينية، أطلقت دعوة عامة عاجلة، خلال الأيام الماضية، للفرق المسرحية والفنانين في مختلف دول العالم، تطالبهم فيها بالتضامن مع الشعب الفلسطيني واستنكار الأحداث الجارية في غزة، وذلك من خلال قراءة وأداء «مونولوجات غزة»، وهي شهادات كتبها شباب من غزة في العام 2010 بعد الحرب الأولى على القطاع، حيث يسلطون الضوء من خلالها على صمود سكان القطاع وطبيعة معاناتهم على مر السنين لإيجاد تضامن عالمي مع القضية الفلسطينية.

وكانت يسرا اللوزي نشرت بوستر للعرض مؤخرا عبر حسابها على «إنستغرام»، معلقة عليه: «تضامنًا مع الشعب الفلسطيني واستجابةً للدعوة العالمية من مسرح عشتار في فلسطين لكل مسارح العالم للمشاركة الجماعية، بالتزامن مع الجرائم الأخيرة التي وقعت في غزة، سيتم عرض مونولوجات غزّ ة في سينما راديو يوم الجمعة 8 ديسمبر (كانون الأول)».


مقالات ذات صلة

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المسرحية «تخضّ» المتلقّي وتنسف توقّعاته حيال الانفعالات (الشرق الأوسط)

مسرحية «هيدا اسمي» في بيروت تُفكّك «الحقيقة الواحدة»

يوضع المتلقّي أمام «طبيعة الجنون» من دون أن يُلزَم بتفسير واحد. مجنون اليوم هو عاقل الأمس، تقول دوّامة التخبُّط حيث يُبحِر الممثلون.

فاطمة عبد الله (بيروت)
آسيا زينيا بيركوفيتش (يمين) مخرجة مسرحية وسفيتلانا بيتريتشوك كاتبة مسرحية أمام محكمة في موسكو الاثنين حيث حكم عليهما بالسجن لمدة 6 سنوات (أ.ب)

السجن 6 سنوات لفنانتين روسيتين بسبب مسرحية

حكم على فنانتي المسرح الروسيتين الشهيرتين إيفغينيا بيركوفيتش وسفيتلانا بيتريشوك الاثنين بالسجن 6 سنوات في مثال جديد على القمع المتزايد في روسيا

«الشرق الأوسط» (موسكو)
يوميات الشرق مشهد من عرض «عملوها إزاي» (موسم الرياض)

10 مسرحيات تُنعش النسخة الثانية لمهرجان العلمين بمصر

تشهد النسخة الثانية من مهرجان العلمين بمصر، انتعاشة مسرحية عبر تقديم 10 عروض على مدار 8 أسابيع.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق بوستر الدورة الـ17 للمهرجان القومي للمسرح (إدارة المهرجان)

مصر: جدل حول تأجيل موعد افتتاح «القومي للمسرح»

أثار التأجيل المفاجئ لموعد انطلاق الدورة الـ17 من المهرجان القومي للمسرح جدلاً واسعاً بين المسرحيين في مصر.

رشا أحمد (القاهرة)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».