رحيمي عن عروض الأندية السعودية: لا أفكر في شيء... عقدي مع «العين» مستمر

رحيمي يقبّل كأس دوري أبطال آسيا (رويترز)
رحيمي يقبّل كأس دوري أبطال آسيا (رويترز)
TT

رحيمي عن عروض الأندية السعودية: لا أفكر في شيء... عقدي مع «العين» مستمر

رحيمي يقبّل كأس دوري أبطال آسيا (رويترز)
رحيمي يقبّل كأس دوري أبطال آسيا (رويترز)

قال سفيان رحيمي، بعدما قاد «العين» الإماراتي لحصد لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، إن تألقه في البطولة هو نتيجة العمل بجدية على مدار سنوات وسنوات، كما أكد أن النجاح نتيجة العمل الجماعي للفريق بأكمله.

وقدَّم رحيمي، المنضم للعين، من الرجاء المغربي في 2021، أداء مذهلاً في البطولة بأكملها، خصوصاً في الأدوار الإقصائية، وسجل 13 هدفاً في 13 مباراة، ونال لقب الهدّاف، وكان من أهم أسباب نجاح الفريق الإماراتي في حصد اللقب الآسيوي لأول مرة منذ 2003، مساء يوم السبت الماضي.

وقال رحيمي، في مقابلة تلفزيونية، الليلة الماضية: «هذا إنجاز تاريخي غاب عن خزينة العين منذ 20 عاماً. أنا والزملاء توَّجنا مجهود العام، وهذا الإنجاز سيبقى في الذهن، وهو إنجاز تاريخي».

وأضاف الجناح المغربي، الذي تحوَّل إلى مركز المهاجم، في الفترة الأخيرة: «لا يأتي شيء من فراغ، وهذا ليس جهد سفيان، لكن جهد كل اللاعبين في الفريق والمدربين الذين تولوا المسؤولية. توهجي في البطولة نتيجة عمل ما يقارب ثلاث أو أربع سنوات... العمل ثم العمل ثم العمل حتى تحقق شيئاً في النهاية».

وتألّق رحيمي أمام الفرق السعودية في «دوري الأبطال»، وسجل ثلاثة أهداف في مباراتي دور الثمانية أمام النصر، كما هزّ شِباك الهلال ثلاث مرات في الدور قبل النهائي، ما ضاعف التكهنات بشأن إمكانية انتقاله إلى الدوري السعودي، هذا الصيف.

ورفض اللاعب، البالغ عمره 27 عاماً، بشكل تام الحديث عن وجهته المقبلة، وأكد أنه يرتبط بعقد مع «العين» لعام إضافي.

وقال رحيمي: «أنا مرتبط بعقد مع العين، وكل احترامي لنادي العين، وخيره جعلني أكون في هذا المستوى. يتبقى في عقدي عام واحد، ولا أفكر في أي شيء آخر».

وأضاف: «قبل النهائي أغلقت هاتفي، وهناك عروض خليجية وعروض أوروبية، وهم تواصلوا مع النادي. كل الأندية السعودية على رأسي وعيني، وكل الجماهير السعودية على رأسي وعيني، وعندما ينتهي عقدي مع النادي سأفكر في الأمر. لا أستطيع تحديد فريق معين الآن ثم يصير أي شيء».

وسجل رحيمي هدفين، خلال فوز العين 5 - 1 على يوكوهاما مارينوس الياباني، في إياب الدور النهائي لدوري الأبطال، مساء السبت، ليساعد العملاق الإماراتي على تحويل خسارته 2 - 1 ذهاباً.


مقالات ذات صلة

رئيس الإمارات يستقبل العين بطل آسيا... ويشيد بالإنجاز التاريخي

رياضة عربية الشيخ محمد بن زايد استقبل اللاعبين في قصر البحر في أبوظبي اليوم السبت (وام)

رئيس الإمارات يستقبل العين بطل آسيا... ويشيد بالإنجاز التاريخي

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات اليوم (السبت) تشكيلة فريق العين المتوج بلقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، وأشاد «بهذا الإنجاز التاريخي».

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
شؤون إقليمية المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمر صحافي في فبراير الماضي (د.ب.أ)

الصين تتمسك بموقفها بشأن الجزر الإماراتية المحتلة رغم غضب إيران

تمسكت الصين الاثنين بموقفها بشأن ثلاث الجزر الإماراتية المحتلة في الخليج العربي رغم غضب طهران من بكين لدعمها مبادرة إماراتية لحل الخلاف.

«الشرق الأوسط» (بكين)
شؤون إقليمية مناورات بحرية لـ«الحرس الثوري» في جزيرة أبو موسي أغسطس 2023 (تسنيم)

طهران تستدعي السفير الصيني بسبب الجزر الإماراتية المحتلّة

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير الصيني لدى طهران للاحتجاج على بيان صيني إماراتي يتعلق بمزاعم إيران بشأن الجزر الإماراتية المحتلة.

الخليج الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال اللقاء في أبوظبي (وام)

الإمارات وقطر تدعمان «مقترحات بايدن» وتؤكدان الدفع باتجاه أفق لـ«حل الدولتين»

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر عدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
الخليج الشيخ محمد بن زايد والرئيس الصيني خلال مراسم الاستقبال في العاصمة الصينية بكين (وام)

مباحثات بين محمد بن زايد والرئيس الصيني في العلاقات الثنائية والعمل المشترك

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والرئيس الصيني شي جينبينغ، اليوم الخميس، مختلف أوجه العلاقات الثنائية والعمل المشترك.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
TT

الرجوب: يجب أن تكون ألعاب باريس منصة ضد الحرب

جبريل الرجوب (أ.ف.ب)
جبريل الرجوب (أ.ف.ب)

أعرب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب الاربعاء عن أمله في أن تستقطب دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس مزيدا من الاهتمام بالحرب في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

وقال الرجوب في مؤتمر صحافي عقده في رام الله إن "باريس هي لحظة تاريخية، ولحظة عظيمة للذهاب إلى هناك وإخبار العالم أن الوقت قد حان لنقول توقفوا، كفى".

وأكد أنه يشعر بأن "الإسرائيليين فقدوا حقهم القانوني والأخلاقي في الحضور طالما استمروا في جرائمهم" في غزة"، مشيرا إلى "مقتل 300 رياضي وموظف رياضي في قطاع غزة الفلسطيني، وتدمير البنية التحتية الرياضية واستخدام القوات الإسرائيلية الملاعب كمراكز اعتقال".

وتابع الرجوب "في تقديرنا أن الجرائم التي ارتُكبت بحق الفلسطينيين، وسياسة التضييق على الحركة الرياضية، قد أسقطت أي حق قانوني أو أخلاقي لإسرائيل في المشاركة في الألعاب الأولمبية في فرنسا".

واضاف "لاعب إسرائيلي يوجه صواريخ إلى أطفالنا في غزة، ولاعب جودو إسرائيلي آخر يزور جيش الاحتلال الذي يرتكب جرائم في غزة، ويشجعهم ويطلق تهديدات، هل هؤلاء يستحقون أن يكونوا في الألعاب التي لها علاقة بكل ما هو إنساني وأخلاقي؟".

وشدد على أنه "آن الأوان لإخضاع مجرم الرياضة الإسرائيلي للمحاكمة التي تتعارض مع رسالة الألعاب الأولمبية".

وعلى الصعيد الأولمبي، قال الرجوب "نسعى ليكون هناك لاعبون يحملون المضمون الإنساني والسياسي والنضالي في منظومة الرياضة، من خلال مشاركتنا في الألعاب الأولمبية الشهر المقبل، وسنتفاعل مع كل اللجان الأولمبية المشاركة في هذا الحدث التاريخي".

وانتقد القيود المفروضة على الحركة الرياضية من قبل اسرائيل وصعوبات التنقل التي تجعل من الصعب على الرياضيين الفلسطينيين السفر للمشاركة في الأحداث الرياضية الدولية أو التدريب في الخارج.

واشار الى تأهل لاعب التايكوندو الفلسطيني عمر اسماعيل "رغم كل الصعوبات والتحديات"، وقال "أعتقد أنه في النهاية سيكون لدينا ما بين ستة وثمانية (رياضيين في باريس)"، مبديا أمله أن يتمكنوا من المنافسة في ظل نظام بطاقات الدعوة.

ويسمح النظام لعدد محدود من الرجال والنساء بالمشاركة حتى لو لم يستوفوا المعايير اللازمة.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في نيسان/أبريل إنه "حتى لو لم يتأهل أي رياضي (فلسطيني) على أرض الملعب... فإن اللجنة الأولمبية الوطنية الفلسطينية ستستفيد من الدعوات، مثل اللجان الأولمبية الوطنية الأخرى التي ليس لديها رياضي مؤهل".

واكد الرجوب أنه ينظر "إلى الاحتجاجات الأوروبية ضد الحرب في غزة بعين إيجابية"، مضيفا "أعتقد أن ما يحدث في أوروبا وفي كل مكان هو رسالة أمل جيدة للفلسطينيين".